ضرورة علاج دوالى الساقين دون إبطاء

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      13-10-2008 18:15
    [​IMG]
    لاصابة مرض دوالى الساقين قد تكون علامة على ما هو أعمق

    تشعر النساء على وجه الخصوص بالانزعاج حينما تظهر عناقيد حمراء من الأوردة الصغيرة قرب سطح الجلد على أفخاذهن أو فى تجويف الركبة. ورغم أن هذه الحالة المعروفة باسم عروق العنكبوت لا تمثل مشكلة طبية فإن الكثيرين يجدونها مقززة ويذهبون لزيارة الطبيب.

    ويرى ميشيل فاجنر رئيس الرابطة الألمانية للأوعية الدموية/دى فى إل/ فى باد بيرتريش أن زيارة الطبيب أمر محمود. ويقول أن "الاصابة بعروق العنكبوت قد تكون علامة على ما هو أعمق، وهو مرض دوالى الساقين" دوالى الأوردة"".

    يوضح هانز يواكيم فلوريك رئيس الجمعية الألمانية لجراحات الأوعية الدموية"دى جى جي" ومقرها برلين أن على الأوردة فى ساقى الشخص أن تقوم يوميا بدفع عدة آلاف من ليترات الدم إلى القلب فى مواجهة الجاذبية. ويوجد بالأوردة سدائل تعرف بالصمامات الوريدية تعمل فى اتجاه واحد وتبعد الواحدة عن الأخرى بضعة سنتيمترات. و"هى تضمن التوزيع المنتظم للضغط وتمنع الدم من العودة إلى الساقين".

    وهذا النظام لا يعمل بالشكل المناسب إلا حينما تكون جميع الصمامات الوريدية تغطى تماما قطر الأوردة ".

    وتقع الأنسجة الرابطة فى أوردة الساق تحت ضغط لأن ساقى الشخص تتحملان الضغط الهيدروستاتيكي"المتعلق بتوازن السوائل" الكامل للجسم. فإذا ما تمددت الأنسجة لضعف وراثى مثلا فإن الأوردة تطول هى الأخرى وتتسع. وتصبح متورمة فى شكل عقد وتعجز الصمامات الوريدية عن الإغلاق التام بعد ذلك.

    يقول فلوريك "يتدفق الدم إلى الوراء ويضغط على الصمام الواقع أدناه والذى لا يمكنه أن يصمد سوى لفترة محدودة".

    والشخص المصاب بدوالى الساقين لا يلاحظ دائما أن هذا الأمر غير سليم. ويقول فاجنر "ينتاب المرء أحاسيس بعدم الراحة كالإحساس بثقل فى ساقيه أو إجهاد أو حكة أو ألم ممتد. يحدث ذلك فى أوقات مختلفة من فترة المرض".

    "وإذا ظهرت هذه الاحاسيس فعلى الشخص أن يتوجه إلى الطبيب على الفور".

    وفى الغالب الأعم يجرى اختبار بالموجات فوق الصوتية لتشخيص الحالة. "ويجرى تحديد موقع الأوردة المعيبة وحجم التلف" والكلام لإيبربيرج رابى رئيس الجمعية الألمانية لعلم الأوردة ومقرها فرايبورج. فإذا كانت الأوردة العميقة مازالت موجودة فإن الأوردة السطحية المشوهة يمكن إزالتها.

    وأكثر عمليات الإزالة اعتمادا فى ألمانيا حتى الآن هى "النزع" التى يتم فيها اقتلاع الأوردة المشوهة من الرجل. والبديل لذلك هو سد الأوردة المصابة بالدوالى باستخدام أشعة الليزر أو الموجات فوق الصوتية.

    وغالبا ما يوصى الأطباء بجوارب ضاغطة كعلاج تكميلي. إذ أن هذه الجوارب تضغط على الساقين وتضيق من ثم الأوردة المصابة وبذا تغلق الصمامات الوريدية تماما فلا يتدفق الدم إلى الوراء ويحدث له تجمع.
    تشير أورسولا سيلربيرج المتحدثة باسم الرابطة الألمانية للصيادلة /إيه بى دى إيه/ ومقرها برلين إلى أن "الجوارب الضاغطة غالبا ما تكون غير مريحة ولاسيما فى الجو الحار". ومع ذلك فإن استعمالها يصبح ضرورة بعد نزع الأوردة.

    يقول فلوريك "أثناء العملية تنفصل الفروع الجانبية بصورة لا يمكن تجنبها عن الوريد الرئيس". وعلى ذلك يجب استعمال الجورب الضاغط بعد العملية مباشرة ولمدة ستة أسابيع. فهو يؤدى إلى التئام الأوردة الفرعية ويسهل الشفاء.


     

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
علاج امراض النساء ‏27 ماي 2016
عمليات علاج السمنة المفرطة ‏17 جويلية 2016
♉ "علاج ثوري" يبعث الأمل في مرضى الإيدز ♉ ‏3 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...