هل الرسول صلى الله عليه وسلم كانت له لحية

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة chaker2007, بتاريخ ‏17 أكتوبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. chaker2007

    chaker2007 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جوان 2007
    المشاركات:
    391
    الإعجابات المتلقاة:
    107
      17-10-2008 18:30
    اذ لم تكن لرسول الله لحية فلماذا نحن المسلمون متمسكون بها كأنها هي الإسلام بيده.
    نعرف أن الحية مجلبة للأوساخ ويجب العناية بها على طول اليوم فكثير من أخواننا لا يعرون أي اهتمام بنظافة لحيهم
    إذ كانت في ديننا الإسلامي ليست سنة مأكدة فالإستغناء عليها أحسن.
     
    1 person likes this.
  2. White_Wolf1

    White_Wolf1 عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    1.070
      17-10-2008 18:58
    [​IMG]


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .
    روى البخاري ومسلم في صحيحيهما وغيرهما عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، قال : قال رسول الله : " خالفوا المشركين ، وفروا اللحى وأحفوا الشوارب " ولهما عنه أيضا " أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " ، وفي رواية " أنهكوا الشوارب وأعفوا اللحى " واللحية اسم للشعر النابت على الخدين والذقن ، قال ابن حجر :
    ( وفروا بتشديد الفاء من التوفير وهو الإبقاء أي اتركوها وافرة ، وإعفاء اللحية تركها على حالها ) .


    ومخالفة المشركين يفسره حديث أبي هريرة رضي الله عنه : " إن أهل الشرك يعفون شواربهم ويحفون لحاهم فخالفوهم فاعفوا اللحى واحفوا الشوارب " رواه البزار بسند صحيح ، ولمسلم عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خالفوا المجوس لأنهم كانوا يقصرون لحاهم ويطولون الشوارب " .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( يحرم حلق اللحية ) وقال القرطبي : ( لا يجوز حلقها ، ولا نتفها ولا قصها ) ، وحكي ابن حزم الإجماع على أن قص الشارب وإعفاء اللحية فرض واستدل بحديث ابن عمر " خالفوا المشركين أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى " ، وبحديث زيد بن أرقم المرفوع : " من لم يأخذ شاربه فليس منا " صححه الترمذي .
    والله تبارك وتعالى جمل الرجال باللحى ، ويروى من تسبيح الملائكة : سبحان من زين الرجال باللحى ، وقال في التمهيد : ويحرم حلق اللحية ولا يفعله إلا المخنثون من الرجال . اهـ .

    فاللحية زينة الرجال ، ومن تمام الخلق وبها ميز الله الرجال من النساء . ومن علامات الكمال ، ونتفها في أول نباتها تشبه بالمرد ومن المنكرات الكبار وكذلك حلقها أو قصها أو إزالتها بالنورة من أشد المنكرات ، ومعصية ظاهرة ومخالفة لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ووقوع فيما نهى عنه .

    قال الإمام أبو شامة : وقد حدث قوم يحلقون لحاهم وهو أشد مما نقل عن المجوس من أنهم كانوا يقصونها . وهذا في زمانه رحمه الله فكيف لو رأى كثرة من يفعله اليوم ؟؟ وما لهم هداهم الله أنى يؤفكون ؟ أمرهم الله بالتأسي برسوله صلى الله عليه وسلم فخالفوه وعصوه وتأسوا بالمجوس والكفرة ، وأمرهم بطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم وقد قال صلى الله عليه وسلم " اعفوا اللحى ، أوفوا اللحى ، أرخوا اللحى ، أرجوا اللحى ، وفروا اللحى " فعصوه وعمدوا إلى لحاهم فحلقوها ، وأمرهم بحلق الشوارب فأطالوها فعكسوا القضية وعصوا الله جهارا بتشويه ما جمل الله به أشرف شيء من ابن آدم وأجمله ] أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ [ (فاطر:8) ، اللهم إنا نعوذ بك من عمى القلوب وزين الذنوب وخزي الدنيا وعذاب الآخرة . وإعفاء اللحية من ملة إبراهيم الخليل التي لا يرغب عنها إلا من سفه نفسه ، ومن سنة محمد صلى الله عليه وسلم التي تبرأ ممن رغب عنها بقوله : " فمن رغب عن سنتي فليس مني " متفق عليه .

