• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

ارتفاع الأسعار...الأسباب و الحلول

مهدي1990

قلم مميز بالمنتدى العام
إنضم
11 جوان 2020
المشاركات
314
مستوى التفاعل
820
الموضوع هذا ديما نفكر فيه و في الحلول ليه و نحب نتكلم بعقلانية و بالمنطق و من غير عواطف. و يبقى هذا في الأخير رأيي الشخصي و ينجم يكون غالط. لذا اللي يعجبوش رأيي أو عندو أفكار مغايرة نتناقشو باحترام. و شكرا مسبقا للجميع.

في برشا حاجات صحيح الأسعار مرتفعة و برشا مقارنة بالأجور في تونس. لكن علاش الأسعار مرتفعة برشا, خاصة الحاجات المستوردة و مانصنعوهاش كيما السيارات و الالكترونيك؟

باش نلقاو الاجابة يلزم نفهمو الي الدولة عندها فلوس يحددو الفارق بين المداخيل و المصاريف.

بالنسبة للمداخيل تونس مداخيلها على قدها. ثرواتنا على قدها و انتاجية المواطن التونسي زادة على قدها. و حتى كان عندنا ثروة ما يتم سوء التعامل معاها, مثلا نبيعو منتوجات فلاحية باخ تف مع أنو تونس من أكبر منتجيها في العالم و من المفروض تفرض كلمتها في السوق الدولية و تفرض أسعارها. و بالنسبة الانتاجية فرق كبير بين سعودي يخدم في شركة آرامكو البترولية في السعودية أو فرنسي يخدم في أي دي آف (ستاغ فرانسا) و بين تونسي يخدم في شركة البستنة و الا فسفاط قفصة.

بالنسبة للمصاريف ماتحكيش, في تونس نصرفو في برشا فلوس موش في محلها, و بالأخص الوظيفة العمومية! مئات الألاف من الموظفين في تونس ياخذو في شهرية قارة و يتمتعو باحاطة اجتماعية و انتاجهم صفر!!!! مثلا تمشي لبعض البلديات بش تقوم بتعريف بالامضاء, تلقى خمسة موظفين يقومولك بالعملية التافهة جدا هاذي, واحد ياخو الورقة, واحد يطبعها, واحد تصحح عندو, واحد يقصلك توصيل, و واحد يصحح فيها!!!!! اللي هو كان ينجم يقوم بيها واحد برك, و برشا برشا خدم هكا, عباد تمشي للادارات و تخلص من غير ما تعمل شي أو تقوم بأعمال تافهمة جدا!!!

هذا من غير ما نحكيو على السرقات لأموال الدولة, و التهريب و التجارة الموازية, و المحابات و الرشاوي للتمتع بامتيازات و اسقاط حق الدولة في بعض المعاليم, و التهرب الضريبي, و غيرو....

الدولة يلزمها توازن بين المداخيل و المصاريف باش تبقى قايمة, لهنا الحل شنوة؟؟؟
الحكومات المتعاقبة في تونس للأسف تفتقد للابتكار و الحلول الذكية, أو كان فمة شكون عندو حلول عبقرية يا اما ماعندوش الجرأة باش يقترحها و يطبقها, أو في حالة قدمها يتم عرقلتو و الاطاحة بيه.

اذا الحل شنوة؟ في الحالة هاذي الدولة تلتجؤ لحلول من العهد العثماني و هي الضرائب و الأتاوت المتعددة و المشطة. فتقلك, سيدي خويا انت تضربلي في شهرية كل شهر و نزيدك تغطية اجتماعية و صحية و انتاجك ما يجي شي و تحب مالفوق تشريلي كرهبة بالسوم اللي يشري بيه السعودي و الفرنساوي؟ "يبطى شوية" كيما قال المرحوم. و تضربك في تاكس يصرعك. و هكا برشا أمثلة.
تقوم انت تقول "أنا نخدم للحساب الخاص و ندفع في ضرائب مريقل و ننتج و حتى نجيب في عملة صعبة", الدولة تقلك "انت حالة شاذة و الشاذ يحفظ و لا يقاس عليه, و الشنقة مع الجماعة خلاعة" و تجي فيك في جرة الأغلبية.

