مخالفات في الخطوبة والعقد

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة raghda87, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. raghda87

    raghda87 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أفريل 2008
    المشاركات:
    205
    الإعجابات المتلقاة:
    956
      08-10-2008 13:38
    :besmellah1:


    مخالفات في الخطوبة والعقدأولا: عدم تمكين الخاطب من الرؤية الشرعية :

    يقول الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ:
    فالخاطب يستحب له أن يرى ما يظهر غالبا من المرأة كالوجه واليدين، ويتأمل فيها وفي ما يدعوه إلى نكاحها لقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن عقد على امرأة أو أراد الزواج:
    (انظر إليها)
    رواه مسلم
    ورى أحمد بإسناد صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته، وإن كانت لا تعلم )
    ولا يسوغ للرجل أن ينظر لمن لم يرد خطبتها، وكذلك لا ينظر إليها في خلوة أو مع ترك الحشمة، إنما يباح له النظر إليها مع عدم علمها أو مع علمها وأهلها إذ كانت رؤيته لهذا ممكنة، وأما عرض الأهل بناتهن بحجة الخطبة فهذا مما لا يسوغ ولا يفعله أهل الغيرة، وإنما يباح النظر لمن علم منه الصدق في الزواج، أو بعد الخطبة، والله أعلم.
    ( المنظار إلى بيان كثير من الأخطاء الشائعة، ص 141،142 )


    ثانيا: الزيادة في المهور بما لا يطاق:

    يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين:
    والمشروع في المهر أن يكون قليلا فكلما قل وتيسر فهو أفضل، اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وتحصيلا للبركة، فإن أعظم النكاح بركة أيسره مؤونة،
    روى مسلم في صحيحه أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم:
    (إني تزوجت امرأة قال: كم أصدقتها؟ قال: أربع اواق (يعني مائة وستين درهما) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: على أربع أواق؟ كأنما تنحتون الفضة من عرض هذا الجبل!! ما عندنا ما نعطيك، ولكن عسى أن نبعثك في بعث تصيب منه)
    وقال عمر رضي الله عنه:
    (ألا لا تغالوا في صدقات النساء، فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى في الآخرة لكان أولاكم بها النبي صلى الله عليه وسلم: وما أصدق النبي صلى الله عليه وسلم امرأة من نسائه ولا أصدقت امرأة من بناته أكثر من اثنتي عشرة أوقية)
    والأوقية: أربعون درهما .
    ولقد كان تصاعد المهور في هذه السنين له أثره السيئ في منع كثير من الناس من النكاح رجالا ونساء، وصار الرجل يمضي السنوات الكثيرة قبل أن يحصل المهر، فنتج عن ذلك مفاسد منها:

    · تعطل كثير من الرجال والنساء عن النكاح.
    · أن أهل المرأة صاروا ينظرون إلى المهر قلة وكثرة، فالمهر عند كثير منهم: هو ما يستفيدونه من الرجل لا مرأتهم، فإذا كان كثيراً زوجوا ولن ينظروا للعواقب، وإن كان قليلا ردوا الزوج، وإن كان مرضيا في دينه وخلقه!
    · أنه إذا ساءت العلاقة بين الزوج والزوجة، وكان المهر بهذا القدر الباهظ فإنه لا تسمح نفسه غالبا بمفارقتها بإحسان، بل يؤذيها ويتعبها لعلها ترد شيئا مما دفع إليها، ولو كان المهر قليلا لهان عليه فراقها.
    ولو أن الناس اقتصدوا في المهر، وتعاونوا في ذلك، وبدأ الأعيان بتنفيذ هذا الأمر لحصل للمجتمع خير كثير، وراحة كبيرة، وتحصين كثير من الرجال والنساء، ولكن مع الأسف أن الناس صاروا يتبارون في السبق إلى تصاعد المهور وزيادتها، فكل سنة يضيفون أشياء لم تكن معروفة من قبل، ولا ندري إلى أي غاية ينتهون. الزواج، ص34،35







    سابعا : خروج النساء متطيبات:


    ومن منكرات الأفراح خروج النساء من بيوتهن متطيبات ، وهن في طريقهن إلى العرس يتعرضن للمرور على الرجال، وهذا بلا شك حرام.
    عن أبي موسى الأشعرى رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية )




     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      19-10-2008 13:41
    :besmellah1:

    مخالفات في الخطوبة والعقدأولا: عدم تمكين الخاطب من الرؤية الشرعية :

    يقول الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ:
    فالخاطب يستحب له أن يرى ما يظهر غالبا من المرأة كالوجه واليدين، ويتأمل فيها وفي ما يدعوه إلى نكاحها لقول النبي صلى الله عليه وسلم لمن عقد على امرأة أو أراد الزواج:
    (انظر إليها)
    رواه مسلم
    ورى أحمد بإسناد صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا خطب أحدكم امرأة فلا جناح عليه أن ينظر إليها إذا كان إنما ينظر إليها لخطبته، وإن كانت لا تعلم )
    ولا يسوغ للرجل أن ينظر لمن لم يرد خطبتها، وكذلك لا ينظر إليها في خلوة أو مع ترك الحشمة، إنما يباح له النظر إليها مع عدم علمها أو مع علمها وأهلها إذ كانت رؤيته لهذا ممكنة، وأما عرض الأهل بناتهن بحجة الخطبة فهذا مما لا يسوغ ولا يفعله أهل الغيرة، وإنما يباح النظر لمن علم منه الصدق في الزواج، أو بعد الخطبة، والله أعلم.
    ( المنظار إلى بيان كثير من الأخطاء الشائعة، ص 141،142 )


    :besmellah1:

    طبعا أخي الكريم هذه الظاهرة التي تحدث عنها الشيخ لا تهمنا في مجتمعنا فنحن تجاوزناها إلى أن الخاطب أصبح يرى من خطيبته كل شيء ( حتى ما لا يراه الزوج من زوجته) وإن لم تفعل ذلك نعتت بالتخلف والتزمت والغباء لأنها لم تستطع أن تبقي على خطيبها بل زوجها وخطيب المستقبل(لست مخطئا ولكنني تعمدت ذلك)

    :satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.441
    الإعجابات المتلقاة:
    29.074
      19-10-2008 14:37
    أرجو عند النقل من بقية المنتديات تجنب النقل الأعمى و الإلتزام بما يوافق عاداتنا وهي التي لم يرد نص صريح في الشرع يحرمها !!!
     
    2 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...