الفلسفي / الكلي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة مينارفا2, بتاريخ ‏6 أكتوبر 2008.

  1. مينارفا2

    مينارفا2 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أفريل 2008
    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    176
      06-10-2008 00:34


    ثمة علاقة أصلية بين ما هو فلسفي وما هو كلي، والدي تعين المبدأ الأصلي للتجربة الفلسفية ذاتها. إن الفلسفة من حيث نشأتها الأصلية ، كانت عبر توسط الكلي بإعطائه المنزلة والمعني الذي جعله يحيا هنا والآن بعيدا عن كل ممارسة أسطورية . لقد كانتً الأسطورة تحكي نشأة العالم المخلدة ، أمجاد الملك الذي يقيم حكمه بين القوي المقدسة نظاما ترتيبيا ...ولم تكن إلا نسيجا من العجائبً .

    إن الفلاسفة الأول مثل طاليس هم الدين أعطوا للكلي البعد الذي جعل الفكر يتحول إلي النمط المحايث للوجود الطبيعي، إذ من خلال الطبيعة حاولوا تفسير الطبيعة ، فطاليس عين الماء باعتباره مبدأ الأشياء، وهو لا يقصد بالماء كما نعرفه ، بل باعتباره المبدأ الذي يجعل الأشياء المتعددة مفهومة . لقد أعطي الفلاسفة الأول معني جديدا للأصل ، يصفه وايزمان بقوله " إنها محاولة لجمع المتعدد في الواحد، والواحد ليس جملة المتعدد-الموجودات المختلفة- بل هو الأهم في كل شيئ. والأهم نتيجة تقييم معياري . والمعيار عملية عقلية إد تتجاوز الواقع وإن كان الواقع أساسه . وهدا الواحد هو الكلي ، بمعني الحقيقة الشاملة للكل ما هو موجود، من زاوية العقل".لدلك تفطن جيل دلوز إلي"أن العقل قد تجسد بغتة في أعمال فلاسفة الطبيعة فنزل من السماء إلي الأرض ليظهر لأول مرة في تلك الندينة علي مسرح التاريخ".

    إن نشأة الفلسفة إدا اقترنت بالتحول في فهم الكلي وتحويله من التعالي الأسطوري إلي التعالي العقلي ليكون هكذا مبدأ تعقل الموجود بما هو كذلك محايث لما هو طبيعي فهو مبدآ معر وفية الموجود في تعدده ، ومبدأ حوار ونقاش وليس سرا يتداوله الحكيم ويختص به دون غيره. اقترن الكلي بصيغة مغايرة للفكر والتفكير وتحويله من – العجيب- إلي اللوغوس العقلي وما يقتضيه من حوار ونقاش وهو ما إقترن بالفضاء العمومي أي بوجود المدينة كما دهب في دلك جان بيار فرنان . فالمدينة أمنت:

    أ/تفوق الكلام على كل وسائل السلطة . فالكلام قد غدا الأداة الأساسية بامتياز. مفتاح كل سلطة في الدولة . وسيلة قيادة وسيطرة علي اللآخرين. هده الفعالية للكلام لم تعد مقتصرة على الطقوس الدينية بل أصبحت تجسيدا للحوار وللجدل واستخدام البراهين والحجج في وجه الخصوم وبدلا من أم تكون المسائل التي تخص المصلحة العامة من اختصاص الملك أصبحت توضع تحت نظلر الجدل والنقاش.

    ب/الدعوة العلنية لكل مظاهر الحياة الإجتماعية وأصبح الحوار والبرهنة والجدال قواعد اللعبة الفكرية والسياسية على السواء

    ج/ أفول الأصنام الدينية . فالحماية التي كانت تؤمنها العناية الإلهية سابقا للمحظوظين ستكون من الآن فصاعدا من نصيب كل الجماعات.العبادة أصبحت شعبية والمعبد أضحي مفتوحا أمام الجماهير.

    لخص فرنان التحول العميق في بنية الخطاب الفلسفي وتعيينه الكلي مبدأ تعقل وممارسة"أحدث الفلاسفة الأول مفاهيم تدل على نظام كوني لا على قوة إلاه جبار وسلطة ملكية وإنما علي قانون عدالة منحوتة علي الطبيعة وقاعدة توزيع"نوموس" تفترض بالنسبة لجميع العناصر المكونة للعالم نظام متكافئ بحيث لا يستطيع أي عنصر أن يطغي . إنه توجه هندسي من حيث أن الأمر لا يتعلق بنسج تسلسل أحداث روائية وإنما باقتراح وإضفاء صورة علي العالم أعني أن نعرض علي الأنظار مسار الأمور ومجراها بأن نضعها في إطارها المكاني:هدا لم يكن معجزة إغريقية"