مانيش ندافع على الدولة أو نبررلها و أنا ضد الأسعار المرتفعة هاذي و متضرر منها كالجميع. فقط قدمت تحليل للأسباب لغلاء الأسعار هذا.

الحل شنوة؟ حسب رأيي الحل بيد الشباب اللي أولا لازم يبادر و يولي منتج و ينحي من مخو وظيفة عمومية و مسمار في حيط. يتعب شوية, أو حتى برشا ميسالش, باش يعمل مشاريع و ينتج و يساهم في نمو الاقتصاد. و ثانيا في نفس الوقت يضرب بالبونية في عالم السياسة في تونس و يفك بلاصتو في كل شي باش يمشي مقترحاتو و أفكارو اللي تنمي البلاد. خاطر كان بش نخليو كبار السن (مع احترامي ليهم الكل, ماهم الا في عمر بابا و أمي و نقدر سنهم و نشكر جهودهم) هوما اللي يحكمو في البلاد و هوما اللي يسنو القوانين مانقدموش و نبقاو مع أساليب و قوانين العهد العثماني اللي تخلينا متخلفين عن بقية العالم و بالأخص تعطل الشباب اللي هو الحل.

كي نشوفو برشا دول في العالم كيفاش الشباب هو اللي مسيطر و يفرض في طموحاتو و يقترح قوانين تساعدو باش ينهض ببلادو و نشوفو شبابهم في شنوة يعمل نعرفو اللي هذا الحل. يلزم الشباب يفرض روحو بالسيف باش تتسنلو قوانين تسهلو و تعاونو في مجال بعث المشاريع و ريادة الأعمال و وليو منتجين و يقويو الدولة و ليس العكس.

الدول الذكية حاليا قاعدة تدعم برشا في الشباب أصحاب الأفكار المبدعة و اللي بداو في ستارتاب و اللي عندهم مؤسسات صغرى و متوسطة, بل حتى أنها تتخاطف في الأجانب اللي عندهم أفكار و تقدملهم كل الدعم. خاطر تشوف فيهم مصدر انتاج ومصدر مداخيل ليها.

الناس الكل أدخلو لقوقل و لوجو على "visa startup" و زيدو قدامها اسم أي دولة كيما كندا, البرتغال, فرنسا, ... أو حتى دول الخليج و أتو تشوفو العرض و التسهيلات اللي يقدموها للأجانب... ايجا برك!!! أذوما دول فيهم شباب وصل لكل مفاصل الدولة و فرض رأيو و طموحاتو. (حتى دول الخليج اللي نعتبروهم دول غير ديمقراطية, المسؤولين في الدول هاذي ماهمش أغبياء كيما برشا ماشي في بالهم, الأمراء متاعهم يقراو في أحسن الجامعات في العالم, و يعرفو و يشوفو في شنوة قاعد يمشي في العالم و قاعدين يتبعو في الغرب و حتى يغلبوهم بحكم عندهم الفلوس من عند ربي. التحفيزات اللي تلقاهم خاصة في الامارات و قطر باش تعمل مشروعك عندهم ماتلقاها في حتى دولة أخرى في العالم. عباد تخطط للمستقبل بحكم يعرفو يجي نهار و النفط و الغاز يوفى, فالحل بالنسبة ليهم استقطاب الاجانب و الشباب المنتجين و اللي يجيبولهم عملة صعبة قد ما يمكن, فوفرولهم كل الاغراءات و التسهيلات الممكنة.)

