تحية لكل الزملاء...شركاء النضال

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة prince2ombre, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2008.

  1. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      15-10-2008 23:38
    يا من تذوب و تنفع*** يامن تجود وتبــــدع
    أنت المنار اللامع*** أنت الهلال السّاطـع
    لو كان رعدا يقصف*** أوكان برق يلـمــــــع
    لا تنثني عن واجب*** و إلى الدراسة تسرع
    كم من دروس تحضر*** كم من وثائق تطبـــع؟
    يمناك ليلا تتعب*** و يداك أيضا توجــع
    رغم الشدائد و المرض*** لا ما تغيب و ترجــع
    تسعى لنيل متوبة*** و الغير مالا يجمـــع
    أنعم بأجر واسع*** يوم القيامة يرفــــع
    من للزميل إذا هوى*** إلا زميل يفــــــزع
    يا من تداس و تصرع*** أنت الشهيد الأرفــع
    لك من قلوب دعوة*** وترحم و تضـــرع
    للحي كل سلامة ***و حياة خير أوســع
    حي المربي أين هو*** يامن يراه و يسمع
    و الله يقبل سعينا*** فالفضل عنده واسع
    ثم الصلاة على النبي*** فهو الشفيع الشافع

    الشاعر الفرجاني الدرويش
     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. fawaz dima

    fawaz dima عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2007
    المشاركات:
    421
    الإعجابات المتلقاة:
    519
      16-10-2008 10:13
    بارك الله فيك اخي و زميلي

