1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

تجميعية هامة لأغلب قصائد بشار بن برد

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة fekri, بتاريخ ‏9 أكتوبر 2008.

  1. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:21
    بشار بن برد



    [​IMG]
    [​IMG]

    هو بشار بن برد بن يرجوخ العقيلي بالولاء أبو معاذ ويلقب بالمرعث, لأنه كان في أذنه, وهو صغير, رعاث, وهو (القرط) . أصله من طخارستان (غربي نهر جيحون) ، ونسبته إلى امرأة من بني عقيل, قيل إنها أعتقته. نشأ في بني عقيل واختلف إلى الأعراب المخيمين ببادية البصرة فشب فصيح اللسان, صحيح البيان, وهو آخر من يحتج بشعره النحاة. ولد أكمه, فما رأى الدنيا قط, على أنه كان يشبه الأشياء بعضها ببعض في شعره, فيأتي بما لا يقدر عليه البصراء.

    ولد هذا الرجل في البصرة عام 714م وفيها نشأ .. والبصرة في ذاك الوقت موئل العلماء والفقهاء وأهل الإجتهاد وأصحاب الكلام .. فهو شاعر من أصل فارسي عاش بين العصرين الأموي والعباسي ويعتبر من أشهر هذين العصرين وأجزلهم شعراً باجماع الرواة إلا أن شعره غلب عليه المجون الفاضح والكلمات البذئية وكان له أعداء كثيرون بسبب هجومه لهم حتى أنه أتهم بالزندقة قبل قتله .. عاش هذا الرجل يتابع كتب الأدب والتاريخ القديمة حتى أشتهر بشعره .. وكان أحد البلغاء المكفوفين وإمام الشعراء المولدين .. وكان مرهوب الجانب مخشى اللسان ، وقد لاقى الأذى والاضطهاد بسبب تعرضه لأعراض الناس وعدم تعففه في مهاجمتهم ..


    وقد قال عنه الجاحظ : (المطبوعون على الشعر : بشار بن برد والسيد الحميرى وأبو العتاهية وأبن أبى عيينه ولكن بشار أطبعهم ) ..


    حــيـاتـه :-

    تنقل بشار بين المدن العراقية يبحث عن العلم ثم عاد إلى البصرة وراح يختلف على مجالس المتكلمين وكان يمدح ولاة العراق ومنهم عبدالله بن عمر بن عبدالعزيز حيث كان يجلس ويحضر مجالسه ويستمع إلى محاوراته مع من كانوا يعتنقون ديانات ومذاهب منحرفة مثل الثنوية المجوسية والدهرية الهندية ..

    ومضى بشار يعلن زندقته لا يزدجر مصرحاً بأنه لا يؤمن إلا بالعيان وما شهده الحس ، فهو لا يؤمن بجنة أو نار ولا ببعث ولا حساب ، ويحاول أن يثير الغبار في وجه واصل وغيره من المعتزلة ، فيعلن أنه يعارض ما يذهبون إليه من ان الإنسان يخلق أفعاله مما أثار غضب عمر بن عبيد خليفة واصل .. وكان مما زاد هذه الثورة في نفسه أن رآه يكثر من غزل مادى آثم يعد خطراً على شباب البصرة وبناتها .. فهتف في بعض خطبه الواعظة داعياً إلى قتله ..

    وهكذا كان الخوف قد أخذ من بشار مأخذه وراح يختفي عن أعين الناس .. وفجأة ظهر بعد وفاة عمر بن عبيد .. فقصد حران وامتدح هناك سليمان بن هشام بن عبدالملك ثم اتجه إلى واسط حيث يزيد بن عمر بن هبيرة والى العراق فاستقبله إستقبالاً حافلاً وراح بشار يكيل له المدائح ويفخر بقيس القبيلة العربية .. ثم عاد إلى البصرة وأخذ يمدح إبراهيم بن عبدالله وهو آنذاك زعيم ثورة العلويين ..

    كان ضخماً عظيم الخلق ومجورا الوجه جاحظ المقلتين تغشاهما لحم أحمر ، فكان أقبح الناس عمى وأفظعهم منظراً .. حتى أنه قال في وصف نفسه ..

