• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

رئاسية 2019 وكالة فرانس برس : تونس تشهد الأحد انتخابات يصعب التنبؤ بنتيجتها

zied2000

كبير مسؤولي المنتدى العام
طاقم الإدارة
إنضم
26 أكتوبر 2007
المشاركات
34.581
مستوى التفاعل
153.584
1568305874798.png


دعي أكثر من سبعة ملايين ناخب الى اختيار رئيس لتونس الأحد في ثاني انتخابات رئاسية حرة في تاريخ البلاد يصعب التنبؤ بنتيجتها.
ويخوض السباق 26 مرشحا، أحدهم من السجن. وتتشابه البرامج الانتخابية للمرشحين، وسط خيبة أمل واسعة بين الناخبين من عدم تحقق الوعود لا سيما على الصعيد المعيشي والاجتماعي التي برزت بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي. وبالتالي، لم يبرز اتجاه واحد يعطي الأولوية لمرشح على آخر.

ويقول الكاتب الصحافي زياد كريشان "هناك مجموعة من البارزين، وكل التكهنات واردة"، معتبرا أنه من الصعب جدا التكهن بنتيجة الدورة الأولى، أو ما سيليها.
ويقول المحلل السياسي حاتم مراد من جهته "هذه الانتخابات تحكمها الضبابية بامتياز".
وكان الانقسام واضحا خلال الانتخابات الرئاسية في 2014، بين إسلاميين وأنصار التحديث. لكن المشهد السياسي في 2019 يتوزع بين أقطاب عدة، بحسب مراد: إسلاميون، علمانيون، شعبويون، وأنصار النظام السابق.
ومن المرشحين البارزين نبيل القروي، مؤسس قناة "نسمة" التلفزيونية وزعيم حزب "قلب تونس" الذي وجّهت له السلطات في الثامن من تموز/يوليو تهمة "تبييض الأموال"، لكنّ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكّدت أن ترشيحه لا يزال سارياً، ما لم تتم إدانته.
والقروي موقوف منذ 23 آب/أغسطس الفائت وقد رفض القضاء التونسي الأسبوع الماضي طلباً للإفراج عنه.
ونشرب حزب القروي الخميس رسالة جاء فيها ان الأخير دخل في "اضراب جوع بداية من اليوم...إنّ وجودي في السجن ومنعي من القيام بحملتي الانتخابيّة ومن ممارسة حقّي في الاقتراع وفقا لما يكفله لي الدستور والقوانين والإجراءات المتعلّقة بالمسار الانتخابي زادني قوّة وثباتا للتصدّي للظلم والاستبداد".
ويرى أنصار القروي أن عملية توقيفه كانت مهينة واتهموا رئيس الحكومة يوسف الشاهد، أحد أبرز المرشحين الى الرئاسة، بالوقوف خلف توقيفه. إلا أن الشاهد أكد على استقلالية القضاء التونسي وعدم التدخل فيه.
وتتواصل حملات القروي الانتخابية التي تقوم بها زوجته سلوى السماوي وعدد من قيادات حزبه.
وسيكون الوضع غريبا إذا نجح القروي في تخطي الدورة الأولى من الانتخابات.
-"ثلاث قوى في الميدان"-
كما يتنافس على الانتخابات وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي الذي أعلن استقالته من الحكومة، من دون أن تقبل الاستقالة، فيما فوض رئيس الحكومة صلاحياته خلال فترة الحملة الانتخابية الى وزير الوظيفة العمومية كمال مرجان.
وبين المرشحين أيضا الأستاذ الجامعي قيس سعيّد والمناضل الحقوقي خلال فترة حكم بن علي، محمد عبّو.
وتخوض السباق امرأتان هما المحامية ورافعة لواء مناهضة الإسلاميين والدفاع عن نظام بن علي، عبير موسي، ووزيرة السياحة السابقة وامرأة الأعمال سلمى اللومي.
وقال رئيس الحكومة يوسف الشاهد في تصريح لراديو "موزييك اف ام" الخاص الخميس في اعقاب اختتام حملته الانتخابية في 23 محافظة "هناك ثلاث قوى على الميدان، هناك مورو وقلب تونس (حزب القروي) وتحيا تونس. البقية ليسوا موجودين. يوم 15 أيلول/سبتمبر (يوم الاقتراع) العمل الميداني هو الفاصل".
وتختتم الحملة الانتخابية ليل غد الجمعة، من دون أن تتضح بعد صورة الفائز أو من سيمرّ للدور الثاني.

وأبدى التونسيون اهتماما لافتا في السجال السياسي بين المرشحين الذي حصل عبر مناظرات تلفزيونية غير مسبوقة، أو على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر أثير الراديو. وهو ما يرشح فرضية تسجيل نسبة مشاركة مهمة في الانتخابات مقارنة بانتخابات سابقة.
وتابع ما بين مليونين الى ثلاثة ملايين مشاهد المناظرات التلفزيونية التي بثها التلفزيون الحكومي السبت الفائت وأجاب فيها 24 مرشحا من أصل 26 على أسئلة اعتمدت وفقا للقرعة. واستمرت المناظرات ثلاثة أيام.

