1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

نحن و الدراما ..قصة لا تنتهي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      10-10-2008 13:20
    :besmellah2:

    ما من شكّ في أن الدراما تحتل مساحة في حياتنا و في وجداننا ، و لنا معها صلة تتقلص أحيانا و تتعاظم أحيانا أخرى. لكنها لا تفارقنا و لا تغيب عن فكرنا و واقعنا. أنا هنا في هذا الموضوع لن أناقش أي عمل و لن أسمي أي مسلسل أو مسرحية أو فلم ، و لكنني سأتناول الدراما التي نستهلكها من حيث الوقع الذي تُحدثه في حياتنا و مدى الإضافة التي تحصل لنا.
    أرغب هنا في مناقشة الأمر من ناحية نفسية سوسيولوجية. لنأخذ كمثال لنا الدراما التونسية ، و هي على ندرتها و قلتها تستقطبنا ، و خصوصا المسلسلات في شهر رمضان. بالتأكيد ثمة قضايا و مشاغل تطرحها هذه الأعمال الدرامية ، و لكن ثمة شيء يدعو للحيرة. هل نواكب هذه الأعمال و نتابعها بكل شغف و إصرار و انتباه لغاية الإتعاظ و تدبر الأمور و محاولة إصلاح الذات ، أم فقط كمجرد إستهلاك لعمل سرعان ما يغيب عن أذهاننا و تختفي ملامحه بعد نهايته بأيام ؟ نفس الكلام ينطبق على المسرح. فهل نشاهد مسرحية من المسرحيات للتعلم و التدقيق في أمور حياتنا و إصلاح بعض الأخطاء من واقعنا ، أم لنقضي وقتا ممتعا و نضحك ملء أشداقنا و نتناول اللب و الفشار ( القلوب و الشوش ) ، ثم نمضي لحال سبيلنا كأن شيئا لم يكن ، و كأننا لم نشاهد ممثلين ، و كأن هؤلاء الممثلين لم يلتقوا بجمهور؟
    فهل ترون معي أيها الإخوة و الأخوات أي أثر لأعمالنا الدرامية في حياتنا ؟ هل ترون آثارا إيجابية بالمستوى الذي هدفت إليه و تطلعت ؟ أم أنه يكون أفضل أن يُقال " على من تقرأ في زابورك يا داوود" ؟
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      10-10-2008 13:39
    خويا الشاذلي كلامك صحيح في أنو الدراما التونسية ما تخلي حتى أثر أما نتصور ماهوش المشاهد هو الملام هالأعمال هي بيدها تتحمل مسؤولية فشل رسالتها كان توجدت رسالة أصلا, وزيد أحنا ما نعملو مسلسل كان في رمضان معناها في 30 عام ننتجو إلي تنتجو مصر في شهر حتى التقنيين و الفنانيين ما يلقاوش الفرصة للتمرس ويبقو من غير خبرة وبصراحة نحي كعبتين وبقية الممثلين ما ينجمش يقنعك بالدور إلي متقلصو فما بالك باش يعدي فكرة
    شوف الأعمال السورية كيفاش فكت بلاصتها في العالم العربي بالرغم حداثتها
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. رمح الليل

    رمح الليل كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2006
    المشاركات:
    9.433
    الإعجابات المتلقاة:
    21.488
      10-10-2008 13:49
    موضوع مميز جدا و هام جدا

    --------------
    و يتيح لي فرصة الحديث عن المادة الفنية في تونس خاصة و ليس في العالم العربي

    -----------

    حقيقة لا ارى أي نهوض أو صحوة في الدراما التونسية
    و لا أرى أي تقدم نحو الأفضل أو تحسن في المادة المقدمة فنيا سواء سينما أو مسلسلات محلية تونسية

    -------------
    و الذي يشد إنتباهي و يأرقني هو كمية ( الصياح و العياط و السخرية ) التي تصيب سيناريوهات المسلسلات التونسية
    فلو إنتبه المشاهد إلى إرتفاع الصوت في الحوار أثناء بث اي مسلسل تونسي و سأل ( لماذا ؟ ) هل نحن شعب لا يعرف التحدث بهدوء .؟

    ---------------
    أما بخصوص القضايا الإجتماعية المنتهجة في المسلسلات التونسية ،،، فإني أرى أن علاقة بينها و بين الواقع بل مجرد إقتباس لقضايا قديمة أو ( موهومة )

    الممثلون هم الممثلون ، و الأدوار هي نفس الأدوار و المجموعة هي المجموعة و تتكون احداث كل المسلسل ذو 20 أو 30 حلقة بين بيت فلان و بيت فلان و شارع ( حي شعبي ) و ( إرفع صباطك )

    --------------------------
    جودة التصوير و المشاهد تتحسن بنسبة كل 3 سنوات مرة
    ------------------------

    هناك طلاق( بالثلاثة ) النقد و النقد الهادفة و بين الدراما التونسية أو السينما

    -------------------
    و هناك كواليس لا يمكن الحديث عنها في هذا الموضوع
    و هي كواليس إحتكار البطولة و قص أجنحة الجيل الجديد للفن و التمثيل
    -----------------------
    أكتفي بهذا
    و اكرر تقديري و شكري لك على هذا الموضوع القيم
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...