1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الفرزدق

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة hammur9002, بتاريخ ‏26 أكتوبر 2008.

  1. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:07
    الفرزدق



    [​IMG]
    [​IMG]

    الفرزدق هو همام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي وكنيته أبو فراس . وهو من سلالة مضر بن نزار . شاعر من النبلاء و عظيم الأثر في اللغة وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه.

    ولقبه الفرزدق ، ومعناها الرغيف ، لقب بذلك لجهامة كانت في وجهه ، وقيل لقبح ودمامة ، إذ كان وجهه كالرغيف المحروق .

    نشأة الفرزدق

    الفرزدق شاعر أموي مشهور ، ولد في كاظمة في الكويت "حاليا" عام 38 هـ الموافق سنة 658 م . نشأ في البصرة و نبغ في الشعر منذ صغره .

    منزلة الفرزدق

    الفرزدق من شعراء الطبقة الأولى من الأمويين ، ومن نبلاء قومه وسادتهم ، يقال أنه لم يكن يجلس لوجبة وحده أبدا ، وكان يجير من استجار بقبر أبيه ، وجده صعصعة كان محيي الموؤودات وهن البنات التي كانت تدفن قبل الإسلام في الجاهلية . وكان الفرزدق كثير الهجاء ، إذ أنَّه اشتهر بالنقائض التي بينه وبين جرير الشاعر . حيث تبادل الهجاء هو وجرير طيلة نصف قرن حتى توفي جرير سنة 732 م.

    تنقل بين الأمراء والولاة يمدحهم ثم يهجوهم ثم يمدحهم .


    الفرزدق وجرير وآل البيت

    نظم في معظم فنون الشعر المعروفة في عصره وكان يكثر الفخر يليه في ذلك الهجاء ثم المديح . مدح الخلفاء الأمويين بالشام ، ولكنه لم يدم عندهم لتشيعه لآل البيت. كان معاصرا لالأخطل ولجرير الشاعرأيضا ، وكانت بينهما صداقة حميمة ، إلا أن النقائض بينهما أوهمت البعض أن بينهم تحاسدا وكرها ، وانشعب الناس في أمرهما شعبتين لكل شاعر منهما فريق ، ولجرير في الفرزدق رثاء جميل .

    كانت للفرزدق مواقف محمودة في الذود عن آل البيت ، وكان ينشد بين أيدي الخلفاء قاعدا . يقول أهل اللغة:

    الفرزدق لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث العربية

    كان جد الفرزدق يشتري المؤودات في الجاهلية ثم أسلم أبوه بعد ظهور الإسلام . تربى الفرزدق في البادية فاستمد منها فصاحته و طلاقة لسانه.


    توفي في بادية البصرة وقد قارب المئة ، وتوفي سنة 110 هـ الموافق 728 م .
     
    7 شخص معجب بهذا.

  2. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:29
    ألم يأت بالشأم الخليفة أننا


    [​IMG]
    [​IMG]