    فالواجب على كل مسلم أن يسمع ويطيع لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأن يتبع ولا يبتدع ، وأن لا يكون من الذين قالوا سمعنا وعصينا ، إن جمال الرجولة وكمالها في إعفاء اللحية ، والهيبة والوقار هما وشاح الملتحي والمحلوق ليس له منها نصيب ..

    أيها المسلم :
    إن اللحى جمال الرجال وشعار المسلمين وحلقها شعار الكفار والمشركين ، وتوفيرها من سنن الأنبياء والمرسلين وعباد الله الصالحين وقد ميز الله بها بين الذكور والإناث وأكرم بها الرجال ، وقد نص العلماء على أن من جنى على لحية أخيه فأزالها على وجه لا يعود فعليه الدية كاملة ثم هو بعد ذلك يجني على نفسه ويذهب جمال وجهه .. وقد يكون إعفاء اللحية في هذا الوقت شاقا على كثير من الناس لمخالفته عادات المجتمع وعلى الأخص الزملاء والنظراء ، ولكن الأمر يسهل إذا قارن بين مصلحة إعفائها ومضرة حلقها ..
    ومجاملة المخلوقين في معصية الخالق استسلام للهوى والنفس الأمارة بالسوء وضعف في الإيمان والعزيمة وسوف يموت الإنسان فينفرد في قبره بعمله ولا ينفعه أحد ، فكن أخي المسلم قدوة حسنة لأبنائك وغيرهم وكن عبدا لله لا عبدا للهوى .

    وقد يظن بعض الناس أن إعفاء اللحية وحلقها من الأمور العادية التي يتبع فيها عادات المجتمع والبيئة التي يعيش الإنسان فيها وليس الأمر كذلك فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم للوجوب ونهيه للتحريم ، وصفوة القول : أن الوقوف عند حد الأمر والنهي هو وصف المسلم المؤمن الراضي بأحكام الله الراجي رحمته الخائف من عذابه ، وبالله التوفيق وصلى الله على محمد .

    أيها المسلم :

    إن توفير اللحية وحرمة حلقها من دين الله وشرعه الذي لم يشرع لخلقه سواه والعمل على غير ذلك سفه وضلالة وفسق وجهالة وغفلة عن هدي سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم ، على أن هناك فوائد صحية في إعفاء اللحية فإن هذا الشعر تجري فيه مفرزات دهنية من الجسد يلين بها الجلد ويبقى مشرقا نضرا تلوح عليه حيوية الحياة وطراوتها وإشراقها ونضرتها كالأرض الخضراء ، وحلق اللحية يفوت هذه الوظائف الإفرازية على الوجه فيبدو قاحلا يابسا ..
    وفيها فائدة صحية أخرى وهي حماية لثة الأسنان من العوارض الطبيعية فهي لها وقاء منها كشعر الرأس للرأس ، والإسلام يريد أن يجعل لأتباعه كيانا خاصا وعلامة فارقة تميزهم عن سائر الناس فلا يذوبون في غيرهم اضمحلالا وتقليدا وتبعية فيكون ( إمعة ) فكيف يسوغ لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يخالف سنة نبيه وهو يتلو ويسمع الأوامر والنواهي القرآنية والنبوية وكيف يجترئ المسلم على ارتكاب ما نهي عنه وهو يقرأ ويسمع قول الله تعالى ] وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ [ (الأحزاب:36) فليس المؤمن مخيراً بين الفعل والترك ] .
    فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [ (النور: 63) وفي إعفاء اللحية طاعة لله واقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومخالفة لهدي الكفار والمشركين والمجوس ، وفي حلقها معصية لله ومخالفة لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشبه بالنساء الملعون فاعله وتشبه بأعداء الله من الكفرة والمشركين ، وقد نهينا عن مشابهتهم وأمرنا بمخالفتهم ، هذا وقد اتفق العلماء من الصحابة والتابعين والأئمة الأربعة وغيرهم على وجوب توفير اللحية وحرمة حلقها عملا بأمر الرسول صلى الله عليه وسلم وفعله ، فكيف تطمئن نفس مسلم بمخالفة أمر الله ورسوله وهو يزعم أنه يؤمن بالله وأمره ونهيه ووعده ووعيده وثوابه وعقابه ويؤمن بالبعث بعد الموت والجزاء والحساب والجنة والنار ..
    فالعجب كل العجب ممن ينتسب إلى العلم والدين كيف يخالف سنة نبيه صلى الله عليه وسلم بحلق لحيته بلا مبالاة بما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم تقليدا وتبعية لأهل الأهواء أين الإسلام وأين الإيمان وأين الحياء وأين العقول وأين الخوف والرجاء وأين المحبة لله ورسوله المقتضية للطاعة والاستسلام وأين تحقيق لا إله إلا الله محمد رسول الله بالمحبة وامتثال الأوامر واجتناب النواهي .

    أيها المسلم :
    أن التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم هو الصراط المستقيم الذي صار عليه سلفنا الصالح وتمسك به المؤمنون وإن خالفهم الأكثرون ] لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [
    (الأحزاب:21) .


    منقول للافادة


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...




     
    21 شخص معجب بهذا.
  3. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      17-10-2008 19:23
    حكم اللحية قد أختلف فيه بين أئمة المذاهب فلا يجوزإذن نقل إجماع لم يحصل و هذا الخلاف نابع من حيث فهم صيغة الأمر في الأحاديث عند الأئمة هل هي للوجوب أو الندب أو السنة ..
    فأما حرمةالحلق فهذا إختيار إبن تيمية لا يجوز إعتباره إجماعا ..
    على هذا , فإنه من المتفق بين المذاهب أن تركها سنة .. و لكن الأهم من ذلك عند النقل عن النبي صلى الله عليه و سلم هو نقل كيف كان يتعد لحيته و هو على ما كان عليه من جمال صلى الله عليه و سلم .. و كيف كان يتركها مصفوفة مخللة مهذبة جميلة .
    و لكن أنظر رعاك الله إلى الذين يدّعون إتباع السنة كيف يتركون لحاهم دون عناية أو رعاية فيتحول منظرهم إلى المخيف و المنفر و كأنه لم يعرف يوما كلمة المقص !!
    إذا أردنا إتباع سنة نبينا عليه صلوات ربي فلنتبعها كما هي أو لنتركها دون تشويه ..
    هذا و لتعلم أن حلق اللحية ليس بهذه الحرمة التي تحكي فليست هي مدار الدين !!
     
    13 شخص معجب بهذا.
  4. White_Wolf1

    White_Wolf1 عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    1.070
      17-10-2008 19:50
    [​IMG]





    اليك ما يلي:


    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا قصير ولا طويل عظيم الرأس رجله عظيم اللحية مشربا حمرة طويل المسربة عظيمالكراديس شثن الكفين والقدمين إذا مشى تكفأ كأنما يهبط في صبب لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم


    الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/191







    85989 - كان ضخم الهامة ، عظيم اللحية الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 4820






    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شمط مقدم رأسه ولحيته . وكان إذا ادهن لم يتبين . وإذا شعث رأسه تبين . وكان كثيرشعر اللحية . فقال رجل : وجهه مثل السيف ؟ قال : لا . بل كان مثل الشمس والقمر . وكان مستديرا . ورأيت الخاتم عند كتفه مثل بيضة الحمامة . يشبه جسده .


