نقاش علامات آخر الزمان و حقيقة واقعنا

مواطن الغد

عضو مميز
إنضم
11 أكتوبر 2019
المشاركات
1.169
مستوى التفاعل
2.404
السلام عليكم، مقترح بسيط، أرجو من جميع المشاركين الذين يفيدوننا بمعلومات إدراج المصدر سواءا كان كتابا أو موقعا إلكترونيا لعل الفائدة تحصل لطالب العلم أو لمن يريد التعمق.
بارك الله فيكم
 

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375
السلام عليكم، مقترح بسيط، أرجو من جميع المشاركين الذين يفيدوننا بمعلومات إدراج المصدر سواءا كان كتابا أو موقعا إلكترونيا لعل الفائدة تحصل لطالب العلم أو لمن يريد التعمق.
بارك الله فيكم
الروابط ممنوعة في هذا القسم كذلك الكتب خاصة بقسم البرامج و الكتب الاسلامية، أمّا في ما يتعلق بالموضوع فالمصدر الذّي آخذ منه هو أحداث النهاية للشيخ محمد حسّان لكنّي هنا سأقوم بإثراء هذه المادة بمؤشرات من الواقع لنحاكي الكتاب و السنّة على زماننا و نستخلص بذلك العبر و الحلول الممكنة للخروج من الفتن وفقنا الله لما يحب و يرضى
 
إنضم
9 ديسمبر 2019
المشاركات
98
مستوى التفاعل
177
من أهم الأحاديث التي تؤكد دنو وإقتراب الساعة هو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( بعثت أنا والساعة كهاتين ) ويقرن بين إصبعيه السبابة والوسطى .
وقد مر على قوله أكثر من ألف وأربعمائة سنة !
 
إنضم
9 ديسمبر 2019
المشاركات
98
مستوى التفاعل
177
قد شد إهتمامي المعنى الذي ذكره الشيخ عمر الأشقر حفظه الله في خصوص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ضم السبابة والوسطى، وبين أننا لو قدرنا عمر الزمن بالأصبع الوسطى فإن ما بقي منه عند مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم يكون بمقدار ما تزيد الوسطى عن السبابة، وما مضى منه بمقدار السبابة من الأصبع الوسطى !
قد يكون الباقي في حس البشر طويل المدى لأن إدراكهم محدود ونظرتهم قاصرة، ولكنه في ميزان الله قريب وقصير وهو الذي يقول ( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )
ويقول تعالى
( وما أمر الساعة الا كلمح البصر أو هو أقرب ) .
 

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375

مرحبا بالإخوة و الأخوات المتابعين لموضوع أحداث النهاية المشوّق و الذّي يمسُّ من حياتنا و حالاتنا الدنيوية و الأخروية و أستعين بحول الله و قوتّه القوية فإنّه لا حول و لا قوّة إلاّ بالله أمّا بعد:
يقول حذيفة بن اليمان "كاتم سرّ رسول الله" رضي الله عنه: كان النّاس يسألون رسول الله عن الخير و كنتُ أسأله عن الشرّ مخافة أن يدركني. فيقول: "يا رسول الله، إنّا كنّا في جاهلية و شرّ، فجائنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شرّ". قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:"نعم"، قال حذيفة:"و هل بعد ذلك الشرّ من خير؟"، فقال صلّى الله عليه و سلّم:"نعم، و فيه دخن" أي ليس صافي، خير فيه شبهات و شهوات، قال حذيفة رضي الله عنه:"و ما دخنُه؟"، قال صلّى الله عليه و سلّم:"قوم يهتدون بغير هديي تعرفُ منهم و تُنكر"، قال حذيفة:"فهل بعد ذلك الخير شرّ؟"، قال صلّى الله عليه و سلّم:"نعم، دُعاة إلى أبواب جهنّم من أجابهم إليها قذفوه فيها"، و حذيفة مازال يسأل رسول الله صلّى الله عليه و سلّم فيقول:"صفهم لنا يا رسول الله"، فقال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:"هم من جلدتنا، و يتكلمون بألسنتنا".
الله أكبر، من جلدتنا و يتكلمون بألسنتنا، إنّهم دعاة جهنّم الذّين باعوا دنياهم بأخراهم تجدهم متصدرين مجالس العلم و ليسوا من أهله و تجدهم يقولون ما لا يفعلون.
هذا ما يحدث في عصرنا الحالي، فتاوي عشوائية تسببت في مقتل الألاف من المسلمين بغير حقّ و دعاوي شيطانية بإقامة دولة اسلامية على منهج النبوة مع مخالفة كاملة للشريعة السمحة الحنيفة، أنا بالأمس شاهدت أحد مقاتلي ما يسمى "داعش"، هذا الأخير قاموا باهدائه سبايا على حد علمهم المحدود فقام باغتصابها و ضربها و اهانتها و كأنّها جماد ليس لها نفسية و لا احساس، هل أنّ السيرة النبوية قالت لكم أن تفعلوا مثل هذه النزعات الشيطانية الخبيثة، هل أنتم تتبعون السلف الصالح بهذه الأفعال أم تقدسون شيطانكم الطالح الذّي ركب عليكم،
صدقت يا رسول الله، نعم هم من أبناء جلدتنا عرب و يتكلمون العربية و ان لم يكونوا عرب فقد تعلموا العربية و حفظوا القرآن بأدمغتهم و قرؤوه من حناجرهم متنطعين متشددين تحسبهم جميعا و هم على أصعدة كثيرة الدنيا بغيتهم و الأخلاق المحمديّة نقمتهم عبوسين جحودين قلوبهم صلبة كقلوب بني اسرائيل نجّانا الله منهم و باعد بيننا و بينهم بعد المشرق و المغرب.
 