    ألَمْ يَأتِ بالشّأمِ الخَليفَةَ أنّنَا ضَربْنا لَهُ مَنْ كانَ عَنْهُ يُخالِفُ
    صَناديدَ أهْدَيْنا إلَيْه رُؤوسَهُمْ، وَقد باشَرتْ منها السيوفُ الخذارِفُ
    وَعِنْدَ أبي بِشْرِ بن أحْوَزَ مِنْهُمُ عَلى جِيَفِ القَتْلى نُسُورٌ عَوَاكِفُ
    فإنْ تَنْسَ ما تُبْلي قُرَيْشٌ، فإنّنَا نُجالِدُ عَنْ أحْسابِها، وَنُقاذِفُ
    شَدَائِدَ أيّامٍ بِنَا يَتّقُونَها، كأنّ شُعاعَ الشّمسِ فيهنّ كاسِفُ
    وَما انكَشَفَتْ خَيلٌ ببابلَ تَتّقي رَدَى المَوْتِ إلاّ مِسْوَرُ الخَيلِ وَاقِفُ
    شَوَازِبُ قَدْ كانَتْ دِمَاءُ نحُورِها نِعالاً لأيْديها، وَهُنّ كَوَاتِفُ
    بِمُعْتَرَكٍ لا تَنْجَلي غَمَرَاتُهُ عَنِ القَوْمَ إلاّ وَالرّمَاحُ رَوَاعِفُ
    نَوَاقِلُ من جُرْدٍ عَوَابِسُ في الوَغَى، وَكُلُّ صَرِيعٍ خَرّقَتْهُ الجَوَائِفُ
    عَذيرُكَ ذو شَغْبٍ إذا أنْتَ لمْ تُطَعْ، وَسَهْلٌ إذا طُوّعْتَ للحَقّ عارِفُ
    تَجُودُ بنَفْسٍ لا يُجَادُ بِمِثْلِهَا حِفاظاً وَإنْ خِيفَتْ عَلَيكَ المَتالِفُ
    فأنْتَ الفَتى المَعُروفُ وَالفارِسُ الذي بهِ، بَعْدَ عَبّادٍ، تُجَلّى المَخاوِفُ
    وَتَقْلِصُ بالسّيفِ الطّويلِ نِجادُهُ، وَفي الرَّوْعِ لا شَخْتٌ وَلا مُتآزِفُ
    أغَرُّ عَظيمُ المَنْكِبَينِ سَمَا بِهِ إلى كَرَمِ المَجْدِ الكِرَامُ الغَطارِفُ
    فَوَارِسُ مِنهُمْ مِسْوَرٌ لا رِماحُهُمْ قِصَارٌ وَلا سُودُ الوُجُوهِ مَقَارِفُ
    إذا شَهِدُوا يَوْمَ اللّقَاءِ تَضَمّنُوا مِنَ الطّعْنِ أيّاماً لَهُنّ مَتَالِفُ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:32
    لقد كنت أحيانا صبورا فهاجني


    [​IMG]
    [​IMG]

