1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بشر من ورق

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة The Joker, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2006.

  1. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      07-12-2006 13:48
    [​IMG]



    [​IMG]

    يمرون في حياتنا .. نتعلق بهم .. ندمنهم .. نصدق مظهرهم .. نعتقد أن الصدق والوفاء خلق ليكون رفيقهم ولكن ومع اشتعال أول نار وهبوب أول ريح ... يختفون .. يغادرون

    إنهم بشر .. من ورق
    ورق يحترق
    يتحول إلى رماد
    يتطاير ويختفي
    .
    .
    وبعدهم
    قلوبنا .. تنكسر
    ونضع عليها لافته كبيرة كُتب عليها
    " لا توجد أماكن شاغرة .. كل الأماكن في حاجة إلى صيانة "

    [​IMG]


    الورق أصله من الشجر .. وأول الورق كان البردي
    وهو قابل
    للتلف
    للاحتراق
    ومن الصعوبة الاحتفاظ به إلى الأبد
    تؤثر عليه عوامل التعرية .. الرياح .. الماء .. والنار
    فتبعده عن طرقنا .. وتعريه من جماله الخارجي أمامنا
    ويصبح رماد يتطاير
    فتعصف به أضعف ريح تمر بنا

    [​IMG]


    بعض الورق
    مهم جدا .. ممكن أن يكون بداية لحياة جديدة .. مثل عقد الزواج
    وقد يكون كارثة ونهاية مثل ورقة الطلاق
    وتكمن قيمة الورق فيما يحتويه مثل وصفة الطبيب رغم أن ورقها خفيف في الغالب .. لكن حروفه تحمل قيمة لحياة إنسان
    وقد يكون كذبة كبيرة مثل شيك بلا رصيد
    أو يؤدي إلى الموت كحكم قاضي بالإعدام
    وربما جماله يُسحر كرسالة حب أو قصيدة عشق

    [​IMG]


    وبعض الورق
    بخيل وأناني مثل ورق الصبار ..
    فرغم كل العلم والخير اللي بداخله إلا أن أشواكه تمنع الجميع من الاقتراب منه ..
    فلا يفيد إلا نفسه أو من يغتاله
    [​IMG]


    وقد تبدأ الحروب بأوراق كثيرة
    وورقة صغيرة واحدة تنهي جميع هذه الحروب.. نسميها معاهدة سلام
    جميعها أوراق .. ولكن كل له لونه .. شكله.. أهميتة .. وأهدافه


    [​IMG]

    ومن أجمل الأوراق هي أوراق لعبة الكتشينة .. أكثر الأوراق بهاءاً
    كلها تنتمي لعائله واحدة .. ولكن كلٌ له قيمته .. ومكانته
    المهم
    كيف نلعب؟
    إلى أي مدى نستطيع المغامرة بحاضر واضح لمستقبل مجهول؟
    من المنتصر في النهاية ومن الورقة الرابحة ؟
    وكم .. كم عدد الذين سقطوا ويسقطون من أجل هذه اللعبة ؟



    وألوان الورق جذابة .. ابيض، احمر، أخضر .. ألوان زاهية وجميلة
    ربما نحبها وتعجبنا .. ولكنها تظل مظهر خارجي وجمال شكلي
    ونحن أوراق .. شفافة بدايتنا
    فيبدأ البعض بالكتابة على دروبنا وعلى قلوبنا
    ويتركون أثر بصماتهم .. حروفهم .. وبعضهم علينا
    نسمح لهم بكل هذا
    ولكن الحذر والخوف عندما يحاولون التعامل معنا كأوراق الكوتشينة
    فالإنسان ورقة
    قد يحترق ويصبح رمادا يتطاير في الهواء .. ويختفي من عالمنا
    ومن الممكن أن يكون معلقة حروف نقشت ووضعت على أبواب الكعبة
    نحتفظ بها في قلوبنا

    [​IMG]


    البشر .. ورق
    لهم فصول يسكنونها
    البعض يستمر ربيعه طويلا .. ينعشنا حضوره .. ويقوينا ثمره .. ويهدينا خريفه تجارب ربيعه الطويل .. فنستمتع بالقرب منهم
    والبعض صيفه هو أطول فصوله .. يحرقنا قربه .. يبخر أحلام ربيعنا .. ويسكننا الخريف بسرعة في قربهم .. فنترك المكان .. ويتركنا
    البعض شتاؤهم بارد .. قد يجمدهم ويجمد كل من يقترب منهم .. وقد يتخلله غيث يبشر بربيع يزهر في شتائهم البارد
    والبعض الخريف يسكنهم .. لم يعرفوا صيفا قبله .. ولا ينتظرون شتاء بعده .. فيحرمون من الربيع .. فهم لا يعرفون إلا الخريف

    [​IMG]

     

  2. ANGEL

    ANGEL ???

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2006
    المشاركات:
    4.629
    الإعجابات المتلقاة:
    1.657
      07-12-2006 13:52
    مشكور اخي الكريم
     
  3. neissem

    neissem عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2007
    المشاركات:
    34
    الإعجابات المتلقاة:
    0
      09-12-2007 15:23
    merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii]
     
  4. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      10-12-2007 12:24
    بارك الله فيك
    [​IMG]
     
  5. achraf1507

    achraf1507 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏2 جانفي 2008
    المشاركات:
    193
    الإعجابات المتلقاة:
    46
      05-01-2008 16:35
    avec toi 100 pour 100
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
أقوال من عالم الحضور والغياب ‏8 جويلية 2016
جمرات من لسان ‏16 أفريل 2016
من أجل زرافة . ‏20 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...