• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر عالمي فرنسا قلقة إزاء اتفاق محتمل بين “فاغنر” الروسية ومالي

nihad001

نجم المنتدى
إنضم
13 ماي 2020
المشاركات
4.026
مستوى التفاعل
6.780
1631662138083.png
قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء إن أي اتفاق بين المجلس العسكري الحاكم في مالي ومجموعة “فاغنر” الروسية سيكون “متنافيا” مع بقاء قوة فرنسية في البلاد.
وأمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية قال لودريان إن أي اتفاق بين باماكو ومجموعة فاغنر سيكون “مناقضا” لوجود القوات الفرنسية في البلاد.
وأضاف أن “أي تدخل لمجموعة من هذا النوع في مالي سيكون متنافيا مع عمل الشركاء الساحليين والدوليين في مالي”.


وبحسب مصدر فرنسي قريب من الملف، يدرس المجلس العسكري الحاكم في مالي إمكان إبرام عقد مع مجموعة فاغنر الروسية لنشر ألف مقاتل روسي من المرتزقة في مالي لتشكيل قواتها المسلحة.



وأقرت السلطات المالية بأنها أجرت محادثات مع المجموعة الروسية لكن شددت على أنه “لم يوقع” أي اتفاق.


وشد د لودريان على “تجاوزات” مرتزقة هذه المجموعة الروسية في سوريا وإفريقيا الوسطى وقال إنهم ارتكبوا “انتهاكات من شتى الأنواع”، معتبرا أن توقيع اتفاق معهم “لا يمكن أن يؤدي إلى أي حل”.



وأكد أن الاتفاق معهم في إفريقيا الوسطى “أدى إلى تدهور الوضع الأمني”.



من جهتها قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي إن أي اتفاق بين باماكو ومجموعة فاغنر سيكون مصدر “قلق بالغ” و”مناقضا” لمواصلة الانخراط العسكري لفرنسا في منطقة الساحل المستمر منذ ثماني سنوات.


وأمام لجنة الدفاع في الجمعية الوطنية الفرنسية قالت الوزيرة “إذا أبرمت السلطات المالية عقدا مع مجموعة فاغنر، فسيثير ذلك قلقا بالغا، وسيكون مناقضا لكل ما قمنا به على مدى سنوات وكل ما نسعى إلى القيام به دعما لبلدان منطقة الساحل”.

أ ف ب

المصدر وكالات+alayam24
 

Rycerz

نجم المنتدى
إنضم
20 نوفمبر 2018
المشاركات
4.656
مستوى التفاعل
6.652
* وجهة النظر الأولى:
..
المرأة تعرف الرجل الذي يناسبها .. هل الماليين تجوز فيهم هذه المقولة ؟
مادامهم ما داروش لأرواحم نيف و قيمة و قعدو فاتحيين الأبواب للفرنسيس يعفّسو
على كل حال يبدو أن مالي الآن تعرف من يناسبها من حليف تركن إليه .. أما بالنسبة للفرنسيس فهم اليوم كي الهجّالة لي حابة تكون راجل و هي مش قادرة تكون إلاّ هجّالة
--
* وجهة النظر الثانية:
هل في الكواليس شيء آخر تماما ؟ .. كأن تكون فرنسا هي من دعت الروس إلى المنطقة (حيث معروف أن منفذ الإنقلاب في مالي هو عميل لفرنسا) .. و هي بذلك تريد الإستفادة من الروس في مخططاتها (بمقابل) .. مثل ما حاولت فعله في ليبيا (حيث لم تنجح هناك) ..
 
التعديل الأخير:
أعلى