1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قد لا نتفق..و لكن..

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      01-10-2008 23:52
    :besmellah1:

    ما يميز الناس في كل عصر من العصور و في كل مصرٍ من الأمصار هو التنوع و الإختلاف في الطباع و العقول و وجهات النظر و الرُّؤى ، و هذا في اعتقادي نعمة إلهية لا يقدرها حق التقدير إلاّ أولو الألباب. ألم يقل الله تعالى في كتابه الحكيم " و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا " ؟ لم كل هذه الشعوب و كل هذه القبائل ؟ أليس ثمة حكمة في هذه الاختلافات بين الناس ؟
    و بُناءً على ذلك كان من الطبيعي أن نرى وجهات نظر مختلفة و متباينة حول العالم و الناس و الأشياء. و لست أدري لماذا يصرّ الكثيرون على ضرورة أن تكون آراؤنا حول أي موضوع أو مشكل متطابقة و متشابهة ؟ فإن وافقناهم فيما يطرحون و يقولون فإننا علماء و أذكياء و جديرون بالإحترام و التقدير و إن خالفناهم فيما ذهبوا إ ليه فنحن وقتئذ لا نفهم الأشياء و لا نميزها و ليست لنا دراية كافية ، و يمكن أن نُتّهَم حتى بالجنون و نُنعَتَ بالسايكوباتية ( مرض نفسي).
    كثيرون هم الذين أحبوك و أعزوك و احترموك و لكن حينما تدلي برأي " لا يناسبهم" و لا يتماهى و طروحاتهم فإنهم سرعان ما يغيرون لهجتهم تُجاهك و يطلقون نعوتا و أوصافا لم تُطلَقْ من قبل ، و ينكشفون على حقيقتهم..و الأدهى و الأمر أنهم طالما تشدقوا بديمقراطية الحوار و بحرية الرأي ، و لكنهم يسقطون عند أوّل منعرج للاختلاف.
    أردت فقط أن أستبين آراءكم في هذه النقاط التي شدّ ما تؤرق الكثيرين..أليس للإنسان الحق في أن يخالف رأي غيره ؟ أليس من حقه أن يبتكر فِكَرًا و تصورات جديدة أم كُتِبَ عليه تعديل رؤاه و أفكاره على مقياس الآخرين ؟ لماذا لا نختلف و نبقى محترمين بعضنا البعض ؟ أم هذا لا يجوز في سنننا و ناموسنا ؟ لماذا حينما أشكر صديقي أو أخي أو حتى أبي أبدو بطلا من الأبطال و أصل إلى مراتب عليا من الإجلال و الإكبار و حتى التقديس ؟ و لماذا يذهب كل هذا أدراج الرياح عند أول اختلاف ؟ هل هي طبيعة إنسانية ركيكة ؟ أم الغرور استفحل فينا و تفاقم ؟ هل جُبِلْنا على هكذا سلوك جَبْلاً ؟ أم نحن فبركناه و ابتدعناه ؟ ثم لماذا يكون الجو هادئا و لطيفا و مثيرا ، و سرعان ما ينقلب إلى صراخ و عياط و شتم و حتى تعدٍّ عند تباين الآراء و تضاربها ؟ و لماذا لا نتعلم الإختلاف بكل حب ؟ ما قولكم إخواني في الأمر ؟ لو تكرمتم و دلوتم بدلوكم علّنا نتبين مع بعض جوانب في المسألة لم نَكُ لنعي بها من قبل..


