لماذا يرى الحمار الشياطين ويرى الديك الملائكة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة The Joker, بتاريخ ‏10 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      10-12-2006 13:20
    السلام عليكم ....


    حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه :
    ( إذا سمعتم أصوات الديكه فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا
    سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا ) ..





    كم سمعنا هذا الحديث .. ولم نقف عنده..
    و لم نتوقع انه يحمل في طياته اكتشافا علميا ..
    ابهر العالم عند اكتشافه ..

    أن قدره الجهاز البصري للإنسان محدودة ..
    وتختلف عن القدرة البصرية للحمير ..
    والتي بدورها تختلف في قدرتها عن القدرة البصرية للديكه ..
    وبالتالي فإن قدره البصر لدى الانسان محدود لا ترى ما تحت الاشعه الحمراء ..
    ولا ما فوق الاشعه البنفسجية ..
    لكن قدره الديكه والحمير تتعدى ذلك ..




    والسؤال هنا ..
    كيف يرى الحمار والديك الجن والملائكة ؟


    أن الحمير ترى الأشعة الحمراء والشيطان وهو من الجان خلق من نار
    أي من الاشعه تحت لحمراء ..
    لذلك ترى الحمير الجن ولا ترى الملائكة ..

    أما الديكة فترى الأشعة البنفسجية والملائكة مخلوقة من نور
    أي من الأشعة البنفسجية ..
    لذلك تراها الديكة ..

    وهذا يفسر لنا لماذا تهرب الشياطين عند ذكر الله ..
    والسبب هو لأن الملائكة تحضر إلى المكان الذي
    يذكر فيه الله فتهرب الشياطين ..

    لماذا تهرب الشياطين عند وجود الملائكة ؟
    الجواب لأن الشياطين تتضرر من رؤية نور الملائكة ..

    بمعنى أخر ..
    إذا إجتمعت الأشعة الفوق بنفسجية والأشعة الحمراء في مكان ..
    فإن الأشعة الحمراء تتلاشى ..

    سبحان الله


    هذا الموضوع منقول للامانة,,,,,,,,,,


     
  2. Med Samy

    Med Samy نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جانفي 2006
    المشاركات:
    3.549
    الإعجابات المتلقاة:
    2.678
      10-12-2006 13:22
    معلومات مفيدة تشكر أخي وبارك الله فيك
     
  3. MSS Services

    MSS Services صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أفريل 2006
    المشاركات:
    1.839
    الإعجابات المتلقاة:
    901
      10-12-2006 13:32
    بارك الله فيك على المعلومات يا نجم
     
  4. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      03-03-2007 16:03
    http://www.tunisia-sat.com/vb/images/super_smilies/besmellah1.gif
    :besmellah1:اخواني هذه معلومات هي اجتهادات من انسان

    ولا يعلم الغيب الا رب الانسان

    راق لي هذا الموضوع واحببت ان انقله لكم للفائده

    فلكم


    حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه :
    (( إذا سمعتم أصوات الديكه فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا )) ..


    كم سمعنا هذا الحديث .. ولم نقف عنده..
    و لم نتوقع انه يحمل في طياته اكتشافا علميا .. ابهر العالم عند اكتشافه ..
    سأترككم مع تحليل ذاك العالم الطبيب .. المسلم ..
    ومن هذا الحديث يتضح لنا ..

    أن قدره الجهاز البصري للإنسان محدودة ..
    وتختلف عن القدرة البصرية للحمير ..
    والتي بدورها تختلف في قدرتها عن القدرة البصرية للديكه ..
    وبالتالي فإن قدره البصر لدى الانسان محدود لا ترى ما تحت الاشعه الحمراء ..
    ولا ما فوق الاشعه البنفسجية ..
    لكن قدره الديكه والحمير تتعدى ذلك ..



    والسؤال هنا ..
    كيف يرى الحمار والديك الجن والملائكة ؟
    أن الحمير ترى الأشعة الحمراء والشيطان وهو من الجان خلق من نار أي من الاشعه تحت لحمراء ..
    لذلك ترى الحمير الجن ولا ترى الملائكة ..
    أما الديكة فترى الأشعة البنفسجية والملائكة مخلوقة من نور أي من الأشعة البنفسجية ..
    لذلك تراها الديكة ..

    وهذا يفسر لنا لماذا تهرب الشياطين عند ذكر الله ..
    والسبب هو لأن الملائكة تحضر إلى المكان الذي يذكر فيه الله فتهرب الشياطين ..
    لماذا تهرب الشياطين عند وجود الملائكة ؟
    الجواب لأن الشياطين تتضرر من رؤية نور الملائكة ..

