1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مرثية سميح القاسم في محمود درويش

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة cobraaa, بتاريخ ‏26 أكتوبر 2008.

  1. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      26-10-2008 01:35
    مرثية سميح القاسم في محمود درويش:

    من منّا لا يعرف صداقة سميح القاسم ومحمود درويش؟
    حملا الهمّ ذاته، وسارا الطّريق عينه، وعبّرا بالأحرف عن قضيّة واحدة..
    مضى الصّديق وخَلَّف صديقه باكيا... فكتب:


    تَخلَّيتَ عن وِزرِ حُزني
    ووزرِ حياتي
    وحَمَّلتَني وزرَ مَوتِكَ،
    أنتَ تركْتَ الحصانَ وَحيداً.. لماذا؟
    وآثَرْتَ صَهوةَ مَوتِكَ أُفقاً،
    وآثَرتَ حُزني مَلاذا
    أجبني. أجبني.. لماذا؟

    * * *
    عَصَافيرُنا يا صَديقي تطيرُ بِلا أَجنحهْ
    وأَحلامُنا يا رَفيقي تَطيرُ بِلا مِرْوَحَهْ
    تَطيرُ على شَرَكِ الماءِ والنَّار. والنَّارِ والماءِ.
    مَا مِن مكانٍ تحطُّ عليهِ.. سوى المذبَحَهْ
    وتَنسى مناقيرَها في تُرابِ القُبورِ الجماعيَّةِ.. الحَبُّ والحُبُّ
    أَرضٌ مُحَرَّمَةٌ يا صَديقي
    وتَنفَرِطُ المسْبَحَهْ
    هو الخوفُ والموتُ في الخوفِ. والأمنُ في الموتِ
    لا أمْنَ في مجلِسِ الأَمنِ يا صاحبي. مجلسُ الأمنِ
    أرضٌ مُحايدَةٌ يا رفيقي

    ونحنُ عذابُ الدروبِ
    وسخطُ الجِهاتِ
    ونحنُ غُبارُ الشُّعوبِ
    وعَجْزُ اللُّغاتِ
    وبَعضُ الصَّلاةِ
    على مَا يُتاحُ مِنَ الأَضرِحَهْ
    وفي الموتِ تكبُرُ أرتالُ إخوتنا الطارئينْ
    وأعدائِنا الطارئينْ
    ويزدَحمُ الطقسُ بالمترَفين الذينْ
    يُحبّونَنا مَيِّتينْ
    ولكنْ يُحبُّونَنَا يا صديقي
    بِكُلِّ الشُّكُوكِ وكُلِّ اليَقينْ
    وهاجَرْتَ حُزناً. إلى باطلِ الحقِّ هاجَرْتَ
    مِن باطلِ الباطِلِ
    ومِن بابلٍ بابلٍ
    إلى بابلٍ بابلِ
    ومِن تافِهٍ قاتلٍ
    إلى تافِهٍ جاهِلِ
    ومِن مُجرمٍ غاصِبٍ
    إلى مُتخَمٍ قاتلِ
    ومِن مفترٍ سافلٍ
    إلى مُدَّعٍ فاشِلِ
    ومِن زائِلٍ زائِلٍ
    إلى زائِلٍ زائِلِ
    وماذا وَجَدْتَ هُناكْ
    سِوى مَا سِوايَ
    وماذا وَجّدْتَ
    سِوى مَا سِواكْ؟
    أَخي دَعْكَ مِن هذه المسألَهْ
    تُحِبُّ أخي.. وأُحِبُّ أَخاكْ
    وأَنتَ رَحَلْتَ. رَحَلْتَ.
    ولم أبْقَ كالسَّيفِ فرداً. وما أنا سَيفٌ ولا سُنبُلَهْ
    وَلا وَردةٌ في يَميني.. وَلا قُنبُلَهْ
    لأنّي قَدِمْتُ إلى الأرضِ قبلكَ،
    صِرْتُ بما قَدَّرَ اللهُ. صِرْتُ
    أنا أوَّلَ الأسئلَهْ
    إذنْ.. فَلْتَكُنْ خَاتَمَ الأسئِلَهْ
    لَعّلَّ الإجاباتِ تَستَصْغِرُ المشكلَهْ
    وَتَستَدْرِجُ البدءَ بالبَسمَلَهْ
    إلى أوَّلِ النّورِ في نَفَقِ المعضِلَهْ..

    * * *

    تَخَفَّيْتَ بِالموتِ،
    تَكتيكُنا لم يُطِعْ إستراتيجيا انتظارِ العَجَائِبْ
    ومَا مِن جيوشٍ. ومَا مِن زُحوفٍ. ومَا مِن حُشودٍ.
    ومَا مِن صُفوفٍ. ومَا مِن سَرايا. ومَا مِن كَتائِبْ
    ومَا مِن جِوارٍ. ومَا مِن حِوارٍ. ومَا مِن دِيارٍ.
    ومَا مِن أقارِبْ
    تَخَفَّيْتَ بِالموْتِ. لكنْ تَجَلَّى لِكُلِّ الخلائِقِ
    زَحْفُ العَقَارِبْ
    يُحاصِرُ أكْفانَنا يا رفيقي ويَغْزو المضَارِبَ تِلْوَ المضارِبْ
    ونحنُ مِنَ البَدْوِ. كُنّا بثوبٍ مِنَ الخيشِ. صِرنا
    بربطَةِ عُنْقٍ. مِنَ البَدْوِ كُنّا وصِرنا.
    وذُبيانُ تَغزو. وعَبْسٌ تُحارِبْ.