أحنا في بلادنا للأسف العكس, تلقى برشا اجراءات بيروقراطية و قوانين قديمة برشا معرقلة و تمنع الشباب اللي يحب يبدع و ينتج انو يخدم فاما يستسلم و مايفيد لا روحو لا غيرو أو يهاجر وين يفيد روحو أكاهو و مايبدل شي في بلادو. السبب لهذه التعطيلات للشباب أنو اللي في يدهم السلطة و أخذ القرارات و اقتراح القوانين, كلهم كبار في السن و لا يفهمولك لا ستارتاب, لا انتروبرونير, لا حكومة رقمية, لا والو. كيما أحد المسؤولين قالولو الشباب يهديك سيب الباي بال يخدم في تونس خلي الشباب يخدم قاللهم عندنا اي دينار و ويسترن يونيون!!!! و الله شي مخزي و مخجل و مؤسف للغاية و يحشم انو نسمعو كلام كيما هكا!!!

حتى في مجال العلاقات العامة و الاشهار للدول الشباب صار هو المفتاح بشركاتو اللي تتصنف كشركات مؤثرة اجتماعيا. مثلا تلقى شركة تخدم شوية عباد أما بحم فكرتها مبتكرة تلقى مئات الملايين في العالم يستعملو في خدماتها و تكون اشهار مجاني للدولة اللي هي فيها أو مبتكرها. و جميع الدول ترغب في هذا بالطبيعة خاطرالاشهار هذا فيه برشا مداخيل غير مباشرة. مثلا كي نقولو سبوتيفاي الناس الكل تفكر في السويد, كي نقولو فايس ركوغنيشن نقولو اسرائيل (اي اسرائيل) وين الشركات اللي اتطور في المجال هذا كي شعر الراس, كي نقولو صراحة نقولو السعودية,......

الخلاصة كيما قلت حسب رأيي الشخصي الشباب هو الحل لغلاء الأسعار في تونس و لكل المشاكل اللي نتصوروها في بلادنا, لكن يلزم الشباب يبادر و يغامر و يضرب بالبونية على طموحاتو و مستقبل أولادو.
 

houssem boyka

عضو فريق عمل بمنتدى الهوايات والترفيه
إنضم
30 أوت 2018
المشاركات
2.436
مستوى التفاعل
3.909
الموضوع هذا ديما نفكر فيه و في الحلول ليه و نحب نتكلم بعقلانية و بالمنطق و من غير عواطف. و يبقى هذا في الأخير رأيي الشخصي و ينجم يكون غالط. لذا اللي يعجبوش رأيي أو عندو أفكار مغايرة نتناقشو باحترام. و شكرا مسبقا للجميع.

في برشا حاجات صحيح الأسعار مرتفعة و برشا مقارنة بالأجور في تونس. لكن علاش الأسعار مرتفعة برشا, خاصة الحاجات المستوردة و مانصنعوهاش كيما السيارات و الالكترونيك؟

باش نلقاو الاجابة يلزم نفهمو الي الدولة عندها فلوس يحددو الفارق بين المداخيل و المصاريف.

بالنسبة للمداخيل تونس مداخيلها على قدها. ثرواتنا على قدها و انتاجية المواطن التونسي زادة على قدها. و حتى كان عندنا ثروة ما يتم سوء التعامل معاها, مثلا نبيعو منتوجات فلاحية باخ تف مع أنو تونس من أكبر منتجيها في العالم و من المفروض تفرض كلمتها في السوق الدولية و تفرض أسعارها. و بالنسبة الانتاجية فرق كبير بين سعودي يخدم في شركة آرامكو البترولية في السعودية أو فرنسي يخدم في أي دي آف (ستاغ فرانسا) و بين تونسي يخدم في شركة البستنة و الا فسفاط قفصة.

بالنسبة للمصاريف ماتحكيش, في تونس نصرفو في برشا فلوس موش في محلها, و بالأخص الوظيفة العمومية! مئات الألاف من الموظفين في تونس ياخذو في شهرية قارة و يتمتعو باحاطة اجتماعية و انتاجهم صفر!!!! مثلا تمشي لبعض البلديات بش تقوم بتعريف بالامضاء, تلقى خمسة موظفين يقومولك بالعملية التافهة جدا هاذي, واحد ياخو الورقة, واحد يطبعها, واحد تصحح عندو, واحد يقصلك توصيل, و واحد يصحح فيها!!!!! اللي هو كان ينجم يقوم بيها واحد برك, و برشا برشا خدم هكا, عباد تمشي للادارات و تخلص من غير ما تعمل شي أو تقوم بأعمال تافهمة جدا!!!