    والله إني لطويل القامة عظيم الهامة ، تام الألواح ، أسجع الخدين . عرف الشعر وهو في الصغر منذ العاشرة من عمره وهو يهجو الناس وكان يخشى من سلاطة لسانه وافحاشة في الهجاء ..

    وعندما قيل له إنك لكثير الهجاء؟

    فقال : إني وجدتُ الهجاء المؤلم أقوى للشاعر من المديح الرائع ، ومن أراد من الشعراء أن يكرم في دهر اللئام على المديح فليستعد للفقر ، وإلا فليبالغ في الهجاء ليخافُ فيعطى ..

    وعرف عنه الغزل والتشبب بالنساء والمجون وسئل مرة عن نهجه في الحياة فقيل له أي متاع الدنيا آثر لديك .. فقال طعام مزّ ،، وشراب مر ،، وبنت عشرين بكر . . وكان كثير الجرأة في غزل النساء حتى وصلت شكوى أهالي البصرة إلى الخليفة العباسي المهدي فاضطر الخليفة إلى حبسه مدة قصيرة أدباً له ..

    كان بشار يدين بدين الخوارج وبقيت الزندقة وبشار دون رأي قاطع وهو يتلون بشعره مع القولين فهو القائل :

    كيف يبكى لمحبس في طلول .. .. .. .. من سيبكى لحبس يوم طويل

    إن في البعث والحساب لشغلاً .. .. .. .. عن وقوف برسم دار محيل .

    وهو القائل :

    الأرض كظلمة والنار مشرقة .. .. .. والنار معبودة مذ كانت النار ..

    وقيل أن سبب قتله هو هجائه للخليفة المهدي بقصيدة


    وعندما سمعها وزير الخليفة المهدي دخل على الخليفة وحضره عليه لأنه سبق وأن كتب فيه كلام بذئ ويحمل عليه غيظاً فظيعاً ..

    وعندما سمع الخليفة هذه القصيدة ذهب بنفسه إلى حيث يسكن بشار فسمع شخصاً يؤذن للصلاة في غير وقتها ..

    وعندما سأل الخليفة ما هذا الأذان ؟! فقالوا له :- هذا بشار بن برد حين يسكر يقوم ويؤذن .. فشتد غضب الخليفة أكثر وأمر بإحضاره وشتمه بعبارة يازنديق أتلهو بالآذان في غير وقت الصلاة وأنت سكران ثم أمر بضربه بالسياط حتى مات على أثرها ..
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:22
    تجهَّزْ طال في النَّصَبِ الثَّواءُ


    [​IMG]
    [​IMG]



