][- -][ مــن يشـــتري لســـــان طــــــــــــاعن ؟؟ ][-

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة walidinho, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walidinho

    walidinho عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جانفي 2008
    المشاركات:
    205
    الإعجابات المتلقاة:
    461
      13-10-2008 06:40
    متعب بن فرحان القحطاني


    إنها سطورُ مكاشفةٍ ومصارحة.
    إنها عملية ترميمٍ لما تصدّع من بنيان التربية.
    إن شئتَ قُلْ إنها همساتٌ أخويّة تداوي قلوباً مريضة.
    وإن شئتَ فقُلْ إنها كلماتٌ جريئة في فضح الأدعياء.
    كتبتها حين سمعت أصواتاً نشازاً تؤذي مسامع الدعاة العاملين المرهفة.
    تقيّد إقدامهم بهمزٍ ولمزٍ فاضح، وتطعن همَّتَهم بخنجرٍ مسمومٍ من القول الجارح.
    تلك الأصوات لم تكن لعدوٍ ظاهر أو منافقٍ معلومِ النفاق.
    بل لأقوامٍ يزاحمون أهل الصلاح والالتزام بمناكبهم، ويقفون معهم لخدمة دين الله في خندقٍ واحد.
    ولكنهم بغوا على إخوانهم، وأصابوهم بطائش سهامهم.
    ادّعَوا أن الصوابَ رداؤهم والحقَ تحت عمائمهم، فحجّروا واسعاً.
    تقرّبوا إلى الله ـ جهلاً ـ بإيذاء إخوانٍ لهم، يظنون أن ذلك يقرّبهم إلى الله زُلفى؛ وما بلغهم قول الهادي -صلى الله عليه وسلم-: «لا يقبل اللهُ إلا الطيّب» (1).

    * مَن يشتري لسانَ طاعنٍ أو يشدّه بنِسْعَةٍ(2)؟!
    «كانت العرب في جاهليتها تعاقب الشاعر الهجّاء بشدِّ لسانه بنِسعةٍ، أو تشتري منه لسانه بمعروفٍ يصنعونه له فيمسكه عنهم، فكأنما ربطوا لسانه».

    ولما جاءت رسالة الإسلام أقرَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذه العادة حين أمر في غزوة حنينٍ يوم توزيع الغنائم، فقال: «اقطعوا عني لسانه» أي أسكِتوه بالعطاء.

    وأمضى الفاروق عمر ـ رضي الله عنه ـ هذه السُّنة في الحُطيئة(3) لما أكثر من هجاء الزبرقان بن بدر التميمي ـ رضي الله عنه ـ وقال فيه ذمّاً مقذعاً، ظنَّه عمرُ مدحاً حتى سأل حسان بن ثابت عنه أهو هجاء؟ فقال: يا أمير المؤمنين! ما هجاه، ولكن سلح عليه بقوله:

    دعِ المكـارمَ لا ترحلْ لبغيتها *** واقعدْ فإنكَ أنتَ الطاعمُ الكاسي(4)

    فسجنه عمرُ في المدينة، فاستعطفه الحطيئة بأبياته المشهورة:

    ماذا تقولُ لأفـْراخٍ بذي مرخٍ *** زُغْبِ الحواصل لا ماءٌ ولا شجرُ
    ألقيتَ كاسبَهم في قَعرِ مُظلمة *** فاغفرْ عليك سَـلامُ الله يا عمرُ (5)


    فأخرجه ونهاه عن هجاء الناس، فقال الحطيئة: إذاً تموت عيالي جوعاً؛ فاشترى عمر ـ رضي الله عنه ـ منه أعراض المسلمين بثلاثة آلاف درهم»(6) وأخذ منه العهد على ذلك، ولكنه نكث وأوغل في الهجاء بعد موت الفاروق.

