1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ضميري في غرفة الإنعاش

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة صاحب المقال, بتاريخ ‏9 أكتوبر 2008.

  1. صاحب المقال

    صاحب المقال القلم الذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    3.373
      09-10-2008 19:26
    عرفته منذ طفولتي الأولى .. كان رجلا عظيما ذا هيبة ووقار.. تختلط في نظرات عينيه الرقّة بالحزم، والشدّة باللّين والحب بالغضب .. وعندما سألتُ عنه أبي ذات عمر قال لي بأنّه ضميرك.. وهو خاص بك وحدك.. فإحرص على راحته لأنّ في ذلك ستكون راحتك.. وبعفويّة الأطفال أسرعتُ إليه.. أمسكت بيده وسحبته إلى غرفتي .. فرشت له بساطا بجانبي.. وطلبت منه أن يقسم بأنّه لن يفارقني يوما.. فإبتسم ثم أقسم.. وأقسمت له من جهتي بأنّي سأسعى لإرضاءه دائما، وبأنّي سأكون له تلميذا يفخر به.. فضمّني إلى صدره الدافىء وربّت على كتفي طويلا إلى أن نمت أنا وظلّ هو مستيقظا...

    من يومها صرنا رفيقان لا يفترقان..كان يحدّثني فأسمعه.. ويدلّني فأتبعه.. ويعتب عليّ فأشكره.. وعندما كنت أقف على أعتاب الخطيئة كان يسحبني.. وإن أخطأت يمدّ يده لي فيرفعني... لذلك لم أكن أقبل أن يتهجّم عليه أحد أو يسبّب له أيّ إساءة.. بل إنّه كان أحيانا – ومن شدّة إندفاعي في الدّفاع عنه- يطلب منّي أن أخفّف من وطأة غضبي.. ويذكّرني بأنّ للحديث آدابا حتّى ولو كان دفاعا عن الحقيقة...

    ولكن ومنذ أن بدأتْ آفاق الحياة تتسع أمامي.. بدأت أضيق ذرعا برفقة ضميري.. فقد كان لا يكفّ عن توجيه اللّوم لي وتقريعي على أيّ فعلة أقوم بها.. كان يزجرني وبشدّة.. ويُمضي اللّيالي الطّوال وهو يُوبّخني.. ويحرمني من النوم إلى أن أقوم بإصلاح ما يراه هو خطأ لا سبيل في التّمادي فيه.. ولقد كنت أحاول إقناعه دائما بأنّ لهذا العصر متطلّبات على المرء أن يُحكم التعاطي معها حتّى يجد لنفسه موقعا بين الآخرين.. وأنّه ليس هناك من ضير في إستعمال بعض النّفاق والإحتيال والقسوة والظلم، إذا كان ذلك سيمكّننا من بلوغ ما نصبو إليه وفي زمن قصير جدّا.. ولكنّه لم يكن يقتنع أبدا.. بل ويلومني حتّى على مثل هذا التفكير ويأمرني بألاّ أعود إليه مرّ أخرى وإلاّ فإنّ حسابي سيكون عسيرا..

    وتتوالى الأيام والسّنون.. والعلاقة بيننا تزداد سوءا وتأزّما.. إلى أن كانت القشّة الّتي قسمت ظهر البعير.. مع قرار إتّخذتهُ وإعتبرته المفتاح الحقيقي الّذي سيفتح لي أبواب السّعادة على مصراعيها.. فإذا بضميري يهيج ويثور وكأنني قتلت أحد أبناءه.. ويطلب منّي وبغضب شديد أن أعدل عن قراري السّخيف لأنّه نصب على عقول الناس وسلب لأموالهم.. فإنتفضتُ في وجهه صارخا وأقسمت أني لن أعدل عن قراري هذا مهما فعل.. وأنّي أصبحتُ رجلا قادرا على تحمّل مسؤوليّة قراراتي لوحدي.. بل أنّي لم أعد أصلا بحاجة إلى ضمير متخلّف مثله، لم يعد لوجوده فائدة و.. و.. وبملىء كفّه صفعني صفعة ظلّ صداها يتردّد بين جوانحي طويلا.. فما كان منّي إلاّ أن أشبعته سبّا وشتما.. ثمّ ركلته خارج غرفتي وأقسمتُ بأنّي سأقتله إن رأيت وجهه مرّة أخرى..

