للقضاء على فيروس الكبد (ب)

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏28 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      28-09-2008 17:16
    [​IMG]

    اذا اصبت بنوبات برد حادة فاطمئن على كبدك

    يمثل فيروس الكبد «ب» خطرا كبيرا على المجتمع حيث تشير الحقائق الى ان معدل العدوى به تبلغ 100 ضعف معدل العدوى بفيروس Hiv المسبب لمرض الايدز وتعد الامراض المزمنة مثل (البي والسي) من الامراض الصامتة التي من الممكن السيطرة عليها والوقاية منها.

    يؤكد د علي مؤنس ان التهاب الكبد (ب) هو اصابة خطيرة يسببها الفيروس لاكثر من ملياري شخص حول العالم اي ما يقرب ثلث سكان العالم ممن تعرضوا للاصابة به وهناك اكطر من 300 مليون شخص حول العالم مصابون باصابات مزمنة الامر الذي يجعل فيروس الكبد قضية صحية خطيرة على مستوى العالم.

    ويوضح ان هذا الفيروس ينتقل عن طريق نقل الدم ومشتقاته وسوائل الجسم الاخرى ويمكن انتقاله من حالة عدم استخدام وسائل الحماية في العلاقات الجنسية وكذا تعاطي العقاقير عن طريق الحقن الوريدي والاشتراك في استخدامها كما ينتقل الفيروس من الام لطفلها خلال فترة الحمل وكذا بين الافراد المقيمين مع شخص مصاب بالفيروس وفي حالة عدم الخضوع لعلاج تؤدي الاصابة بالفيروس الى مضاعفات مثل تليف الكبد الفشل الكبدي سرطان الكبد.

    وتكمن اكبر التحديات التي تواجه عملية العلاج في تقليل كمية الفيروس (الحمل الفيروسي) في الدم الى مستويات يصعب اكتشافها ويمكن تحقيق ذلك عن طريق استخدام مضادات الفيروسات والتي تحد من عملية تكاثر الفيروس.

    وبالرغم من صعوبة اكتشاف الفيروس عند الحد من عملية تكاثره يظل فيروس الكبد (ب) موجودا في الدم ويعمل على التكاثر من جديد وعلى العلماء حاليا العمل على ايجاد طريقة تخلص جسم المصاب من الفيروس نهائيا.

    هذا الفيروس يقوم بانتاج مليارات النسخ الحديدية من الفيروس كل يوم وخلال عملية التكاثر تظهر نسخ متحورة منه تختلف في طبيعتها عن الفيروس الاصلي ولان الفيروس يتطور لانماط مختلفة فان استخدام العلاج نفسه للقضاء على الفيروسات المتحورة رغم اختلاف طبيعتها يجعل من استراتيجية العلاج اسلوبا غير فعال في محاربة الفيروس ومن هنا تاتي اهمية الدراسات التي تجرى على المقاومة الفيروسية في مجال الابحاث الخاصة ولذا قد يعجز الكثير من العلاجات التي حققت فاعلية في خفض معدل تكاثر الفيروس والتحكم في الحمل الفيروسي في الدم بعد فترة من الوقت في التاثير على الفيروسات المتحورة وبالتالي يتزايد مجددا الحمل الفيروسي في الدم بشكل سريع الا في حالة استخدام عقار مختلف يوقف تكاثر الفيروسات المتحورة ليحد من تطور المرض.

    ثبت صعوبة اكتشاف فيروس الكبد (ب) وان هناك 40٪ من المصابين به لا تظهر عليهم اية اعراض الى ان تصبح الاصابة مزمنة واذا ظهرت على المريض اية اعراض فقد تتمثل في اعراض مماثلة لاعراض نزلات البرد مع اصفرار العين والجلد والشعور بالاعياء والام في الجذع وفقدان الشهية والغثيان ورغبة في القيء لذلك لا يجب ابدا ان نستهين بنوبات البرد.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...