    لَقَدْ كُنتُ أحْياناً صَبُوراً فَهاجَني مَشاعِفُ بالدّيرَينِ رُجْحُ الرّوادِفِ
    نَواعِمُ لمْ يَدْرِينَ ما أهْلُ صِرْمَةٍ عِجافغ وَلمْ يَتبَعنَ أحمالَ قائِفِ
    وَلَمْ يَدّلِجْ لَيْلاً بِهنّ مُعَزِّبٌ شَقيٌّ وَلمْ يَسمَعن صَوتَ العَوَازِفِ
    إذا رُحْنَ في الدّيباجِ، والخَزُّ فَوْقَهُ، مَعاً، مثل أبكارِ الهِجانِ العَلائِفِ
    إلى مَلْعَبٍ خَالٍ لَهُنّ بَلَغْنَهُ بدَلِّ الغَوَاني المُكرَماتِ العَفائِفِ
    يُنازَعْنَ مَكنُونَ الحَديِثِ كأنّما يُنازعْن مِسكاً بالأكُفّ الدّوَائِفِ
    وَقُلْنَ للَيْلى: حَدّثِينا، فَلَمْ تكدْ تَقُولُ بِأدْنَى صَوْتِها المُتَهانِفِ
    رَوَاعِفُ بِالجادِيّ كُلَّ عَشِيّةٍ، إذا سُفْنَهُ سَوْفَ الهِجانِ الرّوَاشِفِ
    بَناتُ نَعِيمٍ زانَها العيشُ والغِنى يَمِلنَ إذا ما قُمنَ مثلَ الأحاقِفِ
    تَبَيّنْ خَليلي هَلْ تعرَى من ظَعائِنٍ لِمَيّةً أمْثالِ النّخِيلِ المَخارِفِ
    تَواضَعُ حَت يَأتي الآلُ دُونَها مِراراً وَتَزْهاها الضّحى بالأصَالِفِ
    إذا عَرَضَتْ مَرّتْ على الُّلجّ جَارِياً، تَخالُ بها مَرَّ السّفِينِ النّوَاصِفِ
    يَجُورُ بهَا المَلاّحُ ثُمّ يُقيِمُها، وَتَحْفِزُها أيْدي الرّجالِ الجَوَاذِفِ
    إليكَ ابن خيرِ الناسِ حمّلتُ حاجَتي عَلى ضُمّرٍ كُلّفن عَرْضَ السّنائِفِ
    بَناتِ المَهاري الصُّهْبِ كلِّ نَجيبَةٍ جُمَالِيّةٍ تَبْرِي لأعْيَسَ رَاجِفْ
    يَظَلّ الحَصى مِنْ وَقْعِهِنّ كأنّما تَرَامى به أيدي الأكُفّ الحَوَاذِفِ
    إذا رَكِبَتْ دَوّيّةً مُدْلَهِمّةً، وَصَوّتَ حاديِهَا لَها بِالصّفاصِفِ
    تَغالَيْنَ كالجِنّانِ حَتى تَنُوطهُ سُرَاها وَمَشْيُ الرّاسِمِ المُتَقاذِفِ
    عِتاقٌ تَغٍشّتْها السُّرَى، كُلَّ لَيلَةٍ، وَرُكْبانُها كالمَهْمَهِ المُتَجانِفِ
    كأنّ عَصِيرَ الزّيْتِ مِمّا تَكَلّفَتْ تَحَلّبَ مِنْ أعْناقِها وَالسّوَالِفِ
    عَوَامِدُ للعَبّاسِ لمْ تَرْضَ دُونَهُ بقَوْمٍ وَإنْ كانُوا حِسانَ المطارِفِ
    لتَسْمَعَ مِنْ قَوْلي ثَناءً وَمَدْحَةً، وَتَحَمِلَ قَوْلي يا ابنَ خَيرِ الخَلائِفِ
    وَكمْ من كَرِيمٍ يَشتكي ضَعْفَ عظمه أقَمْتَ لَهُ ما يَشتَكي بالسّقائِفِ
    وآَمَنْتَهُ مِمّا يَخافُ، إذا أوَى إلَيْكَ، فَأمْسَى آمِناً غَيرَ خائِفِ
    وأنْتَ غِياثُ المُمحِلِينَ إذا شَتَوْا، وَنُورُ هِدىً يا ابنَ المُلُوكِ الغطارِفِ
    ثَنائي على العَبّاسِ أكْرَمِ من مشَى إذا رَكِبُوا ثمّ التَقَوْا بِالمَوَاقِفِ
    تَراهُمْ، إذا لاقاهِمُ يَوْمَ مَشْهَدٍ، يَغُضّونَ أطرَافَ العُيُونِ الطّوَارِفِ
    وَلَوْ ناهَزُوهُ المَجْد أرْبَى عَلَيْهِمُ بِخَيْرِ سُقَاةٍ، تَعلَمونَ، وَغارِفِ
    وَتَعْلُو بُحُورَ العالمِينَ بحُورُهُمْ، بِفِعْلٍ عَلى فِعْلِ البَرِيّةِ ضَاعِفِ
    ومَا وَلَدَتْ أُنْثَى مِنَ النّاسِ مِثْلَهُ، وَلا لعفّهُ أظْآرُهُ في اللّفائِفِ
    وَلمّا دَعا الدّاعُونَ وانْشَقّتِ العَصَا، وَلمْ تَخْبُ نِيرَانُ العَدُوّ المُقاذِفِ
    فَزَعْنا إلى العَبّاسِ مِنْ خَوْفِ فِتَنةٍ وَأنْيَابِها المُسْتَقْدِماتِ الصّوَارِفِ
    وَكَمْ مِنْ عَوانٍ فَيْلَق قَدْ أبرْتَها بأُخْرَى إلَيها بالخَميسِ المُرَاجِفِ
    فَقَدْ أوْقَعَ العبّاسُ إذْ صَارَ وَقَعةً نهَتْ كُلّ ذي ضِغْنٍ وَداءٍ مُقارِفِ
    وَأغَنَيتَ مَن لمْ يَغنَ من أبطإ السُّرَى، وَقَوّمْتَ دَرْءَ الأزْوَرِ المُتَجانِفِ
    وَأنتَ الّذي يُخْشَى وَيُرْمى بك العدى إذا أحْجَمَتْ خَيلُ الجيادِ المَخالِفِ
    سَمَوْتَ فلمْ تَترُكْ على الأرْضِ ناكثاً، وَآمَنْتَ مِنْ إحيائِنا كُلَّ خائِفِ
    أبَرْتَ زُحُوفَ المُلْحِدِينَ وَكِدتَهم بمُسْتَنصِرٍ يَتْلُو كِتابَ المَصَاحِفِ
    تَأخّرَ أقْوَامٌ، وَأسْرَعْتَ للّتي تُغَلّلُ نُشّابَ الكَميّ المُزَاحِفِ
    وَأنْتَ إلى الأعْدَاءِ أوّلُ فَارِسٍ هُناكَ، وَوَقّافٌ كَرِيمُ المَوَاقِفِ
    بِضَرْبٍ يُزيلُ الهَامَ عَنْ مُستَقَرّهِ، وَطَعْنٍ بِأطْرَافِ الرّماحِ الجَوَائِفِ
    سَبَقتَ بأهْلِ الكوفةِ المَوْتَ بَعدَما أُرِيدَ بإحدى المُهلِكاتِ الجَوَالِفِ
    فَلمْ يُغنِ مَن في القصرِ شيئاً وَصَيّحوا إلَيكَ بأصْوَاتِ النّساءِ الهَوَاتِفِ
    أخُو الحَرْبِ يَمْشِي طاوِياً ثمّ يَقتدي مُدِلاًّ بِفُرْسَانِ الجيِادِ المَتَالِفِ
    يُغادِرْنَ صَرْعَى مِنْ صَناديدَ بَينَها بِسُورَاءَ في إجْرَائِها وَالمَزَاحِفِ
    وَما طَعِمَتْ مِنْ مَشَرَبٍ مُذ سقيَتها بِتَدْمُرَ إلاّ مَرّةً بِالشّفَائِفِ
    مِنَ الشّأمِ حتى باشَرَتْ أهْلَ بابلٍ وَأكْذَبْتَ مِمّا مّعُوا كلَّ عائِفِ
    وَقَدْ أبْطَأ الأشْيَاعُ حَتى كَأنّما يُساقُونَ سَوْقَ المُثْقَلاتِ الزّوَاحِفِ
    لَعَمرِي! لقد أسرَيتَ لا لَيل عاجزٍ وَما نمتَ فيمَنْ نامَ تحتَ القَطائِفِ
    فَجاءوا وَقَدْ أطفَأتَ نِيرَانَ فِتْنَةٍ، وَسكّنتَ رَوْعاتِ القُلُوبِ الرّوَاجِفِ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:33
    وحرف كجفن السيف أدرك نقيها