    مع الشكر

     
    10 شخص معجب بهذا.
  2. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.670
    الإعجابات المتلقاة:
    7.583
      02-10-2008 00:21
    سلام
    أخي براف غكس
    اولا أرجو أن تتفهم أن الإختلاف لا يفسد للود قضية.
    ثم يا سي الشذلي لا أحد غيّر رأيه منك, و لعلمي بخلفية هذا الموضوعفساقوم بشرحها:
    الأخ سي الشاذلي قام بكتابة الموضوع فقط لأننا تساءلنا عن آرائه المؤيدة لآراء العضو جدجود
    بالطبع رأيك انت مسؤول عنه و أنت حر فيه, و لااحد فينا هاجم رأيك, و لكن طالبناك بتوضيح الأمر, أي أن توضّح رأيك حتى نتبيّنه و لما لا نفهمه.
    فهل لك مثلا أن تعيّن أحدا من الذين شاركوا في المواضيع المختلف حولها و الذين تعوّدوا أن يقدّرو شخصك و آراءك ثم انقلبوا عليك؟؟
    شخصيا لم أر سوى حوار في إطار محترم فلا أحد تعدّى حدوده معك على حسب علمي, خصوصا من الذين سبق لهم الحوار معك في مواضيع أخرى و أو كانوا معجبين بآرائك في موضوعات أخرى.
    بل الديمقراطية و الصراحة و الحرية و مبدئ الشفافية يفرض علينا أن لا نحابي احدا بل أن نناقشه بالتي هي احسن و نبحث عن وجه من وجوه الإتفاق لا الإختلاف.
    أما حكاية الإجماع, فهو ضروري في ناموس الحياة البشرية , و إلا صار لكل منا مبادئه و قوانينه.
    فنحن نجمع على نفس قانون الإنتخابات مع أن بعضنا يرفضه و الآخر يكفّره , و نحن نجمع على نفس القانون الجنائي, مع أن البعض يهاجهمه بدعوى عدم إنسانيته و البعض الآخر بدعوى مخالفته للشريعة, و نحن لدينا نفس القوانين العلمية مع ان هنالك علماء يطرحون أطروحات اخرى و مقتنعين بها, في كل بيئة تجدهم ضمن مجتمعات صغيرة يتفقون على مبادئ أخلاقية معيّنةمع أن بعضهم لا تعجبه أو يرفضها, لكن يتم الإجماع عليها. فالإجماع ضرورة و إلا كل واحد يولّي يعمل على زيّ راسه, لكن في المقابل يسمح لكل واحدج بالإدلاء برأيه .
    و تلك هي الديمقراطية , فجل الديمقراطيات, تحجدها تتمحور حول أن قرار الأغلبية هو الإجماع و أن الخلاف لا يفسد للود قضية. و لك مثلا الدستور الأروبي في فرنسا, جزء مهم من الفرنسيين كانوا يساندونه و يرغبون في تمرير لكن نسبة المعارضين كانت أكثر فرفض تمريره في البداية و كان الإجماع على رفضه رغم الإقرار بأهميته , فتلك هي الديمقراطية.
    و لذلك فرأيك و إن خالف افجماع فقد استمع إليه الجميع و لم يهاجمك أحد على حد علمي ,, و إن شاء الله يتواصل الحوار في إطار الإحترام المتبادل بين الجميع. فاليوم لا نتفق على قضية, و لكن قد نكون غدا رأسا حربة في قضية رأي أخرى.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      02-10-2008 00:32
    اخي اشيل..اشكرك على المشاركة و الاثراء و لكن فقط اردت ان اوضح لك انه لا علاقة بين ذلك الموضوع و هذا ..و ليس ثمة خلفية من خلال طرحي لهذا الموضوع. و لكن الفكرة قد راودتني الساعة فلم ارد ان انفرد بها ..و عرضتها عليكم املا في وضعها على محك العقل. ثم لا تنس يا اشيل انني ارى فيك شخصا بالغ النضوج و الحنكة..و ليس ذلك الموضوع ليفرقنا عن بعضنا البعض او ليحدث شرخا في علاقتنا المتينة ابدا..دمت يا غالي.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. gafsi87

    gafsi87 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    891
    الإعجابات المتلقاة:
    2.192
      02-10-2008 00:44
    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله

    شكرا أخ الشاذلي على طرحك المتميز دوما للمواضيع.
    أبدأ كلامي بطرفة قد تختصر علي الطريق. فقد سئل جحا ذات مرة لماذا يتفرق الناس فأجابهم لأنهم لو ذهبوا في طريق واحد لمالت بهم الأرض.
    بالنسبة للأفكار التي يحملها كل واحد منا فلا يجب (وأركز على كلمة لايجب) أن تكون متماهية 100% لأنه إذا اتفق شخصان على كل شيء فأحدهما زائد في هذه الحياة. لذلك وجب علينا أن نفرق بين الإختلاف المشروع والتفرق المذموم وأن ندرك القضايا التي يجب أن نجمع عليها والتي يحق لنا أن نختلف فيها.
    لنأخذ مثلا القضية الفلسطينية، بالنسبة لنا كمسلمين لا يختلف اثنان على ضرورة دعمها ودعم الشعب الفلسطيني، لكن كيف ندعمهم؟ هنا لكل واحد الحق في أن يدعمهم على طريقته وحسب مايراه مناسبا.
    يعني باختصار يحق لنا أن نختلف مالم يمس ذلك بثوابتنا (وسميت ثوابت لأنها لا تتغير)
     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.670
    الإعجابات المتلقاة:
    7.583
      02-10-2008 00:50
    سلام
    أخي كلامك , بعد إذنك متناقض: تقول من حقنا الإختلاف مادمنا متحدين على الثوابت. وجود الثوابت التي عرفتها بأنها غير متغيرة و ثابتة يعني وجود الإجماع. و بالتالي فالإجماع ضروري .
    و الثوابت من أقرها و من جعلها ثابتة؟؟أليس الإجماع؟؟؟؟ هل تتصوّر أن الجميع مقرّ بهذه الثوابت ؟؟؟
     