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375
الدعاة إلى جهنّم إمّا أن يكونوا من المتشددين أو من الملحدين ليسوا من منهج الوسط الحنيف
 

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375
روى أحمد (10560) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَقَارَبَ الزَّمَانُ ، فَتَكُونَ السَّنَةُ كَالشَّهْرِ ، وَيَكُونَ الشَّهْرُ كَالْجُمُعَةِ ، وَتَكُونَ الْجُمُعَةُ كَالْيَوْمِ ، وَيَكُونَ الْيَوْمُ كَالسَّاعَةِ ، وَتَكُونَ السَّاعَةُ كَاحْتِرَاقِ السَّعَفَةِ ) والسعفة هي الْخُوصَةُ .
يقول العلماء أنّ التقارب إمّا أن يكون حسّي أو معنوي، و أنا سأتحدث على التقارب المعنوي لأنّه أقرب إلينا من التقارب الحسّي، أمّا الحسّي و الله و رسوله أعلم فسيظهر في زمن الدجّال و زمن سيدنا المسيح عليه السلام و سنأتي عليه بالتفصيل إن بورك لنا في وقتنا.
التقارب المعنوي فسّره العلماء الأجّلاء بنزع البركة من الوقت، نعم البركة فالوقت سارع في خطاه، لا نكاد نصلّي الظهر حتى يدركنا العصر ثمّ المغرب و العشاء ثمّ يأتي الصبح و لا ننجز في اليوم الواحد سوى عمل واحد إن استطعنا عمله بشكل صحيح، فها أنا هنا في المنتدى و لا أكاد أجد متسعا لكتابة موضوع جديد كل يوم من شدّة تسارع الزمان، يا سلام سلّم لقد أصبح المرء يحّس نفسه أنّه نام مع أصحاب الكهف و استفاق معهم في زمان جديد، نعم لو رجعنا عشر سنوات إلى الخلف لوجدنا أنفسنا في عهد غير الذّي نحن فيه، زمن مغاير من قبل الثورة و من بعدها و كأنّنا دخلنا كهف أصحاب الكهف و خرجنا حائرين مذعورين ممّا نعيش فيه من سرعة الاتصالات و المعلومات و المأكولات يا سلام سلّم
أنا من جيل التسعينات و عندما أقوم بمقارنة ذلك الزمان بهذا الزمان أجد أنّ هذه العلامة قد وجبت، نعم عندما كنّا صغارا كنّا ننتظر قدوم الليل بفارغ الصبر و لا يأتي، تجدنا نلعب بالكرة ثمّ لعبة أخرى و أخرى و نذهب لزيارة الأحباب و تجدنا نبتكر لُعبة جديدة من القمامة و نرجع للمنزل و النهار لم ينقضي بعد، من منّا يتذكر عندما يأتي يوم الاثنين تجدنا خائفين لأنّ يوم الجمعة لن يأتي إلاّ بصعوبة من شدّة تباطئ الوقت، نعم هذا غيض من فيض و الحديث ذو شجون لكنّنا في واقع فُقدت منه البركة و أصبحنا نقول على جيل الثمانينات و التسعينات "ناس البركة" و هذا ما كان ليكون لو أنّنا كنّا متقين محسنين خائفين من رب العالمين لقَوْله تَعَالَى : ( وَلَوْ أَنَّ أَهْل الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَات مِنْ السَّمَاء وَالأَرْض ) و أختم بهذا الحديث الصحيح :

ما رواه البخاري (1036) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ ، وَتَكْثُرَ الزَّلازِلُ ، وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ ، وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ ، وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ وَهُوَ الْقَتْلُ الْقَتْلُ ، وحَتَّى يَكْثُرَ فِيكُمْ الْمَالُ فَيَفِيضَ ) .
يتبع
 
التعديل الأخير:

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375
احنا كملنا اغلب العلامات الصغرى
ليس أكيد سي محمد فالعلامات مسترسلة أي اذا اكتملت العلامات الصغرى جائت بعدها الكبرى و لا تنسى ثمّ علامات صغرى تأتي بعد الكبرى كالريح التّي تقبض أرواح المؤمنين في آخر الزمان
 

rami41

مشرف منتدى الشفرات والمفاتيح
طاقم الإدارة
إنضم
17 أفريل 2012
المشاركات
3.427
مستوى التفاعل
3.725
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَقَارَبَ الزَّمَانُ ، فَتَكُونَ السَّنَةُ كَالشَّهْرِ ، وَيَكُونَ الشَّهْرُ كَالْجُمُعَةِ ، وَتَكُونَ الْجُمُعَةُ كَالْيَوْمِ ، وَيَكُونَ الْيَوْمُ كَالسَّاعَةِ ، وَتَكُونَ السَّاعَةُ كَاحْتِرَاقِ السَّعَفَةِ
 
أعلى