    ومن يومها لم أقابله.. ومن يومها أيضا عرفت طريق النّجاح – أو هكذا بدا لي- في وقت قياسيّ جدّا.. كنت أشق طريقي ولا ألوي على شيء.. تاجرت في عرق الضعفاء.. في دماء الأشقياء.. سوّيت عظام الناس بالتراب وهتكت أعراض الشرفاء.. جمعت الثروات وبنيت القصور الفخمة.. وشربت من ملذات الحياة إلى أن ثملت.. وبلغت القمّة أخيرا.. وحققت أحلامي الشاسعة والممتدة.. ولكن – وما أمرّ هذه الكلمة – ولكن ما أقسى على المرء أن يكون في القمّة وحيدا.. فلا نظرة إعجاب من أحد.. ولا جرعة حبّ من أيّ قلب.. ولا لمسة عطف من أيّ يد.. لقد أحسست وأنا في جليد القمّة بحاجتي إلى قليل من الصّدق يبعث الدّفء في أوصالي.. إلى قليل من الصّدق يُخرجني من الحزن الّذي أنا فيه..إلى قطرة واحدة من الصّدق علّها تنهي جفاف المشاعر الّذي يحتويني .. ولكن بلا فائدة.. وتذكّرت عندها ضميري.. وأحسست بأنّه الوحيد القادر على إخراجي من حالة الإختناق هذه.. وبسرعة خرجت أبحث عنه.. ولكنّي لم أجده..سألت عنه من تاجرت بعرقهم ودماءهم وأعراضهم.. من حطّمتهم ظلما وأشبعتهم قهرا وألبستهم ذلاّ..فقالوا لي جميعا لا بدّ وأنّه قد مات ومنذ زمن طويل و إلاّ لما فعلتَ بنا ما فعلت... فتركتهم وأنا أردّد كالمجنون.. كلاّ لم يمت.. إنّه لم يمت بعد، فمازلت أشعر بوجوده... وتذكّرت تلك الغرفة القديمة الّتي كنّا نسكن فيها سويّا.. تلك الغرفة الّتي طردته منها وغادرتها أنا عندما أصبحت ذا جاه ونفوذ.. أسرعت إليها.. وقلبي يكاد يقتلع من مكانه... فتحت الباب وعيناي تخشى عدم رؤيته.. ولكّني وجدته هناك.. مسجّى على ذات البساط في أحد الأركان المظلمة..كان هزيلا جدّا وضعيفا.. تبدو عليه امارات المرض وكأنّه لم يعرف الصحّة يوما..ناديته فلم يلتفت لي.. وكلّمته فلم يجبني.. أمسكت بيديه المعروقتين ورجوته أن يكلّمني.. ففتح عينيه ببطء شديد وكأنّه يقوم بمجهود خارق، ليغمضهما من جديد دون أن ينبس ببنت شفة.. إنّه مازال حيّا إذا.. فحملته بين ذراعيّ وأسرعت به إلى مشفى كان يرتاده ضميري في السّابق كلّما ساءت أحواله أو إشتدّ به المرض..
    طرقت الباب طويلا وبعنف قبل أن يفتحه لي رجل مسنّ، نظر إليّ نظرة متثائبة وقال :<< تفضّل.. ميّت آخر؟ >>
    فقلت: << كلاّ .. إنّه ضميري يحتضر وأرجو مساعدتك لإنقاذه >>
    عندها تورّد وجه الرّجل وتهلّلتْ أساريره.. وظهر عليه الحماس والإندفاع وقال: حسنا إتبعني من هنا فعلينا أن نُدخله غرفة الإنعاش.. وتبعته فإذا به يفتح غرفة كلّ ما فيها مكسوّ بالغبار.. طرحتُ ضميري على على فراش بال، وبدأ المسنّ في ربطه بأجهزة عديدة ومختلفة...