    1 person likes this.
  6. gafsi87

    gafsi87 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    891
    الإعجابات المتلقاة:
    2.192
      02-10-2008 01:13
    ما قصدته أخي العزيز أنه من الضروري أن تكون لنا ثوابت ننطلق منها حتى يكون لنا لحق في الإختلاف.
    خذ مثلا "احترام الآخر" هل هناك اثنان يختلفان بشأن هذا الأمر؟ قطعا لا. لكن كيف نعبر عن احترامنا للطرف المقابل وما هي درجة الإحترام التي يستحقها كل شخص و... هي المسائل التي يحق لنا الإختلاف فيها.
    ثم أنه لو لم يكن هناك إجماع لما تحدثنا عن وجود اختلاف.
    أرجو أن يكون كلامي هذا أكثر وضوحا
     
    4 شخص معجب بهذا.
  7. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.670
    الإعجابات المتلقاة:
    7.583
      02-10-2008 01:23

    شكرا لك على التوضيح و على الأسلوب الجميل في المحاورة.
    و على ما أظن فكلامك يعني ضرورة إجماع على امور معينة , يمكن نعتبرها رئيسية فتسمّى ثوابت , و نترك إمكانية الخلاف فيما عدى ذلك مع احترام أسلوب الحوار و قيمة التسامح , و اعتبار الخلاف سببا من أسباب التطوّر و الرقيّ.
    و هنا أضيف ضورة أن يكون الخلاف مجديا لا عقيما, أن يتناول قضية تهم الأمة و المجتمع و ليس قضية تهم أشياء هامشية لا منفعة ترجى من ورائها , او يتناول الأذواق مثلا: و كما يقول الفرنسيون : Les goûts et les couleurs se discutent pas
    تحية على التدخّل بانتظار آراء بقية الأعضاء .
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      02-10-2008 01:44
    شكرا للاخوة ( الى حد الان) على معالجتهم الثرية و الحكيمة للموضوع..و انتظر المزيد من المشاركات و التخلي عن الخجل من باقي الاعضاء ههههه...
    اردت ان اضيف شيئا..لو اخذنا مثلا ديننا كمثال. فمن الثوابت التي لا جدال فيها الصلاة و الصوم و الحج و الايمان بالرسل..و لكن لا اتصور ان الدين يلزمنا بطريقة معينة في الجلوس او في كيفية الزواج او في نوعية الملابس التي نرتديها..تلك طبعا امور شخصية تختلف ممارستها من شخص لاخر..هنا تظهر ديموقراطية الراي و الممارسة..و اعتقد ان لا احد له الحق في التدخل في قناعات شخص اخر حول تلك الممارسات. فكل واحد حر في لباسه و زواجه و جلوسه و العمل الذي يختاره و الكلام الذي ينطق به..و لكن دون تعد على الاخرين و على حدود حرياتهم..هذا ما يجب ان يترسخ في الاذهان...انتظر اضافاتكم.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.670
    الإعجابات المتلقاة:
    7.583
      02-10-2008 11:07

    صباح الخير
    الإسلام سي الشاذلي لا علاقة له بالزواج و طرقه و عاداته المختلفة, بل هو حدد محاذير يجب احترامها و شروطا لصحة الزواج, أما ما نراه الآن فهو ابتداع من الناس, و عادات و تقاليد متواجدة منذ القدم توارثوها عن اجدادهم أو عادات تناقلوها بعد التأثر بمجموعات بشرية أخرى.
    فلو تدخل الدين و طبقت محاذيره , فسنجد أن عادات الزواج لدينا بعيدة كل البعد عن الدين.
    لكن ماذا أخي الشاذلي لو طرحت الإشكال بعيدا عن الدين, حول حرية اختيار طرق الإحتفال بالزواج بعيدا عن ضغط العادات المحلية؟؟؟؟
    أظن أن هذا التساؤل سبق طرحه, و لكن رغم الأجوبة المقتعة في ظاهرها فإننا نعلم علم اليقين أن السواد الأعظم من المتشدقين بشعارات التغيير و عدم التكلّف في الزواج, هم أنفسهم يقعون في الزواج التقليدي و يرضخون للعادات و رغبات العائلات.
    فما رأيكم.؟؟
     
    1 person likes this.
  10. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.631
    الإعجابات المتلقاة:
    19.251
      03-10-2008 03:04
    اهلا بك اخي شادلي
    المشكلة اننا لا نملك ثقافة الحوار وثقافة الاختلاف وعلى حد علمي انه على الانسان ان يسعى لاكتساب هذه الثقافة,فاذا تحصلنا عليها صار حوارنا من باب الخوف على المخاطب ان اخطأ ومن باب الرحمة ان حاد على الطريق فاصبح احاورك لأنك اخي لا على انك عدو ولا بد ان اتحين لك الفرصة حتى اوقعك في اول حفرة تعترضني​
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...