    إدا تعين الكلي قوام للتجربة الفلسفية ضمن البعد الذي يجعلها تحضر خطابا مغايرا عن غيره فإن الفلسفة قد كونت الكلي ضمن البعد الذي لا يكون إلا تكوينا مكونا-بكسر الواو- مكونا-بفتح الواو-من خلال تجدير علاقة الموجود بالوجود: فكيف يتكون الكلي بما هو كلي ككلي والحال أننا نغرق في الجزئي وفيما هو مباشر؟ غن ما يتكون لا يكون إلا ضمن الخاصية التي تجعله قابلا للتعديل ولإعادة التفكير ولدلك كان الكلي مكونا تكوينا إشكاليا مفتوحا علي إعادة صياغته ضمن العمق الإشكالي الذي يفصله عن ما قد يقع فيه من تظنن وادعاء يتحول بموجبه إلي كلي قد فقد كليته: ففي أي وضع يفقد الكلي كليته ؟ ليتحول إلي نمط من الشمولية أو الكلية الفارغة ؟ ما المطلوب في الكلي حتي يكون كليا ومبدأ لتعقل الأشياء وليس إخفاء وتستر لها؟ كيف نجعل من الكلي نداء للأشياء بأن تحضر هنا وليس أن تبتعد عنا في أنماط من الكليات التي تفصلنا عن العالم؟ هل الكلي مبدأ لإقامتنا أم للمغادرة ؟ مبدأ للتحرر أم للاغتراب؟.



     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. ltaifjerbi

    ltaifjerbi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    180
    الإعجابات المتلقاة:
    89
      15-10-2008 09:27
    مداخلة ممتازة، مقالاتك يا أخي هي المنارة التي أهتدي بها في ظلّ الغموض الحاصل في صلب البرنامج الجديد للفلسفة.
    شكرا لك
     
  3. مينارفا2

    مينارفا2 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أفريل 2008
    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    176
      15-10-2008 19:55
    أهلا لطيف .

    ها قد عدنا وعدت أنت بعد صمت مريب .أعلم أنك زميل لي في جهة ما بتونس العزيزة وأذكر أنك طلبت عنواني الإلكتروني ولكن لا أنا تمكنت من الحصول علي عنوانك ولا أنت تحصلت علي عنواني وأذكر أن عندما وضعت العنوان في المنتدي وقع حذفه .أي إنعدم التواصل في ظل منتدي بني علي قاعدة ربط التواصل وإنجازه.
    ما كتبته صديقي أبسط مما تاولته بل يدخل في هاجس بيداغوجي وهو التمهيد للبرنامج وحاولت ذلك دون أن أفرط في في العمق الفلسفي . وهي محاولة تبقي للنقاش . ولكن لاحظت أن لا أحد إهتم بها في المنتدي خاصة من قبل التلاميذ وهذا خطر . لأن سكوت التلميذ عن التمهيد معناه أن الدرس عنده يبدأ بعنوان الدرس الأول أي الإنية والغيرية وهذا خطر لأن هذا يعني إقبال علي ذلك الدرس بضرب من النفعية أي دون خلفية فلسفة التي يضمنها التمهيد . هناك أزمة ما . ألالا توافقني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  4. ltaifjerbi

    ltaifjerbi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    180
    الإعجابات المتلقاة:
    89
      18-10-2008 11:52

    طبعا أستاذي العزيز، كلامك فيه كثير من الصّواب خاصّة في ستوى قراءتك لمنهج التلميذ في تقبّل المعلومات تقبّل سلبي.
    على العموم أسأل الله أن نستطيع أن نقدّم شيئا يفيد التلميذ وينزع عنه قليلا من السلبيّة التي تتربّص به من كلّ صوب.
     
  5. hommedhonneur78

    hommedhonneur78 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    20
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      25-10-2008 14:53
    الرجاء دروس حول رسوخ الرأي لتلاميد ال3 ثانوي
     
  6. مينارفا2

    مينارفا2 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أفريل 2008
    المشاركات:
    138
    الإعجابات المتلقاة:
    176
      26-10-2008 02:04
    لم أفهم طلبك بالضبط . ضمن أي حقل إشكالي يتنزل رسوخ الرأي ؟ هل ضمن إقبالك علي مسألة اليومي ؟ أم ضمن مغالطات التفكير ؟ أنتظر توضيحك.:oh:
     
    1 person likes this.
  7. dee-j ghassen

    dee-j ghassen نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 مارس 2008
    المشاركات:
    2.013
    الإعجابات المتلقاة:
    1.374
      26-10-2008 02:29
    merci pour l'explication
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...