لماذا يتأخر تشخيص إصابات الشرايين التاجية عند النساء؟

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      15-10-2008 22:48
    [​IMG]
    التوتر والقلق من أعراض الإصابة بالشرايين التاجية لدى النساء

    قال باحثون أمريكيون إنّ الأطباء قد يخطئون تشخيص الحالات المصابة بأمراض الشرايين التاجية بين النساء، نتيجة اعتقادهم بوجود ارتباط بين الحالة النفسية للمريضة، وظهور الأعراض التى تعانى منها.

    ووفقاً لما أوضح فريق من المختصين ضمّ باحثين من جامعة كولومبيا الأمريكية، فإنّ بعض الأطباء يخطئون فى تشخيص إصابات الشرايين التاجية بين النساء، خصوصاً عندما تتم الإشارة إلى الوضع النفسى للمريضة، حيث يعتقدون أنها تعانى أعراضاً جسدية ذات منشأ نفسي، فيما ينجحون فى تشخيص الحالات المشابهة بين المرضى الذكور.

    وأجرى فريق البحث دراسة استهدفت مجموعة من الأطباء فى مجالى الطب الباطنى وطب الأسرة، باعتبار أنّ العديد من المرضى يتوجّهون بادئ الأمر إلى هؤلاء المختصين عند المعاناة من أعراض الإصابة القلبية؛ كعدم انتظام ضربات القلب، والشعور بألم فى الصدر.

    وتضمنت الدراسة تقديم تقرير مكتوب حول اثنتين من الحالات المرضية، كلتاهما تمتلكان
    عوامل خطورة للإصابة بأمراض الشرايين التاجية؛ الأولى كانت لإمرأة تبلغ من العمر 56 عاماً، أما الثانية فكانت لرجل بلغ 47 عاماً، أى أنّ عامل الخطورة المرتبط بالسن كان متقارباً فيما بين الحالتين.

    وحرص القائمون على أن يحصل نصف المشاركين من الأطباء على نسخ معدلة من تقارير الحالتين، بحيث تتضمن الإشارة إلى الوضع النفسى للحالة، من جهة المعاناة من التوتر والتعرض لضغوط حياتية.

    وقد طُلب إلى كل من الأطباء المشاركين تشخيص الحالتين، والإشارة إلى العوامل التى ترجح سبب الإصابة، ومن ثم وصف العلاجات اللازمة.

    وطبقاً لنتائج الدراسة؛ لم يتأثر الأطباء بالمعلومات حول الوضع النفسى للمريض فى حالة الرجل، حيث بلغت نسبة الذين قاموا بتشخيص إصابته بأمراض الشرايين التاجية، نحو 56 فى المئة، وذلك فى مجموعة الأطباء الذين حصلوا على النسخة المعدلة، فى حين لم تتجاوز نسبة الذين قدموا تشخيصاً لحالة المرأة كمصابة بأمراض الشرايين التاجية 15 فى المئة.

    وضمن المجموعة نفسها قام 62 فى المئة من الأطباء بتحويل الرجل إلى اختصاصى بأمراض القلب، فيما بلغت نسبة الذين أوصوا بتحويل المرأة إلى الاختصاصى 30 فى المئة.

    وخلصت نتائج الدراسة إلى أنّ الأطباء يتأثرون بالمعلومات حول الحالة النفسية للمرضى النساء، من جهة معاناتهن من التوتر أو القلق، لينعكس ذلك بشكل واضح على دقة التشخيص لديهم، فهم قد يعزون سبب ظهور الأعراض إلى الوضع النفسى للمريضة، الأمر الذى لا ينطبق على الحالات المصابة بين الذكور، إذ لم يؤثر ذكر معلومات حول الحالة النفسية للمريض على دقة التشخيص، والذى نجحوا فى التوصل إليه بعد ربط الأعراض الناشئة بأسباب عضوية بالنسبة فى تلك الحالة.

     
    1 person likes this.

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...