    فيا ليت شعري مَن يشتري أعراضَ العلماء والدعاة اليوم من هجَّاءٍ قد تخلف «في كهوف القَعَدَة الذين صرفوا وجوههم عن آلام أمتهم، وقالوا: هذا مغتسلٌ باردٌ وشراب» و «كلما مرَّ على ملأ من الدعاة اختار منهم ذبيحاً فرماه بقذيفة من هذه الألقاب المُرّة، تمرق من فمه مروق السهم من الرَّميّة، ثم يرميه في الطريق، ويقول: أميطوا الأذى عن الطريق؛ فإن ذلك من شُعَب الإيمان»(7).

    * بين ستر العُصاة.. وفَضح الدّعاة:
    إنَّ القلب ليحزن، وإن النفس لتضيق من التزامٍ صوريٍّ يعيشُ صاحبُه ضمن دائرةٍ ضيقة من معاني الإسلام الظاهرة، فيدور في فلكها دون أن يخالط الإيمانُ شغافَ قلبه لينعكس خُلقاً كريماً وسلوكاً رفيعاً.. وإلى مثل هؤلاء وجَّه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطابه فقال: «يا معشر مَن آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتَّبِعوا عوراتِهم»(8).

    وإنك لتعجب من أبي بكرٍ الصّديق حين يقول فيما أخـرجه عبد الرزاق في مصنفه: «لو لم أجد للسارق والزاني وشارب الخمر إلا ثوبي لأحببت أن أستره عليه»، ولعلَّ ابن هبيرة قد فقِهَ قول الصِّديق فأسرَّها إليك أن «اجتهد أن تستر العصاة؛ فإن ظهور معاصيهم عيبٌ في أهل الإسلام، وأوْلى الأمور ستر العيوب»(9).

    إن قلباً كبيراً رحيماً كقلب الصدّيق - رضي الله عنه - قد وسع العصاة المجرمين ليسترهم، وأولئك ضاقت نفوسهم عن نجاحات إخوانهم؛ فأبت إلا أن تتتبَّعَ عوراتهم لتفضحهم؛ فيا لله العجب!

    وكان سفيان بن الحصين جالساً عند إياس بن معاوية، فمرّ رجلٌ فنال منه سفيان، فقال إياس: اسكت! هل غزوتَ الروم؟ فرد سفيان أن لا، فسأله إياس ثانية: أغزوتَ الترك؟ فقال سفيان: لا؛ فعلَّمه إياسٌ درساً لم ينسه سفيان أبداً، حين صاح فيه: سلم منك الروم، وسَلِم منك الترك، ولم يسلم منك أخوك المسلم؟!(10).

    وهذا الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق ـ حفظه الله ـ يعرّي دعاوى زائفة طالما تشدق بها أشباه المتدينين لاستباحة أعراض إخوانهم الدعاة والعاملين في قوله: «إنه ما زال المسلمون إلى يومنا هذا يطلع عليهم بين الحين والآخر مَن يزعم نصرَ الدِّين وقول كلمة الحق، فيترك أهل الأوثان والشرك والإباحية والكفر، ويُعمِل قلمه ولسانه في المسلمين، بل وجدنا منهم مَن لا همَّ له إلا مـشاغلة الدعاة إلى الله والتعرض لهم بالـسبِّ والتشـهير... ولمثل هذه الأمور - التي يرونها مخالفاتٍ وما هي بمخالفات ـ يستحلّون أعراضـهم، وينتـهكون حرمـاتهم، ويفتّشـون على أسرارهـم، ولا يجدون لهم ديناً في الأرض إلا تفريق جماعتهم، وتمزيق وحدتهم وملء صدور الناس بكراهيتهم ومحاولة فضِّ الناس عنهم»(11).

    * «أَلِلَّهِ» تُستباحُ الحُرمات؟!
    إن ظاهرة القتل بنيران صديقة ليست وليدة اليوم، بل تمتد جذورها إلى قرونٍ مضت حين اكتشفها مُحدّث الأمة أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ فوقف ناصحاً واعظاً أولئك الذين سلّطوا عدساتهم المكبرة للتفتيش عن صغائر إخوانهم، فقال: «يُبصرُ أحدُكم القذاةَ في عين أخيه، وينسى الجِذْلَ ـ أو الجذْعَ ـ في عين نفسه؟» قال أبو عبيد: الجذل الخشبة العالية الكبيرة(12).

    وهذا ابن القيم ـ رحمه الله ـ يلفّه استغرابٌ من مدّعي التديّن والوَرَع الذين سَلّوا سيوفَ الكلمة لتقطّعَ لحوم إخوانهم، ولم يُراعُوا لميِّتٍ حُرمة، فيقول: «وكم ترى من رجلٍ متورّعٍ عن الفواحش والظلم ولسانه يفري في أعراض الأحياء والأموات، ولا يبالي ما يقول!!»(13).

    وفيما روى ابن الأثير في «كامله» من أحداث مقتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ: «.. وأما عمرو بن الحمق فوثب على صدره ـ رضي الله عنه ـ وبه رمقٌ، فطعنه تسع طعنات، قال: فأما ثلاثٌ منها فإني طعنتهن إياه لله تعالى، وأما ستٌّ فلما كان في صدري عليه، وأرادوا قطع رأسه، فوقعت نائلةٌ عليه وأمُّ البنين، فصاحتا وضربتا الوجوه، فقال ابن عديس: اتركوه! وأقبل عمير بن ضابئ، فوثب عليه، فكسر ضلعاً من أضلاعه...».

    ويقول الشيخ محمد أحمد الراشد ـ حفظه الله ـ معلِّقاً: «هكذا أعداء الإسلام دوماً يريدون قطع رأس الجماعة، وكسر أضلاع تنظيماتها، والمسوغ «لله»، كما قالها ابن الحمق! وبصيحة «لله» هذه ضاع ألوفٌ من شباب الدعوة بالأمس القريب، وثُبّطت جموعٌ، وكُشِفت أسرارٌ، ومُلئت سجون. ولو صدقوا لقالوا مثل ما قال ابن الحمق مستدركاً: ستٌّ لِمَا في الصدر»(14).

    وما ذلك من ممارساتِ بعضِ مَن يُحسبون على تيار الصحوة اليوم ببعيد!!

    ويبقى السؤال: أحقاً كان ذلك «لله»؟!

    * ولا تنسوا الفضل بينكم :
    إن أمراضاً خفيةً من هوى وحسد مع قلّةِ رصيدٍ من تربية، وبضاعة مزجاة من علم قد تُنسي لاحقاً فضلاً لسابقٍ في دعوة لله، وأمرٍ بمعروف، ونهي عن منكر، أو سجنٍ عند طاغيةٍ مستبدٍ، أو كلمةٍ أوْدَعها نُصحاً في أذُن عاصٍ ضاقت به السبُل، أو كتاباً نشر فيه علماً نافعاً، أو حتى حضوراً لمجالس الخير كثّر به سواداً للمسلمين.

    وإن مما تستوحش منه قلوب المؤمنين النقية، وتشمئز منه نفوسهم السويّة ما تراه اليوم من تصرفات رعناء لأدعياء العلم والفضل حين يخطئ عَلَمٌ أو رمزٌ مُوثّق أو داعيةُ خيرٍ كانت له في الإسلام سابقةٌ؛ فيستبيحون عرضه، ويهتكون أستاره، وينسون فضله، ولمّا يشتدّ عودُهم أو ينضج فكرُهم، أو يبلغوا سنّ الحُلُم بَعْد.

    وكم رأينا من أقزامٍ تطاولوا ظلماً وعدواناً، وافتروا زوراً وبهتاناً على أعلامٍ للدعوة ورموزٍ للفكر النيّر، قد بذلوا لله الغالي والنفيس من أوقاتهم وأموالهم ودمائهم، وهجروا الفُرُشَ والملذات حين كان أولئك الناقدون الناقمون يتسابقون على الدنيا وحطامها، ويسيرون وراء سراب أهوائهم لا يلوون على شيء.

    أقلّوا عليهم لا أبا لأبيكم *** من اللوم أو سدّوا المكان الذي سدّوا(15)

    أصاغر ما حفظوا من كتاب الله إلا قصار السُّور، نصيبهم من العلم قليل ومن الفقه العَدَم، ما عرفوا الله إلا قريباً، وظنوا جهلاً أنهم مع أشياخ الدعوة وعلمائها في الفضل سواء، وما دَرَوا أنه {لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا** [الحديد: 10] .