    * * *

    وهَا هُنَّ يا صاحبي دُونَ بابِكْ
    عجائِزُ زوربا تَزَاحَمْنَ فَوقَ عَذابِكْ
    تَدَافَعْنَ فَحماً وشَمعاً
    تَشَمَّمْنَ مَوتَكَ قَبل مُعايشَةِ الموتِ فيكَ
    وفَتَّشْنَ بينَ ثيابي وبينَ ثيابِكْ
    عنِ الثَّروةِ الممكنهْ
    عنِ السرِّ. سِرِّ القصيدَهْ
    وسِرِّ العَقيدَهْ
    وأوجاعِها المزمِنَهْ
    وسِرِّ حُضورِكَ مِلءَ غِيابِكْ
    وفَتَّشْنَ عمَّا تقولُ الوصيَّهْ
    فَهَلْ مِن وَصيَّهْ؟
    جُموعُ دُخانٍ وقَشٍّ تُجَلجِلُ في ساحَةِ الموتِ:
    أينَ الوصيَّهْ؟
    نُريدُ الوصيَّهْ!
    ومَا أنتَ كسرى. ولا أنتَ قيصَرْ
    لأنَّكَ أعلى وأغلى وأكبَرْ
    وأنتَ الوصيَّهْ
    وسِرُّ القضيَّهْ
    ولكنَّها الجاهليَّهْ
    أجلْ يا أخي في عَذابي
    وفي مِحْنَتي واغترابي
    أتسمَعُني؟ إنَّها الجاهليَّهْ
    وَلا شيءَ فيها أَقَلُّ كَثيراً سِوى الوَرْدِ،
    والشَّوكُ أَقسى كَثيراً. وأَعتى كَثيراً. وَأكثَرْ
    ألا إنَّها يا أخي الجاهليَّهْ
    وَلا جلفَ مِنَّا يُطيقُ سَماعَ الوَصيَّهْ
    وَأنتَ الوَصيَّةُ. أنتَ الوَصيَّةُ
    واللهُ أكبَرْ..

    * * *

    سَتذكُرُ. لَو قَدَّرَ الله أنْ تَذكُرا
    وتَذكُرُ لَو شِئْتَ أنْ تَذكُرا
    قرأْنا امرأَ القَيسِ في هاجِسِ الموتِ،
    نحنُ قرأْنا مَعاً حُزنَ لوركا
    وَلاميّةَ الشّنفرى
    وسُخطَ نيرودا وسِحرَ أراغون
    ومُعجزَةَ المتنبّي،
    أَلَمْ يصهَر الدَّهرَ قافيةً.. والرَّدَى منبرا
    قرأْنا مَعاً خَوفَ ناظم حِكمَت
    وشوقَ أتاتورك هذا الحقيقيّ
    شَوقَ أخينا الشّقيّ المشَرَّدْ
    لأُمِّ محمَّدْ
    وطفلِ العَذابِ محمَّد
    وسِجنِ البلادِ المؤبَّدْ
    قرأْنا مَعاً مَا كَتَبنا مَعاً وكَتَبنا
    لبِروَتنا السَّالِفَهْ
    وَرامَتِنا الخائِفَهْ
    وَعكّا وحيفا وعمّان والنّاصرَهْ
    لبيروتَ والشّام والقاهِرَهْ
    وللأمَّةِ الصَّابرَهْ
    وللثورَةِ الزَّاحفَهْ
    وَلا شَيءَ. لا شَيءَ إلاّ تَعاويذ أحلامِنا النَّازِفَهْ
    وساعاتِنا الواقِفَهْ
    وأشلاءَ أوجاعِنا الثَّائِرَهْ

    * * *
    وَمِن كُلِّ قلبِكَ أنتَ كَتبتُ
    وَأنتَ كَتبتَ.. ومِن كُلِّ قلبي
    كَتَبْنا لشعْبٍ بأرضٍ.. وأرضٍ بشعبِ
    كَتَبْنا بحُبٍّ.. لِحُبِّ
    وتعلَمُ أنَّا كَرِهْنا الكراهيّةَ الشَّاحبَهْ
    كَرِهْنا الغُزاةَ الطُّغاةَ،
    وَلا.. ما كَرِهْنا اليهودَ ولا الإنجليزَ،
    وَلا أيَّ شَعبٍ عَدُوٍ.. ولا أيَّ شَعبٍ صديقٍ،
    كَرِهْنا زباني الدولِ الكاذِبَهْ
    وَقُطعانَ أوْباشِها السَّائِبَهْ
    كَرِهْنا جنازيرَ دبَّابَةٍ غاصِبَهْ
    وأجنحَةَ الطائِراتِ المغيرَةِ والقُوَّةَ الضَّارِبَهْ
    كَرِهْنا سَوَاطيرَ جُدرانِهِم في عِظامِ الرّقابِ
    وأوتادَهُم في الترابِ وَرَاءَ الترابِ وَرَاءَ الترابِ
    يقولونَ للجوِّ والبَرِّ إنّا نُحاولُ للبحْرِ إلقاءَهُم،
    يكذبُونْ
    وهُم يضحكُونَ بُكاءً مَريراً وَيستعطفونْ
    ويلقونَنَا للسَّرابِ
    ويلقونَنَا للأفاعِي
    ويلقونَنَا للذّئابِ
    ويلقونَنَا في الخرابِ
    ويلقونَنا في ضَياعِ الضَّياعِ
    وتَعلَمُ يا صاحبي. أنتَ تَعلَمْ
    بأنَّ جَهَنَّم مَلَّتْ جَهّنَّمْ
    وعَافَتْ جَهَنَّمْ
    لماذا تموتُ إذاً. ولماذا أعيشُ إذاً. ولماذا
    نموتُ. نعيشُ. نموتُ. نموتُ
    على هيئَةِ الأُممِ السَّاخِرهْ
    وَعُهْرِ ملفَّاتِها الفاجِرَهْ
    لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟..
    ومَا كُلُّ هذا الدَّمار وهذا السقوط وهذا العذاب
    ومَا كلُّ هذا؟ وهذا؟ وهذا؟

    * * *
    تذكَّرْ
    وقدْ يُسعِفُ اللهُ مَيْتاً بأنْ يتذكَّرَ. لله نحنُ.
    فحاول إذن.. وتذكَّرْ
    تذكَّرْ رضا الوالِدَهْ
    لأُمَّينِ في واحِدَهْ
    ونعمةَ كُبَّتِها.. زينة المائِدَهْ
    وطُهرَ الرَّغيفِ المقمَّرْ
    تذكَّرْ
    أباً لا يُجيدُ الصّياحْ
    ولا يتذمَّرْ
    تذكَّرْ
    أباً لا يضيقُ ولا يتأفَّفُ مِن سَهَرٍ صاخِبٍ للصَّباحْ
    تذكَّرْ كَثيراً. ولا تتذكَّرْ
    كَثيراً. فبعضُ الحِكاياتِ سُكَّرْ
    وكُلُّ الخرافاتِ سُمٌّ مُقَطَّرْ
    ونحنُ ضَحايا الخرافاتِ. نحنُ ضَحايا نبوخذ نصّرْ
    وأيتام هتلَرْ
    ومِن دَمِنا للطُّغاةِ نبيذٌ
    ومِن لَحمِنا للغُزاةِ أكاليلُ غارٍ ووردٍ
    ومِسْكٌ. وَعَنبَرْ
    فَلا تتذكِّرْ
    قيوداً وسجناً وعسكَرْ
    وبيتاً مُدَمَّرْ
    وَليلاً طَويلاً. وَقَهراً ثقيلاً وسَطواً تكرَّرْ
    وَلا تتذكَّرْ
    لا تتذكَّرْ
    لا تتذكَّرْ..