    [​IMG]
    [​IMG]

    وَحَرْفٍ كجَفنِ السّيْفِ أدرَكَ نِقيَها وَرَاءَ الذي يُخشَى وَجيِفُ التّنائِفِ
    قَصَدْتَ بها للغَوْرِ حَتى أنَخْتَها إلى منكِرِ النّكْرَاءِ للحَقّ عارِفِ
    تَزِلُّ جُلُوسُ الرّحْلِ عن مُتماحِلٍ من الصُّلبِ دامٍ من عَضِيضِ الظلائِفِ
    وكَمْ خَبطَتْ نَعلاً بخُفٍّ وَمَنْسِمٍ تُدَهْدي بهِ صُمّ الجلاميدِ رَاعِفِ
    فَلَوْلا تَراخَيهنّ بي، بَعدَما دَنَتْ بِكَفِّيَ أسْبَابُ المَنَايا الدّوَالِفِ
    لَكُنْتُ كَظَبْيٍ أدْرَكَتْهُ حِبَالَةٌ وَقَد كانَ يخشَى الظبيّ إحدى الكَفائِفِ
    أرَى الله قَد أعطى ابنَ عاتكَة الذي لَهُ الدِّينُ أمسَى مُستَقيمَ السّوالِفِ
    تُقَى الله والحُكمَ الذي لَيسَ مثلُهُ ورَأفَة مَهدِيٍّ على النّاسِ عاطِفِ
    وَلا جارَ بعْدَ الله خَيرٌ مِن الّذِي وَضَعْتُ إلى أبْوَابِهِ رَحْل خائِفِ
    إلى خَيْرِ جَارٍ مُسْتَجارٍ بحَبْلِهِ، وَأوْفَاهُ حَبْلاً للطّرِيدِ المُشَارِفِ
    عَلى هُوّةِ المَوْتِ التي إنْ تَقاذَفَتْ بِهِ قَذَفَتْهُ في بَعِيدِ النّفانِفِ
    فَلابَأس أنّي قَدْ أخَذْتُ بعُرْوَةٍ هيَ العُرْوَةُ الوُثقَى لخَيرِ الحَلائِفِ
    أتَى دُونَ ما أخشَى بكَفِّيَ مِنهُما حَيا النّاسِ وَالأقْدارُ ذاتُ المَتالِفِ
    فَطامَنَ نَفْسِي بَعْدَما نَشَزَتْ بِهِ ليَخْرُجَ تَنْزَاءُ القُلُوبِ الرّوَاجِفِ
    وَرَدّ الّذي كادُوا وَما أزمَعُوا لَهُ عَليّ وما قَدْ نَمّقُوا في الصّحائِفِ
    لَدَى مَلِكٍ وابنِ المُلُوكِ، كَأنّهُ تَمَامُ بُدُورٍ ضَوْءُهُ غَيرُ كَاسِفِ
    أبُوهُ أبُو العاصِي وَحَرْبٌ تَلاقَيا إلَيْهِ بِمَجْدِ الأكْرَمِينَ الغَطارِفِ
    هُمُ مَنَعُوني مِنْ زِيادٍ وَغَيْرِهِ، بِأيْدٍ طِوَالٍ أمّنَتْ كُلَّ خَائِفِ
    وكمْ من يَدٍ عندي لكُمْ كان فَضْلُها عَليّ لكُمْ يا آلَ مَرْوَانَ ضَاعِفِ
    فمِنهُنّ أنْ قَدْ كُنتُ مِثْلَ حَمامةٍ حَرَاماً، وكم من نابِ غَضْبَانَ صَارِفِ
    رَدَدْتُ عَلَيْهِ الغَيظَ تحتَ ضُلُوعِهِ فأصْبَحَ مِنهُ المَوْتُ تحتَ الشّرَاسِفِ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  5. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:35
    نعم الفتى خلف إذا ما أعصفت