    ولسيدٍ قطب ـ رحمه الله ـ كلامٌ جميل حول هذا المقطع من الآية: «إنَّ الذي ينفق ويقاتل والعقيدة مطارَدة والأنصار قلّة، وليس في الأفق ظِلُّ منفعةٍ ولا سلطان ولا رخاء غير الذي ينفق ويقاتل والعقيدة آمنة والأنصار كثرة والنصر والغلبة والفوز قريبة المنال»(16).

    * منهجٌ سَلفي ولا قلبٌ يَعي:
    أين أدعياء الغيرة ـ ممن يستبشرون بأخطاء الدعاة، ويتصيّدون هناتهم، ويبحثون عن زلاتهم ـ من كلامٍ نفيس لابن القيم ـ رحمه الله ـ يشرح فيه منهجاً لميزان الرجال؛ حيث يقول: «من قواعد الشرع والحكمة أيضاً أن مَن كثُرت حسناته وعظُمَـت، وكان له في الإسلام تأثـيرٌ ظـاهر فإنـه يُحـتمل منـه ما لا يحتمل لغيره، ويُعفى عنه ما لا يعفى عن غيره؛ فإن المعصية خبث، والماء إذا بلغ قلتين لم يحمل الخبث، بخلاف الماء القليل فإنه لا يحتمل أدنى خبث»؟

    ومن هذا قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لعُمر: «وما يدريك لعلَّ الله اطّلع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم؛ فقد غفرت لكم»(17).

    وهذا هو المانع له -صلى الله عليه وسلم- من قتل مَنْ جسَّ عليه وعلى المسلمين، وارتكب مثل ذلك الذنب العظيم؛ فأخبر -صلى الله عليه وسلم- أنه شهد بدراً، فدلَّ على أن مقتضى عقوبته قائمٌ، لكن مَنعَ مِن ترتُّب أثره عليه ما له من المشهد العظيم، فوقعت تلك السقطة العظيمة مغتفرة في جنب ما له من الحسنات»(18).

    وحول نفس المعنى له أيضاً كلماتٌ تُكتب بماء الذهب أوردها في كتابه إعلام الموقعين؛ حيث قال: «.. ومن له علمٌ بالشرع والواقع يعلم قطعاً أنّ الرجل الجليل الذي له في الإسلام قَدمٌ صالح وآثارٌ حسنة، وهو من الإسلام وأهله بمكان قد تكون منه الهفوة والزلّة هو فيها معذورٌ، بل مأجورٌ لاجتهاده، فلا يجوز أن يُتّبع فيها، ولا يجوز أن تُهدر مكانته وإمامته في قلوب المسلمين»(19).

    ولقد سبقه سعيد بن المسيب ـ رحمه الله ـ في بيان ذلك المنحى السلفي في احترام أولي الفضل والسابقة حين قال: «ليس من شريفٍ ولا عالمٍ ولا ذي فضلٍ إلا وفيه عيبٌ، ولكن من الناس من لا ينبغي أن تُذكرَ عيوبُه؛ فمن كان فضله أكثر من نقصه: وُهِبَ نقصُه لفضله»(20).

    وكأني بمحمد بن سيرين يأخذك في زاوية من المسجد يناجيك ويرشدك، فيقول لك واعظاً: «ظلمٌ لأخيك أن تذكرَ منه أسوأ ما تعلم منه، وتكتُم خيرَه»(21) ثم يتلو عليك {وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ** [الشعراء: 183].

    ولعلَّ الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - قد عانى من مثل هؤلاء أعداء النجاحات ومتتبعي الزلات، فقال لهم بصريح العبارة: «.. فإذا تحققتم الخطأ بينتموه، ولم تهدروا جميع المحاسن لأجل مسألة أو مائة أو مائتين أخطأت فيهن، فإني لا أدّعي العصمة»(22).