    * * *

    لأنّا صديقانِ في الأرضِ والشّعبِ والعُمرِ والشِّعرِ،
    نحنُ صريحانِ في الحبِّ والموتِ.. يوماً غَضِبْتُ عليكَ..
    ويوماً غَضِبْتَ عَلَيّ
    وَمَا كانَ شَيءٌ لدَيكَ. وَمَا كانَ شَيءٌ لَدَيّ
    سِوَى أنّنا مِن تُرابٍ عَصِيّ
    وَدَمْعٍ سَخيّ
    نَهاراً كَتبْتُ إليكَ. وَليلاً كَتَبْتَ إليّ
    وأعيادُ ميلادِنا طالما أنذَرَتْنا بسِرٍّ خَفِيّ
    وَمَوتٍ قريبٍ.. وَحُلمٍ قَصِيّ
    ويومَ احتَفَلْتَ بخمسينَ عاماً مِنَ العُمرِ،
    عُمرِ الشَّريدِ الشَّقيّ البَقيّ
    ضَحِكنا مَعاً وَبَكَيْنا مَعاً حينَ غنَّى وصلّى
    يُعايدُكَ الصَّاحبُ الرَّبَذيّ:
    على وَرَقِ السنديانْ
    وُلِدْنا صباحاً
    لأُمِّ الندى وأبِ الزّعفرانْ
    ومتنا مساءً بِلا أبوَينِ.. على بَحرِ غُربتِنا
    في زَوارِقَ مِن وَرَقِ السيلوفانْ
    على وَرَقِ البَحرِ. لَيلاً.
    كَتَبْنا نشيدَ الغَرَقْ
    وَعُدْنا احتَرَقْنا بِنارِ مَطالِعِنا
    والنّشيدُ احتَرَقْ
    بنارِ مَدَامِعِنا
    والوَرَقْ
    يطيرُ بأجْنِحَةٍ مِن دُخانْ
    وهَا نحنُ يا صاحبي. صَفحَتانْ
    وَوَجهٌ قديمٌ يُقَلِّبُنا مِن جديدٍ
    على صَفَحاتِ كتابِ القَلَقْ
    وهَا نحنُ. لا نحنُ. مَيْتٌ وَحَيٌّ. وَحَيٌّ وَمَيْتْ
    بَكَى صاحبي
    على سَطحِ غُربَتِهِ مُستَغيثاً
    بَكَى صاحبي
    وَبَكَى.. وَبَكَيْتْ
    على سَطحِ بَيْتْ
    ألا ليتَ لَيتْ
    ويا ليتَ لَيتْ
    وُلِدنا ومتنا على وَرَقِ السنديانْ..
    * * *
    ويوماً كَتَبْتُ إليكَ. ويوماً كَتَبْتَ إليّ
    أُسميكَ نرجسةً حَولَ قلبي7-7-..
    وقلبُكَ أرضي وأهلي وشعبي
    وقلبُكَ.. قلبي..

    * * *
    يقولونَ موتُكَ كانَ غريباً.. ووجهُ الغَرابَةِ أنّكَ عِشْتَ
    وأنّي أعيشُ. وأنّا نَعيشُ. وتعلَمُ. تَعلَمُ أنّا
    حُكِمْنا بموتٍ سريعٍ يمُرُّ ببُطءٍ
    وتَعلَمُ تَعْلَمُ أنّا اجترَحْنا الحياةَ
    على خطأٍ مَطْبَعِيّ
    وتَعلَمُ أنّا تأجَّلَ إعدامُنا ألف مَرَّهْ
    لِسَكْرَةِجَلاّدِنا تِلْوَ سَكْرهْ
    وللهِ مَجْدُ الأعالي. ونصلُ السَّلام الكلام على الأرضِ..
    والناسُ فيهم ـ سِوانا ـ المسَرَّهْ
    أنحنُ مِن الناسِ؟ هل نحنُ حقاً مِن الناسِ؟
    مَن نحنُ حقاً؟ ومَن نحنُ حَقاً؟ سألْنا لأوّلِ مَرَّهْ
    وَآخرِ مَرَّهْ
    وَلا يَستَقيمُ السّؤالُ لكي يستَقيمَ الجوابُ. وها نحنُ
    نَمكُثُ في حَسْرَةٍ بعدَ حَسْرَهْ
    وكُلُّ غَريبٍ يعيشُ على ألفِ حَيْرَهْ
    ويحملُ كُلُّ قَتيلٍ على الظَّهرِ قَبرَهْ
    ويَسبُرُ غَوْرَ المجَرَّةِ.. يَسبُرُ غَوْرَ المجَرَّهْ..

    * * *
    تُعانقُني أُمُّنا. أُمُّ أحمدَ. في جَزَعٍ مُرهَقٍ بعذابِ
    السِّنينْ
    وعِبءِ الحنينْ
    وَتَفْتَحُ كَفَّينِ واهِنَتَينِ موبِّخَتَينِ. وَتَسأَلُ صارخةً
    دُونَ صَوتٍ. وتسألُ أينَ أَخوكَ؟ أَجِبْ. لا تُخبِّئ عَلَيَّ.
    أجِبْ أينَ محمود؟ أينَ أخوكَ؟
    تُزلزِلُني أُمُّنا بالسّؤالِ؟ فماذا أقولُ لَهَا؟
    هَلْ أقولُ مَضَى في الصَّباحِ ليأْخُذَ قَهوَتَهُ بالحليبِ
    على سِحرِ أرصِفَةِ الشانزيليزيه. أمْ أدَّعي
    أنَّكَ الآن في جَلسَةٍ طارِئَهْ
    وَهَلْ أدَّعي أنَّكَ الآن في سَهرَةٍ هادِئهْ
    وَهَلْ أُتْقِنُ الزَّعْمَ أنّكَ في موعِدٍ للغَرَامِ،
    تُقابِلُ كاتبةً لاجئَهْ
    وَهَلْ ستُصَدِّقُ أنّكَ تُلقي قصائِدَكَ الآنَ
    في صالَةٍ دافِئَهْ
    بأنْفاسِ ألفَينِ مِن مُعجَبيكَ.. وكيفَ أقولُ
    أخي راحَ يا أُمَّنا ليَرَى بارِئَهْ..
    أخي راحَ يا أُمَّنا والتقى بارِئَهْ..

