• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر عالمي سائحة تعيد آثارا مسروقة بعد 15 عام.. والسبب "غريب"

تاس تيزينوت

نجم المنتدى
إنضم
23 نوفمبر 2013
المشاركات
4.122
مستوى التفاعل
4.932
1602488811_article.jpg



أعادت سائحة كندية قطعا أثرية كانت قد سرقتها من مدينة "بومبي" السياحية الإيطالية الواقعة على على جبل بركان فيزوف، قبل 15 عاما.


وأعادت السائحة، التي تم تعريفها باسم نيكول فقط، طردا يحتوي قطعتين من الفسيفساء وأجزاء من إناء فخاري وقطعة سيراميك ملونة إلى وكيل سفريات في بومبي جنوبي إيطاليا، مرفقا برسالة اعتراف.


وفي خطابها أشارت نيكول، التي كانت في أوائل العشرينيات من عمرها عندما زارت "بومبي" في عام 2005، إلى أنها سرقت القطع الأثرية بسبب سوء وضعها المالي، وذلك عقب إصابتها بسرطان الثدي.


وقالت نيكول: "من فضلكم خذوا جميع القطع.. إنها تجلب الحظ السيء"، حسبما نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية.

أضافت قائلة إنها لا تريد الاحتفاظ بأي شيء يعود لتاريخ قديم، مشيرة إلى أن القطع الأثرية التي سرقتها تتمتع بـ"طاقة سلبية" مرتبطة بدمار المنطقة التي أخذت منها.


وأرفقت نيكول الطرد بخطاب آخر من زوجين كنديين مع أحجار مسروقة من ذات الموقع أيضا سنة 2005، حيث أشارا إلى أنهما أخذاها دون التفكير بالألم والمعاناة لمن عاش في هذه البقعة من الأرض أثناء ثوران بركات فيزوف.


ووقع ثوران بركان جبل فيزوف في العام 79 الميلادي، وغطى البركان الواقع على ساحل نابولي الغربي في إيطاليا، مدينتي بومبيي وهيركولانيوم الرومانيتين المجاورتين بالرماد والصخور المنصهرة في غضون دقائق، مما أسفر عن مقتل الآلاف.



سكاي نيوز عربية
 

grahambell1

عضو فعال
إنضم
7 نوفمبر 2019
المشاركات
335
مستوى التفاعل
779
يعني رجعتها على خاطر ما ندمتش و ما تابتش..لكن على خاطر جابتلها حسب ما تعتقد الحظ السيء :bang: :bang:
 

darkripper

عضو مميز
إنضم
20 ديسمبر 2007
المشاركات
902
مستوى التفاعل
1.072
1602488811_article.jpg



أعادت سائحة كندية قطعا أثرية كانت قد سرقتها من مدينة "بومبي" السياحية الإيطالية الواقعة على على جبل بركان فيزوف، قبل 15 عاما.


وأعادت السائحة، التي تم تعريفها باسم نيكول فقط، طردا يحتوي قطعتين من الفسيفساء وأجزاء من إناء فخاري وقطعة سيراميك ملونة إلى وكيل سفريات في بومبي جنوبي إيطاليا، مرفقا برسالة اعتراف.


وفي خطابها أشارت نيكول، التي كانت في أوائل العشرينيات من عمرها عندما زارت "بومبي" في عام 2005، إلى أنها سرقت القطع الأثرية بسبب سوء وضعها المالي، وذلك عقب إصابتها بسرطان الثدي.


وقالت نيكول: "من فضلكم خذوا جميع القطع.. إنها تجلب الحظ السيء"، حسبما نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية.

أضافت قائلة إنها لا تريد الاحتفاظ بأي شيء يعود لتاريخ قديم، مشيرة إلى أن القطع الأثرية التي سرقتها تتمتع بـ"طاقة سلبية" مرتبطة بدمار المنطقة التي أخذت منها.


وأرفقت نيكول الطرد بخطاب آخر من زوجين كنديين مع أحجار مسروقة من ذات الموقع أيضا سنة 2005، حيث أشارا إلى أنهما أخذاها دون التفكير بالألم والمعاناة لمن عاش في هذه البقعة من الأرض أثناء ثوران بركات فيزوف.


ووقع ثوران بركان جبل فيزوف في العام 79 الميلادي، وغطى البركان الواقع على ساحل نابولي الغربي في إيطاليا، مدينتي بومبيي وهيركولانيوم الرومانيتين المجاورتين بالرماد والصخور المنصهرة في غضون دقائق، مما أسفر عن مقتل الآلاف.



سكاي نيوز عربية
ماهيش أول وحدة تسرق قطع أثرية من بومبي برشا سياح يعملو كيفها
و بعد يرجعو المسروق للدولة الأيطالية بنفس التعلة الي هي جلب الحظ السيء. الشيء الي خلى الدولة تغلق برشا مناطق ما تمش التنقيب فيها في بومبي للحفاظ على الأثار الغير مكتشفة فيها و أخر تنقيب فيها لقاو عدة عملات ذهبية ترجع لحقبة أزدهار المدينة و زيد على هذا فما برشا سياح سرقو عملات ذهبية. المشكل توا هو الحفاظ على الأثار من الدمار خاصة الصور الجدارية و الفسيفساء و المحافظة على ألوانها الأصلية.

تنجم تتفرج على الوثائقي الخاص بالمدينة هنا المشكل الفيديو بالأنقليزية اذا تتقن اللغة تنجم تستفاد برشا من الفيديو

 
أعلى