    قم للمعلم - لأحمد شوقي


    قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّهِ iiالتَبجيلا
    كـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
    أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي
    يَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً iiوَعُقولا
    سُـبـحـانَـكَ الـلَهُمَّ خَيرَ iiمُعَلِّمٍ
    عَـلَّـمـتَ بِـالقَلَمِ القُرونَ iiالأولى
    أَخـرَجـتَ هَذا العَقلَ مِن iiظُلُماتِهِ
    وَهَـدَيـتَـهُ الـنـورَ المُبينَ iiسَبيلا
    وَطَـبَـعـتَـهُ بِـيَـدِ المُعَلِّمِ iiتارَةً
    صَـدِئَ الـحَـديدُ وَتارَةً مَصقولا
    أَرسَـلـتَ بِالتَوراةِ موسى iiمُرشِداً
    وَاِبـنَ الـبَـتـولِ فَـعَلَّمَ iiالإِنجيلا
    وَفَـجَـرتَ يَـنبوعَ البَيانِ iiمُحَمَّداً
    فَـسَـقـى الحَديثَ وَناوَلَ iiالتَنزيلا
    عَـلَّـمـتَ يـونـاناً وَمِصرَ فَزالَتا
    عَـن كُـلِّ شَـمسٍ ما تُريدُ iiأُفولا
    وَالـيَـومَ أَصـبَـحَتا بِحالِ iiطُفولَةٍ
    فـي الـعِـلـمِ تَـلتَمِسانِهِ iiتَطفيلا
    مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَت
    مـا بـالُ مَـغـرِبِـها عَلَيهِ iiأُديلا
    يـا أَرضُ مُـذ فَـقَـدَ المُعَلِّمُ iiنَفسَهُ
    بَـيـنَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ iiحيلا
    ذَهَـبَ الَّـذينَ حَمَوا حَقيقَةَ iiعِلمِهِم
    وَاِسـتَـعـذَبوا فيها العَذابَ iiوَبيلا
    فـي عـالَـمٍ صَـحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداً
    بِـالـفَـردِ مَـخـزوماً بِهِ مَغلولا
    صَـرَعَـتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما iiهَوَت
    مِـن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ iiذُهولا
    سُـقـراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌ
    شَـفَـتَـي مُـحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا
    عَـرَضـوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌ
    فَـأَبـى وَآثَـرَ أَن يَـمـوتَ iiنَبيلا
    إِنَّ الـشَـجـاعَةَ في القُلوبِ iiكَثيرَةٌ
    وَوَجَـدتُ شُـجعانَ العُقولِ iiقَليلا
    إِنَّ الَّـذي خَـلَـقَ الحَقيقَةَ iiعَلقَماً
    لَـم يُـخـلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ iiجيلا
    وَلَـرُبَّـمـا قَـتَـلَ الغَرامُ iiرِجالَها
    قُـتِـلَ الـغَـرامُ كَمِ اِستَباحَ iiقَتيلا
    أَوَكُـلُّ مَـن حامى عَنِ الحَقِّ iiاِقتَنى
    عِـنـدَ الـسَـوادِ ضَغائِناً iiوَذُحولا
    لَـو كُـنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُ
    لَأَقَـمـتُ مِن صَلبِ المَسيحِ iiدَليلا
    أَمُـعَـلِّـمي الوادي وَساسَةَ iiنَشئِهِ
    وَالـطـابِـعـيـنَ شَـبابَهُ المَأمولا
    وَالـحـامِـلـينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّموا
    عِـبءَ الأَمـانَـةِ فادِحاً iiمَسؤولا
    كـانَـت لَـنـا قَـدَمٌ إِلَيهِ iiخَفيفَةٌ
    وَرِمَـت بِـدَنـلـوبٍ فَكانَ الفيلا
    حَـتّـى رَأَيـنا مِصرَ تَخطو iiإِصبَعاً
    فـي الـعِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ iiميلا
    تِـلـكَ الـكُـفورُ وَحَشوُها iiأُمِّيَّةٌ
    مِـن عَـهـدِ خوفو لا تَرَ iiالقِنديلا
    تَـجِـدُ الَّـذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُم
    لا يُـحـسِـنـونَ لِإِبـرَةٍ iiتَشكيلا
    وَيُـدَلَّـلـونَ إِذا أُريـدَ iiقِـيادُهُم
    كَـالـبُـهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى iiالتَدليلا
    يَـتـلـو الرِجالُ عَلَيهُمُ iiشَهَواتِهِم
    فَـالـنـاجِـحـونَ أَلَدُّهُم iiتَرتيلا
    الـجَـهـلُ لا تَـحيا عَلَيهِ iiجَماعَةٌ
    كَـيـفَ الـحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا
    وَالـلَـهِ لَـولا أَلـسُـنٌ وَقَرائِحٌ
    دارَت عَـلـى فِطَنِ الشَبابِ شَمولا
    وَتَـعَـهَّـدَت مِن أَربَعينَ iiنُفوسَهُم
    تَـغـزو الـقُـنوطَ وَتَغرِسُ التَأميلا
    عَـرَفَـت مَواضِعَ جَدبِهِم iiفَتَتابَعَت
    كَـالـعَـيـنِ فَيضاً وَالغَمامِ مَسيلا
    تُـسدي الجَميلَ إِلى البِلادِ iiوَتَستَحي
    مِـن أَن تُـكـافَـأَ بِالثَناءِ جَميلا
    مـا كـانَ دَنـلـوبٌ وَلا iiتَعليمُهُ
    عِـنـدَ الـشَـدائِـدِ يُغنِيانِ iiفَتيلا
    رَبّـوا عَـلى الإِنصافِ فِتيانَ iiالحِمى
    تَـجِـدوهُمُ كَهفَ الحُقوقِ iiكُهولا
    فَـهـوَ الَّـذي يَـبني الطِباعَ iiقَويمَةً
    وَهـوَ الَّـذي يَـبني النُفوسَ عُدولا
    وَيُـقـيـمُ مَنطِقَ كُلِّ أَعوَجِ iiمَنطِقٍ
    وَيُـريـهِ رَأيـاً فـي الأُمورِ iiأَصيلا
    وَإِذا الـمُـعَلِّمُ لَم يَكُن عَدلاً iiمَشى
    روحُ الـعَـدالَةِ في الشَبابِ iiضَئيلا
    وَإِذا الـمُـعَـلِّـمُ ساءَ لَحظَ بَصيرَةٍ
    جـاءَت عَـلى يَدِهِ البَصائِرُ iiحولا
    وَإِذا أَتـى الإِرشادُ مِن سَبَبِ iiالهَوى
    وَمِـنَ الـغُـرورِ فَـسَمِّهِ iiالتَضليلا
    وَإِذا أُصـيـبَ الـقَومُ في iiأَخلاقِهِم
    فَـأَقِـم عَـلَـيـهِم مَأتَماً iiوَعَويلا
    إِنّـي لَأَعـذُرُكُـم وَأَحسَبُ عِبئَكُم
    مِـن بَـيـنِ أَعـباءِ الرِجالِ iiثَقيلا
    وَجَـدَ الـمُـساعِدَ غَيرُكُم وَحُرِمتُمُ
    فـي مِـصـرَ عَونَ الأُمَّهاتِ iiجَليلا
    وَإِذا الـنِـسـاءُ نَـشَـأنَ في iiأُمِّيَّةً
    رَضَـعَ الـرِجـالُ جَهالَةً iiوَخُمولا
    لَـيـسَ الـيَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُ iiمِن
    هَـمِّ الـحَـيـاةِ وَخَـلَّـفاهُ ذَليلا
    فَـأَصـابَ بِـالدُنيا الحَكيمَةِ iiمِنهُما
    وَبِـحُـسـنِ تَـربِيَةِ الزَمانِ iiبَديلا
    إِنَّ الـيَـتـيـمَ هُوَ الَّذي تَلقى iiلَهُ
    أُمّـاً تَـخَـلَّـت أَو أَبـاً iiمَشغولا
    مِـصـرٌ إِذا مـا راجَـعَت iiأَيّامَها
    لَـم تَـلـقَ لِـلسَبتِ العَظيمِ iiمَثيلا
    الـبَـرلَـمـانُ غَـداً يُمَدُّ iiرُواقُهُ
    ظِـلّاً عَـلى الوادي السَعيدِ iiظَليلا
    نَـرجـو إِذا الـتَعليمُ حَرَّكَ iiشَجوَهُ
    أَلّا يَـكـونَ عَـلـى البِلادِ iiبَخيلا
    قُـل لِـلشَبابِ اليَومَ بورِكَ iiغَرسُكُم
    دَنَـتِ الـقُـطوفُ وَذُلِّلَت تَذليلا
    حَـيّـوا مِـنَ الشُهَداءِ كُلَّ iiمُغَيَّبٍ
    وَضَـعـوا عَـلى أَحجارِهِ iiإِكليلا
    لِـيَـكونَ حَظُّ الحَيِّ مِن iiشُكرانِكُم
    جَـمّـاً وَحَـظُّ الـمَيتِ مِنهُ جَزيلا
    لا يَـلـمَسُ الدُستورُ فيكُم iiروحَهُ
    حَـتّـى يَـرى جُـندِيَّهُ iiالمَجهولا
    نـاشَـدتُـكُـم تِلكَ الدِماءَ iiزَكِيَّةً
    لا تَـبـعَـثـوا لِـلبَرلَمانِ iiجَهولا
    فَـلـيَـسـأَلَنَّ عَنِ الأَرائِكِ iiسائِلٌ
    أَحَـمَـلنَ فَضلاً أَم حَمَلنَ iiفُضولا
    إِن أَنـتَ أَطـلَـعتَ المُمَثِّلَ iiناقِصاً
    لَـم تَـلـقَ عِـندَ كَمالِهِ التَمثيلا
    فَـاِدعـوا لَها أَهلَ الأَمانَةِ iiوَاِجعَلوا
    لِأولـى الـبَـصـائِرِ مِنهُمُ التَفضيلا
    إِنَّ الـمُـقَـصِّرَ قَد يَحولُ وَلَن تَرى
    لِـجَـهـالَـةِ الطَبعِ الغَبِيِّ iiمُحيلا
    فَـلَـرُبَّ قَـولٍ في الرِجالِ iiسَمِعتُمُ
    ثُـمَّ اِنـقَـضـى فَـكَأَنَّهُ ما iiقيلا
    وَلَـكَـم نَـصَرتُم بِالكَرامَةِ iiوَالهَوى
    مَـن كـانَ عِـندَكُمُ هُوَ iiالمَخذولا
    كَـرَمٌ وَصَـفحٌ في الشَبابِ iiوَطالَما
    كَـرُمَ الـشَـبابُ شَمائِلاً iiوَمُيولا
    قـوموا اِجمَعوا شَعبَ الأُبُوَّةِ iiوَاِرفَعوا
    صَـوتَ الـشَـبابِ مُحَبَّباً iiمَقبولا
    مـا أَبـعَـدَ الـغـايـاتِ إِلّا iiأَنَّني
    أَجِـدُ الـثَـبـاتَ لَكُم بِهِنَّ iiكَفيلا
    فَـكِـلـوا إِلى اللَهِ النَجاحَ وَثابِروا
    فَـالـلَـهُ خَـيـرٌ كافِلاً iiوَوَكيلا
     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      17-10-2008 10:31
    :besmellah1:

    رحم الله زمانا كاد المعلم فيه أن يكون رسولا بقوة شخصيته وتفانيه وإخلاصه وجديته واستقامته وورعه وسلوكه ، ورحم الله أياما كان فيها الطالب يقول: من علمني حرفا صرت له عبدا.
    :satelite:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. زوالي برشة

    زوالي برشة كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 مارس 2008
    المشاركات:
    2.593
    الإعجابات المتلقاة:
    15.822
      18-10-2008 11:41
    رد ابراهيم طوقان على قصيدة شوقي قم للمعلم وفه التبجيلا ==== كاد المعلم ان يكون رسولا
    فقال ابراهيم :


    (شوقي) يقول – وما درى بمصيبتي –
    "قم للمعلم وفّه التبجيلا"

    اقعد, فديتك، هل يكون مبجلاً
    من كان للنشء الصغار خليلاً..!



    ويكاد (يفلقني) الأمير بقوله:
    كاد المعلم ان يكون رسولا..!


    لو جرّب التعليم (شوقي) ساعة
    لقضى الحياة شقاوة وخمولاً

    حسب المعلم غمَّة وكآبة

    مرآى (الدفاتر) بكرة وأصيلا

    مئة على مئة اذا هي صلِّحت

    وجد العمى نحو العيون سبيلا

    ولو أنَّ في "التصليح" نفعاً يرتجى

    وأبيك، لم أكُ بالعيون بخيلا

    لكنْ أُصلّح غلطة نحوية مثلاً،

    واتخذ "الكتاب" دليلا

    مستشهداً بالغرّ من آياته

    او "بالحديث" مفصلاً تفصيلا

    وأغوص في الشعر القديم فأنتقي

    ما ليس ملتبساً ولا مبذولاً

    وأكاد أبعث (سيبويه) في البلى

    وذويه من اهل القرون الأولى

    فأرى (حماراً) بعد ذلك كلّه

    رفَعَ المضاف اليه والمفعولا!!.

    لا تعجبوا انْ صحتُ يوماً صيحة

    ووقعت ما بين " البنوك" قتيلاً

    يا من يريد الانتحار وجدته

    انَّ المعلم لا يعيش طويلاً!


    :tunis::tunis:
    :tunis:



     
    4 شخص معجب بهذا.
  5. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      18-10-2008 18:43
    :besmellah1:
    في سنة 1984 انعقدت هيئة إدارية للتعليم الإبتدائي بنطاوين فجادت قريحة الشاعر الزميل علي الجليدي معلم بمدرسة الرقبة بهذه القصيدة:

    أبو الأجيـــــــــــــال

    اني المعلم من حماك صـغيرا *** ووقاك جهلا قاتلا وشرورا
    ورعاك في سن الصبا متلطفا *** بك كي تصير معلما وخبيرا
    فدرجت بين يديه تدأب صاعدا *** درج العلا متثبتا وبصيرا
    ومرحت في أحضانه متنعمـــا *** تلقى بقربه غبطة وسرورا
    وجنيت من بستانه ثمرا ومن *** فيض المنى أحلى الرؤى تصويرا
    لتكون في المستقبل البراق للـ *** خضراء صاحب راية ونصيرا
    وتكون يوما عاملا ذا ساععد *** يبني لتونس والمفاخر دورا
    وتشيد في ساحاتها للمجــد لا *** للهو رغم الكائدين قصـورا
    وتكون بالعلم الحديث مطورا *** شعبا لتسعد بائســــا وفقيرا
    وتكون جراحا يزيل الـداء من *** جسم غدا متداعيا وكسيرا
    وتروم يوما للرئاسة منصبا *** متفانيا لا تاجرا مــــــغرورا
    وتكون في نهج الثقافة مصلحا *** وتكون في حقل البناء وزيرا
    وتكون عضوا لا أشل ولا به *** وهن يحطم جندلا وصخورا
    وتحيل الأرض البور سهلا مخصبا *** يعطيك قمحا وافرا وشعيرا
    فيعم في الوطن الرخاء وتنجلي *** سحب تعكر صفونا تعكيرا
    إني أنا الذي .....................................

    يتبع.....

     
    3 شخص معجب بهذا.
  6. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      18-10-2008 18:47
    ابو الأجيـــــــــــــــــــــل 2

    إني انا ذاك الذي شاد العلـــى *** وبنى معالم جمة وجسورا
    وأنا الذي أعطاك من طاقاته ***جهدا يهد الراسيات كبيرا
    وأنا الذي أمضى الليالي ساهرا *** ليظل سهلا ما تراه عسيرا
    وأنا الذي دوما تراني واقفـا *** ليكون درسي واضحا ومنيرا
    في القسم بين تلامذي ودفاتري *** متحمسا ومساعدا ومثيرا
    رأسي غزاها الشيب قبل أوانه *** والشيب يشبه ناعيا ونذيرا
    ويشدني وجع الصداع موتـرا *** عصبي فتشبه حالتي مقرورا
    ويلاحق النسيان ذاكرتي فـلا *** أدري لأمر قد فعلت مصيرا
    قدمي غدت تشكو التورم وانحنى*** ظهري وعزمي لم يعد موفورا
    وأنا حوالي الأربعين وناظري *** أمسى كليلا دامعا وحسيرا
    وألوم نفسي تارة عن حمقها *** لم لم تواصل همة وعبورا
    لم أجبرتني أن اكون معلما *** وأكون ما بين الصغار أسيرا
    وبسرعة أدنو إلى شيخوختي *** وبسرعة أمسي الفتى المقهورا
    والبعض أضحى لا يرى في مهنتي *** ما يجلب التبجيل والتوقيرا
    فأكون في عينيه شخصا تافها *** ويكيل لي التأنيب والتحقيرا
    وإذا تأخر راتبي عن موعد *** لا استطيع لحالتي تفسيرا
    وإذا أصاب مرتبي خصم ترى *** أمرا يغير حالتي تغييرا
    وإذا اشتكى ولدي سعالا لم أزد *** عن بعض مشروب له تصبيرا
    وإذا أتى زوجي مخاض هزني ***مثل المخاض تحسبا وشعورا
    والله لولا همة وقناعــــــة *** ما كنت أبقى في العذاب شهورا
    والله لو قالوا:متى سيد الـــ *** أجيال كنت بن المقام جديرا
    فأنا الذي أعطى ولم يكسب سوى *** أجر يقتر عيشه تقتيرا
    وأنا أبو الأجيال لولا همتي *** أمست حياة التونسي سعيرا
    وأنا الذي لولاي ما كان الفدى *** أو حررت خضراؤنا تحريرا
    أبدا وما كان الزعيو وفتية ***صانوا الحمى واستأصلوا التنصيرا
    لولا المعلم ما رأيت مشاتـلا *** خضرا ونشئا طامحا وقديرا
    لولا المعلم ما رأيت مكاسبا *** ورأيت شعبا واعيا وغفيرا
    فأنا أنا لولاي كنت مغفلا *** لم تستطع عملا ولا تدبيرا
    لكنني لما أرى ما انتجت ***كفي أبارك نهضة ومسيرا
    وإذا الجماعة فكروا ان يضربوا *** فكرت أكثر حيرة ونفورا
    فلمن ترى ألقي بأطفالي ومن *** يعطي الصغار مناعة وطهورا
    وإذا غضبت لحالتي من يا ترى *** يصون نشئا لا يزال صغيرا
    فإذا رأى مني الصغار تذمرا *** وتشكيا وتغيبا وفتورا
    أمسوا غدا متذبذبين وهدموا *** أمجادنا لا يتركون جذورا
    فالطفل يولد طاهرا ومحيطــه *** يضفي عليه تأثرا وشعورا
    وإذا أنا اهملته متعــــللا ***أني أعاني جفوة وقصورا
    ساهمت رغم خصاصتي وشقاوتي *** في الهدم وامتلأ الوجود شرورا
    فالطفل أغلى عندنا من مطلب *** يلقى انتقادا صارخا وحظورا
    فلمن ترى أشكو إذا لم يعطني *** أهلي مقاما فاخرا ووثيرا
    وإذا تجمع بعضنا متملمــــلا *** قالوا: ادعى شططا وزاد غرورا
    والبعض سيس رغبتي ومطالبي *** والبعض كال لي الشتائم زورا
    قل للذي قد يستهين.................................

