1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بوش يريد سياسة جديدة في العراق ونجاح حكومة المالكي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walid1751, بتاريخ ‏11 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walid1751

    walid1751 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5.865
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      11-12-2006 19:37
    اعرب الرئيس الاميركي جورج بوش اليوم الاثنين عن رغبته في انتهاج سياسة جديدة في العراق لا ترهن مع ذلك نجاح حكومة نوري المالكي.

    وزار الرئيس بوش صباح الاثنين وزارة الخارجية للتشاور مع الوزيرة كوندوليزا رايس ومساعديها بشان الوضع في العراق قبل اتخاذ قرار قريب حول التغييرات التي سيدخلها على سياسته في هذا البلد.

    قال بوش اثر هذه المشاورات امام الصحافيين الى جانب رايس ونائب الرئيس ديك تشيني "لقد ثمنت النصائح التي تلقيتها (..) ان هذه النصائح تلعب دورا مهما انها عنصر مهم بهدف ايجاد طريق جديد للمضي قدما في العراق".

    واضاف "ان هذه الادارة وعلى غرار غالبية الاميركيين تريد ان تنجح في العراق لاننا نعرف ان النجاح في العراق (سيسهم) في حماية الولايات المتحدة على المدى الطويل".

    ويبدأ بوش سلسلة من المشاورات حول العراق بعد التوصيات التي قدمتها له اللجنة المستقلة لدراسة الوضع في العراق برئاسة وزير الخارجية الجمهوري الاسبق جيمس بيكر والنائب السابق الديموقراطي لي هاملتون. وسيعقد الثلاثاء مؤتمرا بدائرة تلفزيونية مغلقة مع القادة العسكريين والسفير الاميركي في العراق زلماي خليل زاد. كما سيزور البنتاغون الاربعاء.

    وسيجتمع بوش مع كبار المساعدين في السياسة الخارجية والمستشارين العسكريين لدراسة الوضع بعد تأكيد اللجنة ان الوضع في العراق "خطير ومتدهور" وانه اذا لم يتم اتخاذ تحرك سريع فان ذلك قد يؤدي الى ازمة في المنطقة.

    وبعد صدور التقرير انتقلت الانظار الان الى البيت الابيض حيث يقوم بوش بدراسة خياراته فيما تتضاءل قاعدته السياسية مع اقتراب احكام الديموقراطيين سيطرتهم على الكونغرس في بداية العام الجديد.
    ويقول البيت الابيض ان بوش يرغب في الكشف عن نهجه الجديد في خطاب الى الامة يلقيه قبل عيد الميلاد.

    وصرح بروس ريدل مسؤول السياسة الخارجية المخضرم الذي يعمل حاليا في معهد بروكنغز ان "الامر يتعلق في نهاية المطاف بما يحدث في شارع بنسلفانيا (في اشارة الى الكونغرس) وفي المكتب البيضاوي". واضاف ان "هدف هذه اللجنة هو تقديم علاج بالصدمات للمكتب البيضاوي (...) يقول للرئيس ان النهج الذي تتبعه يقود الى كارثة وعليك ان تغيره".

    ومن الاسئلة الرئيسية المطروحة: هل سيقبل بوش الغطاء السياسي الذي تقدمه لجنة الدراسة ويتبنى توصياتها ال79 ام انه سيضع سياسته الجديدة الخاصة؟. وتدل المؤشرات الاولية على ان الرئيس غير مستعد لقبول توصية اللجنة باجراء محادثات مباشرة مع سوريا وايران لانقاذ العراق.

    وتتطلب مثل هذه الخطوة الغاء عقيدته الدبلوماسية التي تنص على ان هذه البلدان "ذات السلوك السيء" لا تستحق ان تكافأ باجراء محادثات مع واشنطن.

    كما نأى بوش بنفسه عن توصية اللجنة له بسحب معظم قواته بحلول 2008 بعد ممارسة الضغط على الحكومة العراقية بالمصالحة وتسريع تدريب القوات العراقية من قبل مدربين اميركيين يتم ضمهم للقوات العراقية.

    واكد الخميس على ان سحب القوات يعتمد على الاوضاع على الارض وتوصيات القادة العسكريين.

    ورغم الدعوات في واشنطن لتبني الرئيس بوش توصيات التقرير فان البيت الابيض ينظر الى التقرير على انه مصدر واحد فقط من مصادر المشورة اذ يتوقع ان تستكمل العديد من الدراسات التي تجري داخل الادارة الاميركية حول السياسة في العراق.

    وقال توني سنو المتحدث باسم البيت الايض ان "هناك توصيات واقتراحات وتحليلات اخرى سيتسلمها الرئيس في المستقبل القريب ومهمة الرئيس هي الخروج بافضل مزيج من السياسات".

    ويدرس البيت الابيض ثلاث خيارات اوردتها صحيفة "واشنطن بوس" السبت هي رفع عديد القوات الاميركية في العراق بارسال ما بين 15 وثلاثين الف جندي اضافي في الامد القصير لتهدئة بغداد ووضع خطة للابتعاد عن النزاع الداخلي والتركيز على ملاحقة الارهابيين والتحرك لدعم الاغلبية السنية والتخلي عن الجهود لخطب ود المسلحين السنة.

    الا ان الدعم السياسي للرئيس بوش يتضاءل اذان الديموقراطيين وحتى مناصريه الجمهوريين يوجهون اليه انتقادات حادة.

    وصرحت الرئيسة المقبلة لمجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوزي بعد اجتماع مع بوش الجمعة "نامل في
    ان يكون الرئيس فهم الرسالة".

    وحتى عضو مجلس الشيوخ عن ولاية اريغون غوردون سميث الذي كان من المؤيدين لسياسة ادارة بوش حول العراق انشق عن رئيسه. وقال في كلمة مؤثرة الخميس انه تعب من سماع اخبار القتلى.

    وقال "لنخرج من هناك مهرولين او سائرين (...) خضنا هذه الحرب بطريقة مؤسفة للغاية".

    ومن العوامل الاخرى التي قد تؤثر على سياسة بوش تعيين وزير الدفاع الجديد روبرت غيتس الذي من المقرر ان يتولى مهام منصبه في 18 كانون الاول/ديسمبر خلفا للوزير دونالد رامسفلد.

    وقد فاجأ غيتس العضو السابق في لجنة بيكر هاملتون للدراسة عديدين في واشنطن الاسبوع الماضي عندما اعترف صراحة بان الولايات المتحدة لا تحقق نصرا في العراق وهو ما لم يعترف به بوش صراحة بعد.
     
  2. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      11-12-2006 19:42
    اذا كان يخرج بوش من أمريكة ............. يرشح روحو في العراق

    و لا مغير ترشيح ......
     
  3. ANGEL

    ANGEL ???

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2006
    المشاركات:
    4.629
    الإعجابات المتلقاة:
    1.657
      11-12-2006 19:44
    بربي بوش فاش قام يدخل في روحو و يعمل في سياسات جديدة في العراق تي ماهو شد خربتك(امريكا) و اشهمك في البقية
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...