صلاة الضحى ( حكمها، فضائلها، صفتها، ركعاتها، وقتها )

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة proud 2b moslem, بتاريخ ‏10 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. proud 2b moslem

    proud 2b moslem عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    29
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      10-12-2006 21:15
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأحاديث الواردة فيها وماهو حكمها وماهي صفة هذه الصلاة؟ وكم عدد ركعاتها؟ ومتى أفضل أوقاتها؟


    الأحاديث الواردة في فضلها:

    وعن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويُجزيء من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى" رواه مسلم

    وعن بُريدة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "في الإنسان ستون وثلاثمائة مفصل، فعليه أن يتصدق عن كل مفصل صدقة" قالوا: فمن يطيق ذلك يا رسول الله؟ قال: "النخاعة في المسجد تدفنها، والشيء تُنحيه عن الطريق، فإن لم يقدر، فركعتا الضحى تجزيء عنك" (صحيح رواه أحمد واللفظ له وأبوداود وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما).
    (السُّلامى بضم السين وتخفيف اللام والميم : المفصل ، وفي كل إنسان 360 مفصلاً

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت: صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، ونوم على وتر" رواه البخاري ومسلم


    وعن عائشة رضي الله عنهـا قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى أربعاً، ويزيد ما شاء الله" مسلم


    وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه أنه: "رأى قوماً يصلون الضحى، فقال: لقد علموا أن الصلاة في غير هذه الساعـة أفضل، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: صلاة الأوابين حين ترمض الفصال" مسلم

    وعن عائشة رضي الله عنهـا قالت: "ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسبح سبحة الضحى، وإني لأسبحها، وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدع العمل وهو يحب أن يعمل خشية أن يعمل به الناس فيفرض عليهم". مسلم

    عن أم هانئ رضي الله عنها: "أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل وصلى ثماني ركعات" الحديث. ( صحيح البخاري ومسلم.)

    عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: "كان صلى الله عليه وسلم يصلى الضحى حتى نقول لا يدعها، ويدعها حتى نقول لا يصليها" (رواه الترمذي وحسنه).

    وعن نعيم بن همار رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "يقول الله تعالى: ابن آدم، لا تعجزني من أربع ركعات من أول نهارك أكفك آخره".(قال النووي في المجموع ج 4 / 39 رواه أبو داود بإسناد صحيح.)

    وعن جابر رضي الله عنه قال: "أنه صلى الله عليه وسلم صلى الضحى ست ركعات" الطبراني في الأوسط فتح الباري(ج 3 / 54.)

    وعن أنس مرفوعاً: "من صلى الضحى ثنتي عشرة بنى الله له بيتاً في الجنة". رواه الترمذي فتح الباري(ج 3 / 54.) وقال الحافظ: ليس في إسناده من أطلق عليه الضعف ـ

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من حافظ على شفعة الضحى غفرت له ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر" (رواه ابن ماجه والترمذي عن أبي هريرة)

    وعن عقبة بن عامر الجهني رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنّ الله عز وجل يقول: يا ابن آدم، اكفني أوَّل النهار بأربع ركعات، أكفك بهن آخر يومك" (صحيح رواه أحمد وأبويعلي، ورجال أحدهما رجال الصحيح



    حكمها :

    صلاة الضحى سنة مؤكدة، وهذا مذهب الجمهور، منهم الأئمة الثلاثة مالك والشافعي وأحمد، وعند أبي حنيفة مندوبة



    صفتها:

    كان صلى الله عليه وسلم يخفف فيها القراءة، مع إتمام الركوع والسجود، فهي صلاة قصيرة خفيفة، فعن أم هانئ رضي الله عنها في وصفها لصلاته لها: "... فلم أر قط أخَـفًّ منها، غير أنه يتم الركوع والسجود".(البخاري



    عدد ركعاتها:

    أقلها: ركعتان.
    لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة: "أوصاني خليلي رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث: وذكر ركعتي الضحى"، ولحديث أنس: "من قعد في مصلاه حين ينصرف من الصبح، حتى يسبح ركعتي الضحى، لا يقول إلا خيراً، غفرت له خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر" (رواه أبوداود).


    وأوسطها: أربع ركعات، مثنى مثنى.
    لحديث مسلم عن عائشة رضى الله عنها: كان يصلي الضحى أربع ركعات، ويزيد ما شاء الله.


    وقيل: ثمان ركعات
    وأكثرها ثماني ركعات، لما روت أم هانئ، أن النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح صلى ثماني سبحة الضحى" (رواه الجماعة)


    وقيل اثنتا عشرة ركعة، وقيل لا حدَّ لأكثرها.
    قال العراقي في شرح الترمذي: لم أر عن أحد من الصحابة والتابعين أنه حصرها في اثنتي عشرة ركعة. وكذا قال السيوطي


    قال النووي رحمه الله: (أقلها ركعتان، وأكثرها ثمان ركعات، هكذا قاله المصنف (الشيرازي في المهذب. ) والأكثرون، وقال الروياني والرافعي وغيرهما: أكثرها ثنتي عشرة ركعة، وفيه حديث ضعيف.. وأدنى الكمال أربع، وأفضل منه ست، قال أصحابنا: ويسلم من كل ركعتين، وينوي ركعتين من الضحى). المجموع شرح المهذب ج 4 / 36



    وقتها:

    من ارتفاع الشمس إلى الزوال بعد طلوعها قدر رمح، ويمتد إلى قبيل الزوال، أي وقت قيام الشمس في كبد السماء، والأفضل أن تصلى إذا اشتد الحر، عندما ترمض الفصال، لحديث زيد بن أرقم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "صلاة الأوابين حين ترمض الفصال".(مسلم .)

    قال النووي رحمه الله: (تَرْمَض بفتح التاء والميم، والرمضاء الرمل الذي اشتدت حرارته من المشمس أي حين يبول الفصلان من شدة الحر في أخفافها).



    وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين​
     
  2. Med Samy

    Med Samy نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جانفي 2006
    المشاركات:
    3.549
    الإعجابات المتلقاة:
    2.678
      10-12-2006 21:53
    مشكور اخي
    ثبت الله اجرك
     
  3. proud 2b moslem

    proud 2b moslem عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    29
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      11-12-2006 20:57
    اخي الحبيب مشكور ايضا
    نسال الله ان يرزقنا العمل بما نعلم
     
  4. zied jomaa

    zied jomaa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.060
    الإعجابات المتلقاة:
    225
      12-12-2006 07:39
    أحسنت أخي
    الله يبارك فيك
     
  5. YSL2007

    YSL2007 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    870
    الإعجابات المتلقاة:
    687
      12-12-2006 15:38
    شكرا جزيلا اخي على المعلومات الضافية و الشافية

    جزاك الله الف الف خير
     
  6. kapitcho

    kapitcho عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏13 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    126
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      12-12-2006 22:37
    جزاك الله الف الف خير
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...