*** قواعد في منهج أهل السنة والجماعة ***

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة dreamphone, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2008.

  1. dreamphone

    dreamphone عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أفريل 2008
    المشاركات:
    107
    الإعجابات المتلقاة:
    213
      15-10-2008 14:43
    قواعد في منهج أهل السنة والجماعة
    لفضيلة الشيخ عبد الله العبيلان

    بسم الله الرحمن الرحيم​

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أما بعد:
    فهذه قواعد في منهاج أهل السنة والجماعة تأليف فضيلة الشيخ عبد الله العبيلان حفظه الله تعالى، كان قد قرأها على فضيلة الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى، فأقرها كلها ولله الحمد.
    وقد جاءت هذه القواعد في ثلاثة أشرطة، أحببت نشرها لعل الله أن ينفعنا بها .

    القاعدة الأولى: أن الدين مبني على أصلين عظيمين، الأول ( الإخلاص ) لقوله تعالى:{ ومن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن ** وقوله تعالى:{ وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ** وقوله:{ قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين **، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات ) رواه البخاري ومسلم . الثاني ( متابعة النبي صلى الله عليه وسلم ) بأن يكون العمل موافقاً لما شرعه النبي صلى الله عليه وسلم ، لقوله تعالى:{ قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله **، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه مسلم، وقوله تعالى :{ الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا ** ولم يقل أيكم أكثر عملا؛ قال الفضيل بن عياض رحمه الله :" إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يُقبل، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يُقبل، حتى يكون خالصاً صواباً، والخالص أن يكون لله، والصواب أن يكون على السنة ".

    القاعدة الثانية: أن الدعوة والعبادة الصحيحتين لا تقومان ولا تؤخذان إلا من القرآن وصحيح السنة والأثر، لقوله تعالى:{ اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولاتتبعوا من دونه أولياء ** وقوله:{ وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون ** وقوله:{ يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله ** وقوله:{ والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ** وقوله:{ ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا ** وقوله:{ والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه **الآية، وقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: ( تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي ) رواه الحاكم، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: ( أصحابي أمان لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما توعد ) رواه مسلم.

    القاعدة الثالثة: أن أهل السنة والجماعة لا يستقلون بفهم القرآن عن السنة، لقوله تعالى: { يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول **، وقوله: { وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم **، وقوله: { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم **، وقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: ( ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه، ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه ) الحديث، رواه أحمد وأبوداود وغيرهما. وعن العرباض بن سارية قال: " وعظنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون، فقلت: يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا". فقال: ( أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد حبشي، وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل بدعة ضلالة ) رواه أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح. وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " سيأتي أناس يجادلونكم بشبهات القرآن فخذوهم بالسنن فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب الله عز وجل ".

    القاعدة الرابعة: أنهم لا يستقلون بفهم الكتاب والسنة عن فهم السلف الصالح، لقوله تعالى: { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً **، ولقوله: { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان **، وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ) الحديث، متفق عليه، وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( ليأتين على أمتي كما أتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل، حتى إن كان منهم من أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك، وإن بني إسرائيل تفرقت ثنتين وسبعين ملة، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين كلهم في النار إلا ملة واحدة ) قالوا: ما هي يا رسول الله. قال: ( ما أنا عليه وأصحابي ) رواه الترمذي، وفي روايةٍ عند أحمد وأبي داود عن معاوية، فسر الناجية بأنها الجماعة. وفي حديث العرباض المتقدم: ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين )، وعن عائشة قالت :" تلا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: { هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ** قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمَّى الله فاحذروهم ) رواه البخاري ومسلم واللفظ له، وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال:" الخوارج شرار الخلق عند الله، انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها في المؤمنين ". وقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه:" من كان منكم متأسياً فليتأسَ بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ فإنهم كانوا أبر هذه الأمة قلوباً، وأعمقها علماً، وأقلها تكلفاً، وأقومها هدياً، وأحسنها حالا، قوم اختارهم الله لصحبة نبيه، وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في آثارهم؛ فإنهم كانوا على الهدى المستقيم". وقال الأوزاعي:" اصبر نفسك على السنة، و قِفْ حيث وَقَفَ القوم، وقل بما قالوا، وكف عما كفوا عنه، واسلك سبيل سلفك الصالح؛ فإنه يسعك ما وسعهم".

    القاعدة الخامسة: أنهم أول ما يدعون إليه التوحيد؛ فلا تصلح عبادة ولا دعوة إلا به، لقوله تعالى:{ وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون **، وقوله:{ ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون **، وقوله:{ لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين **، وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما بعث معاذا إلى اليمن قال له: (إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله ) الحديث، رواه البخاري ومسلم. وكما بدأ النبي صلى الله عليه وآله وسلم دعوته بالتوحيد فقد ختمها بالتوحيد أيضا، فعن عائشة رضي الله عنها قالت:" لما نُزِلَ برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم طفِق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها، فقال وهو كذلك : ( لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ) يحذر مما صنعوا ولولا ذلك لأبرز قبره غير أنه خشي أن يتخذ مسجدا " رواه البخاري ومسلم.

    القاعدة السادسة: أنهم أول ما يبدؤون دعوتهم، بدعوتهم بما بدأ به الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم؛ فيقدمون ما قدمه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، ويؤخرون ما أخره الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، حتى يمكن تحصيل المصالح ودرء المفاسد لقوله تعالى:{ وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين **. وعن يوسف بن ماهك قال:" إني عند عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها إذ جاءها عراقي فقال: أي الكفن خير؟ قالت: ويحك وما يضرك. قال: يا أم المؤمنين أريني مصحفك، قالت: لم؟ قال: لعلي أؤلف القرآن عليه، فإنه يقرأ غير مؤلف، قالت: وما يضرك أيه قرأت قبل، إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل، فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام، ولو نزل أول شيء: لا تشربوا الخمر، لقالوا: لا ندع الخمر أبدا، ولو نزل: لا تزنوا، لقالوا: لا ندع الزنا أبدا، لقد نزل بمكة على محمد صلى الله عليه وآله وسلم وإني لجارية ألعب: { بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر **. وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده" رواه البخاري، وفي صحيح مسلم من حديث جابر في صفة الحج : ( أبدأ بما بدأ الله به ).

    القاعدة السابعة: أنهم يعظمون جميع أمور الدين، فيدعون إلى جميع ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم على قدر استطاعتهم، لقوله تعالى:{ يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة **، قال ابن كثير:" يقول الله تعالى آمراً عباده المؤمنين به المصدقين برسوله أن يأخذوا بجميع عرى الإسلام وشرائعه, والعمل بجميع أوامره, وترك جميع زواجره, ما استطاعوا من ذلك . . . وقال مجاهد:" أي اعملوا بجميع الأعمال ووجوه البر". وقال تعالى:{ ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب **، وعن النعمان بن بشير أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( عباد الله، لتسوّن صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم ) رواه الشيخان، وعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين ) رواه أحمد وابن ماجه، وعن الأزرق بن قيس قال: صلى بنا إمام لنا يكنى أبا رمثة. فقال صليت هذه الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال وكان أبو بكر وعمر يقومان في الصف المقدم عن يمينه، وكان رجل قد شهد التكبيرة الأولى من الصلاة فصلى نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم ثم سلم عن يمينه وعن يساره حتى رأينا بياض خديه ثم انفتل كانفتال أبي رمثة يعني نفسه، فقام الذي أدرك معه التكبيرة الأولى من الصلاة يشفع، فوثب إليه عمر فأخذ بمنكبه فهزه ثم قال اجلس؛ فإنه لم يهلك أهل الكتاب إلا أنهم لم يكن بين صلواتهم فصل، فرفع النبي صلى الله عليه وآله وسلم بصره فقال: ( أصاب الله بك يا ابن الخطاب ) رواه أبو داود وأحمد. فانظر رحمك الله إلى ما يؤديه ترك مثل هذه السنن من الاختلاف والهلاك، وكيف حسدنا عليه اليهود، بالرغم أنها في نظر بعضهم صغيرة؛ ولما قيل لسلمان رضي الله عنه:"قد علمكم نبيكم كل شيء حتى الخراءة. قال: أجل. ولم ينكر عليه ذلك" رواه مسلم.

    القاعدة الثامنة: أنهم لا يعارضون النصوص بعقولهم ولا بآرائهم ولا بأذواقهم ولا بقول رجال مثلهم، لقوله تعالى:{ فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب **، وقوله:{ فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا **، وقوله:{ فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما **، وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ( إن الله لا ينزع هذا العلم بعد أن أعطاكموه انتزاعا، ولكن ينتزعه منهم مع قبض العلماء بعلمهم، فيبقى ناس جهال يُسْتَفْتَوْن فيفتون برأيهم، فيَضلون ويُضلون ) رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري، وعن علي موقوفا:" لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه "رواه أبوداود، وفي الصحيحين عن أبي هريرة أنه قال:" اقْتَتَلَتِ امْرَأَتَانِ مِنْ هُذَيْلٍ. فَرَمَتْ إحْدَاهُمَا الأُخْرَىَ بِحَجَرٍ فَقَتَلَتْهَا، وَمَا فِي بَطْنِهَا، فَاخْتَصَمُوا إلَىَ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وآله وسلم، فَقَضَى رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وآله وسلم بدية الْمَرْأَةِ عَلَىَ عَاقِلَتِهَا، وَوَرّثَهَا وَلَدَهَا وَمَنْ مَعَهُمْ، فَقَالَ حَمَلُ بْنُ النّابِغَةِ الْهُذَلِيّ: يَا رَسُولَ اللّهِ كَيْفَ أَغْرَمُ مَنْ لاَ شَرِبَ وَلاَ أَكَلَ، وَلاَ نَطَقَ وَلاَ اسْتَهَلّ؟ فَمِثْلُ ذَلِكَ يطَلّ، فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم "إِنّمَا هَذَا مِنْ إخْوَانِ الْكُهّانِ" مِنْ أَجْلِ سَجْعِهِ الّذِي سَجَعَ."

    القاعدة التاسعة: أن ظهور المسلمين وصلاح أحوالهم مربوط بأمرين: وهما العلم النافع والعمل الصالح، لقوله تعالى:{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ** الآية، وفي الصحيحين من حديث أبي موسى رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إِنّ مَثَلَ مَا بَعَثَنِي اللّهُ بِهِ عَزّ وَجَلّ مِنَ الْهُدَىَ وَالْعِلْمِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَصَابَ أَرْضاً. فَكَانَتْ مِنْهَا طَائِفَةٌ طَيّبةٌ. قَبِلَتِ الْمَاءَ فَأَنْبَتَتِ الْكَلأَ وَالْعُشْبَ الْكَثِيرَ. وَكَانَ مِنْهَا أَجَادِبُ أَمْسَكَتِ الْمَاءَ. فَنَفَعَ اللّهُ بِهَا النّاسَ. فَشَرِبُوا مِنْهَا وَسَقَوْا وَرَعَوْا. وَأَصَابَ طَائِفَةً مِنْهَا أُخْرَىَ. إِنّمَا هِيَ قِيعَانٌ لاَ تُمْسِكُ مَاءً وَلاَ تُنْبِتُ كَلأً. فَذَلِكَ مَثَلُ مَنْ فَقُهَ فِي دِينِ اللّهِ، وَنَفَعَهُ بِمَا بَعَثَنِيَ اللّهُ بِهِ، فَعَلِمَ وَعَلّمَ. وَمَثَلُ مَنْ لَمْ يَرْفَعْ بِذَلِكَ رَأْساً. وَلَمْ يَقْبَلْ هُدَى اللّهِ الّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ )، وعن زياد بن لبيد قال: ذكر النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فقال: ( ذاك عند أوان ذهاب العلم ). قلت: يا رسول الله، وكيف يذهب العلم ونحن نقرأ القرآن ونُقرئه، ويقرؤه أبناؤنا، ويُقرئه أبناؤنا أبناءهم إلى يوم القيامة. قال: ( ثكلتك أمك يا زياد، إن كنت لأراك من أفقه رجل بالمدينة، أوليس هذه اليهود والنصارى يقرؤون التوراة والإنجيل لا يعلمون بشيء مما فيهما ) رواه أحمد وابن ماجه، وفي حديث عدي بن حاتم: (إن المغضوب عليهم اليهود، وإن الضالين النصارى ) الحديث رواه أحمد والترمذي وغيرهما، وقال ابن مسعود رضي الله عنه:" لا يأتي عليكم زمان إلا وهو أشر مما كان قبله، أما إني لا أعني أميراً خيراً من أمير، ولا عاما أخصب من عام، ولكن علماؤكم وفقهاؤكم يذهبون ثم لا تجدون منهم خلفا، ويجيء قوم يفتون في الأمور برأيهم ).

    القاعدة العاشرة: أنهم يعتقدون أن الجماعة أصل من أصول دينهم، لقول الله تعالى:{ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا **، قال ابن مسعود في تفسير الآية:" حبل الله الجماعة " رواه ابن جرير، وفي حديث الافتراق لما سئل عن الفرقة الناجية قال : ( الجماعة )، وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إن الله تعالى يرضى لكم ثلاثاً ويكره لكم ثلاثاً، فيرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، وأن تُناصحوا من ولاه الله أمركم؛ ويكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال )، قال الشافعي رحمه الله:" فإن قلتَ: ما معنى أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم في لزوم جماعته؟ قلتُ: لا معنى له إلا واحدة. فإن قلت: فكيف لا يحتمل إلا واحدة ؟ قلتُ: إذا كانت جماعتهم متفرقة في البلدان فلا يقدر أحد أن يلزم أبدان أقوام متفرقين، وقد وجدت الأبدان تكون مجتمعة في المسلمين والكافرين الأتقياء والفجار، فلم يكن في لزوم جماعتهم معنى إلا ما عليه جماعتهم من التحليل والتحريم والطاعة فيهما، ومن قال بما تقول به جماعة المسلمين فقد لزم جماعتهم ومن خالف ما تقول به جماعتهم فقد خالف جماعتهم التي أُمر بلزومها"، فقال أبو شامة رحمه الله:" حيث جاء الأمر بلزوم الجماعة المراد لزوم الحق واتباعه وإن كان المتمسك به قليلا والمخالف كثيراً؛ لأن الحق هو الذي كانت عليه الجماعة الأولى من عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه رضي الله عنهم، ولا ننظر إلى كثرة أهل الباطل مِن بعدهم ).

    القاعدة الحادية عشرة: أنهم يعتقدون أن أعظم أسباب الافتراق هو تشيع وتحزب المسلمين إلى طائفة أو جماعة أو شخص غير رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام، لقوله تعالى:{ إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء ** قال ابن كثير:" الظاهر أن الآية عامة في كل من فارق دين الله وكان مخالفاً له؛ فإن الله بعث رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وشرعه واحد لا اختلاف فيه ولا افتراق"، وقال تعالى:{ ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون **، قال ابن كثير:" وهذه الأمة أيضاً اختلفوا فيما بينهم على نحل كلها ضلالة إلا واحدة، وهم أهل السنة والجماعة المتمسكون بكتاب الله وبسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وبما كان عليه الصدر الأول من الصحابة والتابعين وأئمة المسلمين في قديم الدهر وحديثه، كما روى الحاكم في مستدركه أنه سئل عن الفرقة الناجية من هم فقال: ( ما أنا عليه وأصحابي ) اﮬ. وفي حديث الحارث الأشعري قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( وأنا آمركم بخمس أمرني الله بهن: السمع والطاعة والجهاد والهجرة والجماعة؛ فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يرجع، ومن ادعى دعوى الجاهلية؛ فإنه من جثا جهنم ). فقال رجل:" يا رسول الله، وإن صلى وصام". قال: ( وإن صلى وصام، فادعوا بدعوى الله الذي سماكم المسلمين المؤمنين عباد الله ) رواه أحمد والترمذي والنسائي، وقال الترمذي حسن صحيح. وقيل لابن عباس: أنت على ملة علي أو على ملة عثمان. فقال:" بل أنا على ملة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم".

    القاعدة الثانية عشرة: أنهم يعتقدون أن البيعة لا تكون إلا لإمام مسلم بايعه أهل الحل والعقد، لقوله تعالى:{ أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم **، وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة ما أقام فيكم كتاب الله ) رواه البخاري ومسلم. وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، وستكون خلفاء فتكثر ) قالوا: فما تأمرنا. قال: ( فوا ببيعة الأول وأعطوهم حقهم؛ فإن الله سائلهم عما استرعاهم ) رواه مسلم، وعن عدي بن حاتم قال: قلنا يا رسول الله، لا نسألك عن طاعة من اتقى ولكن من فعل وفعل - فذكر الشر - فقال: ( اتقوا الله واسمعوا وأطيعوا ) رواه ابن أبي عاصم في كتاب السنة، وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( من أراد بحبوحة الجنة فعليه بالجماعة؛ فإن الشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أبعد ) رواه الترمذي، وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( السمع والطاعة على المرء المسلم في ما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية، فإذا أُمِرَ بمعصية فلا سمع ولا طاعة) رواه البخاري.

    القاعدة الثالثة عشرة: أنهم لا يَدْعُون إلى الخروج على الولاة الظلمة والفسقة، بل يَذمّون ذلك ويذمون على من خرج على الولاة ديناً ودنيا، لقوله تعالى:{ وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ**، وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( سيكون بعدي أمراء فتعرفون وتنكرون، فمن أنكر فقد برئ، ومن كره فقد سلم، ولكن من رضي وتابع ) قالوا: أفلا ننابذهم بالسيف. قال: ( لا ما أقاموا فيكم الصلاة ) رواه مسلم، وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( يكون بعدي أئمة، لا يهتدون بهدي ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيكم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس ) قلت: كيف أصنع إن أدركت ذلك. قال: ( تسمع وتطيع للأمير وإن أخذ مالك فاسمع وأطع ) رواه مسلم، وعن عرفجة الأشجعي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:[ ( إنها ستكون هناة وهناة، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهم جميع فاضربوا رأسه بالسيف كائناً من كان ) رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: ( من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات فميتة جاهلية ) رواه البخاري ومسلم]٭. وبالجملة العادة المعروفة أن الخروج على ولاة الأمر يكون لطلب ما في ايديهم من المال والإمارة، وهذا قتال على الدنيا؛ ولهذا قال أبو بَرْزَة عن فتنة ابن الزبير وفتنة القراء مع الحجاج وفتنة مروان في الشام : هؤلاء وهؤلاء وهؤلاء إنما يقاتلون على الدنيا، وأما أهل البدع كالخوارج فهم يريدون إفساد دين الناس فقتالهم قتال على الدين. والمقصود بقتالهم أن تكون كلمة الله هي العليا ويكون الدين كله لله؛ فلهذا أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بهذا ونهى عن ذاك.
    _________________________________________________________
    ملاحظة مهمة: ما بين المعكوفين [...] اجتهاد مني في إكمال المسح الموجود في الشريط. ٭

    القاعدة الرابعة عشرة: أنهم يسعون في النصح لولاة الأمر وفق ما جاء في السنة الصحيحة، فعن تميم الداري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( الدين النصيحة ) . قلنا: لمن يا رسول الله . قال: ( لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ) راوه مسلم. وعن أنس قال: نهانا كبراؤنا من أصحاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم، قالوا: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تسبوا أمراءكم ولا تغشوهم ولا تبغضوهم، واتقوا الله واصبروا؛ فإن الأمر قريب ) رواه ابن أبي عاصم بسند صحيح، وعن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( خمس من فعل واحدة منهن كان ضامناً على الله: من عاد مريضا، أو خرج في جنازة، أو خرج غازيا، أو دخل على إمامه يريد تعزيره وتوقيره، أو قعد في بيته فسلم منه الناس ) رواه أحمد وابن أبي عاصم وغيرهما، وعن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( ثلاث خصال لا يغل عليهن قلب مسلم: إخلاص العمل لله، والنصيحة لولاة الأمور، ولزوم جماعتهم؛ فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ) رواه ابن ماجه وغيره بسند صحيح. قال ابن القيم في شرح هذا الحديث:" وقوله: ( ومناصحة أئمة المسلمين ) هذا أيضا مناف للغل والغش؛ فإن النصيحة لا تجامع الغل فهي ضده، فمن نصح الأئمة والأمة فقد برئ من الغل. وقوله: ( ولزوم جماعتهم ) هذا أيضا مما يطهر القلب من الغل والغش؛ فإن صاحبه للزومه جماعة المسلمين يحب لهم ما يحب لنفسه، ويكره لهم ما يكره لها، ويسوؤه ما يسوؤهم، ويسره ما يسرهم، وهذا بخلاف من انحاز عنهم واشتغل بالطعن عليهم والعيب والذم لهم كفعل الرافضة والخوارج والمعتزلة وغيرهم؛ فإن قلوبهم ممتلئة غلا وغشا، ولهذا تجد الرافضة أبعد الناس من الإخلاص، وأغشهم للأئمة والأمة، وأشدهم بعداً عن جماعة المسلمين " انتهى كلامه رحمه الله.

    القاعدة الخامسة عشرة: أن دعوتهم ظاهرة للناس جميعا لا سرية فيها ولا تخصيص، عن ابن عمر قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: أوصني. قال: ( اعبد الله لا تشرك به شيئا، وأقم الصلاة، وآت الزكاة، وصم رمضان، وحج البيت، واعتمر، واسمع وأطع، وعليك بالعلانية وإياك والسر ) رواه ابن أبي عاصم في كتاب السنة بسند صحيح، وعن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ) رواه مسلم، وقال عمر بن عبدالعزيز رحمه الله: " إذا رأيت قوماً يتناجون في دينهم دون العامة فاعلم أنهم على تأسيس ضلالة " رواه الدارمي، وقول الله تعالى:{ وَلا تَطْرُدْ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ** الآية، وعن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( ابغوني الضعفاء، فإنما ترزقون وتُنصرون بضعفائكم ) رواه البخاري ومسلم.

    القاعدة السادسة عشرة: أنهم يعتقدون أن التمكين في الأرض منحة من الله سبحانه وتعالى يمنحها لمن قام بما أوجب الله عليه من العلم النافع والعمل الصالح، وقوله تعالى:{ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ** الآية، فاشترط للتمكين والأمن تحقيق التوحيد وموافقة الشرع، وقوله تعالى:{ الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر **، فالخلافة الراشدة لا يمكن وقوعها في المسلمين إلا بمنهج الخلافة الراشدة الأولى، القائم على المنهج النبوي، عن النعمان بن بشير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكاً عاضاً، فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعه الله إذا شاء أن يرفعه، ثم تكون ملكاً جبرياً، فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعه الله إذا شاء أن يرفعه، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت ) رواه أحمد.

    القاعدة السابعة عشرة: أنهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر بالعلم والرفق والصبر بقصد الإصلاح، وقول الله تعالى:{ ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر **، وعن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده؛ فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم، وعن أبي بكر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : ( إن الناس إذا رأوا المنكر ولا يغيرونه أوشك أن يعمهم الله بعقابه ) رواه أحمد، وقول الله تعالى:{ وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله **، وقوله:{ ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام **، وعن عبدالله بن مغفل عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( إن الله تعالى رفيق يحب الرفق ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف ) رواه أبوداود، وقول الله تعالى:{ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ **، وقوله :{ وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا **، وقوله:{ فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون **، وقوله:{ إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله **، وقوله:{ فاتقوا الله ما استطعتم **،وقوله:{ ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم ** الآية، وقوله:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا ** الآية، وعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( لولا أن قومك حديثوا عهد بجاهلية لأنفقت كنز الكعبة في سبيل الله، ولجعلت بابها بالأرض ولأدخلت فيها من الحجر ) رواه مسلم، وفي قصة المنافقين من حديث جابر لما قيل للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ألا تقتلهم. قال: ( لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه ) رواه البخاري. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: " فيقتنع بالخير اليسير إذا لم يحصل الخير الكثير، ويدرء الشر الكبير بالشر اليسير، والشريعة الإسلامية جاءت بتحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد أو تقليلها"، وقال شيخ الإسلام: " وفي الحديث من أمر بالمعروف ونهى عن المنكر فينبغي أن يكون عليما بما يأمر به عليما بما ينهى عنه رفيقا فيما يأمر به رفيقا فيما ينهى عنه حليما فيما يأمر به حليما فيما ينهى عنه فالعلم قبل الأمر والرفق مع الأمر والحلم بعد الأمر فإن لم يكن عالما لم يكن له أن يقفو ما ليس له به علم وإن كان عالما ولم يكن رفيقا كان كالطبيب الذي لا رفق فيه فيغلظ على المريض فلا يقبل منه وكالمؤدب الغليظ الذي لا يقبل منه الولد وقد قال تعالى لموسى وهارون :{ فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى**، ثم إذا أمر ونهى فلا بد أن يؤذى في العادة فعليه أن يصبر ويحلم كما قال تعالى:{ وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور ** وقد أمر الله نبيه بالصبر على أذى المشركين في غير موضع وهو إمام الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر فإن الإنسان عليه أولا أن يكون أمره لله وقصده طاعة الله فيما أمره به وهو يحب صلاح المأمور أو إقامة الحجة عليه فإن فعل ذلك لطلب الرياسة لنفسه ولطائفته وتنقيص غيره كان ذلك حمية لا يقبله الله وكذلك إذا فعل ذلك لطلب السمعة والرياء كان عمله حابطا ثم إذا رد عليه ذلك وأوذي أو نسب إلى أنه مخطىء وغرضه فاسد طلبت نفسه الانتصار لنفسه وأتاه الشيطان فكان مبدأ عمله لله ثم صار له هوى يطلب به أن ينتصر على من آذاه وربما اعتدى على ذلك المؤذي وهكذا يصيب أصحاب المقالات المختلفة إذا كان كل منهم يعتقد أن الحق معه وأنه على السنة فإن أكثرهم قد صار لهم في ذلك هوى أن ينتصر جاههم أو رياستهم وما نسب إليهم لا يقصدون أن تكون كلمة الله هي العليا وأن يكون الدين كله لله بل يغضبون على من خالفهم وإن كان مجتهدا معذورا لا يغضب الله عليه ويرضون عمن يوافقهم وإن كان جاهلا سيىء القصد ليس له علم ولا حسن قصد فيفضي هذا إلى أن يحمدوا من لم يحمده الله ورسوله ويذموا من لم يذمه الله ورسوله وتصير موالاتهم ومعاداتهم على أهواء أنفسهم لا على دين الله ورسوله وهذا حال الكفار الذين لا يطلبون إلا أهواءهم ويقولون هذا صديقنا وهذا عدونا لا ينظرون إلى موالاة الله ورسوله ومعاداة الله ورسوله ومن هنا تنشأ الفتن بين الناس قال الله تعالى وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله سورة الأنفال فإذا لم يكن الدين كله لله وكانت فتنة وأصل الدين أن يكون الحب لله والبغض لله والموالاة لله والمعاداة لله والعبادة لله والإستعانة بالله والخوف من الله والرجاء لله والإعطاء لله والمنع لله وهذا إنما يكون بمتابعة رسول الله الذي أمره أمر الله ونهيه نهي الله ومعاداته معاداة الله وطاعته طاعة الله ومعصيته معصية الله وصاحب الهوى يعميه الهوى ويصمه فلا يستحضر ما لله ورسوله في ذلك ولا يطلبه ولا يرضى لرضا الله ورسوله ولا يغضب لغضب الله ورسوله بل يرضى إذا حصل ما يرضاه بهواه ويغضب إذا حصل ما يغضب له بهواه ويكون مع ذلك معه شبهة دين أن الذي يرضى له ويغضب له أنه السنة وهو الحق وهو الدين فإذا قدر أن الذي معه هوالحق المحض دين الإسلام ولم يكن قصده أن يكون الدين كله لله وأن تكون كلمة الله هي العليا بل قصد الحمية لنفسه وطائفته أو الرياء ليعظم هو ويثنى عليه أو فعل ذلك شجاعة وطبعا أو لغرض من الدنيا لم يكن لله ولم يكن مجاهدا في سبيل الله فكيف إذا كان الذي يدعي الحق والسنة هو كنظيره معه حق وباطل وسنة وبدعة ومع خصمه حق وباطل وسنة وبدعة وهذا حال المختلفين الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا وكفر بعضهم بعضا وفسق بعضهم بعضا ولهذا قال تعالى فيهم:{ وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة** ".​

    انتهى​
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. White_Wolf1

    White_Wolf1 عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    1.070
      17-10-2008 18:42



    [​IMG]



    أخي بارك الله فيك نسيت شيئا مهما في هذا الباب يجب معرفته عن أهل السنة و الجماعة فهم ليسوا مرجئة...



    عن عبادة بن الصامت – رض الله عنه -قال:
    دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه فقال فيما أخذ علينا أن بيعنا " والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وان لا ننازع الأمر أهله إلا أن ترو كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان"...رواه البخاري




    و للايضاح أكثر:



    يرون أن أصحاب المعاصي والكبائر تحت مشيئة الله إن شاء غفر لهم وان شاء عذبهم ما لم يستحلوا الذنوب والمعاصي فإن استحلوها فهم كفار وهم وسط – أي : أهل السنة والجماعة - في هذا الباب بين الخوارج الذين يكفرون بذنوب والكبائر وبين المرجئة الذين يقولون لا يضر مع الإيمان ذنب ويرون إقامة الحج والجهاد والجُمعات والأعياد مع كل أمير براً كان أو فاجراً ولا يرون الخروج عليه ما لم يروا كفراً بواحاً عندهم من الله فيه برهان كما في الحديث المروي عن عبادة بن الصامت – رض الله عنه - قال : دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه فقال فيما أخذ علينا أن بيعنا " والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وان لا ننازع الأمر أهله إلا أن ترو كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان "رواه البخاري...



    أرجو أن يكون المطلوب قد وصل




    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.443
    الإعجابات المتلقاة:
    29.074
      17-10-2008 19:03
    أخي الكريم , لم أفهم ما تقصد بأننا لسنا مرجئة ..فما أعلمه هو أن أهل السنة يمنعون الخروج على الحاكم عادلا كان أو ظالما ما لم يرتكب كفرا بواحا كأن يعطل أصلا من أصول الدين أو ينكر ماهو معلوم منه بالضرورة .. و هذا ليس حكرا على أهل السنة فبه أيضا يقول المعتزلة و الزيدية ...
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. White_Wolf1

    White_Wolf1 عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    1.070
      17-10-2008 19:34

    [​IMG]



    ما قلته أنت أخي الكريم هو بالضبط ما قصدته...انما أردت التركيز على مسألة ذكرتها أنت و لم يذكرها الأخ و هي التي كتبتها باللون الأحمر...و ما قصدته بالمرجئة هم الذين يقولون لا يضر مع الإيمان ذنب و لمزيد الايضاح:

    الإرجاء في اللغة: التأخير، قال تعالى: (قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ) [الأعراف:111]. أي أمهله وأخره.
    وقد يطلق أيضاً على إعطاء الرجاء.
    وإطلاق اسم المرجئة على الفرقة المبتدعة بالمعنى الأول صحيح، لأنهم أرجأوا العمل عن الإيمان، أي أخروه، أو لأنهم أخروا التعذيب عن العصاة، وقيل: لأنهم نفوا الإرجاء، وأنه لا أحد مرجأ لأمر الله إما يعذبهم، وإما يتوب عليهم.
    وهذا يتفق مع ما ينسب إليهم من أنه لا تضر مع الإيمان معصية، كما لا ينفع مع الكفر طاعة، وإن كانت هذه المقولة - مع اشتهارها - لا يمكن نسبتها إلى فرقة معينة من فرق المرجئة، أو شيخ من شيوخهم، كما بين ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية.
    وأشهر أقوال المرجئة في الإيمان ثلاثة:
    الأول: أن الإيمان مجرد تصديق القلب ومعرفته، وهو قول الجهمية ومن وافقهم.
    الثاني: أن الإيمان مجرد قول اللسان، وإن عري عن الاعتقاد، وهو قول الكرامية.
    الثالث: أن الإيمان قول اللسان، وتصديق القلب، وهو قول مرجئة الفقهاء، فعمل الجوارح خارج عند جميعهم عن مسمى الإيمان، والإيمان ثابت لا يزيد ولا ينقص.
    وهذا كله خلاف معتقد أهل السنة والجماعة القائم على أن الإيمان اعتقاد وقول وعمل، ويزيد وينقص، فنسأل السلامة وحسن المعتقد.



    وقد قسم أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري المرجئة إلى عشر فرق في كتابه مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين.
    وهذه الفرق أهم أقوالها: أن الإيمان مجرد تصديق القلب ومعرفته بالله تعالى، وإن الكفر هو الجهل به، وهو قول جهم بن صفوان رأس الجهمية.
    الثاني: قول محمد بن كرام رأس الكرامية:
    إن الإيمان هو التصديق باللسان دون القلب.