    تجهَّزْ طال في النَّصَبِ الثَّواءُ ومُنْتظَرُ الثَّقِيلِ عَلَيَّ داءُ
    تركْتُ رِياضة النَّوكَى قديماً فإنَّ رياضة النَّوكى عياءُ
    إذا ماسامنِي الخُلطاء خَسْفاً أبيتُ وربَّما نفع الإباءُ
    وإغضائِي علَى البزْلاء وهْنٌ ووجه سبيلها رحب فضاءُ
    قضيتُ لبانة ً ونسأت أخرى ولِلْحاجات وَرْدٌ وانْقِضاءُ
    على عيني "أبي أيُّوب" منِّي غِطاءٌ سوْف ينْكشِفُ الغِطاءُ
    جفاني إذ نزلْت عليهِ ضيفاً وللضَّيفِ الكرامة ُ والحباءُ
    غداً يتعلَّمُ الفجفاج أنِّي أسودُ إذا غضبتُ ولا أساءُ
    فسرْ في النَّاسِ من جارٍ لئيم إذا .........رضاءُ
    نأتْ سلْمى وشطَّ بها التَّنائي وقامتْ دُونَها حَكَمٌ وحَاءُ
    واقعدني عن الغرِّ الغواني وقد ناديتُ لو سمعَ النِّداءُ
    وَصِيَّة ُ مَنْ أرَاهُ عَلَيَّ رَبًّا وعهدٌ لا ينامُ بهِ الوفاءُ
    هجرتُ الآنساتِ وهنَّ عندي كَمَاء العَيْنِ فَقْدُهُمَا سَوَاءُ
    وقد عرَّضنَ لي والله دوني أعوذُ بهِ إذا عرضَ البلاءُ
    ولولا القائمُ المهدي فينا حَلَبْتُ لَهُنَّ ما وَسعَ الإِنَاءُ
    ويوماً بالجُديدِ وفيتُ عهداً وليسَ لعهدِ جارية ٍ بقاءُ
    فَقُلْ للغَانِيَاتِ يَقِرْنَ إِنِّي وَقَرْتُ وَحَانَ من غَزَلي انْتِهَاءُ
    نهاني مالكُ الأملاكِ عنها فَثَابَ الحِلْمُ وانْقَطَعَ العَنَاءُ
    وكمْ مِنْ هاجِرٍ لِفتاة ِ قوْم وبينهما إذا التقيا صفاءُ
    وغَضاتُ الشَّبابِ من العذارَى عليْهِنَّ السُّمُوطُ لها إِباءُ
    إذا نبح العِدى فَلهُنَّ وُدِّي وتربيتي وللكلبِ العواءُ
    لهوتُ بهنَّ إذ ملقي أنيقٌ يصِرْن لَهُ وإِذْ نسمِي شفاءُ
    وأطْبقَ حُبُّهُنَّ علَى فُؤادِي كما انْطبقتْ على الأَرضِ السَّماءُ
    فلمَّا أن دعيتُ أصبتُ رشدي واسفر عنِّي الدَّاءُ العياءُ
    علَى الغَزَلَى سلاَمُ اللَّهِ منِّي وإِنْ صنع الخلِيفة ُ ما يشاءُ
    فهذا حين تبتُ من الجواري ومِنْ رَاحٍ بِه مِسْكٌ ومَاءُ
    وإنْ أكُ قدْ صحوتُ فربَّ يوم يَهُزُّ الكَأسُ رَأسِي والغِنَاءُ
    أروحُ على المعازفِ أربخيّاً وتسقيني بريقتِها النِّساءُ
    وما فارقتُ من سرفٍ ولكنْ طغى طربي ومالَ بي الفتاءُ
    أوانَ يقول مسلمة ُ بنُ قيسٍ وليس لسيِّدِ النَّوكى دواءُ
    رويدكَ عن قصافَ عليك عينٌ وللمتكلِّفِ الصَّلفِ العفاءُ
    فلا لاقى مناعمهُ ابنُ قيسٍ يُعزِّينِي وقدْ غُلِبَ العزاءُ
     
  3. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:24
    حيِّيَا صاحِبيَّ أُمَّ الْعلاَء



    [​IMG]
    [​IMG]