    يا إلهي.. ما أبعد الأمس عن اليوم.. أهذا هو الرّجل الذذي عرفته وأنا طفل صغير، عظيما ذا هيبة ووقار.. أهذا هو الرّّجل الّذي كان إن تكلّم صمتّ.. وإن أشار فعلتْ.. وإن أمر أطعتْ.. أهذا هو الرّجل الّذي كان كالجبل فحطّمته بيدي.. وكان شامخا فهدّمته بجهلي.. وكان سيّدا فجعلته أحطّ من العبيد.. فضيّعته وضيّعت نفسي..؟

    ووجدتني أنتحب وأبكي .. أنا الّذي لم تعرف الدّموع عيناي منذ زمن طويل.. ولم أفق إلاّ والرّجل المسنّ يسحبني وبرفق خارج الغرفة قائلا: << لندعه يرتاح الآن فهو بحاجة إلى ذلك.. مثلما أنت بحاجة إلى بعض الرّاحة أيضا..>> فخرجنا ولأوّل مرّة أدقّق في المكان.. كان كلّ ركن فيه يُوحي بالخراب والإهمال.. إلتفتُّ إلى الرّجل المسن وقلت له:<< عفوا إن سألتك.. ولكنّي كنت أسمع من ضميري عن هذا المشفى غير ما أراه الآن بل نقيضه تماما فلِماذا.؟>> عندها هزّ الرجل المسنّ رأسه بكلّ أسى وقال :<< أتدري يا ولدي، في السّابق ومنذ عهود قديمة كان النّاس يحملون إلينا ضمائرهم لنُطهّرها.. ولتشفى من أمراضها الّتي تصيبها سواء بالعدوى أو بفعل الزّمن.. وكان المكان على رحابته كثيرا ما يضيق بروّاده..>>
    فقلت:<< ولكنّي لا أرى الآن إلاّ غرفتان فحسب.. والغبار والكآبة تكسوان كلّ الزّوايا..>>
    فقال:<< بالفعل لقد هدمتُ كلّ المشفى تقريبا ولم أترك منه إلاّ ما رأيت.. وحوّلت البقيّة إلى .. تعال معي..>> حملني إلى باب خلفيّ صغير فتحه بيسر.. إذا بي أمام قبور متراصّـة.. ممتدّة على إمتداد البصر..فصحتُ مذهولا.. مقابر..؟ حوّلتَ المشفى إلى مقبرة مترامية الأطراف..؟
    فقال ولِم لا..؟ فقد أصبح النّاس يحملون إلينا ضمائرهم ميّتة ويطلبون منّا دفنها.. لم يعد يأتينا أحد بضمير يريد شفاءه.. يقولون بأنّهم لم يعودوا بحاجة إليه في هذا العصر، وبأنّه صار عبئا يُـثـقل كاهلهم ومن الأفضل التخلّص منه..
    فقلت: وكيف تموت ضمائر النّاس..؟
    فقال: بعضها يموت قتلا.. وبعضها قهرا.. وبعضها إهمالا.. وغير ذلك كثير.. المؤسف حقا هو عندما نتخيّل وجه العالم لو بقيتْ هذه الضّمائر حيّة في نفوس أصحابها..
    فقلت: وماذا عن ضميري أنا.. هل سيستفيق يوما ما..؟
    فقال: حتما.. لابدّ وأنّه سيستفيق يوما طال الزّمن أم قصر.. فقط إحرص على مرافقته حتّى لا يفارقك.. وسيعود عندها أقوى ممّا كان وأحسن.. وتذكّر دائما بأنّه مثلما هناك فئة من النّاس أهملتْ أو قتلتْ ضمائرها.. هناك ضمائر خَلّدَتْ وإلى أبد الآبدين ذكرى أصحابها.



