سؤال قراءة القرأن والطهارة

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

hackman

عضو فعال
إنضم
29 جانفي 2008
المشاركات
418
مستوى التفاعل
522
images1.jpg
الله أعلم :sm-think:
بالرسمي الواحد لازم يراجع دروسوا
 

محمد نفزاوي

نجم المنتدى
إنضم
17 نوفمبر 2016
المشاركات
3.641
مستوى التفاعل
3.091
أخي الكريم هداك الله، لقد ذكرت لك الدليل المترتب على تحريم مس المصحف وهو قوله صلى الله عليه وسلم:
" لا يمس المصحف إلا طاهر ".
يعني طاهرا من الحدثين جميعا، الأصغر والأكبر، وروي هذا عن ابن عمر و الحسن و طاوس و الشعبي و القاسم بن محمد وهو قول مالك و الشافعي وأصحاب الرأي ولا نعلم مخالفا لهم إلا دواد.
ولكنك أجبت بحديث "المؤمن لا ينجس" وهو مغاير لمحتوى وأصل الموضوع لأنه يختص بالمخالطة والمؤاكلة وسائر التعامل، ولا ينجس ما لمسه لأنه ليس نجسا..
والصحيح من مذهب الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة تحريم مس المصحف لغير الطاهر من الحدثين، لصدق اسم المس عليه، فيدخل في عموم النهي عن مس القرآن على غير طهارة، لأن كل شيء لاقى شيئا فقد مسه، ولأن من اللائق بتعظيم المصحف وتكريمه تحريم المس في أعضاء البدن وأجزائه كلها، وقياسا على اليد .
ذكرت لك اخي ان كلمة طاهر يقصد بها المؤمن و ليس الحدثين كقوله تعالى "لا يمسه الا المطهرون"في بعض اوجه التفاسير للعلم اخي لست اجادل او شيئ اخر لكن اعجبني النقاش بالادله و المسأله كما تعلم تسع الخلاف
 

إيهاف

عضو مميز
إنضم
8 أفريل 2014
المشاركات
821
مستوى التفاعل
1.632
طيب ، هناك من الناس من يحمل معه دائما مصحف صغير في جيب سترته ومن المؤكد أنه لن يظل دائما على طهارة فكيف يفعل؟
 

أحمد القروي الشابي

مراقب المنتدى الإسلامي العام
طاقم الإدارة
إنضم
28 مارس 2011
المشاركات
5.255
مستوى التفاعل
12.924
طيب ، هناك من الناس من يحمل معه دائما مصحف صغير في جيب سترته ومن المؤكد أنه لن يظل دائما على طهارة فكيف يفعل؟
انظر المشاركة عـ 12 دد
 

نبراس الخير

عضو نشيط
إنضم
9 ديسمبر 2019
المشاركات
173
مستوى التفاعل
299
ذكرت لك اخي ان كلمة طاهر يقصد بها المؤمن و ليس الحدثين كقوله تعالى "لا يمسه الا المطهرون"في بعض اوجه التفاسير للعلم اخي لست اجادل او شيئ اخر لكن اعجبني النقاش بالادله و المسأله كما تعلم تسع الخلاف
بارك الله فيك أخي من قال في بعض أوجه التفسير أن كلمة طاهر يقصد بها المؤمن وليس الحدثين، ثم ان المسألة ليست خلافية بدرجة كبيرة كما ذكرت..
هنالك قولين في هذه المسألة
القول الأول يفيد بعدم جواز مس المصحف لغير الطاهر من الحدثين وقال به جمع من الصحابة ولم يعرف لهم مخالف، وقال به كثير من التابعين وهو مذهب الأئمة الأربعة..
وأما القول الثاني الذي يقول بجواز مس المصحف وبه قال بعض التابعين وهو مذهب الظاهرية..

والذي يظهر هنا رجحان القول الأول لقوة أدلته ورجحانها فلماذا تتبنى القول الثاني لقلة أدلته وقلة رجحانها !
 

محمد نفزاوي

نجم المنتدى
إنضم
17 نوفمبر 2016
المشاركات
3.641
مستوى التفاعل
3.091
بارك الله فيك أخي من قال في بعض أوجه التفسير أن كلمة طاهر يقصد بها المؤمن وليس الحدثين، ثم ان المسألة ليست خلافية بدرجة كبيرة كما ذكرت..
هنالك قولين في هذه المسألة
القول الأول يفيد بعدم جواز مس المصحف لغير الطاهر من الحدثين وقال به جمع من الصحابة ولم يعرف لهم مخالف، وقال به كثير من التابعين وهو مذهب الأئمة الأربعة..
وأما القول الثاني الذي يقول بجواز مس المصحف وبه قال بعض التابعين وهو مذهب الظاهرية..