    حيِّيَا صاحِبيَّ أُمَّ الْعلاَء واحذرا طرف عينها الحوراء
    إنَّ في عينها دواءً وداءً لِمُلِمٍّ والدَّاءُ قبْل الدَّواء
    ربَّ ممسى ً منها إلينا رغـ م إزاءٍ لا طاب عيشُ إزاء!
    أسْقمتْ ليْلة َ الثُّلاَثاء قلْبِي وتصدَّت في السَّبتِ لي لشقائي
    وغداة الخمِيسِ قدْ موَّتتْنِي ثُمَّ راحتْ في الحُلَّة ِ الخضْراء
    يوْم قالتْ: إِذا رأيْتُك فِي النَّوْ م خيالاً أصبتَ عيني بداء
    واسْتخفَّ الفُؤادُ شوْقاً إِلى قُرْ بك حتَّى كأنَّني في الهواء
    ثُمَّ صدَّتْ لِقْوِ حمَّاءَ فِينا يا لقوْمِي دَمِي علَى حمَّاء!
    لا تلوما فإنها من نساء مشرفات يطرفن طرف الظباء
    وأعينا امرأً جفا ودَّهُ الحيُّ وأمسى من الهوى في عناء
    اعرضا حاجتي عليها وقولاَ: أنسيت السَّرَّار تحت الرِّداء
    ومقامِي بيْن المصلَّى إِلى المِنْبرِ برِ أبكي عليك جهد البُكاء
    ومقال الفتاة ِ : عودي بحلمٍ ما التَّجنِّي من شيمة الحلماء
    فاتَّقي الله في فتى شفَّهُ الحب وقولُ العدى وطولُ الجفاء
    أنْت باعدْتِهِ فأمْسى مِن الشَّوْ قِ صريعاً كأنَّهُ في الفضاء
    فاذكري وأيهُ عليك وجودي حسْبُك الوأيُ قادحاً في السَّخاء
    قد يسيءُ الفتى ولا يُخلفُ الو عد فأوفي ما قلت بالرَّوحاء
    إِنَّ وعْد الكرِيم ديْنٌ عليْهِ فاقْضِ واظْفرْ بِهِ علَى الغُرماء
    فاسْتهلَّتْ بِعَبْرة ٍ ثُمَّ قالتْ كان ما بيْننا كظِلِّ السَّراءِ
    يا سليمى قومي فروحي إليهِ أنْتِ سُرْسُورتِي من الخُلطاء
    بلِّغيهِ السَّلام منِّي وقولي: كُل شيْء مصِيرُهُ لِفناء
    فتسلَّيتُ بالمعازفِ عنها وتعزَّى قلْبِي وما منْ عزاء
    وفلاة ٍ زوراءَ تلقى بها العيـ العينَ رِفاضاً يمْشِين مشْيَ النِّساء
    بِالرَّكْبِ، فضاء ً موْصُولة ً بِفضاء
    قدْ تجشَّمتُها وللجندبِ الجوْ نِ نِداءٌ فِي الصُّبْح أوْ كالنِّداء
    حين قال اليعفورُ وارتكض الآ لُ بريعانهِ ارتكاض النِّهاء
    بِسبُوحِ اليَدَيْنِ عامِلة الرِّجْلِ مَرُوحٍ تغْلُو مِن الغُلْوَاءِ
    همُّها أنْ تزُورَ عُقْبة َ في المُلْكِ كِ فتروى من بحره بدِلاءِ