    الياس القرقوري
     
    29 شخص معجب بهذا.
  2. AYOUDA24

    AYOUDA24 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    1.700
    الإعجابات المتلقاة:
    6.091
      09-10-2008 19:55
    أخي إلياس، حقيقة أهنئك على هذا المستوى العالي و الراقي من القدرة على الكتابات الأدبيه. أقسم بأن المقال أثر في حتى أني وقفت للحظات مع نفسي و ضميري أتفقده.
    سوف أقوم حتى باستخراج بعض النسخ و توزيعها على زملائى في العمل
    تقبل تحياتي و في انتظار المزيد: لا تبخل علينا
    [​IMG][​IMG][​IMG]

    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]
    [​IMG]
     
    7 شخص معجب بهذا.
  3. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      09-10-2008 20:08
    وأي كلمات تريد أن نعلق بها بعد ما كتبت,حقيقة لم أجد ما أقول أو أضيف
    موضوع أكثر من رائع وكلمات تحرك المشاعر
    أخي حقيقة أبدعت فشكرا لك ولا تبخل علينا بأعمالك
    دمت أخا و صديقا
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. khaldouncom

    khaldouncom عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ماي 2008
    المشاركات:
    77
    الإعجابات المتلقاة:
    214
      09-10-2008 22:34
    :wlcm:

    كلماتٌ معبّرة ووصف دقيق لصراع النفس مع الضّمير تقرأ فتتراءى لك الشخصيّات وكأنّك تشاهد شريطا مصوّرا وتسبح بذاكرتك لتتساءل هل قابلت يوما ضميرك وهل أكرمته أم حملته إلى المقبرة..
    النصّ شدّني ولكن ما آلمني وأزعجني أنّني وببحث صغير على محرك البحث وجدت المقال وقد سبقتنا إليه منتديات عديدة منذ أشهر وما كان يخطر ببالي أن يتغافل صاحب المقال عن الإشارة إلى النقل.



    تقبّل ملاحظتي بصدر رحب

    :satelite:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. papamoez

    papamoez عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    595
    الإعجابات المتلقاة:
    2.641
      10-10-2008 09:13
    :besmellah1:

    برافو مستر الياس ...

    للتذكير فان خونا الياس صحفي في جريدة الصريح ...



    مستوى ما كتبتو يا خويا راقي برشة ..اما دخلت بعضي كي خونا خلدون قال الي هو مقتبس من بلاصة اخرى ....
    ارجو منك مزيد التوضيح سي الياس ...


    و يعطيك الصحة مرة اخرى
    ....




    :kiss::kiss::kiss::kiss::kiss:
     
  6. papamoez

    papamoez عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    595
    الإعجابات المتلقاة:
    2.641
      10-10-2008 09:34
    :besmellah1:


    كلام خونا خلدون صحيح ..
    100/100
    برجولية حقو سي الياس كتب اي حاجة تقول الي هو منقلو من بلاصة اخرى موش يكتب في اخر المقال اسمو و لقبو ..

    [​IMG]

    [​IMG]


    يحيى المقص في الصحافة التونسية ..

    حتى هو هذاكة ماعون الصنعة ...سامحوني كان كسحت اللعب ..اما حسيت كاينو واحد تعدى عليا بالفازة هاذي ..

    تقبل نقدي سي الياس بصدر رحب (عاد هاذا كلامكم انتوما )....



    :kiss::kiss::kiss::kiss::kiss:
     
  7. صاحب المقال

    صاحب المقال القلم الذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    3.373
      10-10-2008 11:20
    اخي العزيز لم افهم اشارتك حول وجوب التدكير بأن المقال منقول وبأنه قد نشر في منتديات اخرى ودلك لسبب بسيط وهو اني كاتب المقال وقد تم نشره بداية في الصحيفة التي اعمل بها ثم تناقلته بعض المنتدايات التونسية والعربية... واليوم قررت نشره على موقع تونيزيا سات حتى اتشرف بإطلاع اعضاء المنتدى عليه... فأين الخلل في كل هدا؟
    هدا من ناحية ومن ناحية اخرى انت لو كتبت اسمي وادخلته في محركات البحث فستخرج لك عشرات الصفحات التي تحمله فهل علي ايضا ان اشير الى جانب اسمي بأنه منقول هو الاخر؟
    على كل انا اطلب من المشرفين ان يبلغوني ان كان يوجد فيما قمت به اي تجاوز او اخلال بميثاق المنتدى... وانت شكرا اخي العزيز على مداخلتك وعلى تدخلك والدي ارجو ان يكون في محله..
    تحياتي
    الياس
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. papamoez

    papamoez عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    595
    الإعجابات المتلقاة:
    2.641
      10-10-2008 11:39
    :besmellah1:

    الاعتراف بالحق فضيلة ...