    والحاصل أن فكرة الإرجاء ظهرت أول ما ظهرت في أواخر القرن الأول الهجري، ولمزيد من المعلومات عن المرجئة يرجى الاطلاع على كتاب مقالات الإسلاميين لأبي الحسن الأشعري المتوفى سنة 330هـ صفحة 46 وما بعدها


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
     
    5 شخص معجب بهذا.
  5. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      17-10-2008 23:35

    :besmellah2:
    عقائد أهل السنة والجماعة :
    أهل السنة والجماعة هم الامتداد الصحيح لمنهج النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته في العلم والعمل والسلوك والاعتقاد،


    1- الإعتقاد الجازم بأن الله واحد لا شريك له، ولا مثيل له ولا يعجزه شيء، ولا إله غيره .

    2- الاعتقاد الجازم بأن لله الأسماء الحسنى والصفات العلا.

    3- إثبات ما أثبته الله لنفسه من الأسماء والصفات، أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل ولا تمثيل ولا تكييف.

    4- الاعتقاد الجازم بأن محمدا صلى الله عليه وسلم عبدالله ورسوله، وأنه خاتم الأنبياء وإمام الأتقياء وسيد المرسلين وحبيب رب العالمين. وكل دعوى النبوة بعده فغي وهوى. وهو المبعوث إلى عامة الجن وكافة الورى بالحق والهدى وبالنور والضياء.

    5- الإيمان بالملائكة والنبيين والكتب المنزلة على المرسلين.

    6- الاعتقاد الجازم بالقدر خيره وشره من الله تعالى وأن الله خلق الخلق بعلم، وقدر لهم أقدارا وضرب لهم آجالا، ولم يخْفَ عليه شيء قبل أن يخلقهم، وعلم ما هم عاملون قبل أن يخلقهم، وأمرهم بطاعته ونهاهم عن معصيته، وكل شيء يجري بتقديره ومشيئته. ومشيئته تنفذ، فما شاء كان ومالم يشألم يكن.

    7- الاعتقاد الجازم بأن القرآن كلام الله، أنزله على رسوله وحيا، وصدقه المؤمنون على ذلك حقا.

    8- الإيمان بالملائكة الكرام الكاتبين، وأن الله قد جعلهم لعباده حافظين. والإيمان بملك الموت الموكل بقبض أرواح العالمين. وبعذاب القبر لمن كان أهلا له . وسؤال منكر ونكير في قبره عن ربه ودينه ونبيه، على ما جاءت به الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الصحابة رضوان الله عليهم. والقبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران.

    9- الإيمان باليوم الآخر وبالبعث بعد الموت، وجزاء الأعمال يوم القيامة والعرض والحساب وقراءة الكتاب والثواب والعقاب والصراط والميزان.

    10- الإيمان بأن الجنة والنار مخلوقتان الآن لا تفنيان أبدا ولا تبيدان، وأن الله خلق الجنة والنار قبل الخلق، وخلق لهما أهلا. فمن آمن وعمل الصالحات أدخله الله الجنة بفضله، ومن كفر منهم أدخله إلى النار بعدله. والحوض الذي أكرم الله تعالى به نبيه. والشفاعة التي ادخرها له حق، كما ثبت في الأخبار.

    11- الاعتقاد الجازم بأن المؤمنين يرون ربهم في الجنة كما نطق بذلك الكتاب والسنة، قال تعالى { وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ** وقال صلى الله عليه وسلم : ( إنكم سترون ربكم ) رواه البخاري ومسلم .

    12- الاعتقاد بأنه لا تجوز الشهادة لأحد من أهل القبلة بجنة ولا بنار إلا من شهد له النص بعينه، مع رجاء الثواب للمحسنين ورجاء العفو عن المسيئين.

    13- الإيمان هو الإقرار باللسان والتصديق بالجنان والعمل بالجوارح والأركان.

    14- الإيمان بأن أهل الكبائر من أمة محمد صلى الله عليه وسلم لا يخلدون في النار إذا ماتوا وهم موحدون، وإن لم يكونوا تائبين، وهم في مشيئة الله وحكمه، إن شاء غفر لهم وعفا عنهم بفضله، كما ذكر عز وجل في كتابه { ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ** وإن شاء عذبهم في النار بعدله ثم يخرجهم منها برحمته وشفاعة الشافعين من أهل طاعته ثم يدخلهم إلى جنته.

    15- ولا يرون الخروج على ولاة أمور المسلمين ما أقاموا الكتاب والسنة، ولا ينزعون يدا من طاعة، ويرون طاعتهم من طاعة الله عز وجل ما لم يأمروا بمعصية.

    16- حب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الإيمان من غير إفراط ولا تفريط.

    17- الإيمان بأن الخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أولا لأبي بكر الصديق رضي الله عنه، تفضيلا له وتقديما على جميع الأمة، ثم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم لعثمان بن عفان رضي الله عنه، ثم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه. وهم الخلفاء الراشدون والأئمة المهديون.

    18- الإيمان بأن نبياً واحداً أفضل من جميع الأولياء، مع الإيمان بكرامات الأولياء وفضلهم.

    19- الإيمان بأشراط الساعة من خروج الدجال ونزول عيسى بن مريم عليه السلام، وطلوع الشمس من مغربها وخروج دابة الأرض من موضعها. ولا نصدق كاهنا ولا عرافا ولا من يدعي شيئا يخالف الكتاب والسنة وإجماع الأمة. ​

    20- الإيمان بأن الإسلام هو الدين الحق الذي يجب اتباعه، وأن اتباع غيره من الأديان والمذاهب باطل وضلال، قال تعالى : { إن الدين عند الله الإسلام **(آل عمران : 19 ) وقال { ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين **(آل عمران : 85).
     