    مالِكِيٌّ تنْشقُّ عَنْ وجْهِهِ الحرْ بُ كما انشقَّت الدُّجى عن ضياءِ
    أيّها السَّائِلِي عنِ الحزْم والنَّجْدة ِ والبأسِ والنَّدى والوَفَاءِ
    إنَّ تلك الخلال عند ابنِ سلم ومزِيداً مِنْ مِثْلِها فِي الغَنَاء
    كخراج السَّماءِ سيبُ يديهِ لقريبٍ ونازحِ الدَّارِ ناءِ
    حرَّم اللَّه أنْ ترى كابْنِ سلْم عُقْبة ِ الخيْرِ مُطْعِمُ الفُقَراء
    يسقطُ الطَّيرُ حيثُ ينتثر الحبُّ وتُغشى منازلُ الكرماءِ
    ليس يعطيك للرِّجاءِ ولا الخو فِ ولَكِنْ يَلَذُّ طَعْمَ العَطَاء
    لاَ وَلاَ أَنْ يُقَالَ شيمتُه الجو دُ ولَكِنْ طَبَائِعُ الآبَاءِ
    إِنَّمَا لَذّة ُ الجَوَادِ ابْنِ سَلْم في عطاء ومركبٍ للقاء
    لا يهابُ الوغى ولا يعبدُ المـ ـالَ ولكنْ يُهينهُ للثَّناءِ
    أرْيَحِيٌّ لَهُ يَدٌ تُمْطِرُ لَ وأخرى سمٌّ على الأعداءِ
    قَدْ كَسَانِي خَرًّا وأخدَمَنِي الحُو رَ وخلاَّ بنيَّتي في الحُلاء
    وحَبَانِي بِهِ أغَرَّ طَوِيلَ البا عِ صلتَ الخدَّينِ غضَّ الفتاء
    فَقَضَى اللَّه أْن يَمُوتَ كما مَا تَ بنونا وسالفُ الآباء
    رَاحَ فِي نَعْشِهِ وَرُحْتُ إِلى ”عُقْبَة َ” بة َ" أشكو فقالَ غيرَ نجاء
    إِنْ يَكُنْ مِنْصَفٌ أصَبْتُ فَعِنْدِي عَاجِلٌ مِثْلُهُ مِنَ الوُصَفَاء
    فَتَنَجَّزْتُهُ أشَمّ كَجَرْوِ اللَّيْثِ يثِ غاداكَ خارجاً من ضراء
    فجزى الله عنْ أخيكَ ابنَ سلم حينَ قلَّ المعروفُ خيرَ الجزاء
    صنعتني يداهُ حتِّى كأنِّي ذُو ثَرَاءٍ مِنْ سِرِّ أهْلِ الثَّرَاء
    لا أبالي صفحَ اللَّئيمِ ولا تجـ ري دموعي على الخؤونِ الصَّفاء
    َفَانِي أمْراً أبَرَّ عَلَى البُخْلِ بِكَفٍّ مَحَمْودَة ٍ بَيْضَاء
    يشتري الحمدَ بالثَّنا ويرى الذَّ مَّ فَظيِعاً كَالحَيَّة ِ الرَّقْشَاء
    ملكٌ يفرعُ المنابرَ بالفـ وَيَسْقِي الدَّمَاءَ يوْمَ الدِّمَاء
    كم له منْ يدٍ علينا وفينا وأيادٍ بيضٍ على الأكفَاء
    أسَدٌ يَقْضَمُ الرِّجَالَ وَإْن شِئْتَ فَغَيْثٌ أجَش ثَر السَّمَاء
    قائِمٌ باللَّوَاء يَدْفَعُ بالمَوْ تِ رِجَالاً عَنْ حُرْمَة ِ الخُلَفَاء
    فعلى عقبة َ السَّلامُ مقيماً وإذا سارَ تحتَ ظلِّ اللِّواء
     