هذا من غير ما نحكيو على السرقات لأموال الدولة, و التهريب و التجارة الموازية, و المحابات و الرشاوي للتمتع بامتيازات و اسقاط حق الدولة في بعض المعاليم, و التهرب الضريبي, و غيرو....

الدولة يلزمها توازن بين المداخيل و المصاريف باش تبقى قايمة, لهنا الحل شنوة؟؟؟
الحكومات المتعاقبة في تونس للأسف تفتقد للابتكار و الحلول الذكية, أو كان فمة شكون عندو حلول عبقرية يا اما ماعندوش الجرأة باش يقترحها و يطبقها, أو في حالة قدمها يتم عرقلتو و الاطاحة بيه.

اذا الحل شنوة؟ في الحالة هاذي الدولة تلتجؤ لحلول من العهد العثماني و هي الضرائب و الأتاوت المتعددة و المشطة. فتقلك, سيدي خويا انت تضربلي في شهرية كل شهر و نزيدك تغطية اجتماعية و صحية و انتاجك ما يجي شي و تحب مالفوق تشريلي كرهبة بالسوم اللي يشري بيه السعودي و الفرنساوي؟ "يبطى شوية" كيما قال المرحوم. و تضربك في تاكس يصرعك. و هكا برشا أمثلة.
تقوم انت تقول "أنا نخدم للحساب الخاص و ندفع في ضرائب مريقل و ننتج و حتى نجيب في عملة صعبة", الدولة تقلك "انت حالة شاذة و الشاذ يحفظ و لا يقاس عليه, و الشنقة مع الجماعة خلاعة" و تجي فيك في جرة الأغلبية.

مانيش ندافع على الدولة أو نبررلها و أنا ضد الأسعار المرتفعة هاذي و متضرر منها كالجميع. فقط قدمت تحليل للأسباب لغلاء الأسعار هذا.

الحل شنوة؟ حسب رأيي الحل بيد الشباب اللي أولا لازم يبادر و يولي منتج و ينحي من مخو وظيفة عمومية و مسمار في حيط. يتعب شوية, أو حتى برشا ميسالش, باش يعمل مشاريع و ينتج و يساهم في نمو الاقتصاد. و ثانيا في نفس الوقت يضرب بالبونية في عالم السياسة في تونس و يفك بلاصتو في كل شي باش يمشي مقترحاتو و أفكارو اللي تنمي البلاد. خاطر كان بش نخليو كبار السن (مع احترامي ليهم الكل, ماهم الا في عمر بابا و أمي و نقدر سنهم و نشكر جهودهم) هوما اللي يحكمو في البلاد و هوما اللي يسنو القوانين مانقدموش و نبقاو مع أساليب و قوانين العهد العثماني اللي تخلينا متخلفين عن بقية العالم و بالأخص تعطل الشباب اللي هو الحل.

كي نشوفو برشا دول في العالم كيفاش الشباب هو اللي مسيطر و يفرض في طموحاتو و يقترح قوانين تساعدو باش ينهض ببلادو و نشوفو شبابهم في شنوة يعمل نعرفو اللي هذا الحل. يلزم الشباب يفرض روحو بالسيف باش تتسنلو قوانين تسهلو و تعاونو في مجال بعث المشاريع و ريادة الأعمال و وليو منتجين و يقويو الدولة و ليس العكس.

الدول الذكية حاليا قاعدة تدعم برشا في الشباب أصحاب الأفكار المبدعة و اللي بداو في ستارتاب و اللي عندهم مؤسسات صغرى و متوسطة, بل حتى أنها تتخاطف في الأجانب اللي عندهم أفكار و تقدملهم كل الدعم. خاطر تشوف فيهم مصدر انتاج ومصدر مداخيل ليها.

