أَصْدَقْ حُبْ عَلَى مَرْ العُصُور

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة falyoo, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. falyoo

    falyoo عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2008
    المشاركات:
    397
    الإعجابات المتلقاة:
    675
      13-10-2008 04:40
    [SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B][B][FONT=Arial][COLOR=#8b0000][SIZE=5][B]:besmellah1:[/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE][/COLOR][/FONT][/B][/B][/SIZE]عطش أبو بكر الصديق


    يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جداً، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له: إشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى إرتويت !!
    لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة و مقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق..
    هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ..!!أين نحن من هذا الحب!؟
    ____________ _________ _________ _________ _____
    وإليك هذه و لا تتعجب، إنه الحب.. حب النبي أكثر من النفس

    ..
    يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [أبو سيدنا أبي بكر[، و كان إسلامه متأخراً جداً و كان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر و ذهب به إلى النبي صلى الله عليه و سلم ليعلن إسلامه و يبايع النبي صلى الله عليه و سلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم! يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه! فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله.. و أسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له: هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم و نجا من النار فما الذي يبكيك؟.. تخيّل ماذا قال أبو بكر؟ قال: لأني كنت أحب أن الذي يبايع النبي الآن ليس أبي و لكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر ..
    سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟

    ____________ _________ _________ _________ _____
    ثوبان رضي الله عنه


    غاب النبي صلى الله عليه و سلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه و حينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله و بكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أهذا يبكيك؟!! قال ثوبان: لا يا رسول الله و لكن تذكرت مكانك في الجنة و مكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى: ( و َمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا) (الآية 69) سورة النساء
    ____________ _________ _________ _________ _____
    سواد رضي الله عنه


    سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه و سلم للجيش: إستووا.. إستقيموا.. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إستو يا سواد، فقال سواد: نعم يا رسول الله و وقف و لكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه و سلم بسواكه و نغز سوادا في بطنه قال: إستو يا سواد، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، و قد بعثك الله بالحق فأقدني، فكشف النبي عن بطنه الشريفة و قال: إقتص يا سواد. فإنكب سواد على بطن النبي يقبلها .يقول: هذا ما أردت و قال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك....
    ما رأيك في هذا الحب؟

    ____________ _________ _________ _________ _____
    أخيرا لا تكن أقل من الجذع....


    كان النبي صلى الله عليه و سلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة.. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع و ذهب إلى المنبر فسمعنا للجذع أنيناً لفراق النبي صلى الله عليه و سلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر و يعود للجذع و يمسح عليه و يقول له النبي صلى الله عليه وسلم: ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟ فسكن الجذع ...
    ____________ _________ _________ _________ _____

    اللهم إنا نتوسل إليك بك و نقسم عليك بذاتك أن ترحم و تغفر و تفرج كرب معدها و قارئها و مرسلها و ناشرها وآبائهم وأمهاتهم
    وأن ترزقنا صحبة النبي في الجنة
    و لا تجعل منا طالب حاجة إلا أعطيته إياها
    فإنك ولي ذلك والقادر عليه
    وصلى اللهم على حبيبك ونبيك محمد



    منقول

    للافادة​

     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...