نقاش المثوى و لمن تُقال

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه إلى يوم القيامة أمّا بعد،
عندنا في قريتنا أنّه إذا ذهبنا لنعزّي أهل الميّت نقول جملة نظنّ أنّها في سياقها الصحيح لكنّها تعني العكس، و هذه الجملة هي:"رحمه الله وجعل الجنة مثواه"، نعم نحن نقولها بنيّة سليمة لكنّها لم تُقل في هذا السياق في القرآن الكريم.
لاحظ معي أيّها المبارك، لقد وردت الآيات القرآنية التّي تحمل كلمة مثوى و هي تتحدث على النّار لا الجنّة:
  • سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا ۖ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ۚ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ [151] آل عمران
  • فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ[29]النحل
  • وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ [68العنكبوت
 

thameur007

مشرف بالمنتدى الإسلامي
طاقم الإدارة
إنضم
30 جانفي 2014
المشاركات
14.226
مستوى التفاعل
35.747
اللهجة ليس لها قواعد مثل اللغة مثل كلمة مبروك في اللهجة التونسية و مبارك في اللغة العربية لا علاقة لهم ببعض
 

Htewech7

عضو مميز
إنضم
1 فيفري 2012
المشاركات
963
مستوى التفاعل
1.375
اللهجة ليس لها قواعد مثل اللغة مثل كلمة مبروك في اللهجة التونسية و مبارك في اللغة العربية لا علاقة لهم ببعض
تقصد لا بأس بقولها عند العوام
 

tunisia for ever

عضو نشيط
إنضم
29 نوفمبر 2019
المشاركات
179
مستوى التفاعل
426
المثوى لا تعني فقط أهل النار:

قال تعالى : ( وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ) يوسف 21
قال تعالى : ( وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ) يوسف 23
قال تعالى : ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ ) محمد 19
 
أعلى