    وكم يكدّر صفوك الرائق وقاحةُ قولٍ في تبيين الحق وإنكار المنكر وردِّ الخطأ! ولا أدري أين أصحاب تلك الإسفافات من «قول الإمام الشافعي لصاحبه المزني حين سمعه يقول: فلانٌ كذّاب، فقال له: يا إبراهيم! اكسُ ألفاظَك! أحْسِنها، لا تقل: كذّاب، ولكن قل: حديثه ليس بشيء»(23).

    وليت الإمام الشافعي يأتي ليؤدب أولئك المتبجحين الذين امتهنوا عيبَ الأعلامِ، وانتقاصَ إخوانهم الدعاة صَنْعةً يتفاخرون بها في مجالس النجوى والوقيعة.

    * لا تُُعِنْ على سَفكِ دمِ الدَّعوة:
    كم من مقالةِ حقٍ أُريد بها باطلٌ صدّتْ العشرات، بل المئات عن سماع الحقِّ من فلان!
    وكم من مقالة سوء نفّرَت الناسَ من كتب أعلامٍ - تَشْرُفُ بهم الكلمةُ - فحُرِموا خيراً كثيراً!
    وكم مرة أُغْلِقَ بابٌ للخير بسبب همزٍ ولمزٍ وأمورٍ بُيِّتتْ بليل!
    وكم من مشروعٍ دعويٍ ضخم أجهضته كلمةُ انتقاصٍ طائشة أطلقها مراهقٌ في حق القائمين عليه!
    وكم من يدٍ بالسوء امتدت فوَأدَت منشطاً إسلامياً في مهده!
    وكم فُرضتْ قيودٌ وعراقيلٌ بجرّة قلمٍ ما كانت لله!

    واستمـع إلـى التابعـي المخضـرم الثـقة أبـي معبد الجهنـي ـ رحمه الله ـ لتعي ما أقول:
    «ففي حلقةٍ دراسية انعقدت في المدينة لتدريب وتفقيه الجيل الجديد من رجال دولة الإسلام، المكلّف باستدراك ما صنعته الفتنة، حاضرَ عبد الله بن عكيم، وطفق يلخّص لهم تجارب المخلصين، فقال:

    (لا أُعينُ على دم خليفة أبداً بعد عثمان).

    وكانت كلمة مثيرة منه حقاً.. وتأخذُ الجميعَ إطراقةٌ؛ فما ثَمَّ إلا عيونٌ تتبادل النظر مستغربةً ما يقوله الرجلُ الصالح. ما لهذا الشيخ البريء المؤمن الذي لم يرفع في وجه عثمان سيفاً أبداً يتّهم نفسه ويلومها على ما لم تفعل؟

    وينبري جريءٌ لسؤاله:
    (يا أبا معبد: أوَأعنتَ على دمه؟).
    فيقول: (إني أرى ذكرَ مساوئ الرجل عوناً على دمه؟).


    فهو يتهم نفسه بجزء من دم عثمان؛ لأنه رأى بأم عينه كيف أن ما ظنَّه، وقام في نفسه من أنه الحق قد أدّى إلى استغلال الرُّعاع له حين تكلم به، وكيف طوّروه حتى قتلوا عثمان رضي الله عنه»(24).

    أظنك وعيتَ الوصية؛ فلا تُعِنْ على سفك دم الدعوة.
    لا تُعِنْ على سفك دم الدعوة بكلامِ سوءٍ وقدحٍ في إخوانك همْ منه بَراء.
    لا تُعِنْ على سفك دم الدعوة بتتبع زلات الدعاة لفضحهم، وهتك أستارهم لمجرد الاختلاف معهم.
    لا تُعِنْ على سفك دم الدعوة بغيبةٍ أو بُهتانٍ لرموزها وأشياخها.
    لا تُعِنْ على سفك دم الدعوة بإعطاء المتربصين فرصةَ انقضاضٍ لفُرقةٍ في الصَّف.
    لا تُعِنْ على سفك دم الدعوة بوشاية عن أخيك عند ظالمٍ جائر أو مخاصمٍ فاجر.