    6 شخص معجب بهذا.
  6. dreamphone

    dreamphone عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أفريل 2008
    المشاركات:
    107
    الإعجابات المتلقاة:
    213
      17-11-2008 14:46

    أولا بارك الله فيك على المداخلة الطيبة وكذلك جميع الاخوة .​

    ثانيا لا أدري كيف لم ألاحظ الردود في هذا الموضوع , فأنا أشاهد ردودك وردود الاخوة لتوي وأنا أتصفح المواضيع القديمة في المنتدى.​

    ثالثا لا يوجد أي تناقض بين كلامك وما نقلته أنا في القاعدة الثالثة عشرة , والكلام فيها لا يمت للارجاء بصلة لا من قريب ولا من بعيد , فان الكلام فيها واضح وصريح أنه يتعلق بالظلمة والفسقة من الولاة أصلح الله منهم من كانت تلك حاله , ولم يتناول الكلام الكفر الصريح بحال.​

    كما أنه من المؤكد أنه لا يفوتك بأنه ليس كل من وقع في الكفر وقع الكفر عليه , فقد يأتي الانسان بالكفر ولا يكون كافرا بحال , كما قرر ذلك عامة أهل العلم , وهي مسألة يغلط فيها الكثير , فاذا قيل عن الشيء بأنه كفر نعت القائل بأنه يكفر الناس وهذا غير صحيح , فعندما نقول عن الفعل بأنه شرك أو كفر لا يعني بالضرورة أن فاعله مشرك أو كافر .​

    ونضرب على ذك مثالا ليتضح به المقال , فقد روى البخاري ومسلم واللفظ له أن النبي صلوات الله وسلامه عليه قال (لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته في أرضٍ فلاةٍ فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرةً فاضطجع في ظلها وقد أيس من راحلته، فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها - أي الحبل الذي تقاد به - ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك ، أخطأ من شدة الفرح)
    قال أهل العلم أنه لا شك في أن الكلام الذي قاله الرجل كفر صريح , لكنه لم يكفر بذلك لأنه قاله على وجه الخطأ كما بين النبي صلى الله عليه وسلم .
    وعليه فانهم جعلوا شروطا لمن وقع في الكفر حتى يكون كافرا وجعلوا في قبالتها موانع يجب أن تنتفي عنه كالخطأ كما سبق والجهل بالحكم والاكراه , وحتى مع هذا فان الحكم يكون لعلماء المسلمين فهم الذين يرون هل تتحقق هذه الشروط وتنتفي الموانع أم لا وليس الأمر في ذلك لعوام المسلمين ونحن منهم.​

    فالشروط التي يجب أن تتوفرهي:
    - توفر العلم
    - وتوفر القصد
    - وتوفر الإختيار
    - وانعدام التأويل السائغ
    ويقابلها أربعة موانع يجب أن تنتفي وهي:
    - انتفاء الجهل
    - انتفاء الخطأ
    - انتفاء الإكراه
    - وجود التأويل السائغ ​

    وكل هذه الشروط والموانع عليها أدلة من الكتاب والسنة , لا يتسع المقام لذكرها وانما لمحت اليها حتى يقع التفريق على الأقل بين الكلام عن الفعل والكلام عن الفاعل , فاذا قال أحد عن فعل بأنه شرك أو كفر بالدليل لا يقال بأنه يكفر الفاعل.​

    أظنك الآن أخي رأيت بأن كلامي السابق لا يتعلق بالارجاء البتة لأنه لم يحتوي الا الكلام عن الفسق ولم يتعرض للكلام عن الكفر بحال.​

    وختاما بارك الله فيك وجعلك مفتاحا للخير مغلا قا للشر​



     
    1 person likes this.
  7. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      20-11-2008 13:57

    • قاعدة أهل السنة في باب الإيمان بالغيبيات


    العرش والكرسي هما من أعظم الأمور الغيبية التي يجب على المؤمن بالله وكتابه ورسوله أن يؤمن بها. [​IMG] وأهل السنة والجماعة يؤمنون بجميع ما ذكر الله تبارك وتعالى في كتابه، وما صح عن رسوله صلى الله عليه وسلم من أمور الغيب؛ لأن القاعدة عند أهل السنة والجماعة في هذا الباب -باب الغيبيات- الإيمان بما ورد في القرآن أو صحَّ في السنة من أمور الغيب؛ فشرطهم فقط هو الثبوت وليس هناك أي شرط آخر. فإن قيل: قد يأتي في الأخبار ما لا يدل العقل عليه، أو ما ينافي العقل، أو ما لا يمكن للعقل أن يدركه؟ فنقول: إن أهل السنة لا ينظرون إلى مثل هذا الكلام ولا يأبهون به، فمتى ثبت عن الله أو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر من أمور الغيب، فإنهم يؤمنون به كما أخبر الله ورسوله، ولا يعرضونه على العقول والآراء، ولا على مشايخ الطرق، ولا على مناهج المتكلمين ؛ لأن من أخصِّ صفات المؤمنين أنهم يؤمنون بالغيب، ولولا ذلك ما كانوا مؤمنين، فإذا رأى أهل النار النار وأهل الجنة الجنة، ورأى الناس ما كانوا يوعدون -وذلك في اليوم الآخر- فحينئذٍ: [​IMG]لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا [​IMG][الأنعام:158]؛ لا ينفع الإيمان حينئذ بتلك الغيبيات لأنها قد صارت أمراً مشاهداً.والإيمان بالغيب هو حقيقة الإيمان؛ فعلى المسلم أن يؤمن بما أخبر به الله ورسوله وإن لم يره، وإنما يؤمن به تبعاً لإخبار الله وإخبار رسوله صلى الله عليه وسلم بذلك، وهذا هو منهج أهل السنة والجماعة .
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...