1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ليس الغريب.. !!

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة migatou, بتاريخ ‏30 سبتمبر 2008.

  1. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      30-09-2008 23:31


    السّلام عليكم




    هذه واحدة من أروع ما قرأت من قصائد تزكية النّفس، أرجو أن تنال لديكم الإقبال ذاته.








    ليس الـغريبُ غريبَ الشّام واليمن

    إنّ الـغـريبَ غـريبُ اللّحـد والكفـن ِ



    إنّ الغـريـبَ لـه حـقّ لغـربته

    على المقيمين في الأوطان والسّكن ِ



    لا تـنهرنَّ غـريـبا ًحال غـُربته

    الدّهــرُ يـنهــرُه بـالذلّ والمحـن ِ



    سفـري بـعـيـد وزادي لـن يــُبـلّغـني

    وقوّتي ضعـفـتْ والموتُ يطلبني



    ولي بـقــايا ذنـوب لـسـتُ أعـلـمُـها

    اللهُ يـعــلمـُهـا فـي السـرّ والعلن ِ



    ما أحلـم الله عـنّي حــيث أمهـلـني

    وقد تماديتُ في ذنبي ويسـترني



    تـمـرّ سـاعـتُ أيّامـي بــلا نـــدم

    ولا بكــاء ولا خــوف ولا حــزن ِ



    أنـا الّـذي أغــلـق الابـواب مجـتهـدا ً

    على المعـاصي وعيـن الله تـنظرني



    يا زلّــة كُـتـبـتْ في غــفـلـةٍ ذَهَـبَـتْ

    يا حسـرة بقيت في القـلب تـُحرقـني



    دعـنـي أنـوحُ علي نفـسي وأندُبـُـهـا

    وأقـطع الدّهـر بالـتّـذكـيـر والحـزن ِ



    دعْ عنـك عـذلي يا من كان يعـذلني

    لو كـنـت تعـلم ما بي كنت تعذرنـي



    دعـني أسـحُ دموعا لا انـقـطاع لـها

    فـهـل عسى عَبْـرة منهـا تـخـلـصني



    كـأنّـني بين تـلك الأهـل منـطـــرحا ً

    عـلـى الـفـراش وأيــديـهـم تـقـلّـبـني



    كـأنّـني وحــولــي من يـنـوح ومــن

    يبكــي عليَّ ويـنعـانــي ويندبـنــــي



    وقـد أتــوا بطـبـيـب كي يعـالجنـــي

    ولــم أَرَ الـطّـبـيـب اليـوم يـنـفـعـني



    واشتدّ نزعي وصار الموت يجذبُها

    من كـلّ عـرق بـلا رِفْـقِ ولا هـَوَن


    ِ

    واستخرج الرّوح منّي في تغرغرها

    وصار ريقي مريرا ً حين غرغرني



    وغمّضوني وراح الكلّ وانصرفوا

    بعد الإياس وجدوا في شرا الكفن



    وقام من كان أحبَّ النّاس في عجل

    نحــو المـغـسِّـل يأتــني يُـغـسّلنـي



    وقال يا قــومُ نبغـي غاسـلا ًحــذقـا ً

    حـرّا ًأديــبا ًأريـبـا ًعارفـا ً فطن



    فجــاءنـــي رجــل منهم فجـرَّدني

    من الـثّـياب وأعـرانـي وافردنـــي



    وأودعوني على الالواح منطرحا ً

    وصار فوقي خرير الماء ينظفّني



    وأسكب الماء من فوقي وغسّلنـي

    غـُسلا ثلاثـا ًونادى القوم بالكفن



    وألـبسـوني ثــيـابــا ًلا كمام لهــا

    وصار زادي حنوطي حين حنّطني



    وأخرجـوني من الدّنيا فـــوا أسفـا

    علـــى رحـيـل بــلا زاد يـبـلّغـني



    وحملونــي علـي الاكـتـاف أربعة

    من الرّجـال وخـلفي من يشيّـعني



    وقدّموني إلي المحراب وانصرفوا

    خلـف الإمــام فصلـى ثـمّ ودّعني



    صـلّوا عليّ صـلاة لا ركـوع لهـا

    ولا سـجــود لـعـلّ الله يــرحمنــي



    وانزلونــي إلـي قـبري علي مهـل

    وقـدّمــوا واحدا ًمنهـــم يلــحّدنــي


    وكشف الثّوب عن وجهي لينظرني

    وأسبل الدّمع من عيـنـيه أغرقـنــي



    فـقــام مـحـتـرما ًبالـعـزم مشتـملا ً

    وصفّ اللبن من فوقي وفارقني



    وقال هـلّوا عليه التراب واغتـنموا

    حُسن الثّواب من الرّحمن ذي المنن



    في ظـلـمة الـقـبـر لا أمّ هنــاك ولا

    أب شــفـيـــق ولا أخ يــؤنـسـنـــي



    وهالني صورة في العين إذ نظرت

    من هولي مطلع ما قد كان أدهشني



    من منـكـر ونـكيـر ما أقــول لـهــم

    قد هــالني أمرهم جـدا ًفافــزعنــي



    وأقـعـدونـي وجــدّوا فـي ســـؤالهـم

    مالي سواك إلــهـي من يـخــلّصنـي



    فامـنـن علــيّ بعـفــو ٍمنك يا أمـلــي

    فانّـنـي مـــوثـق بالـذّنـب مُـرْتَـهــن ِ



    تـقاسـم الاهل مالي بعدما انـصـرفوا

    وصار وزرى علي ظهري فاثـقلني



    واستـبدلـت زوجي بعلا ً لها بدلـــي

    وحـكمتـه فـي الأمـــوال والـسـكــن



    وصيـرت إبـنـي عـبـدا ً ليخــدمـــهُ

    وصار مالي حـــلا ً لـهـم بلا ثـــمن



    فلا تـغـــرنّــك الدنـيـا وزيـنـتـَــهــا

    وانظر إلى فعلها في الأهل والوطن ِ



    وانظر إلى من حوى الدنيا بأجمعها

    هل راح مـنـها بغيـر الحنط والكـفـن


    ِ

    خـذ الـقـناعة من دُنياك وارض بـهـا

    لو لم يكـن لك فـيـها، إلاّ راحة البدن ِ



    يا زارع الـخـيـر تـحصـد بعده ثمرا ً

    يا زارع الـشر موقوف علي الوهن ِ



    يا نفس كفّي عن العصيان واكتسبي

    فـعـلا ًجـمـيـلا ً لعـلّ الله يرحـمـنـي



    يا نفس ويـحك توبي واعملي حسنا ً

    عسى تُجزين بـعـد الموت بالحسن ِ



    ثمّ الصــلاة عـلي المـخـتـار سيّدنـا

    ما وضا البـرق في شام وفي يـمن ِ



    والـحـمـد لله مـمـسـينا ومـصـبحنـا

    بالخير والـعـفـو والإحسان والمنن ِ





    علي بن الحسين بن علي
    بن أبي طالب رضي الله عنهم

     
    7 شخص معجب بهذا.

  2. anoum

    anoum عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    514
    الإعجابات المتلقاة:
    1.327
      01-10-2008 00:02
    شكرا أختي خديجة على القصيدة الرائعة
    دمتي متميزة بمواضيعك الجميلة :kiss:

    إن شاء الله عيدك مبارك
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...