  4. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:25
    طالَ انتظاري عهدَ أبَّاءِ


    [​IMG]
    [​IMG]

    طالَ انتظاري عهدَ أبَّاءِ وجاورتْ في الشَّوسِ منْ حاءِ
    وبِتُّ كالنَّشْوَانِ مِنْ حاجَة ٍ ضاقتْ بها نفسي وأحشائي
    أقُولُ لَمَّا ابْتَزَّهَا خاطِبٌ منْ بينِ أعمامٍ وآباءِ
    أرحتِ في الرَّائح يومَ اللِّوى ؟ لا تَبْعَدِي يا بِنْتَ وَرْقَاء
    إِنْ كُنْتِ حَرْباً لَهُمُ فانْظُرِي شطري بعينٍ غيرِ حولاء
    يا حُسْنَهَا يَوْمَ تَرَاءتْ لَنَا مكسورة َ الطَّرفِ بإغضاء
    كأنَّما ألبستها روضة ً منْ بينِ صفراءَ وخضراء
     
  5. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:27
    أفَرخ الزِّنجِ طَالَ بِك البَلاء


    [​IMG]
    [​IMG]


    أفَرخ الزِّنجِ طَالَ بِك البَلاء وساءَ بك المقدّمُ والوراء
    تنبيكُ وتستنيكُ وما لهذا وهذا إذ جمعتهما دواء
    بكيتَ خلاف كنديرٍ عليهِ وَهَلْ يُغْنِي من الحَرَبِ البُكاء
    فحَدِّثْنِي فقدْ نُقِّصْتَ عُمْراً وكنديراً أقلَّ فتى ً تشاء
    كفى شغلاً تتبُّعُ كلِّ أيرٍ أصَابك في استِك الدَّاءُ الْعياء
    أما في كربحٍ ونوى لقاطٍ وأبعارٍ تُجمِّعُهَا عزاء
    تشاغلُ آكلَ التَّمرِ انتجاعاً وتُكْدي حين يَسْمَعُك الرِّعَاء
    وعندي من أبيك الوغدِ علمٌ ومن أمٍّ بها جمحَ الفتاءُ
    أبُوك إِذا غدَا خِنْزيرُ وَحْشٍ وأمُّكَ كلْبَة ٌ فِيهَا بَذاءُ
    فما يأتيك من هذا وهذا إِذا اجْتَمَعَا وضمَّهُمَا الفضاءُ
    ألا إنَّ اللئيمَ أباً قديماً وَأمّاتٍ إِذا ذُكرَ النِّسَاء
    نتيجٌ بَيْن خِنْزيرٍ وكلْبٍ يرى أنَّ الكمارَ لهُ شفاءُ
    أفرْخَ الزِّنْج كيْف نطقْتَ باسْمِي وأنْت مُخنَّثٌ فِيك الْتِواءُ
    رَضِيتَ بانْ تُناك أبَا بَناتٍ وَليسَ لمنْ يُناكُ أباً حياء
    وقدْ قامتْ على أمٍّ وأختٍ شُهُود حين لقَّاهَا الزِّناءُ
    إِذا نِيكت حُشيْشة ُ صَاحَ ديكٌ وصوّت في استِ أمِّك ببّغاءُ
    فدَعْ شَتْمَ الأَكارِم، فيهِ لَهْوٌ ولَكِنْ غِبُّهُ أَيهٌ ودَاء
    لأمِّكَ مصرعٌ في كلِّ حي وخشَّة ُ همُّها فيك الكراء
    وَقَد تَجِرَتْ بِأخْتِكُمُ «غَنِيٌّ» فَمَا خَسِرَ التِّجَارُ وَلاَ أسَاءوا
    أصَابُوا صِهْرَ زنْجيٍّ دَعيٍّ ببرصاء العجان لها ضناء
    فما اغتبطتْ فتاة ُ بني "غنيِّ" ولاَ الزِّنْجيُّ، إِنَّهُمَا سَوَاء
     
  6. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:28
    منَّيْتَنِي بِشْراً وبشرٌ فتًى


    [​IMG]
    [​IMG]

    منَّيْتَنِي بِشْراً وبشرٌ فتًى لايَشْتَرِي الحمْدَ بإِعْطاءِ
    عِلْج بعْلج مِنْ بَنِي «دابِق» صاحب تقديرٍ وإبقاءِ
    في نفسه شغلٌ وفي بيته فُضَوحُ إِخْوانٍ وآباء
    يا بشرُ ما بالُ التي وقفتْ بالفتح تبكي بين أعداء
    يا بشرُحمَّامُ بني يشكرٍ حدَّثني عنْهما بأشْياء
     

  7. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:29
    أجارتنا ما بالْهوان خفاءُ


    [​IMG]
    [​IMG]