    *وختاماً أيها الأخ الكريم!
    إن كنت ممَن استزلّه الشيطان يوماً فوقع في أعراض بعض العلماء الربانيين أو الدعاة العاملين فَأْرِزْ إلى ناحيةٍ من مسجدٍ عتيق تجدُ فيه قلبك، وابكِ على خطيئتك، وأعلنها توبة نصوحاً لا نكوص بعدها، وردد بإخباتٍ وانكسارٍ: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ ** [الحشر: 10].

    وإن كنت ممن قد تناوشه باغٍ بأباطيل زائفة وأكاذيب مرجفة فلا تقف ولو للحظة واحدة تلتفتُ فيها إليه، فدَعْوتك إلى تلك اللحظةِ أحْوَج، وردد بصوتٍ يَسْمعُه وأنت ماضٍ عنه: {لَئِن بَسَطتَ إلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ** [المائدة: 28].

    وما أروع ما رواه الإمام الذهبي عن يونس الصدفي حين قال: «ما رأيتُ أعقل من الشافعي: ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني فأخذ بيدي، ثم قال: يا أبا موسى! ألا يستقيم أن نكون إخواناً، وإن لم نتفق في مسألة؟!»(25).

    وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين.

    -------م-------ن--------ق--------و---------ل---
    (1) مقطع من حديث رواه أحمد في مسنده والبخاري ومسلم في صحيحيهما. انظر صحيح الجامع الصغير وزيادته، ح 6152 ـ 2044.
    (2) النسعة: سَيرٌ من جِلدٍ مَفتول.
    (3) جرول بن أوس العبسي المتوفى سنة 45هـ، الملقب بالحطيئة لقصره، كان كثير الهجاء، حتى يقال إنه هجا أمه وأباه وعمه وخاله ونفسه. انظر البداية والنهاية لابن كثير، 8/100.
    (4) المصدر السابق: 8/101.
    (5) جواهر الأدب لأحمد الهاشمي، ص 395.
    (6) بتصرف من كتاب «تصنيف الناس بين الظن واليقين» للشيخ الدكتور بكر أبو زيد، ص 47.
    (7) المصدر السابق، ص 22.
    (8) رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني. انظر صحيح الجامع الصغير وزيادته، ح 7984 ـ 3078.
    (9) قول أبي بكر وابن هبيرة منقول من «منهج أهل السنة والجماعة في تقويم الرجال ومؤلفاتهم» للشيخ أحمد بن عبد الرحمن الصويان، ص 41.
    (10) منهج أهل السنة والجماعة في النقد والحكم على الآخرين، هشام بن إسماعيل الصيني، ص 59.
    (11) القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار، د. محمد موسى الشريف، ص 66.
    (12) قال الألباني ـ رحمه الله ـ: صحيحٌ موقوفاً، انظر صحيح الأدب المفرد، ح 460/ 592.
    (13) الجواب الكافي، لابن قيم الجوزية، ص 120.
    (14) العوائق، ص 268، للأستاذ محمد الراشد الداعية العراقي المعروف.
    (15) من نوادر شعر المدح للحطيئة، البداية والنهاية، 8/102.
    (16) في ظلال القرآن، 6/3484.
    (17) مسلم فضائل الصحابه رقم 4550، والبخاري الجهاد والسير رقم 2785.
    (18) العوائق، للشيخ محمد أحمد الراشد، ص 139.
    (19) قواعد في التعامل مع العلماء للشيخ عبد الرحمن اللويحق، ص 133.
    (20) المصدر نفسه، ص 132 نقلاً عن جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر، وذكره ابن كثير في البداية والنهاية، 9/106.
    (21) إنصاف أهل السنة والجماعة ومعاملتهم لمخالفيهم، للشيخ محمد بن صالح العلي، ص 89.
    (22) المصدر نفسه، ص 90.
    (23) منهج أهل السنة والجماعة في تقويم الرجال ومؤلفاتهم، للشيخ أحمد الصويان، ص 40.
    (24) العوائق، ص 156.
    (25) نزهة الفضلاء، د. محمد موسى الشريف، 2/734.

    المصدر : مجلة البيان
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...