1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ندوة تونس تدعو إلى الإقرار بالتنوع الديني والثقافي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ono, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2008.

  1. ono

    ono عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.276
    الإعجابات المتلقاة:
    2.267
      15-10-2008 17:12
    ندوة تونس تدعو إلى الإقرار بالتنوع الديني والثقافي


    قال رجال دين ومثقفون أتوا من عدد من البلدان إلى تونس العاصمة إن الحوار والتعايش بين الأديان والثقافات هام لتحقيق السلام.

    [​IMG]

    اتفق رجال دين ومثقفون وباحثون من بلدان عربية وأوروبية في تونس العاصمة على أن التنوع الديني والثقافي يرشد التقدم العلمي والسلوك الثقافي للبشر.

    وجاء ذلك في ختام الندوة يوم الخميس 9 أكتوبر، التي استغرقت ثلاثة أيام برعاية جامعة الزيتونة بالتعاون مع مؤسسة كونراد أدناور.

    وتمحورت الندوة التي نظمت تحت عنوان ""التآلف والوئام بين الأديان والتحديات الثقافية الدولية الراهنة" حول دور الأديان السماوية في دعم قيم التسامح والمحبة والأمن والسلم في العالم ومقاربة مبادئ الحرية الدينية والتحديات الثقافية المطروحة في عالمنا اليوم بالخصوص.

    أما رئيس جامعة الزيتونة سالم بويحيى فقد أكد بدوره على أن "اللقاء يطمح لإشاعة الوفاق والسلم بين البشر. وإرساء الفكر الجديد الذي يسعى إليه عالمنا اليوم بعد أن وقع الانحراف بالأديان إلى اديولوجية التصادم وبعيدا عن روحها التي تشيع المحبة في العالم". كما أوصى المشاركون بدعم الحوار بين الأديان واعتبار أن الخصوصية الثقافية وسيلة لإثراء الثقافة البشرية.

    وقد شارك فيها عدد هام من المفكرين ورجال الدين والباحثين من تونس ومصر والمغرب والأردن ولبنان وفرنسا وإيطاليا وألمانيا. وتناولت المناقشات قضايا مثل دور الأديان السماوية في دعم قيم التسامح والمحبة والأمن والسلام في العالم.

    كما ركّز المشاركون على العلاقة بين المسيحية والإسلام ومقارباتهم لمبادئ الحريات والتحديات الثقافية التي تواجه عالمنا اليوم.

    وخلال مداخلته شدد الأب نبيل حدّاد على "التعدّد شرعة إلهية وسمة من سمات الوجود ومعبر ضروري لازدهار البشرية. وفي مسألة التقريب بين المسيحية والإسلام قال مؤسس المركز الأردني للأبحاث المتعلقة بالتعايش الديني ومديره التنفيذي إن هذه العلاقة ينبغي أن تتأسس على قيم التعايش السلمي.

    وأضاف أن "مسيحيي الشرق واجهوا كلّ أسباب الزوال (التصفية، الترحيل، إثبات البراءة من تهم الانحياز إلى الخ) وتأصلوا في بيئاتهم تماشيا مع إيمانهم المسيحي الذي يقوّي صلاتهم بأرض الميلاد. وحدة الأرض والتاريخ والمصير هي ما يجمع بين المسلمين والمسيحيين العرب".

    أما رجاء ناجي أستاذة بكلية الحقوق بالرباط فقد تحدثت عن التآلف والوئام داخل الدين الواحد.

    وقالت "أن التآلف والوئام قد يطرح بين طوائف الدين الواحد نفسه وبين طوائف البلد الواحد".
    الأستاذة رجاء أكدت بأنه قديما كانت أرض الإسلام أرض استقطاب لا يغادرها أهلها وذكرت الهجرة كعامل للنزاع الثقافي.

    وأوضحت "نحن أمام ظاهرة الهجرة التي فرضت التقارب بين ثقافات لا تفهم بعضها البعض مما أدى إلى نوع من الغضب والإكراه على تبديل جلد وعادات المهاجرين في بلد الضيافة".

    توماس شيلر، الممثل الإقليمي لمؤسسة كونراد أديناور أوضح بأن مثل هذه الملتقيات مهمة جدا "لأنها تساهم في نقل وجهات النظر وخلق شبكة من الباحثين هم أشخاص من لحم ودم وهو أمر هام، لمواجهة الأحكام القبلية التي تحكم دائما العلاقات بين الثقافات."

    وقال أبو بكر الأخزوري، وزير الشؤون الدينية، في كلمة ختامية ألقاها أن موضوع الندوة "يرمي إلى تفعيل الحوار بين الثقافات والأديان من أجل نشر ثقافة التعايش واحترام الاختلاف والتنوع".

    المصدر
     
    1 person likes this.
  2. sinaidayas

    sinaidayas عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2008
    المشاركات:
    839
    الإعجابات المتلقاة:
    977
      15-10-2008 17:36
    إن الدين عند الله الاسلام
    لهذا يجب على العلماء المسلمين التكثير من التوعية لهذا القرار الرباني وليس سماع ما يأتي به الاخرون من باطل
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. kboudhief

    kboudhief عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    796
      15-10-2008 18:15
    اخي الكريم موضوع جيد وان تونس كانت ولا تزال رمزا للوسطية والاعتدال والتعايش السلمي بين جميع مكونات المجتمع وذلك من طبيعة التونسي فهو متفتح سهل العشرة غير ميال للعدوانية وذلك نتاج لتراكم ثلاثة الاف سنة من الحضارة والتمدن والاختلاط بالامم الاخرىثم ان لسيادة المذهب المالكي دور في ذلك فهو اسهل وايسر المذاهب الاسلامية واكثرها تفتحا على المذاهب والديانات الاخرى فليبارك الله لتونس والتونسيين وليحفظ الله بلاد عهد الامان والسلام
     
  4. i love tunisia

    i love tunisia عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏2 ماي 2008
    المشاركات:
    1.295
    الإعجابات المتلقاة:
    1.482
      15-10-2008 18:30
    شكرا لك يا صديقي.
    في تونس ليس لدينا مشكل مع الأديان الأخرى فنحن نعيش مع المسيح و اليهود في سلام تحت سقف الجنسية التونسية
    وربي يهدي
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...