    * * *
    إذنْ. أنتَ مُرتَحِلٌ عن دِيارِ الأحبَّةِ. لا بأسَ.
    هَا أنتَ مُرتَحِلٌ لدِيارِ الأحبَّةِ. سَلِّمْ عَلَيهِم:
    راشد حسين
    فدوى طوقان
    توفيق زيّاد
    إميل توما
    مُعين بسيسو
    عصام العباسي
    ياسر عرفات
    إميل حبيبي
    الشيخ إمام
    أحمد ياسين
    سعدالله ونُّوس
    كاتب ياسين
    جورج حبش
    نجيب محفوظ
    أبو علي مصطفى
    يوسف حنا
    ممدوح عدوان
    خليل الوزير
    نزيه خير
    رفائيل ألبرتي
    ناجي العلي
    إسماعيل شمُّوط
    بلند الحيدري
    محمد مهدي الجواهري
    يانيس ريتسوس
    ألكسندر بن
    يوسف شاهين
    يوسف إدريس
    سهيل إدريس
    رجاء النقاش
    عبد الوهاب البياتي
    غسَّان كنفاني
    نزار قباني
    كَفاني. كَفاني. وكُثرٌ سِواهم. وكُثرٌ فسلِّم عليهم. وسَوفَ
    تُقابِلُ في جَنَّةِ الخُلدِ-سامي
    أخانا الجميلَ الأصيلَ.
    وَهلْ يعزِفونَ على العُودِ في جَنَّةِ الخُلْدِ؟ أَحبَبْتَ
    سامي مَع العودِ في قَعدَةِ العَينِ
    سامي مَضَى
    وَهْوَ في مِثلِ عُمرِكَ.. (67).. لا. لا أُطيقُ العَدَدْ
    وأنتُمْ أبَدْ
    يضُمُّ الأبَدْ
    ويَمْحُو الأبَدْ
    وَأَعلَمُ. سوفَ تَعودونَ. ذاتَ صباحٍ جديدٍ تعودُونَ
    للدَّار والجار والقدس والشمس. سَوفَ تَعودونَ.
    حَياً تَعودُ. وَمَيْتاً تَعودُ. وسَوفَ تَعودون. مَا مِن كَفَنْ
    يَليقُ بِنا غيرَ دَمعَةِ أُمٍّ تبلُّ تُرابَ الوَطَنْ
    ومَا مِن بِلادٍ تَليقُ بِنا ونَليقُ بِها غير هذي البلادْ
    ويوم المعادِ قريبٌ كيومِ المعادْ
    وحُلم المغنّي كِفاحٌ
    وموتُ المغنّي جهادُ الجِهادْ..

    * * *
    إذاً أنتَ مُرتحلٌ عَن دِيارِ الأحِبَّةِ
    في زّوْرَقٍ للنجاةِ. على سَطْحِ بحرٍ
    أُسمّيهِ يا صاحبي أَدْمُعَكْ
    وَلولا اعتصامي بحبلٍ مِن الله يدنو سريعاً. ولكنْ ببطءٍ..
    لكُنتُ زَجَرْتُكَ: خُذني مَعَكْ
    وخُذني مَعَكْ
    خذني معك .

     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      27-10-2008 13:44
    سأضيف هذه القصيدة لسميح القاسم




    أشد من الماء حزنا


    أشدُّ من الماء حزناً

    تغربت في دهشة الموت عن هذه اليابسه

    أشدُّ من الماء حزناً

    وأعتى من الريح توقاً إلى لحظة ناعسه

    وحيداً. ومزدحما بالملايين،

    خلف شبابيكها الدامسه..

    *

    تغرٌبت منك. لتمكث في الأرض.

    أنت ستمكث

    (لم ينفع الناس.. لم تنفع الأرض)

    لكن ستمكث أنت،

    ولا شيء في الأرض، لاشيء فيها سواك،

    وما ظل من شظف الوقت،

    بعد انحسار مواسمها البائسه..

    *

    ولدت ومهدك أرض الديانات،

    مهد الديانات أرضك،

    مهدك. لحدك.

    لكن ستمكث في الأرض. تلفحك الريح طلعا

    علي شجر الله. روحك يسكن طيرا

    يهاجر صيفا ليرجع قبل الشتاء بموتي جديدي..

    وتعطيك قنبلة الغاز إيقاع رقصتك القادمه

    لتنهض في اللحظة الحاسمه

    أشد من الماء حزنا

    وأقوى من الخاتمه..

    *

    لك المنشدون القدامى. لك البيد. لاسمك

    سر الفتوحات. لاسمك جمر الهواجس تحت

    الرماد.. وأنت افتتحت العصور الحديثة بالحلم.

    كابدت علم النجوم وفن الحدائق

    وأتقنت فقه الحرائق

    وداعبت موتك: حرى جهاز التنفس،

    للدورة الدموية ماتشتهي.

    وأيقنت أنك بدء.. ولا ينتهي

    ولاينتهي.. ويضيق عليك الخناق ولاينتهي

    وتتٌسع الثغرات الجديدة في السقف

    جدران بيتك تحفظ عن ظهر قلب

    وجوه القذائف

    وأنت بباب المشيئة واقف

    وصوتك نازف. وصمتك نازف

    تلم الرصاص من الصور العائليه

    وتتبع مسرى الصواريخ في لحم أشيائك المنزليه

    وتحصي ثقوب شظايا القنابل

    في جسد الطفلة النائمه

    وتلثم شمع أصابعهما الناعمه

    على طرف النعش،

    كيف تصوغ جنون المراثي؟

    وكيف تلم مواعيد قتلاك في طرق الوطن الغائمه؟

    وتحضن جثة طفلتك النائمه؟

    *

    أشد من الماء حزنا

    وأوضح من شمس تموز. لكنٌ نضج السنابل

    يختار ميعاده بعد عقم الفصول.

    إذن فالتمس في وكالة غوثك شيئا من الخبز.

    وانس الإدام قليلا.. تحر التقاويم: يوما فيوما.

    وشهرا فشهرا. وعاما فعاما. تحر المناخ المفاجيء،

    قبل انفجار ندائك. أنت المنادي وأنت المنادي

    وأنت اشتعلت. انطفأت.. ابتدأت.

    انكفأت.. وأنت اكتشفت البلاد.. وأنت

    فقدت البلادا!

    أشد من الماء حزنا.