    أجارتنا ما بالْهوان خفاءُ ولا دُون شخْصي يوْم رُحْتُ عطاءُ
    أَحِنُّ لِمَا أَلْقَى وإِنْ جئْتُ زائراً دُفعتُ كأنِّي والعدوّ سواءُ
    ومَنَّيْتِنَا جُودا وفيكِ تثاقل وشَتَّانَ أَهلُ الجُودِ والْبُخَلاءَ
    على وجهِ معروفِ الكريمِ بشاشة ٌ ولَيْسَ لِمَعْرُوفِ الْبَخِيلِ بَهَاء
    كأنَّ الذي يأتيكَ منْ راحتيهما عروسٌ عليها الدُّرُّ والنُّفساء
    وقد لمتُ نفسي في الرباب فسامحتْ مرَارا ولكن في الفؤاد عِصاء
    تحمَّلَ والي «أمِّ بكر» من اللوى وفارق من يهوى وبُتَّ رجاء
    فأصبحت مخلوعاً وأصبح ... بأيدي الأعادي، والبلاء بلاء
    خفيت لعينٍ من " ضنينة َ" ساعفتْ وما كان منِّي للحبيب خَفَاء
    وآخر عهد لي بها يوم أقبلت تهادى عليها قرقر ورداء
    عشية قامت بالوصيد تعرضا وقام نساء دونها وإماء
    من البِيضِ مِعْلاقُ القُلوبِ كأنَّما جرى بالرُّقى في عينها لَكَ ماء
    إِذا أسفرت طاب النعيم بوجهها وشبه لي أن المضيق فضاء
    مريضة ُ مابيْن الجوانح بالصِّبا وفيها دواءٌ للْقُلُوبِ وداء
    فقلتُ لقبٍ جاثمٍ في ضميره ودائعُ حبٍّ ما لهنَّ دواءُ:
    تعزَّ عن الحوراء إنَّ عداتها وقدْ نزلتْ «بالزَّابِيَيْنِ» لفاءُ
    يمُوتُ الهوى حَتَّى كأنْ لَمْ يَكُنْ هوًى وليس لما استبقيتُ منكَ بقاء
    وكيْف تُرجِّي أُمَّ بكْرٍ بعيدة ً وقدْ كنت تُجفى والبيوتُ رئاء
    أبي شادنٌ " بالزَّابيينِ" لقاءنا وأكْثرُ حاجات المُحبِّ لقاء
    فأصْبحْتُ أرْضَى أنْ أعلَّلَ بالمُنى وما كان لي لوْلاَ النَّوالُ حَزاء
    فيا كبداً فيها من الشوق قرحة ٌ وليْس لها ممَّا تُحبُّ شِفاء
    خَلا هَمُّ منْ لا يَتْبعُ اللَّهْوَ والصِّبَا وما لهُموم العاشقين خلاء
    تَمَنَّيْت أنْ تَلْقَى الرَّباب ورُبَّما تَمَنَّى الفَتَى أمراً وفيه شَقَاء
    لَعَمْرُ أَبِيها ما جَزَتْنَا بِنائلٍ وما كان منْها بالوفاءِ وَفاءُ
    وخيرُ خليليك الَّذي في لقائه رواحٌ وفيه حين شطَّ غناءُ
    وما القُرْبُ إِلاَّ لْلمقرِّب نفْسَهُ ولو ولدتهُ جرهمٌ وصلاءُ
    ولا خيرَ في ودِّ امرئ متصنِّعٍ بما ليْس فيه، والْوِدادُ صفاء
    سَأعْتِبُ خُلاَّني وأعْذِرُ صاحبي بما غلبتهُ النَّفسُ والغلواءُ
    وما ليَ لا أعفُو وإِنْ كان ساءَني ونفْسي بمَا تَجْنِي يَدَايَ تُسَاء
    عتابُ الفتى في كلِّ يومٍ بليَّة ٌ وتقويمُ أضغانِ النِّساء عناء
    صبرتُ على الجلَّى ولستُ بصابرٍ علَى مجْلسٍ فيه عليَّ زِرَاء
    وإِنِّي لأَستَبْقِي بِحِلْمي مودَّتِي وعندي لذي الدَّاء الملحِّ دواءُ
    قطعْتُ مِراءَ الْقوْمِ يوْم مهايلٍ بقوْلي وما بعْد الْبَيَان مِرَاءُ
    وقدْ عَلِمَتْ عَلْيَا رَبيعَة َ أنَّني إذا السَّيفُ أكدى كانَ فيَّ مضاءُ
    تركتُ ابنَ نهيا بعدَ طولِ هديرهِ مصيخاً كأنَّ الأرضَ منهُ خلاءُ
    وما راحَ مثلي في العقاب ولا غدا لمستكبرٍ في ناظريه عداءُ
    تزلُّ القوافي عنْ لساني كأنَّها حُماتُ الأَفَاعي ريقُهُنَّ قَضَاء
     
  8. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:30
    قَدْ لَعب الدَّهْرُ علَى هامَتِي


    [​IMG]
    [​IMG]