والذي يظهر هنا رجحان القول الأول لقوة أدلته ورجحانها فلماذا تتبنى القول الثاني لقلة أدلته وقلة رجحانها !
لا اخفيك سرا النفس تميل للقول الثاني نظرا للجمع بين الاحاديث و تفسير الايه و لان القول بعدم الجواز يقتضي التحريم و هذا لم تدل عنه الحجج السابقه و مادام الخلاف قائم بالدليل لا ضير في ذلك
 

محمد نفزاوي

نجم المنتدى
إنضم
17 نوفمبر 2016
المشاركات
3.641
مستوى التفاعل
3.091
طيب ، هناك من الناس من يحمل معه دائما مصحف صغير في جيب سترته ومن المؤكد أنه لن يظل دائما على طهارة فكيف يفعل؟
ليكن في علمك اخي ان الاحكام الشرعيه ترتبط بالاصول و القواعد الفقهيه الاستثناءات لها خصايص اخرى
 

نبراس الخير

عضو نشيط
إنضم
9 ديسمبر 2019
المشاركات
173
مستوى التفاعل
299
لا اخفيك سرا النفس تميل للقول الثاني نظرا للجمع بين الاحاديث و تفسير الايه و لان القول بعدم الجواز يقتضي التحريم و هذا لم تدل عنه الحجج السابقه و مادام الخلاف قائم بالدليل لا ضير في ذلك
أخي لك رأيك الخاص، ولا سلطة لي فيه، ولا أحوال جاهدا أن أقنعك برجاحة القول الأول، لكن إعلم أخي أنه من العناية بكتاب الله وعدم الإمتهان به وما يتعلق به من المعاني والأحكام من أفضل أنواع العلم الشرعي وأجله لشرف موضوعه وشرف كلامه، لذا وجب عليا أن أمدك ببعض الأدلة من السنة النبوية والأحاديث الصحيحة التي تفيد رجاحة القول الأول ما فيه البيان ما يكفي المنصف، وهي عديدة أبرزها على غرار حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي تناولناه أن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال:
لما بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن قال:
( لا تمس القرآن إلا وأنت طاهر )

رواه الحاكم في المستدرك 3/485 وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي ورواه الدارقطني في سننه 1/122 والبيهقي في السنن الكبرى 1/87 رواه الطبراني في الكبير والأوسط

عن عثمان بن ابي العاص رضي الله عنه قال:
وفدنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدوني أفضلهم أخذا للقرآن، وقد فضلتهم بسورة البقرة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
( قد أمرتك على أصحابك وأنت أصغرهم، ولا تمس القرآن إلا وأنت طاهر )

رواه أبو داود في المصاحف ص 212، ورواه الطبراني في الكبير

وعن عبد الله بن ابي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن جده قال:
كان في كتاب النبي صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم:
( لا يمس القرآن الا على طهر )

رواه عبد الرزاق في مصنفه 1/341 ومالك في الموطأ 1/343 وأبو داود في المصاحف ص 112 والدارمي في سننه 2/161 والحاكم في مستدركه 1/397 والدارقطني في سننه 1/121 والبيهقي في السنن الكبرى 1/88 وفي معرفة السنن والآثار 1/186

وأجمع الصحابة رضوان الله عليهم على القول بعدم جواز مس المحدث المصحف حيث روي ذلك عمن تقدم ذكرهم من فقهاء الصحابة ومشاهيرهم كعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وسعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمر وسعيد بن زيد وسلمان الفارسي وغيرهم.. رضي الله عنهم أجمعين
وقال بهم من التابعين عطاء بن أبي رباح وابن شهاب الزهري والحسن البصري وطاووس بن كيسان وسالم بن عبد الله بن عمر والنخعي والفقهاء السبعة.. رحمهم الله تعالى
ولم يعرف لهم في عصرهم مخالف فكان إجماعا بل كان ذلك هو المستقر عند الصحابة زمن النبوة وبعده ويدل عليه قصة إسلام عمر بن الخطاب حين دخل على أخته وزوجها وهم يقرءون القرآن فقال:
أعطوني الكتاب الذي عندكم أقرؤه، فقالت له أخته :
انك رجس ولا يمسه الا المطهرون فقم واغتسل أو توضأ، فقام عمر فتوضأ ثم أخذ الكتاب فقرأ طه.

رواه الدارقطني 1/123 والبيهقي في السنن الكبرى 1/88

وروي عن علقمة قال :
كنا مع سلمان الفارسي في سفر، فقضى حاجته، فقلنا له:
توضأ حتى نسألك عن آية من القرآن، فقال:
سلوني، فإني لست أمسه،
فقرأ علينا ما أردنا، وليس بيننا وبينه ماء.
وفي لفظ آخر قال:
سلوني، فإني لا أمسه، انه لا يمسه الا المطهرون

من مصنف ابي شيبة 1/103 ورواه الدارقطني 1/123 والسنن الكبرى للبيهقي 1/88 ومعرفة السنن والآثار 1/185 والمحلى 1/84

وروى الإمام مالك بسنده عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص أنه قال:
كنت أمسك المصحف على سعد بن أبي وقاص فأحتككت، فقال سعد:
لعلك مسست ذكرك؟ قال: قلت: نعم، فقال:
قم فتوضأ، فقمت فتوضأت ثم رجعت .

الموطأ 1/90 ورواه أبو داود في المصاحف ص 211 والبيهقي في السنن الكبرى 1/88
 

أحمد القروي الشابي

مراقب المنتدى الإسلامي العام
طاقم الإدارة
إنضم
28 مارس 2011
المشاركات
5.255
مستوى التفاعل
12.924
مستقبلا ، رجاءًا الإعتماد والإقتصار على ما هو منصوص عليه في كتب الفقه المالكي .
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى