1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

خطر يهدد حياة أبنائنا .... فكونوا يقظين

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة زوالي برشة, بتاريخ ‏14 أكتوبر 2008.

  1. زوالي برشة

    زوالي برشة كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2008
    المشاركات:
    2.593
    الإعجابات المتلقاة:
    15.822
      14-10-2008 15:06
    :besmellah1:


    الأكيد أن الكثيرين منكم قد لاحظوا انتشار الأسواق الشعبية في كل حي وفي كل شارع.وفيها تباع اصناف متنوعة من البضائع كالملابس والأثاث والأدوات المختلفة دون ان ننسى بعض المواد الغذائية او المشروبات.ومن المؤكد ايضا ان هذه البضائع مجهولة المصدر وحتى ان عرف مصدرها فلن تجد من يتحمل نتائج فسادها بصفة قانونية عند الضرورة.

    ومنذ مدة ونحن نتابع أخبار الحليب الفاسد بالصين وما خلفه من ضحايا خاصة في صفوف الأطفال. والخوف كل الخوف ان تكون بعض البضائع التي دخلت بلادنا بصفة غير قانونية معدة بهذا الحليب.

    فضيحة الحليب المغشوش


    جدير بالذكر أن الخوف من الحليب الصيني المغشوش بمادة الملانين انتقل الى خارج الحدود الصينية، في الوقت الذي زاد فيه بشكل كبير عدد ضحاياه من الاطفال في الصين الذين اصبحوا يعدون بعشرات الالاف. وفي الخارج علقت عدة دول افريقية واسيوية بشكل خاص وارداتها من الحليب الصيني وطال التعليق مشتقات الحليب او المواد التي تحتوي حليبا.


    وكانت مادة الملانين الكيميائية التي تدخل في صنع اللصاق ومادة الراتنج الصمغية، اكتشفت في العديد من المنتجات. وقد اعلنت بعض الدول على غرار سنغافورة وفرنسا انها اكتشفت هذه المادة في قطع من الحلوى من انتاج ماركة صينية شهيرة "الارنب الابيض".


    ومع اتخاذها بعدا عالميا، كشفت الفضيحة بوضوح ممارسة سبق الاعلان عنها منذ أشهر وهي المتمثلة في إضافة الملانين الى منتجات غذائية للغش في نسبة البروتين فيها وإظهارها بشكل اصطناعي اكثر مما هي عليه في الواقع.


    تحذير بوجود الملانين بأحد أنواع القهوة


    يذكر أن ثلاث شركات حليب صينية اعتذرت علنا عن تورطها في فضيحة الحليب المغشوش الذي أودى بحياة أربعة أطفال على الاقل وتسبب في سحب منتجات صينية من الاسواق. وكانت هيئة الغذاء والدواء الامريكية، وهيئة سلامة الاغذية الكندية بتاريخ قد حذرتا مؤخرا من استخدام أحد أنواع القهوة والتي تحمل العلامة التجارية مستر براون BROWN 3-IN-1 MR وذلك لاحتمال تلوثها بمادة الملانين.


    وفي خبر متصل أوردته عدة وكالات أنباء حجزت السلطات الايطالية مؤخرا حوالي 1.7 مليون حذاء مصنوع بالخصوص في الصين، كمية تم حجزها في مدينة "توسكان" Toscane،وسط ايطاليا. عملية الحجز جاءت بعد اكتشاف أن الجلد المصنوع منه هذه الاحذية سام ومضر للجلد، من الممكن جدا يؤدي إلى الاصابة بالسرطان.

    المطلوب من الأولياء


    تجنب شراء المواد المعروضة في الشوارع رغم اسعارها الزهيدة والتي تبدو مغرية حتى نضمن سلامة ابنائنا
    مع العلم ان دوريات من
    إدارة حفظ الصحّة وحماية المحيط تقوم الان بجمع هذه المواد واتلافها.

    :tunis::bang::tunis:


     
    14 شخص معجب بهذا.
  2. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      14-10-2008 16:10
    السلام عليكم

    كلامك صحيح أخي, المنتجات الصينية ما فتأت تثير الكثير من الجدل في الآونة الأخيرة, و مادة الميلانين باتت أشهر من نار على علم !!!
    شاهدت مؤخرا (برنامج Envoyé spécial ) و فيه ملف حول الموضوع. و قد وقع البحث في المصدر أي في الصين ذاتها و داخل المؤسسات الصناعية المُصنِّعة و كانت اكوارث تتتالى تباعاً:
    - أعلاف الحيوانات
    - معجون تنظيف الأسنان
    - عشرات المنتوجات الغذائية
    - مواد التجميل ....
    كانت كل البحوث تُثبت وجود مواد سامة أو غير مطابقة لمواصفات السلامة ( في الجهزة المنزلية و الكهربائية)



    أضم صوتي لأخي الزوالي : ابتعدوا عن المنتوجات الرخيصة فخطرها كبير
     
    7 شخص معجب بهذا.
  3. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      14-10-2008 17:26
    مشكل كبير أثرتو خويا الزوالي ويخص جميع العايلات التونسية بما إنو أسواقنا غزاتها هالمنتوجات
    المشكل كيفاش دخلت هالمنتوجات وكي دخلت موش كان لازم تتحلل من لول ولا نبقو نستنو لين يفيقو بيها الدول الأخرى ومبعد نولو نجرو ونجريو
     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. nasano

    nasano نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.097
    الإعجابات المتلقاة:
    6.680
      14-10-2008 22:46
    :satelite:
    السلام عليكم

    جدودنا قالو « إذا عجبك رخصو طيّش نصفو »
    وبربي قولولي آشنوّة فيها باهي ها السلع المكدسة في كل بلاصة بخلاف رخصها والحال أن القاعدة التي يجب إعتمادها عند إختيار بضاعة ما هي الثمن + الجودة
    :kiss:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. ™D®ADEL

    ™D®ADEL كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    4.134
    الإعجابات المتلقاة:
    5.859
      14-10-2008 23:26
    شكرا اخى زوالى فيجب الابتعاد عن شراء مثل هذه المواد خاصة ذات الاستعمال اليومى
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. ANGeD

    ANGeD عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏17 فيفري 2008
    المشاركات:
    498
    الإعجابات المتلقاة:
    903
      14-10-2008 23:33
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أولا إنني أتسائل بكل الود هل الموضوع يدور حول كل البضائع المعروضة في أسواقنا الشعبية أم نحن نناقش موضوع المواد الغذائية بالذات؟ و خاصة تلك المصنوعة في الصين؟

    يا أخي فلنتكلم بكل صراحة و موضوعية و بعيدا عن المدينة الفاضلة , فمن ناحية المواد الغذائية فأنا مثلا و بعيدا عن جنسية المنتوج أو '' ماركته'' أرفض رفضا تاما و قاطعا إستهلاكه مادام معروضا على قارعة الطريق و حتى إن كان عليه تاريخ إنتهاء صلاحيته
    لكن ألا تظنون معي أو فلنقل ألا تعلمون أن بعض هذه المواد الغذائية تأخذ طريقها إلى المغازات الصغرى و '' دكاكين بيع المواد الغذائية'' و خاصة عن طريق الباعة المتجولين



    أما الحديث عن عدم إستعمال جميع البضائع '''' المهربة '''' (ما عدى الهمهاما ) إلى أسواقنا من بلدان شرق آسيا و ما شابهها ففي ذلك حسب رأيي مغالاة كبيرة و دائما آخذ المثال من نفسي فأنا حريف في مثل أسواق '' سيدي بومنديل '' فهناك فقط تستطيع أن تجد '' حليب الغولة '' و بثمن مناسب جدا إن لم يكن بخسا فبالله حتى و إن إستطاع بعضنا أن يقاطع هذه الأسواق فكيف يفعل رب العائلة ضعيف الدخل الذي لا يقدر أن يجاري شطحات الأسعار و خاصة في الفضاءات الكبرى ؟ و من أين لشخص له أربعة أبناء و راتب في حدود الثلاثمائة دينار بكسوة العيد و مصروف العيد و لوازم العودة المدرسية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    والله , و رغم بعض الإحترازات على هذه البضائع , والله إنها مناسبة و لا داعي للكلام عن الناحية الصحية فجميع البضائع في الهم سواء و اسئلوا بعض المرضى و لي مثال أعرفه جدا كان يستعمل دواءا لمرض مزمن و قد تم سحب هذا الدواء من صيدليات كامل الجمهورية التونسية بحضور الشرطة الوطنية و قد نسيت إسم الدواء و لكنه يستعمل لأمراض الروماتيزم عافانا و عافاكم الله من جميع الأمراض

