1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

زواج الأقارب يقلق النرويجيين,

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ridha2010, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ridha2010

    ridha2010 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.297
    الإعجابات المتلقاة:
    329
      07-12-2006 17:14
    تنشغل الأوساط الاجتماعية والمدنية في النرويج بنتائج دراسة اجتماعية بشأن الأطفال الذين يولدون من أبوين تربطهما قرابة وثيقة أو أطفال ناتجين عن علاقة تسمى بـ"زواج الأقارب"، ومدى قرب تلك القرابة وتأثيراتها الصحية على الأطفال.

    وأشارت الدراسة إلى أن هناك 25 ألف طفل هم ناتج علاقة زواج من أبوين تربطهما صلة قرابة يعيشون في النرويج، وأن مثل تلك الزيجات ينتج عنها أطفال ضعاف البنية، أو ربما أصحاب عاهات جسدية أو عقلية.

    وتشير الدارسة إلى أن نصف عدد هؤلاء الأطفال هم نتيجة زواج أبناء الأخوة والأخوات، وما تبقى من العدد يتوزعون على زواج العمومة أو قرابة غير مسجلة بالتفصيل.

    وذكرت الدراسة أنه ومنذ عام 1967 هناك أربعون ألف طفل يعيشون في النرويج نتيجة زواج أقارب، وأن معظمهم من خلفيات باكستانية، وتركية، ومغربية وصومالية، وأن من إجمالي هذا العدد هناك 25 ألف طفل يعانون من هزال بالبنية ومصابون ببعض العاهات الجسدية والعقلية بحسب الدراسة وعليهم اسندت الدراسة نتائجها.

    تقرير طبي
    وفي تقرير طبي يرصد تلك الحالات أكد أنه ومنذ عام 1998 بدى أن 40% من حالات وفاة الأطفال الضعاف البنية بين الباكستانين كانت نتيجة زواج الأقارب، كما أشارت الباحثة المسؤولة في المركز الوطني للرعاية الصحية كاميلا ستولتنبرغ، مؤكدة أنه وبعد عشر سنوات اتضح أن حوادث الوفاة غالباُ ماتحدث خلال السنة الأولى من حياة الاطفال.

    وقالت إن اهتمامها في رصد الحالات الناتجة عن زواج الأقارب جاء استجابة لاتساع دائرة هذه الطبيعة من العلاقة الزوجية المنتشرة بين النرويجيين ذوي الأصول الأجنبية، وإن هذا الزواج بدأ يتسع بشكل تصاعدي وطردي منذ عام 1967 الى 2005، وهناك نتائج سلبية كبيرة من هذه الزيجات على صعيد الأطفال وفقاً لتحاليل طبية ستعلن عنها قريباً.

    أما على الصعيد الرسمي فإن الحكومة تنظر في أمر منع زواج الأقارب كإجراء لمنع زواج الإكراه في أوساط المهاجرين، وبالتالي ستتسلح بنتائج تلك الدراسة أثناء مناقشتها في البرلمان النرويجي لإصدار قانون يمنع بموجبه الزواج من الأقارب.

    لكن الباحثة ستولتنبرغ غير متأكدة إذا ما كانت هناك صلة بين زواج الأقارب والإكراه على الزواج وأن مثل هذا الإجراء يمكن أن يخدم الهدف، لكنها تؤمن بأن أي يمنع لا بد ألا يرتبط بزواج الإكراه لأن النتيجة المترتبة لكلا الحالتين مختلفة.

    رأي آخر
    ومن جانبه أكد الدكتور وسيم زاهد على البعد الأخلاقي في القضية، وقال للجزيرة نت إنه يرى أن المبالغة والتوغل في الزواج داخل العائلة الواحدة وعلى عدة أجيال وبشكل مستمر يرفع احتمالية إصابة الأطفال بأمراض وعاهات وتشوهات جسدية منذ الولادة، وأنه بالحد الأدني قد يولدون وهم ضعاف البنية.

    وأوضح زاهد -وهو طبيب في مستشفى بمدينة درمن النرويجية- أن وجهة نظره كمسلم تتطابق مع وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بتغريب النكاح، ولكنه يرفض الطريقة التي تطالب فيها الباحثة بفرض قوانين مدنية لمنع زواج الأقارب، معتبراً أن ذلك يدخل في حرية الاختيار ولا يوجد شخص في العالم يمنع هذا الشيء.

    وأشار كونه طبيباً إلى أن يقتصر الأمر على الشرح للناس ما المخاطر الناجمة عن مثل هذا الزواج، وأن أفضل طريقة للتعامل مع هكذا قضية ألا نضغط باتجاه المنع، لأنه زواج اجتماعي صحيح، وعلى الناس أن تختار نوع المخاطر التي من الممكن أن يتعرضوا لها من هذا الزواج، والاكتفاء بالإرشاد والنصح.

    ووصف أي قرار بالمنع بالغبي، لأن الناس لن يعدموا وسيلة لتنفيذه والتحايل على القوانين، وأن أفضل طريقة هي الإرشاد.

    المصدر: الجزيرة
     
  2. abou jed wajawhar

    abou jed wajawhar كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.329
    الإعجابات المتلقاة:
    222
      07-12-2006 18:03
    شكرا على الموضوع
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...