كيف نتعامل مع الأطفال المصابين بمتلازمة داون : المنغوليين

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏26 أكتوبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      26-10-2008 12:14
    كيف نتعامل مع الأطفال المصابين بمتلازمة داون (الأطفال المنغوليين)

    [​IMG]

    متلازمة داون ، هي حالة سببه وجود مادّة وراثية إضافية تؤدّي إلى تطور متأخر للطفل. وإليم بعض المعلومات المفيدة حول معالجة متلازمة داون.


    تعد متلازمة داون أكثر الاضطرابات الكروموسومية شيوعاً. وتؤدّي إلى إصابة الجنين بقدرات بدنية وإدراكية ضعيفة. كما تسبّب تشوّهاً وتأخر للنمو العقلي للأطفال. ولقد وصف الطبيبِ البريطانيِ جون لانجدون داون هذه المتلازمة عام 1866 ولِذلك، سميت باسمه متلازمة داون.



    ويعد السبب الرئيس لظهور هذا الاضطراب وجود 21 كروموسومِ إضافيِ. فالأطفال المصابين بهذا الاضطراب يملكون 47 كروموسوم، بدلاً من 46. ويعلب عمر الأم دورا هاما في ظهور هذه المتلازمةِ. حيث تقل نسبة الإصابة في النساء الأقل من سن 30 عاما بنسبة 1 في 1000. بينما تزيد بنسبة 1 في 400 بعد سن 30- 34 ، وتصبح 1 في 60 في النساء ما بين 35-42 سنة.



    وقد تكون أعراض متلازمة داون معتدلة إلى حادة وتتفاوت من شخصِ لأخرِ. وتَتضمّن بعض من هذه الأعراض الشائعة زيادة الجلد اسفل الرقبة، آذان صغيرة، أنف مسطح، نقص في تناغم العضلة عند الوِلادَة، عيون مائلة صاعدة، يدين قصيرة وعريضة مع أصابع قصيرة وبقَع بيضاءِ على الطرف الملَوَّن من العين. وعادة ما يكون التطوير الجسدي أبطأ من الأطفال الطبيعيين. ولا يستطيع أكثر الأطفال المصابين بالمتلازمة من بلوغ متوسط طول شخص بالغ. وربما يعاني هؤلاء الأطفالِ من مشاكل صحية أخرى مثل فقدان القدرة السمعية، مرض القلب، الخرف ومشاكل مرتبطة بالأمعاء، والعيون، والهيكل العظمي، والغدة الدرقية.



    معالجة متلازمة داون:

    ما هو العلاج المتوفر؟ بما أن هذا الاضطراب يتعلق بخلل في الكروموسومات، فلا يوجد هناك علاج كامل. بل تركز المعالجة على السيطرة على أعراض المتلازمةِ وتَتضمّن الفحوصات المنتظمة، الجراحة، الأدوية بالإضافة إلى الاستشارة والدعمِ.



    يعاني المصابون من هذه المتلازمة من خطر أعلى للتعرض لبعض المشاكل الطبية مثل مرضِ القلب التناسبيِ، العضلة، مشاكل العصب أو العظم، مشاكل السمع والبصر، مشاكل الغدة الدرقّية، اللوكيميا وأمراض السرطان الأخرى. لِذلك، فأن الفحوصات المنتظمة هامة جداً. هذا يساعد على ملاحظة أي تغير في صحتهم وحاجتهم للعلاج الطبي الملائم.



    يمكن أن تعالج الإصابات المتكرّرة بالأدوية الملائمة. تحتاج بعض الحالات الصحية تدخل جراحي. يجِب أن يخضع الأطفال المصابين بمرضِ القلب أو ماءِ العين التناسبي لمعالجة جراحية.


    هذا ويحتاج الطفل المريض لدعم إضافي في السنوات الأولى من التعليم. كما يحتاجون مساعدةَ خاصّةَ في المدرسة. إن الدعم الأبوي والمساعدة التربوية يمكن أن تساعد هؤلاء الأطفال على قيادة حياةَ طبيعيةَ. ويجب تشجيع هؤلاء الأطفال على متَابعة الحصول على صحة نفسية وبدنية طبيعية..
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...