    *

    يؤجٌلك الموت . تمسح جسمك بالزيت كاهنة

    كرٌستٍها العصور لأجلك أنت. لأجلك تولد

    في البحر والبر عاصفة لا تسمى

    وتزحف في جسد الأرض حمى

    لينهض فيك كسيحاً. ويبصر أعمي

    وحولك ما خلق الله من كائنات غرائب

    ومن يصنعون العجائب

    لهم ٍ قصب السبق دون سباقي. لهم ما تتيح المقاعد

    للمقعدين. لهم جنة رحبة في الزحام الفقير وفي ورد

    مستنقعات الأزقٌة. تحت صفيح الأنيميا وبين

    خيام التخلف والجهل. في رقة القمع. هم نخبة

    الرق. أسياد زوجاتهم في المحافل. زوجات أسيادهم

    في القرار الصغير الصغير

    لهم ما يتيح الجلوس المدرب. ساقا علي الساق.

    كفا علي الخد. تحت حزام المدير

    وتحت حذاء معالي الوزير

    لهم قوتهم دون كد. وميراثهم دون جد وجد.

    لهم أن يكونوا العقارب في القيظ،

    أو أن يكونوا الأرانب في الزمهرير.

    لهم زغب القاصرات وريش النعام الوثير

    وأوقاتهم من حديد. وأعباؤهم من حرير

    وأنت على ملتقى الليل بالفجر. والبحر بالبر

    والجهر بالسر. تقتح باب السؤال الكبير

    وتغلق باب الجواب الأخير

    أشد من الماء حزنا

    أشد من الماء والرمل حزنا.

    *

    تصلي كثيرا

    تصلي طويلا

    تصلي

    وفي موعد النجمة الضائعه

    يضيع نداء المؤذن في جلبة السير،

    يعلق غيم الدخان بجلبابه. ويعود إلي البيت،

    مختنقا. حانقا من زحام الخلائق. تحتج

    زوجته الرابعه

    'غسلت ثيابك فجرا. وها أنت ترجع

    متسخا بالسناج.. ترفق قليلا. ترفق

    بخادمة المنزل الطائعه'!

    تصلٌي

    ويسقط رأس الموظف فوق ملفاته ميتا.

    خانه قلبه. والمرتٌب خان العيال. وخان

    المدير الأمانه

    وخانت جيوب الرئيس جيوب الخيانه

    ودارت. ودارت.. ودارت على نفسها الأسطوانه

    تنح إذن. أو تفجر كما ينبغي. لا صراط هناك

    ولا مستقيم هنا.. شاهدى أنت.. لكنٍ لمن سوف

    تشهد؟ أية محكمة لم تطأها الرشاوي؟ وأي

    القضاة البريء؟

    تنح تفجر. تنح. تفجر. تفجر. لعل انفجارا

    يضيء

    وكل انطفاء مسيء مسيء

    وكل سكوتي كلامى بذيء!

    *

    هنا أنت. حولك هذا الجدار الكثيف

    وهذا الهمود الكفيف وهذا الخمود المخيف

    وحول جنونك تقعي الملايين حول الملايين.

    فوق الملايين. تحت الملايين. تمضي إلي الذبح. قطعان ماعز

    وتولد للذبح قطعان ماعز

    ويعلو بكاء الرجال الرجال،

    ويوغل صمت النساء النساء

    وفوق صراخ القبور وتحت أنين العجائز

    شعوب مسمنة للولائم في العيد

    من عاش يخسر سر الحياة

    ومن مات بات علي الموت حرا وحيا

    وما كان بالأمس عارا محالا

    هو اليوم شأن صغير وجائز

    فحاذر. وحاذر

    زمانك وغدى وغادر

    تنح. وغادر

    'إلي حيث ألقت..'

    فلا الأهل أهلى. ولا الدار دارى. ولا أنت أنت..

    وما من أواصر

    تدور عليك الدوائر

    عليك تدور الدوائر

    وما من بشير ولا من بشائر

    تنح. وغادر

    'إلى حيث ألقت..'

    أشد من الماء حزنا.

    *

    يطول ارتباك المؤرخ في الدغل. أقنعة

    تستبيح أدق التفاصيل. فوضى تحيل

    طقوسا مرتبة للصدف

    وبضع ضباع تحيط بمائدة الطيبات

    مناديلها البيض تحضن أعناقها المشعرات.

    ضباع تمد سكاكينها وتشرع شوكاتها للطعام الشهي.

    وقد أتخمتها بقايا الجيف

    ضباع. ضيوف الشرف

    ضباع. لماذا أواني الخزف؟

    وهذا الترف؟

    لماذا؟

    *

    وتعقد محكمة العدل ظلما. على باب محكمة الأمن غدرا

    سواسية أنت والماثلون أمام القضاء بتهمتك

    الأزلية. أنت وجلادك الأزلي سواسية.

    عند محكمة العدل والأمن. يغفي القضاة على ريش

    رشواتهم. ومحامي الدفاع شريك محامي النيابة

    في صفقات السياحة والنقل. فانس الشهود.

    شهادتهم لا تجوز. هم الصم والبكم والخرس. أقوالهم

    لا تقال. شهادتهم لا تجوز

    فكيف تفوز؟ وذنبك باسم العدالة واضح

    وجرم العدالة دونك.. فاضح

    فكيف تفوز؟ وكيف تفوز

    ومن سيفك الرموز؟

    *

    جباه مبقعة بالسجود القديم لفرعون واللات

    لا للإله الذي أنت تعبد! لا تصغ للقول: إن البلاد العراق

    وإن العراق

    بلاد النفاق

    مياه المحيط نفاق ورمل الصحاري نفاق

    وماء الخليج نفاق. ونفط العروق النفاق

    وزرع البلاد وضرع البلاد

    لماذا؟ لماذا العراق

    وانت ونخل العراق

    أشد من الماء حزنا

    أشد من الماء والرمل حزنا

    أشد من الماء والرمل والنخل حزنا.

    *

    من الماء كانت هموم السحاب

    ومن سمك القرش كانت هموم 'قريش'

    وكنت من الماء أنت

    ومن سمك القرش كنت

    تمهل قليلا. تمهل كثيرا. تمهل

    همومك أولها ما احتملت

    وآخرها ما جهلت

    تمهل.