    قَدْ لَعب الدَّهْرُ علَى هامَتِي وذُقْتُ مُرًّا بعْد حَلْوَاءِ
    إِنْ كُنْتِ حَرْباً لهُمُ فانْظُرِي شطري بعينٍ غيرِ حولاء
    يا حسنهاحين تراءتْ لنا مكسورة َ العينِ بإغفاء
    كأنَّما ألبستها روضة ً مابين صفْراءَ وخضراء
    يلومني " عمروٌ" على إصبع نمَّتْ عليَّ السِّرَّ خرْساء
    للنَّاس حاجاتٌ ومنِّي الهوى ......شيءٌ بعد أشياء
    بل أيها المهجورُ منْ رأيه أعتبْ أخاً واخرجْ عن الدَّاء
    منْ يأخذ النّار بأطرافه يَنْضَحْ علَى النَّار من المْاء
    أنْت امْرُؤُ فِي سُخْطنا ناصبٌ ومنْ هَوَانَا نَازحٌ نَاء
    كأنَّما أقسمتَ لا تبتغي برِّي وَلا تَحْفلْ بإيتَائي
    وَإِنْ تَعَلَّلْتُ إِلَى زَلَّة ٍ أكلتُ في سبعة أمعاء
    حَسَدْتَني حينَ أصَبْتُ الغنَى ما كنتَ إلاَّ كابن حوَّاء
    لاقَى أخَاهُ مُسْلماً مُحْرماً بطعنة ٍ في الصُّبح نجلاء
    وَأنْتَ تَلْحَاني ولا ذَنْبَ لي لكم يرى حمَّالَ أعبائي
    كأنَّما عاينتَ بي عائفاً أزرقَ منْ أهلِ حروراء
    فارْحلْ ذميماً أوْ أقمْ عائذاً ملَّيتَ منْ غلٍّ وأدواء
    ولا رقأتْ عيْنُ امْرىء ٍ شامتٍ يبكي أخاً ليس ببكَّاء
    لو كنتَ سيفاً لي ألاقي به طِبْتُ به نفْساً لأَعدائي
    أوْ كُنْت نفْسي جُمعتْ في يدي ألْفيْتني سمْحاً بإِبْقاء
     
  9. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:31
    خَاطَ لِي عَمْرو قِبَا


    [​IMG]
    [​IMG]

    خَاطَ لِي عَمْرو قِبَا لَيْتَ عَينيهِ سِوَا
    قلتُ شعراً ليسَ يدري أمديحٌ أمْ هِجَا
     
  10. fekri

    fekri عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.168
    الإعجابات المتلقاة:
    792
      09-10-2008 08:33
    ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا


    [​IMG]
    [​IMG]

    ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا وجَرَى دَمْعِيَ سحًّا في الرِّدَا
    وتأيَّيتُ ليومٍ لاحقٍ ومضى في الموتِ إخوانُ الصَّفا
    ففؤادي كجناحي طائرٍ منْ غدٍ لا بدَّ منْ مُرِّ القضا
    ومن القومِ إذا ناسمتهمْ ملكٌ في الأخذِ عبدٌ في العطا
    يَسْألُ النَّاسَ ولا يُعْطيهمُ هَمُّهُ «هات» ولَمْ يشْعُرْ بـ «ـها»
    وأخٍ ذي نيقة ٍ يسألني عنْ خَليطيَّ، وليْسا بسوا
    قلتُ :خنزيرٌ وكلبٌ حارسٌ ذاك كالنَّاسِ وهذا ذُو نِدا
    فَخُذِ الْكلْبَ علَى ما عنْدَهُ يُرْعِبُ اللِّصِّ ويُقْعِي بِالْفِنَا
    قلَّ من طاب لهُ آباؤهُ وعلَى أُمَّاتِهِ حُسْنُ الثنا
    ادْنُ مِنِّي تلْقَني ذا مِرَّة ٍ ناصِح الحُبِّ كرِيماً في الإِخا
    ما أراك الدَّهرَ إلاَّ شاخصاً دائِب الرِّحْلَة ِ في غيْرِ عَنَا
    فدع الدُّنيا وعش في ظلِّها طلَبُ الدُّنْيا مِن الدَّاء الْعَيَا
    رُبَّما جاءَ مُقِيماً رِزْقُهُ وسعى ساعٍ وأخطا في الرَّجا
    وفناءُ المرء منْ آفاته قلَّ من يسلمُ منْ عيِّ الفنا
    وأرى النَّاس يروني أسداً فيقولون بقصدٍ وهدى
    فارضَ بالقسمة ِ من قسَّامها يعدمُ المرءُ ويغدو ذا ثرا
    أيها العاني ليكفى رزقهُ هان ما يكفيك من طولِ العنا
    تَرْجِعُ النَّفْسُ إِذا وقرْتها ودواءُ الهمِّ منْ خمرٍ وما
    والدَّعيُّ ابنُ خليقْ عجبٌ حُرِمَ المِسَواكَ إِلاَّ مِنْ وَرَا
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
حرقة حليب .. الشاعر التونسي منير بن صالح ميلاد ‏11 جويلية 2016
قصائد للأطفال ‏8 سبتمبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...