واحتلت المواضيع المتعلقة بالأزمة الاجتماعية والاقتصادية مساحة كبيرة من المواضيع التي طرحت خلال الحملة الانتخابية. ويعاني التونسيون من نسبة بطالة تتجاوز 15 في المئة وارتفاع في الأسعار وتضخم أرهق كاهل المواطن من الطبقات الاجتماعية الوسطى والفقيرة.
-"التحكم في دواليب الدولة"-
وفي تقدير كريشان أن "الكثير من المرشحين لا يتنافسون من أجل السلطة بل من أجل التحكم في دواليب الدولة والقيام بمشاريعهم".
وصلاحيات الرئيس محدودة في تونس، وكثر الجدل في الآونة الأخيرة بين المرشحين على ضرورة تغيير النظام البرلماني المزدوج القائم في البلاد وفقا لدستور 2014 بهدف منح صلاحيات أوسع للرئيس.
وقدمت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات موعد الانتخابات الرئاسية إثر وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي.
وستشهد تونس انتخابات تشريعية في السادس من تشرين الأول/أكتوبر القادم المرجح قبل الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، في حال عدم فوز مرشح منذ الدورة الأولى. وبالتالي ستتأثر نتائج الانتخابات الرئاسية النهائية حتما بنتائج التشريعية.
وفي صورة عدم نيل أحد المرشحين غالبية الأصوات بتجاوز 50 في المائة من الاصوات يمر المرشحين الأكثر حصدا لنسب الأصوات للدور الثاني.
وشرعت هيئة الانتخابات بتوزيع 14 ألف صندوق انتخاب على 4564 مركز اقتراع، مدعمة بحماية عسكرية.
وستقام عمليات الفرز في كل مكتب اقتراع. ومن المنتظر أن تقوم منظمات غير حكومية ومراكز سبر آراء بنشر تكهناتها الأولية على أن تقدم الهيئة النتائج الأولية يوم 17 أيلول/سبتمبر.

1568306023018.png
 

ThisguyisOK

نجم المنتدى
إنضم
20 فيفري 2013
المشاركات
4.146
مستوى التفاعل
8.889
كلام صحيح كونها "انتخابات يصعب التنبؤ بنتيجتها"

فلا احد بامكانه الجزم بكل صدق الان و من يقول غير ذلك يكذب
لكن لنقارن هذا بحالة اخري
فلو قلنا لكم انتخابات مصر القادمة مثلا

ان ترشح السيسي ضد "فلان رقم 1" و "فلان رقم 2" من سيفوز
لما وجد احد صعوبة في الاجابة من الان حتي
 
التعديل الأخير:

lebeauroi

عضو مميز بمنتدى الأخبار المحلية والعالمية
إنضم
12 فيفري 2010
المشاركات
31.798
مستوى التفاعل
55.422
كلام صحيح كونها "انتخابات يصعب التنبؤ بنتيجتها"

فلا احد بامكانه الجزم بكل صدق الان
من يكون الفائز
وهذا جيد بإعتراف غربي
 

ThisguyisOK

نجم المنتدى
إنضم
20 فيفري 2013
المشاركات
4.146
مستوى التفاعل
8.889
وهذا جيد بإعتراف غربي
بمعايير الغرب هي اقرب ما يكون لما لديهم بعيوب طبعا كوننا في تونس لكن هم لهم عقود و اجيال فيها و احسنوا لعبها اما التوانسة فبدوا امس يلعبوا و لا وجه للمقارنة
لكن في نهاية الامر عدم الجزم بالفائز مسبقا هو المهم في نظري
بعيوب الديمقراطية و لو ناقصة حتي
فانها تعطي فرصة للخروج من نفق العبودية ان احسن استعمالها
و لعل ايضا الناس يوما ما يستغلونها فيما ينفعهم و ليس الامور السطحية و التافهة التي يهتمون بها اليوم
 

ridhenry14

نجم المنتدى
إنضم
29 نوفمبر 2013
المشاركات
4.583
مستوى التفاعل
11.207
اتوقع لن يصل اي مترشح لنسبة 15% وقتها ستكون سابقة روز مترشحين للدور الحاسم و ما يحصلوش معا بعضهم على 30% من الناخبين
 

ThisguyisOK

نجم المنتدى
إنضم
20 فيفري 2013
المشاركات
4.146
مستوى التفاعل
8.889
اتوقع لن يصل اي مترشح لنسبة 15% وقتها ستكون سابقة روز مترشحين للدور الحاسم و ما يحصلوش معا بعضهم على 30% من الناخبين
ليكن حتي ذلك
لعلهم يتعلمون خطر تشتيت الاصوات بينهم
و يتوحدون في اتلافات و احزاب جامعة اكبر حجما المرة القادمة
 

ridhenry14

نجم المنتدى
إنضم
29 نوفمبر 2013
المشاركات
4.583
مستوى التفاعل
11.207
ليكن حتي ذلك
لعلهم يتعلمون خطر تشتيت الاصوات بينهم
و يتوحدون في اتلافات و احزاب جامعة اكبر حجما المرة القادمة
مازال بعيدة لتستفيق الاحزاب و الشخصيات الى تقريبا من نفس التوجه و يتلموا فى كيانات كبيرة
تونس لاتتحمل اكثر من 5 احزاب كبيرة تمثل عائلات فكرية كبيرة اليسار، الاسلاميين ، الدساترة ، القوميين ، الاجتماعية ، سيكون افضل لتونس

المشكل تضجم الانا عند برشا سياسيين و زيد فمى شكون ما يساعدوش التوحد فى مجموعات سياسية كبيرة خاطر وقتها باش يصعب عليه ربح اي انتخابات و حتى فى التحالفات باش تصعب عليه
 
التعديل الأخير:

ahmedkolsi

نجم المنتدى
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
4.045
مستوى التفاعل
9.120
بعد غد سيحكم الشعب من هو رئيس تونس و من سيمر للدور الثاني
 
أعلى