    و ختاما أعتذر إن كنت قد أطلت و تقبلوا عظيم تحياتي


    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
     
    5 شخص معجب بهذا.
  7. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.751
    الإعجابات المتلقاة:
    24.782
      15-10-2008 00:39
    اريد ان اعرف اين لمراقبة من الحيهات المسؤلة

    ولي زعما سايبة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. ahmad ammar

    ahmad ammar عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جوان 2007
    المشاركات:
    887
    الإعجابات المتلقاة:
    1.545
      15-10-2008 00:57
    السلام عليكم
    اعتقد ان الحل الجذري لهذه الظاهرة ينحصر في تجفيف منابع هذه المواد قبل ان تصل الى مراى المواطن الذي ستغريه اسعارها وتلهيه عن مخاطرها ومخلفاتها
     
    1 person likes this.
  9. AYOUDA24

    AYOUDA24 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 مارس 2008
    المشاركات:
    1.700
    الإعجابات المتلقاة:
    6.091
      15-10-2008 01:22
    [​IMG]
     
  10. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      15-10-2008 03:03
    لا يا اخوتي هناك مراقبة عالية في تونس و لقد رأيت ذلك بأم عيني! فلا مجال للتشكيك في هذا. لقد كانت لي الفرصة لزيارة بن قردان أثناء زفاف احدى صديقاتي و لقد رأيت كيف يجتهد الأعوان في مراقبة كل شيء بدقة متناهية برغم الأشعة الحارقة في تلك المنطقة و لعدة مرات في دوريات مختلفة طوال الطريق و أنه و الله لشيء غاية في العسر و الارهاق.

    و لكن لننظر من زاوية أخرى و هي كيفية مرور تلك السلع مع جهود الديوانة التونسية و حرس الحدود... لدينا مثل تونسي هو حكمة في واقعه : "اللي يسرق يغلب اللي يحاحي" و لو تأملنا في هذا لوجدناه حقيقة خاصة و أن المواطن بدوره لا يساهم في هذه المراقبة.
    من ناحية جنسية المنتوج فأعلمكم بأن أغلب منتوجات سوني و كوداك و كومباك و توشيبا....و ...و... كلها تصنع في الصين و هي منتوجات في غاية الدقة و جودة النوعية. فليس لأن منتوجا ما صنع في الصين سنرفضه لأن "المنتوجات الصينية غير جيدة" لأن هذه المسلمات تفتقد في واقعها الكثير من الموضوعية.
    و لكن ان أردنا أن نحمي أنفسنا فالواجب أن نجعل ممارسة الرقابة على ما نشتريه و ما نستهلكه عادة يومية لا تفارقنا. و ممارسة هذه الرقابة تختلف حسب نوعية السلع: كأن تشتري مفك براغي أو مكنسة مصنوعة في الصين فالأمر غير خطير و لا يهدد صحتك كثيرا .أما أن نبتاع ما يحتك بالجلد كاللباس و ما يرش من عطور في الجو أو غيرها من الأشياء التي تعرض حياتنا للتلوث و الخطر فذلك أمر يجب أن ننتبه له.
    كذلك يجب أن نهتم بماركة ما نشتريه من السوق من أكل سواء أن كان الأمر متعلقا بسلع محلية أو أجنبية فلا نشتري سلعا مجهولة المصدر و لا نشتري سلعا غذائية معروضة على حافة الطريق و تسطع عليها أشعة الشمس اليوم كله و تتعرض للأغبرة و كل أنواع التلوث... كما يجب أن نمتنع عن اشتراء كل ما نشك في مصدره.
     
    5 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...