    *

    ومن أرض بابل تمضي إلى أرض بابل

    وحيدا تشيد أبراج حزنك في برج بابل

    وتخرج منك القبائل

    وتعبر فيك القوافل

    محملة باليتامى.. ومثقلة بالأرامل

    وحيدا بعريك تحت السماء البعيده

    وحيدا. كثير الأبوات،

    لكنٍ لأم وحيده

    لهاجر ضائعة في الرمال

    مشردة عن حقول السنابل

    ونبض الجداول

    أشد من الماء والرمل حزنا.

    *

    على ظهرك الآن ترقد. بين الحياة القليلةً

    والموت يأسا.

    يطلٌ من السقف 'فاوست' القديم. ويسخر منك.

    'تبيع كما شئت. أولا تبيع كما شاء شيطانك الذهبي.

    وفرصتك الذهبية.. لا.. لن تكون الأخيرة.

    سوق هي الأرض والناس لا تشتري أو تبيع

    سوى سقط أرواحها.. ولديها شياطينها المنتقاة

    علي كيفها!'.. ويقهقه 'فاوست' الخبيث.

    يقهقه مزدريا ما تحب ومحتقرا ما تخاف

    ومستمتعا بانهيار الضعاف

    ومنتظرا خصب أيامه المقبلات علي عربات الجفاف

    وأنت علي ظهرك الآن.. ما بين بين

    من الأين توغل في ألف أين

    *

    وها أنت خلف الزجاج المصفح. مقهاك سيارة

    الليموزين الوحيدة. سافر إذن في عروقك.

    واتبع دخان سجائرك الفاخره

    ولا تتبع الطرق الظاهره

    قناع وراء قناع

    تحاصر أوجه أحوالك الخاسره

    وأسراب نمل تحاصر

    أشجارك الخاسره

    وأحلامك الخاسره

    وليل سميك يحاصر أقمارك الخاسره

    وأيامك الخاسره

    وحزن أشد من الليل ليلا

    يحاصر قهوتك الفاتره

    وأنت.. أشد من النمل حزنا

    أشد من الليل حزنا

    أشد من الماء والحزن حزنا..

    *

    لغيرك أن يتلهى بسخف التفاصيل.. حسبك أنت اكتمال

    الفجيعة. جيماً من الجهل.. جيماً من الجبن. جيماً

    من الجوع. تختصر الأبجديه

    وتهوي النيازك في ساحة البيتً. تحفر في مسكب الورد

    قبرا. وتهتز جدران بيتك خوفا. وتحضن ما

    ظل من صور عائليه

    وما ظل من قسمات الهويه

    لغيرك ما يتراءى على شرفة الأكاديميا ومختبر البحث

    والمقعد الجامعي الوثير

    وتبقى أخيرا. مع اللحظات الأخيرة. من بعض عمر قصير

    أمام التفاصيل. خلف التفاصيل.. تبقي أخيرا وتبقي

    بعيدا،

    ويبقي..

    ملاك مريض يلوب علي سطح بيتك. من وسلوي على نار سيناء. هذا الشٌواء اللذيذ امتحانك. فامضغ

    إذا شئت زهدك. وانس القرابين. كل عرائسك

    الفاتناتً طعامى لأسماك قرش. فلا النيل يطلب

    لحم العذاري. ولا الخصب رهن ابتهالاتك الخاويه

    هنا حجر الزاويه

    وأنت تلوب ملاكا مريضا على باب شعبك

    والريح باردة قاسيه

    ولا كلب ينبح

    لا باب يفتح

    لا إنس. لا جن. القلب يمنح راحة رحمته الحانيه

    وأنت غريب هنا. ووحيد هناك

    أشد من الماء حزنا.

    *

    تفقد مع البرق أطراف جسمك. وانهضٍ.. عسيرى نهوض

    البراكين بعد الخمود الممل.. عسيرى نهوض الضحايا

    ولا تنتظر جسدا في خداع المرايا

    ووهم المرايا

    تفقد شرايين قلبك

    وأرجاء رعبك

    وحطم سراب المرايا

    وغادر مع البرق أطلال حبك

    حزينا. حزينا. أشد من الحزن حزنا.

    *

    لك الثائرون علي ساعة لاتدور. لك الشهداء.

    احترس من هواة الكلام المنمق. حاذر

    مراثي الصياغات بالضوء والصوت واللون.

    حاذر طقوس البلاغة رقصا علي الدم. أنت تغربت

    عن جوقة السيرك. لم يغوك السير فوق الحبال

    ولا قفزة البهلوان

    وأنت تغرب فيك الزمان

    وأنت تغرب عنك المكان

    وآب الطغاة

    وغاب الحواة

    لتمكث وحدك في ساحة الأفعوان

    مليكا بلا صولجان

    وطفلا.. ولا والدان

    وحيدا.. غريبا.. حزينا

    أشد من الماء حزنا.

    *

    لًمن علب الأدويه؟

    لمنٍ سترة الصوف والأغطيه؟

    لمنٍ هاتف الأمبولانس؟ وعنوان عائلة

    الصيدلي المناوب؟ أنت تناور نأي

    المدي ودنو الأجل!

    لماذا؟ وكيف؟ وأين؟ وهل!

    دع الأحجيه

    وأسئلة القلق المزريه

    فما أبدى في أزل

    وألف نبي وصل

    وقبلك ألف نبي رحل

    أشد من الماء حزنا

    أشد من الحزن حزنا

    أشد من الموت حزنا.

    ہ

    فراشة روحك تخفق مبهورة بالرحيقي الشهي

    علي فمك الأرجواني.. سيارة تسبق الضوء

    في الشارع العام. تضرب عصفورة. يتناثر

    في الريح ريش الأغاني القديمةً. فيلم قديم

    على شاشة التلفزيون. 'فاتن' تخفق مثل

    الفراشة بين ذراعي 'فريد' وأنت مريض

    بما يحدث الآن.. أنت مريض. فراشة روحك

    تخفق. رفٌ العصافير يخفق. قلبك مازال

    يخفق. ما يحدث الآن موتى سريع يمر ببطء.

    وقلبك يخفق بين العصافير والريح. ما يحدث الآن

    لا يحدث الآن. عرض جديد لفيلمي قديم على شاشة

    القلب. يعرض قبل حليب فطورك. فيلم قديم. وأنت

    مريض. وأنت حزين

    أشد من الماء حزنا.

    *

    تبوح لفرشاة أسنانك المرهقه

    بأسرار عزلتك المطبقه

    وتكتب بالمشط شيئا علي صفحات البخار.

