1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

---لــغــة الــعــيوووون---

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ANGEL, بتاريخ ‏6 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ANGEL

    ANGEL ???

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2006
    المشاركات:
    4.629
    الإعجابات المتلقاة:
    1.657
      06-12-2006 21:25
    أحبائي تحية عطرة لكم

    سبحان الله الخالق كيف خلق العين في غاية الرقة واللين
    وحماها وصانها بالحواجب والأجفان والأهـداب

    انها من أعجب وأرق الأجهزة في جسم الإنسان
    ان للعين بصمة مثل بصمة الأصبع
    يمكن التعرف من خلا لها على صاحبها
    بل انها بصمة لايمكن ا لعبث بهـا
    اذا قالت العين قولا وقال اللسان قولا آخر فهي الصا د قـــة
    إن للـعـين أسرارا و فـنــونـا
    في وسط الزحام تـتـقا بل الوجوه وتـلـتـقي الـعيــون
    العسلـيـة و الســوداء والزرقاء وا لخضراء
    وتهيم النظرات
    تظل تبحث في مدارها عما تريد
    فعين زائغة شاردة
    وعين متحفزة
    وعين صافية هادئة
    وعين كلها أمل ... وعين ذابلة كلها حزن وأسى
    عند ما يخيم الصمت تبدأ العيون بالحديث
    وعندها يصبـــــح الحديث ذا شجون
    إنها لغة العيووووووووووووووووون

    ينظر إليك الطرف الآخـــر
    فتدرك إن كان راضيا عنك أم أن في عينيه عتابا
    مغرما بك أم لايكاد يطيق النظر إليك
    لغة العيون هي لغة الأرواح التي لايفهمها الا مـن وجهت إليه سهامها
    إن العيون تبتسم وتغضب وتثور وتستجدي
    إنها لتدمع فرحا وحزنا
    صدقا وكذبا
    تتجرأ وتستعطف
    تتمنع وتكابر ... وتتواضع ... إنها تتحدث وتناقش
    وتوافق وترفض ... ولكن بمفرادتها ومعجمها الخاص
    انه معجم روح ـ لروح
    إن العيون مرآة لكل النوازع والخفقات
    ومنها أول رسائل الحب والإ عجاب
    وإن منها العيون الآمــــرة
    والعيون الآسرة
    والعيون النافذة
    والعيون المتكبرة
    والعيون البريئة ...
    والعيون الجريئة -كما عينيا أنا -
    والعيون المبهمة ... والعيون الملهمة
    إنها توحي لك في لحظة بمالا يستطيعه القلم أو اللسان في لحظات كثيرة
    فهي مرآة النفس
    منها شعاع الحب أو الكراهية
    توقع القلب وتشغل الفكر
    كم أرقت من مضاجع
    وأدمت من مدامع
    وألهبت من قرائح
    وحيرت الكثير
    انها العيون
    العيون
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...