    بمعنى أخر ..
    إذا إجتمعت الأشعة الفوق بنفسجية والأشعة الحمراء في مكان ..
    فإن الأشعة الحمراء تتلاشى
    سبحان الله

    ::

    هذا والله أعلم لكم تحياتي
     
  5. gagafree

    gagafree عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    1.096
    الإعجابات المتلقاة:
    95
      03-03-2007 16:08
    merci mon frere un bon sujet
     
  6. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      03-03-2007 16:12
    --------مكرر--------
     
  7. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      15-11-2007 15:26
    لماذا الحمار يرى الشيطان والديك يرى الملائكة ؟؟

    حديث الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام الذي يقول فيه : ( إذا سمعتم أصوات الديكة فسألوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا )
    كم سمعنا هذا الحديث .. ولم نقف عنده.. و لم نتوقع انه يحمل في طياته اكتشافا علميا .. ابهر العالم عند اكتشافه ..
    إن قدرة الجهاز البصري للإنسان محدودة ...وتختلف عن القدرة البصرية للحمير..والتي بدورها تختلف في قدرتها عن القدرة البصرية للديكة .. وبالتالي فإن قدرة البصر لدى الإنسان محدود لا ترى ما تحت الأشعة الحمراء..ولا ما فوق الأشعة البنفسجية ...لكن قدرة الديكة والحمير تتعدى ذلك ..
    والسؤال هنا .. كيف يرى الـ حـ مار والديك الجن والملائكة ؟
    أن الحمير ترى الأشعة تحت الحمراء والشيطان وهو من الجان خلق من نار أي تصدر منه الأشعة تحت الحمراء .. لذلك ترى الحمير الجن ولا ترى الملائكة ..أما الديكة فترى الأشعة فوق البنفسجية والملائكة مخلوقة من نور أي تصدر منه الأشعة فوق البنفسجية ..لذلك تراها الديكة ..وهذا يفسر لنا لماذا تهرب الشياطين عند ذكر الله .. والسبب هو لأن الملائكة تحضر إلى المكان الذي يذكر فيه اسم الله فتهرب الشياطين ..
    لماذا تهرب الشياطين عند وجود الملائكة ؟
    الجواب لأن الشياطين تتضرر من رؤية نور الملائكة ..
    بمعنى أخر .. إذا اجتمعت الأشعة الفوق بنفسجية والأشعة الحمراء في مكان ...فإن الأشعة الحمراء تتلاشى ..
    سبحان الله وبحمده
     
  8. lassead

    lassead عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    230
    الإعجابات المتلقاة:
    486
      15-11-2007 15:36
    الله يرحم والديك على هالمعلومة
     
  9. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      15-11-2007 15:56
    السلام ورحمة الله وبركاته

    وبارك الله فيك

    هذا الموضوع مثل كثير من الموضوعات التي يُتحدّث فيها عن بعض جوانب ما يَدّعيه بعضهم أنه إعجاز علمي تجريبي ، وهو يتضمّن تكلّفاً وتعسّفاً وتفسيرات غريبة لِنصوص الوحيين ( الكتاب والسنة ) .

    وهذا المقال تضمّن رَجماً بالغيب ، فمن الذي أخبرهم أن الملائكة خُلِقت من الأشعة البنفسجية ؟!

    ومن الذي أخبرهم بأن الشياطين خُلِقت من أشعة حمراء أيضا ؟!

    نعم ، النبي صلى الله عليه وسلم اخبرنا أن الملائكة خُلِقَتْ من نور ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : خُلقت الملائكة من نور ، وخلق الجان من مارج من نار ، وخلق آدم مما وُصِف لكم . رواه مسلم .

    وتجاوز ذلك يُعَدّ رَجماً بالغيب ، ويُخشى على المتخوّض فيه أن يَهلك أو أن يزيغ .

    هذا من جهة .

    ومن جهة ثانية فإنه يُزعم في هذا المقال أنه لا يُمكن رؤية الملائكة ، وهذا غير صحيح .

    فقد ثبت عن غير واحد من الصحابة رؤية الملائكة ومصافحتهم ، وأثبت النبي صلى الله عليه وسلم إمكانية رؤية الملائكة ، أي أنها ليست مستحيلة على البصر العادي .

    قال عليه الصلاة والسلام : والذي نفسي بيده إن لو تَدومون على ما تكونون عندي وفي الذِّكْر لصافحتكم الملائكة على فُرشكم وفي طُرقكم . رواه مسلم .

    وفي الصحيحين أن أُسيد بن حضير بينما هو ليلة يقرأ في مربده إذ جَالَتْ فرسه ، فقرأ ثم جَالَتْ أخرى فقرأ، ثم جَالَتْ أيضا . قال أُسيد : فخشيت أن تطأ يحيى فقمت إليها فإذا مثل الظُّلَّة فوق رأسي فيها أمثال السُّرُج عَرجت في الجو حتى ما أراها . قال : فغدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله بينما أنا البارحة من جوف الليل أقرأ في مربدي إذ جَالَتْ فرسي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقرأ ابن حضير . قال : فقرأت ثم جَالَتْ أيضا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقرأ ابن حضير . قال : فقرأت ثم جَالَتْ أيضا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأ ابن حضير . قال : فانْصَرَفَتْ ، وكان يحيى قريبا منها خشيت أن تطأه فرأيت مثل الظُّلّة فيها أمثال السُّرُج عَرجت في الجو حتى ما أراها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تلك الملائكة كانت تستمع لك ، ولو قرأت لأصبحت يراها الناس ما تستتر منهم .