    تراك تدون فوق المرايا وصيتك المقلقه؟

    أتغسل جسمك أم أنت تغسل روحك؟

    حمامك اليوم طقس غريب. وروبك

    يلقي عليك بنظرته المشفقه

    وتزلق بين الأصابع صابونه اليأس.. ينهمر

    الماء دون انقطاع علي ظهرك المنحني بالهموم

    وتطبق جدران حمامك الضيقه

    أتغسل جسمك. أم أنت تغسل روحك؟

    وتفتح فيها جروحك

    وترسم في رغوة الموت عمرا يضيق،

    وترسم فوق البخار ضريحك؟

    وينهمر الماء دون انقطاعي.

    وأنت. أشد من الماء حزنا.

    *

    أتعرف؟ أخطأت حين قرأت الحياة بحبك

    وأخطأت حين رأيت الوجود بقلبك

    ولا. لا تقل لي 'البصيرة'. للمرء عينان

    والقلب واحد

    فكيف تجيد حساب المواجد؟

    وكيف تحب كما ينبغي أن تحب؟ ومن لا يري يتعثر

    في تعتعات الرؤى وشعاب المقاصد

    فجاهد. كما ينبغي أن تجاهد!

    تأمٌل بعينين مفتوحتين وقلبي بصير.

    تأمٌلٍ. وكابًدٍ!

    كما ينبغي. لا تكرر حماقة! 'سيزيف'. قف

    في أعالي العذاب. تأمل. وراجع

    وطالع. وتابع.

    وشاهد!

    وصارع.

    حزينا. قويا كصمت المعابد

    حزينا. أشد من الماء حزنا.

    على الدرج اللولبيٌ غبار يغطي الرخام

    المؤدي إلي باحة البرج. صمت الغبار

    الكثيف دليل: هنا غربة الروح عن جسمها.

    لم تطأ قدم من زماني بعيد مداخل هذا المكان

    البعيد

    ويا أيهذا المليك السعيد

    لبؤسك آثار طيري علي قمة البرج. كيف

    تقمصت هذا الغراب الوحيد؟

    وها أنت يا أيهذا الغراب الوحيد الوحيد

    سرقت لمنقارك الكهل تفاحة من غبار

    وأنثاك ترقد في قرنة من صدوع الجدار

    تئن معذبة والهه

    وتشكو لقرنتها التافهه

    وما من عطوري. ولا من بخوري. ولا فاكهه

    وهذا الغبار

    يقيم الظلام

    دليلا: هنا غربة الروح عن جسمها

    ومرساك ليلا علي صخرة في خليج الزمان

    ومرسي الطلول على وشمها

    أشد من الماء حزنا

    ومن وحشةً السنديان..

    *

    ويروي الرواة: نشرت قميصك شمسا علي القطب

    راقبت ذعر الثعالب والفقمات. ورعبك

    في حضرة الدىب. لكن تجاهلت. أنت تجاهلت

    صدٍع الجليد وما يفعل الطقس بالطقسً.. أنت تجاهلت

    يأس الأوزون وطيش دخان المصانع. هل تستغيث؟

    بمن تستغيث. وشمس قميصك تعلو. وتهوي جبال الجليدً

    وتعلو مياه البحار

    ويعلو علي المد مد الهلاك

    وينأى جناح الملاك

    وتدنو رياح الدمار

    وأنت علي قمةً الأرض تقبع

    لا نوح يشفع

    لا فلك ينفع

    لا غصن زيتونة في المدار

    وأنت علي قمة الموت تذوي

    وتطوي القميص على محنة القطب. تطوي

    وتهوي

    غريبا.. حزينا.

    أشد من الماء حزنا.

    *

    يشاؤك صمتك: وعدا

    يشاؤك صوتك: رعدا

    يشاؤك وجهك: نورا

    يشاؤك روحك: ليلا

    يشاؤك ورد الحديقة: طلعا

    يشاؤك كهف الجبال: صديقا

    يشاؤك سخط البراكين: صنوا

    يشاؤك قلبك: سهلا

    تشاؤك زيتونة الدهر: حلما

    يشاؤك صخر التلال: رفيقا

    تشاؤك سنبلة الحب: حقلا

    يشاؤك قلب التراب: شهيدا

    يشاؤك أهلك: عيدا

    وماذا تشاء سوى ضجعةً الموت حرا طليقا

    حزينا. أشد من الموت حزنا

    أشد من الماء والموت حزنا؟

    *

    هناك. على سطح ليلاك قناصة معجبون بليلاك

    لكنهم يرقبون قدومك في موعد الحب والقنص

    (BUSINESS BEFORE PLEASURE)

    وهم معجبون بجبهتك العاليه

    مناظيرهم تترصٌد. حمي بنادقهم تتوعد. توق

    أصابعهم يتنهد. في لهفة الصلية التاليه

    وأنت تلوب عليها

    وترفع عينيك كفي صلاة إليها

    من الحاجز العسكري القريب

    وينقذك الحاجز العسكري وألفاظ حراسه النابيه

    وأغلاله القاسيه

    من اللحظةً الداميه

    يؤجلك الموت. لكن لموتي جديدي على موعد الحب

    والقنص.. في فرصة ثانيه

    وتبقي على الحاجز العسكري. سجينا حزينا

    أشد من السجن حزنا

    أشد من السجن والماء حزنا.

    *

    دع الرقم حرا طليقا. يفيض وينمو علي خانة الصفر.

    لاتمتحن دورة الأرض من بادئ البدء. من خانة

    الصفر. للكون أرقامه، والمدار

    يفضل حسن الجوار

    إذن. فاقترب من فضاء تجوب مغاليقه السفن الآهله

    برواد لغز الوجود وأسراره الهائله

    وبارك ملائكة الإنس والجن.. بارك

    مدينة أشواقك الفاضله

    وصادق تضاريس أرقامك القاحله

    لعل شفيعا من الورد ينمو عليها

    وحلما قديما يعود إليها

    ضعً الرقم والحلم بين يديها

    وغادر هواجسك الآفله؟

    وأنت تموت وتذكر

    كانت بلادى. وكانت قباب. وكانت قناطر

    وكانت خيول. وكانت صبايا.. وكانت بيادر

    تموت وتذكر

    مرت جيوش. ومرت نعوش. وذابت نقوش

    وغابت أواصره

    وتذكر. تذكر. فصلا عجيبا

    وتذكر. ليس شتاء

    وليس ربيعا

    ولا هو صيف

    وليس خريفا

    وما من شروقي. وما من غروبي

    وما من وجوهي. وما من كلام

    وما من ضياء، وما من ظلام

    وتسأل: هل كان ذاك سلام الحروب؟

    وهل تلك كانت حروب السلام؟

    وتسأل كيف تموت وتذكر

    طفلا عجوزا

    وشيخا طفولته لم تغادر

    عذاب القباب وصمت المقابر

    وأنت علي الصبر صابر

    وحيدا حزينا.