    الراوي: جابر بن سمرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2344






    137818 - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم الرأس عظيم العينين هدب الأشفار قال حسن : الشفار مشرب العينين بحمرة كث اللحية أزهر اللون شثن الكفين والقدمين إذا مشى كأنما يمشي في صعد قال حسن : تكفأ وإذا التفت التفت جميعا الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/130







    112111 - قلت لخباب بن الأرت : أكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في صلاة الظهر والعصر ؟ قال نعم ، قال : قلت بأي شيء كنتم تعلمون قراءته ؟ قال باضطراب لحيته . الراوي: خباب بن الأرت - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 761






    239548 - كانت تعرف قراءة النبي صلى الله عليه وسلم في الظهر بتحريك لحيته


    الراوي: بعض أصحاب النبي - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: : 2/118




    - أن لحيته الكريمة شرفها الله كانت كثة


    الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن الملقن - المصدر: تحفة المحتاج - الصفحة أو الرقم: 1/187




    90993 - كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المسجد ، فدخل رجل ثائر الرأس واللحية ، فأشار إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بيده ؛ كأنه يأمره بإصلاح شعره ولحيته ، ففعل ، ثم رجع ؛ فأليس هذا خيرا من أن يأتي أحدكم وهو ثائر الرأس كأنه شيطان ؟ ! .


    الراوي: عطاء بن يسار - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح، لكنه مرسل وقد صح موصولا - المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: : 4412







    ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه و سلم في شأن اللحية









    190157- انهكوا الشوارب ، وأعفوا اللحى


    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5893





    1979 - خالفوا المشركين . أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 259





    1991 - جزوا الشوارب وأرخوا اللحى . خالفوا المجوس الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 260





    225512 - كنا يوما عند النبي صلى الله عليه وسلم فدخلت عليه اليهود فرآها بيض اللحى فقال ما لكم لا تغيرون فقيل إنهم يكرهون فقال النبي صلى الله عليه وسلم لكنكم غيروا وإياكم والسواد الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 5/163





    65835 - من فطرة الإسلام : الغسل يوم الجمعة ، والاستنان ، وأخذ الشارب ، وإعفاء اللحى ؛ فإن المجوس تعفي شواربها ، وتحفي لحاها ، فخالفوهم : خذوا شواربكم ، وأعفوا لحاكم الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده جيد - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3123





    136768 - اعفوا اللحى وخذوا الشوارب وغيروا شيبكم ولا تشبهوا باليهود والنصارى الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 16/274





    190156 - خالفوا المشركين : وفروا اللحى ، وأحفوا الشوارب . وكان ابن عمر : إذا حج أو اعتمر قبض على لحيته ، فما فضل أخذه . الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5892





    منقول للافادة



    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...

     
    13 شخص معجب بهذا.
  5. White_Wolf1

    White_Wolf1 عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    1.070
      17-10-2008 20:23

    [​IMG]



    لما جاءه عليه الصلاة والسلام مندوب كسرى وكان قد حلق لحيته، اشمأز النبي صلى الله عليه وسلم منه، واكفهر وجهه، وتعجب كيف أن الرجل الذي أكرمه الله بهذه اللحية وجمله بها يحلقها ويصير كالنساء! فاستغرب عليه الصلاة والسلام واستنكر الأمر واستفظعه، وسعد بن عبادة رضي الله عنه كان له ابن من خيار الناس، كان كأبيه علماً وديناً وورعاً وكرماً وشهامة رضي الله عنه وأرضاه، وكان أمرد لم ينبت له شعر، وكان بعض الصحابة رضي الله عنهم يود لو دفع جميع ما يملك وينبت له شعر في لحيته، فعدم وجود اللحية يرونه نقصاً وعيباً.


    وعائشة رضي الله عنها كانت تقول (سبحان من زين الرجال باللحى، والنساء بالذوائب) كما أن شعر الرأس للمرأة جمال، وتتفاخر به النساء، فكذلك شعر الوجه هو جمال للرجل، ودليل على الرجولة والشهامة، وزينة له، لكن لا يعني هذا أن يتركها شعثة، بل يكرمها كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم، يدهنها ويمشطها.




    أخي أنا لم أقل أنها مدار الدين و لكن لها أهمية كبرى و تشديد نبينا الأكرم عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم على اعفائها خير دليل على ذلك...كذلك لم أثني على من ترك لحيته دون عناية و الأدلة في الأحاديث التي ذكرتها...فالواجب تهذيبها و تجميلها...




