1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

«حيتان» روسيا يستجدون الكرملين

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cortex, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      15-10-2008 23:24
    لم يعد بوسع الناقمين على قبضة الكرملين المرفوعة في وجه حيتان المال الروس أن يلقوا باللوم على غريمهم السياسي وحده، لأن طوفان الأزمة العالمية اجتاح إمبراطوريات الأوليغارشية الضخمة، وبدأ يهدد بطرد غالبية أصحابها من نادي الأثرياء. وبعدما فاخر «الحيتان» حتى سنوات قليلة ماضية بقدرتهم على رفع رئيس وعزل آخر، حشرتهم الأزمة في طابور طويل يقف على أبواب الكرملين طالبا عون خطة الإنقاذ الحكومية.
    ويبدو أن الفقراء الذين تصل نسبتهم في روسيا إلى نحو 30 في المئة، هم المرتاحون بالاً على رغم ضجيج الأزمة الاقتصادية وضحاياها الذين يزداد عددهم كل يوم، فليس لديهم ما يخسرونه. أما أصحاب الملايين الكثيرة في روسيا فمنشغلون هذه الأيام بحساب ما خسروه.
    أكثر من 230 بليون دولار، هي مجموع خسائر أغنى 25 رجلاً في روسيا كانت مجلة «فوربس» صنّفتهم ضمن أصحاب البلايين في العالم. هذه هي الحصيلة الأولى للإعصار المتواصل، والباقي قادم كما يبدو من حال الاضطراب التي تسيطر على أصحاب الملايين.
    والرقم يكفي ليتحدث عن نفسه، فهو يعادل أربعة أضعاف ثروة أغنى رجل في العالم وارن بافيت، كما يعادل موازنات بلدان عدة مجتمعة.
    ويتربع على رأس هؤلاء «إمبراطور التعدين» فلاديمير ليسين الذي فقد نحو 22 بليون دولار، يليه الثري المعروف رومان أبراموفيتش بخسارة بلغت عشرين بليونا، أما أوليغ ديريباسكا، أغنى أغنياء روسيا بحسب تصنيف «فوربس»، فكان وقع الخسارة أقل عليه وفقد نحو 16 بليوناً فقط!
    وبين ضحايا الأزمة العالمية أصحاب مصارف ومؤسسات عملاقة بينهم واحد أليكبيروف، أكبر مساهمي «لوك أويل»، وخسارته 12.3 بليون دولار. وهو المقدار نفسه لخسارة ألكسندر أبراموف، مؤسس مجمع التعدين «يفراس»، يليهما ميخائيل فريدمان وغيرمان خانا، صاحبا «ألفا بنك»، بخسارة بلغت 12 بليوناً، واللائحة تطول.
    ويرى الخبراء أن تحديد أكبر الخاسرين أمر بالغ الصعوبة، فخسارة الشريك الأساسي في مؤسسة «إيرفلوت» ألكسندر ليبيديف لا تزيد على 1.5 بليون دولار، لكن هذا الرقم يعادل نصف ثروة الرجل الذي شكا بمرارة من أنه «ربما حان الوقت لشطب أسمائنا من لوائح فوربس»، معتبرا أن «متاعبنا الحقيقية بدأت بالفعل».
    ودفعت المصيبة الكبرى بعض الأثرياء الذي يسعون للمحافظة على مواقعهم في نادي الأثرياء إلى إعادة النظر في مصروفاتهم والشروع في خطط تقتير، إذ أعلن أبراموفيتش تأجيل حفل زواجه الذي كان مقررا هذا الخريف، وتدور أحاديث عن رغبته في التخلي عن عدد من نجوم نادي «تشيلسي» الذي يملكه لتخفيف الأعباء المالية، فيما قرر البعض بيع شركات ومؤسسات فقدت أكثر من قيمة نصف أسهمها.
    وفي هذه الظروف اتجهت الأنظار إلى الكرملين باعتباره المنقذ الوحيد الذي يمكن التعويل عليه، خصوصا بعدما أقرت الحكومة الروسية خطة إنقاذ رصدت لها نحو خمسين بليون دولار، لكن المشكلة أن لائحة الواقفين على طابور معونة الكرملين طويلة جدا، وفيها 35 شركة كبرى وعشرون مصرفا ومؤسسات كثيرة أخرى، تفوق متطلباتها لتتجنب الإفلاس حجم الموازنة الحكومية المخصصة بكثير، ما يعني أن الكرملين سيكون قادرا على انقاذ البعض فقط.
    انقلبت آية السحر في روسيا، بحسب تعبير محلل مالي، فـ «الحيتان» الذين تفاخر بعضهم ذات يوم في عهد الرئيس السابق بوريس يلتسن بالقدرة على تنصيب رئيس وعزل آخر، تغيّر وضعهم الآن. ويذكر البعض في روسيا أن «طواغيت المال» في العام 1996، اشترطوا على يلتسن فتح مجالات أوسع أمامهم لنهب البلاد في مقابل مساعدته على مواجهة خصمه القوي آنذاك الشيوعي غينادي زيوغانوف. وفي العام 1998 عندما انهار الاقتصاد الروسي وفقد الروبل قيمته طلبت الدولة مساعدة كبار رجال المال والأعمال، لكن غالبيتهم لم تكتف بالرفض بل هرّب كثيرون أموالهم من روسيا، ما أثار غضب الكرملين الذي رفع بعد سنوات قليلة هراوة قوية في وجه حيتان المال، يبدو أنها ستكون الحكم أيضا عند الاختيار الآن، لأن رئيس الوزراء فلاديمير بوتين أعلن أمس شروطا عدة لتقديم المعونة الحكومية للشركات بينها أن يكون نشاط المؤسسات داخل روسيا وأن يشمل نشاطها قطاعات استراتيجية حيوية، وأيضا أن تكون قادرة على تقاسم المخاطر مع السلطة! وهذا يعني بعبارات أخرى أن أبرز المستفيدين من برنامج الإنقاذ شركات الطاقة الكبرى وليس الأثرياء الذين راكموا ثرواتهم الخرافية بعد نهب ثروات البلاد.
    والسبب الأخير ربما يكون وراء «شماتة» البعض بأحوال كبار الأثرياء، إذ ألمح البعض إلى أن الكرملين فعل خيرا بميخائيل خودوركوفسكي، الرئيس السابق للعملاق النفطي «يوكوس» وأغنى رجل في روسيا قبل سنوات، فخسارة بلايين الدولارات في البورصة وأسواق المال أسوأ من إعادتها إلى الدولة.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...