الناس الكل أدخلو لقوقل و لوجو على "visa startup" و زيدو قدامها اسم أي دولة كيما كندا, البرتغال, فرنسا, ... أو حتى دول الخليج و أتو تشوفو العرض و التسهيلات اللي يقدموها للأجانب... ايجا برك!!! أذوما دول فيهم شباب وصل لكل مفاصل الدولة و فرض رأيو و طموحاتو. (حتى دول الخليج اللي نعتبروهم دول غير ديمقراطية, المسؤولين في الدول هاذي ماهمش أغبياء كيما برشا ماشي في بالهم, الأمراء متاعهم يقراو في أحسن الجامعات في العالم, و يعرفو و يشوفو في شنوة قاعد يمشي في العالم و قاعدين يتبعو في الغرب و حتى يغلبوهم بحكم عندهم الفلوس من عند ربي. التحفيزات اللي تلقاهم خاصة في الامارات و قطر باش تعمل مشروعك عندهم ماتلقاها في حتى دولة أخرى في العالم. عباد تخطط للمستقبل بحكم يعرفو يجي نهار و النفط و الغاز يوفى, فالحل بالنسبة ليهم استقطاب الاجانب و الشباب المنتجين و اللي يجيبولهم عملة صعبة قد ما يمكن, فوفرولهم كل الاغراءات و التسهيلات الممكنة.)

أحنا في بلادنا للأسف العكس, تلقى برشا اجراءات بيروقراطية و قوانين قديمة برشا معرقلة و تمنع الشباب اللي يحب يبدع و ينتج انو يخدم فاما يستسلم و مايفيد لا روحو لا غيرو أو يهاجر وين يفيد روحو أكاهو و مايبدل شي في بلادو. السبب لهذه التعطيلات للشباب أنو اللي في يدهم السلطة و أخذ القرارات و اقتراح القوانين, كلهم كبار في السن و لا يفهمولك لا ستارتاب, لا انتروبرونير, لا حكومة رقمية, لا والو. كيما أحد المسؤولين قالولو الشباب يهديك سيب الباي بال يخدم في تونس خلي الشباب يخدم قاللهم عندنا اي دينار و ويسترن يونيون!!!! و الله شي مخزي و مخجل و مؤسف للغاية و يحشم انو نسمعو كلام كيما هكا!!!

حتى في مجال العلاقات العامة و الاشهار للدول الشباب صار هو المفتاح بشركاتو اللي تتصنف كشركات مؤثرة اجتماعيا. مثلا تلقى شركة تخدم شوية عباد أما بحم فكرتها مبتكرة تلقى مئات الملايين في العالم يستعملو في خدماتها و تكون اشهار مجاني للدولة اللي هي فيها أو مبتكرها. و جميع الدول ترغب في هذا بالطبيعة خاطرالاشهار هذا فيه برشا مداخيل غير مباشرة. مثلا كي نقولو سبوتيفاي الناس الكل تفكر في السويد, كي نقولو فايس ركوغنيشن نقولو اسرائيل (اي اسرائيل) وين الشركات اللي اتطور في المجال هذا كي شعر الراس, كي نقولو صراحة نقولو السعودية,......

الخلاصة كيما قلت حسب رأيي الشخصي الشباب هو الحل لغلاء الأسعار في تونس و لكل المشاكل اللي نتصوروها في بلادنا, لكن يلزم الشباب يبادر و يغامر و يضرب بالبونية على طموحاتو و مستقبل أولادو.
الشباب يفرض روحو هذا كلام فضفاض و معندو حتى معنى.... كيفاش بش يفرض روحو و السيستام متاع الدولة لكلو ضدهم و بين تتلفت تلقى العراقيل ...
 