    وقال عمران بن حصين : وقد كان يُسَلّم عليّ حتى اكتويت فتركت ثم تركت الكيّ فعاد . رواه مسلم .

    فهذه أدلة صريحة صحيحة في رؤية الملائكة وإمكانية ذلك رؤية بَصَريّة .

    وهذا يَرُدّ القول بأنها خُلِقتْ من أشعة لا يُمكن للبشر رؤيتها .

    وتخوّض الكاتب في قوله تعالى : (فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ) ، وهذا قد يَظنّه بعضهم أن المقصود به أن يكون البصر من ( الحديد ) وليس كذلك ، بل هو من الْحِدّة ، أي يكون البصر حادًّا .

    قال البغوي : (فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ) نافذ تُبْصِر ما كنت تُنْكِر في الدنيا . اهـ .

    وقال ابن كثير في تفسير هذه الآية : أي قوي ، لأن كل أحد يوم القيامة يكون مستبصرا حتى الكفار في الدنيا يكونون يوم القيامة على الاستقامة ، لكن لا ينفعهم ذلك . اهـ .

    فهذا يُبطِل ويَرُدّ ما يُدعى في هذا المقال .

    والله تعالى أعلم .

    الشيخ عبد الرحمن السحيم
     
  10. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      15-11-2007 15:58
    الفتوى:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فما أوردت من أمور في هذا السؤال نجمل جوابها في النقاط التالية:

    النقطة الأولى: أن القرآن والسنة مصدرا هداية للبشرية، وليسا بمصدر للعلوم الطبيعية، وقد سبق لنا كلام جيد في هذا النحو في الفتوى رقم: 27999.

    النقطة الثانية: أن القرآن والسنة لم يخلوا من الإشارة إلى بعض مظاهر قدرة الله تعالى في هذا الكون، مما تضمن إعجازاً علمياً ثابتاً بما لا يدع مجالاً للشك، وتراجع ذلك في الفتوى المذكورة آنفاً، والفتوى رقم: 74391.

    النقطة الثالثة: أن الواجب الحذر من الكلام في هذا المجال -نعنى الإعجاز العلمي في القرآن والسنة- بمجرد الظنون والأوهام أو التكلف، لئلا يقع المسلم تحت طائلة القول على الله تعالى بغير علم، قال الله تعالى: وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً {الإسراء:36}، وتراجع في ذلك الفتوى رقم: 28373، والفتوى رقم: 59623.

    النقطة الرابعة: أن الأحاديث المذكورة بالسؤال منها ما هو صحيح، ومنها ما هو ضعيف أو موضوع، فحديث الدعاء عند سماع صوت الديكة رواه البخاري ومسلم، وحديث التعوذ عند سماع نهيق الحمير صحيح رواه الإمام أحمد في مسنده، وأبو داود في سننه، وتراجع في ذلك الفتوى رقم: 73993.

    وكذا حديث تخلل الشياطين للصفوف حديث صحيح رواه أحمد وأبو داود والنسائي، وحديث غسل الملائكة حمزة وحنظلة رضي الله عنهما حديث حسن رواه الطبراني في الكبير.

    وأما ما روى ابن عدي والبيهقي عن عائشة وابن عباس رضي الله عنهما أنهما قالا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرى بالليل في الظلمة كما يرى بالنهار في الضوء. فقد ضعفه بعض العلماء وحكم عليه الشيخ الألباني بالوضع في كتابه (ضعيف الجامع الصغير).

    النقطة الخامسة: أن اجتماع الملائكة والشياطين في مكان واحد لا نعلم دليلاً ينفيه، بل قد ورد ما يشير إلى إمكانية اجتماعهما، وتراجع الفتوى رقم: 37370، والفتوى رقم: 16408.

    النقطة السادسة: أن العلماء قد اختلفوا في المخاطب بقوله سبحانه: فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ {ق:22}، وقد ذكرنا أقوالهم في ذلك بالفتوى رقم: 26749، ومعجزة النبي صلى الله عليه وسلم في الرؤية والنظر قد ثبتت بها الأحاديث المذكورة آنفاً وغيرها، فلا تحتاج إلى الاستدلال عليها بهذه الآية، وأما الجزم بكون السبب في هذه الرؤية كونه صلى الله عليه وسلم كان يرى الأشعة الفوق البنفسجية، فلا يجوز إلا بدليل.

    النقطة السابعة: أن تفسير قوله تعالى: وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ {الصافات:48}، بالمصطلح الطبي المعروف وهو قصر النظر بحيث لا يستطيع صاحبه رؤية الأشياء البعيدة، لا نعلم أحداً من أهل العلم قال به، وقد ذكر ابن القيم أن المفسرين كلهم على أن المعنى: قصرن أطرافهن على أزواجهن، فلا يطمحن إلى غيرهم. وفي هذا إشارة إلى أن رؤيتهن لغيرهم ممكنة، وتراجع في ذلك الفتوى رقم: 5147.

    والله أعلم.


    المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...