    أشد من الماء حزنا.

    *

    مفاتيح بيتك أرهقها اللغز.. مفتاح قلبك: هل

    يعرف الحب حقا؟ ألم يقتل الحزن حبك؟ ماذا

    تكون كراهية المتعبين الذين أحبهم الظلم؟ ماذا

    يكون إذن مطهر النار؟ ماذا تقول مفاتيح بيتك

    هذا المهدد بالهدم، تحت كراهية الظالمين الذين

    أحبهم الحب؟ كيف نحب إذن مبغضينا؟¬

    تقول مفاتيح بيتك يصمت مفتاح قلبك: هل

    أعرف الحب؟!

    تبكي عذابا وخوفا: أحب المحبين حقا ولا أكره المبغضين

    أعني إلهي! أعني علي محنة المؤمنين

    أعني على لعنة العاشقين

    أحب المحبين حقا. ولا أكراه المبغضين

    أعني إلهي. أعني علي

    وأطلق لساني. وحرر يدي

    وحرر مفاتيح بيتي

    ومفتاح قلبي

    أغثني إلهي. أغثني ضعيفا. أغثني قويا

    أغثني حزينا.

    أشد من الماء حزنا.

    *

    بك استأنست نخلة الشغف العاليه

    وزيتونه في المدى باقيه

    ورشت عليك نساء الزمان

    أرز الأغاني

    وورد الخصوبة والعافية

    وأم طموحك حشد الإرادات

    واخضوضرت باسمك الباديه

    فماذا عليك إذا غار رمل السراب

    من الماء في البركة الصافيه؟

    أتحزن؟ والشمس مصباح روحك

    في عتمة العتمة الطاغيه

    وشمس المسوخ شحوب ضئيل

    تنوس شرارته الكابيه..

    أتحزن؟ ليس لك الحزن. فاحزن

    لأنك تحزن.. واعبر إلي الضفة الثانيه!

    لك الآن أن تتحرر منك وتنجو منك

    وتغرب عنك. لك الآن أن تستحم بعيدا

    وأن تستجم بعيدا وأن تلفظ الزحمة الخانقه

    إلى لحظة واثقه

    علي شاطئ السخط. تجلس منحني الظل. تشرب

    ماء المحيط بمصاصة الكوكا كولا. وتشرب ماء

    الخليجً. وتشرب رمل الصحاري. وحيدا غريبا.. علي

    شاطئ الخلق. إلا من الحزن والنفط والكوكا كولا!

    تمر بك السحب الماطره

    وترفع أنظارها عنك.. تحبس أمطارها عن بذور

    الشياطين في أرضك الكافره

    وتنهض فيك الزلازل. أنت هو الكهف. أهلك

    عادوا نياما إليك. تحاصرك السرنمات. وتغفي

    الزلازل. مقياس 'ريختر' يسقط في لحظة حائره

    على الحد. بين خمود البراكين فيك. وبين شرايينك الثائره

    على الحد.. مابين حزني وحزني

    أشد من الماء حزنا..

    وهذا قميصك رايتك المتربه

    وغيمتك الطيبه

    وتعرف كل المشاجب ياقة حسرته المتعبه

    وتعرف أسراره المرعبه.

    قميصك؟ أم جلدك الحي؟.. هذا المعلق

    بين السماوات والأرض؟ تلك عروقك أم

    هي خيطانه المجدبه؟

    قميصك أم جلدك الحي؟... سيان. أدخلك الله

    في التجربه!

    وأدخلك الله في التجربه!

    وطوق النجاة قريب بعيد

    وأنت شريد طريد

    وربطة عنقك أنشوطة المشنقه

    وكل القضاة أدانوك. فالجأ إلي حكم

    أفكارك المسبقه

    ومتراس خانتك الضيقه!

    وحيدا.. حزينا. تسافر في رحلة نادره

    وتسقط طائرة في الهزيع الأخير من الليل

    ركٌابها يسلمون جميعا وينجو من الموت طاقمها.. أنت وحدك

    موتا تموت. نجوم الملائكة البيض حولك

    مشفقة. تستغيث بها. لا ترد وتمضي إلي شأنها.

    تتساءل في سر موتك: لكن لماذا أنا دون غيري

    أموت؟ وتهمس أعماقك الخاسره:

    لأنك شخص غريب علي هذه الطائره

    ولم تعرف الطائره

    ولم تصنع الطائره

    وما أنت فيها ولست عليها،

    سوي ذرة في المدى عابره..

    لأنك شيء بلا آصره

    بعيد.. على مقربه

    وأدخلك الله في التجربه

    وحيدا حزينا

    *

    يقول صغار الرواة: أصابتك بالعين نورية تائهه

    وتروي الأساطير أنك أقلقت قيلولة الآلهه

    وأغضبت حاكمك العسكري

    وأنت صبي

    بصرخةً حريةً تافهه

    يقول الرواة وتروي الأساطير.. أصغ ولا تصغ.

    كلٌ الممرات تفضي إلي البيت. والبيت يفضي إلي السجن .

    والسجن يفضي إلي القبر. لكن نورية الباب

    عمياء، كيف تصيبك بالعين؟ والباب ظل كما كان

    من قبل أن تقرع الباب. ظل حجابا يجب السماء عن

    الأرض لا. لا تصدق كلام الرواة ولا ما تقول

    الأساطير. أنت ولدت من الحزن. في الحزن للحزن.

    أنت ولدت لتمكث في الأرض. لكن لتمكث فيها قتيلا

    حزينا أشد من الحزن حزنا

    أشد من الماء حزنا..

    أشد من الرمل حزنا

    أشد من النخل حزنا

    وأدخلك الله في التجربه

    أشد من الموت حزنا

    أشد من الحزن حزنا

    وأدخلك الله في التجربه

    أشد من الرمل والنخل والحزن والموت حزنا

    بعيدا.. على مقربه

    وأدخلك الله في التجربه

    أشد من الماء حزنا

    أشد من الماء حزنا

    أشد من الماء حزنا

    أشد من ال..............
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
مرثية الخنساء في صخر ‏26 فيفري 2016
في البحر ‏20 ديسمبر 2015
في مثل هذا اليوم ‏30 ديسمبر 2015

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...