• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

تالجريمة الكبرى

عبد الله منصور

عضو مميز بالمنتدى العام
عضو قيم
إنضم
17 ديسمبر 2016
المشاركات
238
مستوى التفاعل
820
الجريمة الكبرى


الجرائم انواع..و اشدها خطرا هي التي تنصرف الى العقول فتنسف مقوماتها و تدك قناعاتها المسنودة الى
ارث النبوة في تنزيل الوحي في واقع الحياة لبناء الانسان حامل أمانة الاستخلاف في الدنيا ..و ما قام في تونس بداية من النصف الثاني من القرن العشرين على يد رمز السلطة الاول هي الجريمة الاكبر في التاريخ و قد ورّثت عقولا منحرفة و تربية خليعة و نفسية مذبذبة و سلوكا جائرا يبغيها عوجاء عرجاء أوصلتنا الى المسخ و الفسخ و التيه في شعاب الجهل المقنّن و الغباء المُدسترِ...وانْظر الى خريطة البلاد فستجد انها تفتقد الى الرشد و الاستقامة و تحديد الاهداف النيرة النافعة...البلاد تغرق في أتون مظلم عميق ...نتيجة لتلك "السياسة العمياء" التي أصرّ عليها أصحابها اعتقادا منهم أنها سبيل النهضة تخلّصا من الماضي البغيض و تشييدا لمستقبل الحداثة الراقية ...فما جنينا من كل ذلك الا الخراب و الضياع و البحث عن مسالك الغرب الفاجر طمعا في لقمة الذل المهين...و بعد "الثورة المفاجئة" انكشفت عورات الكثيرين ممن ينتسبون باطلا الى الاعلام المزيف و الثقافة المخرومة...فاذا بهم قد كشّروا عن أنيابهم و انهالوا على ما تبقى من قيم ماسكة للبناء المتداعي فلغّموها استعدادا لاشعال فتيل التفجير المدمّر...بعض العقلاء يعيشون حيرة الوجود لا يعرفون ...كيف التصدي ؟ و لا كيف النجاة مما هو آت مُخيف ؟ ..حتى أنّ بعضهم ...لم يبق لهم الا انتظار الموت القادم نجيّا من حياة سوداء فاتكة ..ناقمة...و مع ذلك فانّ إرادة الانسان اذا ما عزم على الإصلاح الحقيقيّ قابلة للتّحقّق...ذاك هو شأن الرجال الذين يجدون في تحدّي الصعاب الكأداء ملاذا يُفرغون فيه طاقات ابداعاتهم حتّى يجيء الحقّ و يزهق الباطل...و ما ذلك عليهم بعزيز


عبدالله منصور
 

عبرود 2019

نجم المنتدى
إنضم
12 ديسمبر 2018
المشاركات
1.687
مستوى التفاعل
4.648
المشكل ان ابناء المنظومة القديمة... او تلك المنظومة التي توصفها في نصك سيدي الكريم... استغلوا الثورة و الحرية التي اتت بها الثورة بطريقة افضل الف مرة من استغلال الثوار او من يخالفهم الرأي لتلك الحرية الناتجة عن الثورة...
 
أعلى