    امالا كي هي هكة الحكاية ...نسحب كلامي الكل الي قلتو ....

    و سامحني من فوق ...

    ماك تعرف الواحد يبدا يشري في الشبوك من الحيط ...

    اما حقك فسرتلنا هاذا الكل سي الياس باش اللخبطة هاذي الكل ماجراتش ...


    دمت وفيا لمنتدانا ....

    سامحني مرة اخرى .....
    :satelite:


    :kiss::kiss::kiss::kiss::kiss:
     
  9. صاحب المقال

    صاحب المقال القلم الذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    223
    الإعجابات المتلقاة:
    3.373
      10-10-2008 12:19
    ما اريد ان اقوله لك اخي الكريم اني عندما رددت على خلدون لم اكن قد قرأت ما كتبته انت بعد.. وصدقني لا تستطيع ان تعرف مدى غضبي من ملاحظاتك التي كانت مفتقدة لأبسط ادوات الحوار بل كانت مشحونة بالهمز والغمز عن صحافتنا وصحفييها.. واسألك هل تعتقد اني لو لم اكن انا صاحب المقال هل كنت اجرؤ على نشره ام ترى هل يفوتني انه بكبسة زر بإمكان اي كان العثور على المقال في الانترنات اليس هدا استبلاه للناس ؟ ام ان التونسي لا يستطيع ان يكتب نصوصا يكون لها حضورها وتقراؤها ومتتبعوها في الوطن العربي... ام ان التونسي لا يمكن ان يكون الا سارقا للنصوص وليس كاتبا لها... والنهاية هل تعتقد بأني كنت سأعبث بتاريخ ممتد لأكثر من خمسة عشر سنة في الصحافة الوطنية والعربية لأنشر مقالا ليس لي وتأتي انت وتدخل علينا دخول الفاتحين لتعلن على الملإ الكريم وبكل شجاعة واقتدار لم يستطعها غيرك بأن الياس هدا هو سارق.. على كل سيدي الكريم شعور واحد وحيد منحتني اياه في لحظة ما بكتابتك ما كتبت وبتهجمك الدي لم تتثبت من صحته وللحظة واحدة هدا الشعور هو انني ربما اخطأت العنوان عندما اردت النزول ضيفا بينكم... وانا احترام اصحاب الدار من المسؤولين على هدا المنتدى.. ولكن للأسف امثال هدا بصراحة " طيرولي الكيف " بعيدا عن عدم قبول الرأي والرأي الاخر او عدم رحابة الصدر
    على كل احتراماتي لمن يستحق الاحترام ووعدي الاخير بأنه سيكون المقال الاخير الدي انشره في هدا المنتدى.. وعتبي انه ادا كانت هده رغبة البعض فما كان عليهم سوى طلبها وليس اللجوء الى مثل هده الوسائل من التهجم والادعاء والتقزيم وشكرا
    الياس القرقوري

    ملاحظة سأبحث في ارشيفي عن مقال ضميري في غرفة الانعاش الدي نشرته سنة 2003 على 3 اسابيع بجريدة اخبار الشباب التابعة لدار الصريح حتى يطمئن اصحاب النفوس المريضة وشكرا بل عفوا لكل من كنت عليهم ضيفا ثقيلا
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      10-10-2008 12:35
    السلام عليكم

    أولا أشكرك على قلمك و إبداعك فقلما وُجدو
    ثم إن سمحت لي أن أتدخل في ما أسلفت, أرجو أن يكون قرارك بالإنسحاب و حرماننا من كلماتك قرارا في حالة غضب و أن تعدل عن قرارك خاصة و أن الأخ papamoez قدّم اعتذارا


    تقبل مروري
     
    6 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...