  • Like
التفاعلات: xs23

مهدي1990

قلم مميز بالمنتدى العام
إنضم
11 جوان 2020
المشاركات
314
مستوى التفاعل
820
الشباب يفرض روحو هذا كلام فضفاض و معندو حتى معنى.... كيفاش بش يفرض روحو و السيستام متاع الدولة لكلو ضدهم و بين تتلفت تلقى العراقيل ...
يفرض روحو موش معناها يزدم على وزارة التجارة و الا المالية و يحتلهم. يفرض روحو في الأحزاب اللي بيدهم كل شي. الشباب لازم ينحي من مخو التفكير السلبي متاع يدبرو روسهم و ماندخلش في الاحزاب, و زادة في حالة دخل مايكونش اناني يتبع تبع و فقط يفكر في روحو فماش مايلصقوه في اي خدمة. الشباب لازم يدخل في كل الاحزاب, نهضة, تيار, كرامة, ديمقراطي, حزب الخضر, حزب الأرانب,... اللي يحب هو, و ديما يقدم مقترحاتو للي شادين الحزب اللي ينتميلو في جيهتو و ينافس باش يشد عضو فاعل في الحزب في الجهة اذيكا باش يقدم افكارو للي فوقو, و يطمح و يسعى يكون بعد عضو فاعل وطنيا كيما يكون نائب او يتم تعيينو في منصب ما ,بحكم نحبو او نكرهو برشا مناصب في مختلف هياكل الدولة تتم حسب الولاءات و المناصفات الحزبية. كي يوصلو الشباب للمستوى هذا ينجمو يفرضو رواحهم.

الحكاية تحبلها سنوات لكل شاب باش يولي صوتو مسموع و مؤثر, و هنا قلت يضحي برشا, مايكونش اناني يفكر في روحو اليوم و اكاهو. يلزم يفكر في اولادو في المستقبل. أما أنو الشباب يكون سلبي و يتمنى من غير مايتعب و يضحي, أو يحب على تغييرات فورية, ما عندو وين يوصل.
 

Mouradk70

مرشّح للاشراف بمنتدى الأخبار
إنضم
24 ماي 2012
المشاركات
3.180
مستوى التفاعل
4.645
بصراحة ما عادش عيشة
 

houssem boyka

عضو فريق عمل بمنتدى الهوايات والترفيه
إنضم
30 أوت 2018
المشاركات
2.436
مستوى التفاعل
3.909
يفرض روحو موش معناها يزدم على وزارة التجارة و الا المالية و يحتلهم. يفرض روحو في الأحزاب اللي بيدهم كل شي. الشباب لازم ينحي من مخو التفكير السلبي متاع يدبرو روسهم و ماندخلش في الاحزاب, و زادة في حالة دخل مايكونش اناني يتبع تبع و فقط يفكر في روحو فماش مايلصقوه في اي خدمة. الشباب لازم يدخل في كل الاحزاب, نهضة, تيار, كرامة, ديمقراطي, حزب الخضر, حزب الأرانب,... اللي يحب هو, و ديما يقدم مقترحاتو للي شادين الحزب اللي ينتميلو في جيهتو و ينافس باش يشد عضو فاعل في الحزب في الجهة اذيكا باش يقدم افكارو للي فوقو, و يطمح و يسعى يكون بعد عضو فاعل وطنيا كيما يكون نائب او يتم تعيينو في منصب ما ,بحكم نحبو او نكرهو برشا مناصب في مختلف هياكل الدولة تتم حسب الولاءات و المناصفات الحزبية. كي يوصلو الشباب للمستوى هذا ينجمو يفرضو رواحهم.

الحكاية تحبلها سنوات لكل شاب باش يولي صوتو مسموع و مؤثر, و هنا قلت يضحي برشا, مايكونش اناني يفكر في روحو اليوم و اكاهو. يلزم يفكر في اولادو في المستقبل. أما أنو الشباب يكون سلبي و يتمنى من غير مايتعب و يضحي, أو يحب على تغييرات فورية, ما عندو وين يوصل.
فاهمك في انهو معنى تحكي ...تبقى دخول الشباب للسياسة هذا كان نجمو بطبيعة الحال خاطر موش ساهل الدخول في حزب و في صورة ما دخلو لحزب مالأحزاب راو فالأخير معندهم مابش يعملو ....ماللخر صديقي انت ماكش فاهم الطرح و فالظاهر تابع حزب مالأحزاب و جاية تعمل في دعاية
 
أعلى