    يتبع....

     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      18-10-2008 18:54
    ابو الأجيــــــــــــــــال3

    قل للذي قد يستهين بمهنتي *** مهلا جهلت ولو غدوت أميرا
    فأنا أنا نبض الشعوب وروحها *** طاب المعلم مسلكا وضميرا
    إني أنا الوطنية الكبرى التي *** تحمي الحمى وتضوع فيه عبيرا
    وأنا الذي لا يرتضي غشا ولا كذبا *** ولا في دينه تغييرا
    وأنا الذي لولاي كان النشء في *** جهل وأشبه في الحياة حميرا
    وأنا الذي يعطيك شيئا صالحــا *** ليواصل الإنتاج والتعميرا
    ومحمد أزكى الصلاة عليه قد *** جاء لكل العالمين بشيرا
    حتى الذي قد تاه في طغيانه *** قد صاح فيه مرغبا ونذيرا
    قد كان خير معلم ومهذب *** متواضعا متسامحا وجسورا
    والأنبياء جميعهم قد علموا ***خلقا وجادوا بالعطاء كثيرا
    والصالحون تعذبوا وتكبدوا *** هولا وظلما قاسيا وخطيرا
    والقادة الأبطال لم يهنوا ولم *** يدعوا حهادا خالدا ومريرا
    وانا بدرب الأولين بقيــة *** منهم ألاقي حاضرا ومصيرا
    لم ارج منك بأن توشحني ولم *** أطلب كبعض الحاكمين قصورا
    لكن أخي لا تجرحن عواطفي *** بإهانة : متهكما ومشيرا
    فإذا سخرت من المعلم مرة ***هدمت نشئا طيبا وغريرا
    أف على زمن يهين معلمل *** ويد تطفف منحة وأجورا
    من أين يعطي شحنة من كان لا *** يعطى جزيل البر والتقديرا
    وفر أخي لي حاجتي وكرامتي *** أمنحك طفلا يحسن التسييرا
    سأظل رهن مطالب الوطن الذي *** لا يرتضي لمشاعري تكديرا
    لكنني إن كنت غير مقــدَر *** لي لن أكون عجينة وحريرا

    علي الجليدي
    معلم
    ملاحظة: اعتذر من زميلي وأخي الشاعر عن أي خطإ ذلك أن النسخة التي املكها قديمةوربما تآكل بعضها وتقديرا لمجهوده وشاعريته ووطنبته أردت أن يطلع على قصيدته أكبر عدد ممكن من القراء.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. أم نبراس

    أم نبراس عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    209
    الإعجابات المتلقاة:
    404
      18-10-2008 21:21
    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. moncefhannibal

    moncefhannibal عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    74
    الإعجابات المتلقاة:
    32
      25-10-2008 10:09
    ولقد صدق من قال:
    قم للمعلم وفه التبجيلا****** إن المعلم لا يعيش طويلا
     
  10. fawaz dima

    fawaz dima عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2007
    المشاركات:
    421
    الإعجابات المتلقاة:
    519
      25-10-2008 19:25
    انشاء الله بطول العمر للزملاء المربين ولكافة شعبنا وللمسلمين
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...