    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
     
    9 شخص معجب بهذا.
  6. شبل العقيدة

    شبل العقيدة عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 جويلية 2008
    المشاركات:
    765
    الإعجابات المتلقاة:
    3.436
      17-10-2008 22:15
    السلام عليكم يا اخي انت قلت ان حكم اللحية قد أختلف فيه بين أئمة المذاهب فلا يجوز إذن نقل إجماع فبين لنا من قال بحل حلق اللحية من اهل العلم وبما ان المذهب المتبع هنافي تونس مذهب الامام مالك فانقل لنا راي مالك في حلق اللحية بل في حلق الشارب
     
    7 شخص معجب بهذا.
  7. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      17-10-2008 22:55
    يا أخي لو تأملت ما قلت لكنت عرفت أني قلت أن تركها سنة !!! و ما كان اعتراضي إلا أن جعلها البعض واجبا بإجماع المسلمين
    و أعلم أخي أن السادة المالكية قالوا بوجوبها و حرمة حلقها و لكن قالوا أيضا بأن الضرورات تبيح المحظورات ..
    ثم إعلم أخي أن مذهب السادة الأحناف هو الإستحباب لا الوجوب في إطلاق اللحية ..
    و هذا ما أرتاح إليه .. و مخالفة اليهود , التي هي علة الوجوب , و إن كانت واجبة في المعتقد فإنها غير واجبة في غيره كالعادة كما هو معتمد في أصول الفقه .. و لهذا قلت ما قلت ..
     
    4 شخص معجب بهذا.
  8. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      18-10-2008 00:00
    أردت الإشارة ودون الدخول في لبّ الأمر بين وجوبه واستحبابه:
    أنّ هذا الأمر ليس أصلا في الدين ولا عمادا له ومن حلق لحيته ليس بالضرورة فاسق فكم من داعية وكم من صالح حليق اللحية وكم من مطيل للحيته مفسد في الأرض
    ولئن كان المشركون يحلقون لحيتهم فإنّ العديد من الملحدين يطيلونها والعديد من أصحاب الفكر المنحرف
    اخواني لن تقف سنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم باطالة لحية وتكتمل بها والأحرى أن نتّبع السنّة في سلوكنا ومعاملتنا فذلك أوجب وأقدس
    اخواني نعلم أنّ من ترك فرضا حقّ له عقاب إن في القبر أو في الآخرة حتّى وإن كان ذلك من الصغائر ونرجو من الله أن يغفر لنا ذلك وقد جعل لنا ما نكفّر به عنها كالجمعة للجمعة ... فهل أفدتوموني بجزاء من يحلق لحيته
     
    8 شخص معجب بهذا.
  9. hammadi1983

    hammadi1983 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    632
    الإعجابات المتلقاة:
    1.886
      18-10-2008 01:41
    :besmellah1:
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته، كتيب صدر حديثاً بعنوان: " نخبة المدارك في شأن اللحية على مسلك الإمام مالك -رحمه الله- " فيه بيان لحكم اللحيه مع ذكر الأدله الصحيحه الثابته عن رسوله الله صلى الله عليه وسلم وأقوال العلماء الثقات في عصرنا الحاضر، وفيه رد على بعض الشبهات حول أمر اللحية.

     

    الملفات المرفقة:

    • FAP23615.zip
      FAP23615.zip
      حجم الملف:
      1,3 ميغا
      المشاهدات:
      64
    7 شخص معجب بهذا.
  10. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      18-10-2008 11:16
    :besmellah1:

    السلام عليكم

    اخواني تغافلنا عن اهم ما في الموضوع و هو ما طرحه صاحب الموضوع ربي يهديه و يهدينا

    هل كانت للنبي عليه الصلاة و السلام لحية؟؟؟؟


    نعم
    كانت له بابي و امي و روحي صلى الله عليه و سلم و ما نقله الاخوة كاف


    و لا اعلم من قال بخلاف ذلك



    :bang::bang::bang:
     
    7 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...