    [​IMG]
    [​IMG]

    نِعْمَ الفَتى خَلَفٌ، إذا ما أعْصَفَتْ رِيحُ الشّتاءِ مِنَ الشَّمال الحَرْجَفِ
    جَمَعَ الشِّوَاءَ مَعَ القَدِيدِ لضَيْفِهِ، كَرَماً وَيَثْني بالسُّلافِ القَرْقَفِ
    مِنْ عَاقِرٍ كدمِ الرُّعَافِ مُدامَةٍ، صَهْبَاء، أشْبَهها دِمَاءُ الرُّعّفِ
    لله دَرُّكَ حِينَ يَشْتَدّ الوَغَى، وَلَنِعْم دَاعي الصّارِخِينَ الهُتّفِ
    أنْتَ المُرَجَى للعَشِيرَةِ كُلِّهَا، في المَحْلِ أوْ صَكِّ الجُموعِ الزُّحّفِ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:36
    لو أعلم الأيام راجعة لنا


    [​IMG]
    [​IMG]

    لَوْ أعْلَمُ الأيّامَ رَاجِعَةً لَنَا، بكَيتُ على أهْلِ القِرَى من مُجاشِعِ
    بَكَيتُ على القَوْمِ الّذينَ هَوَتْ بهِمْ دَعَائمُ مَجْدٍ كانَ ضَخمَ الدّسائِعِ
    إذا ما بكى العَجْعاجُ هَيّجَ عَبْرَةً لعَيْنَي حَزِينٍ شَجْوُهُ غَيرُ رَاجعِ
    فإنْ أبْكِ قَوْمي، يا نَوَارُ، فإنّني أرَى مَسْجِدَيهِمْ مِنهمُ كالبَلاقِعِ
    خَلاءَينِ بَعدَ الحِلْمِ وَالجَهلِ فيهما وَبَعْدَ عُبابيِّ النّدَى المُتَدافِعِ
    فأصْبَحْتُ قَدْ كادَتْ بُيوتي يَنالُها بحَيْثُ انتَهَى سَيلُ التِّلاعِ الدّوَافعِ
    على أنّ فِينَا مِنْ بَقَايا كُهُولِنَا أُسَاةَ الثّأى وَالمُفظِعاتِ الصّوَادعِ
    كَأنّ الرّدُيْنِيّاتِ، كانَ بُرُودُهُم عَلَيْهِنّ في أيْدٍ طِوَالِ الأشَاجِعِ
    إذا قلتُ: هذا آخرُ اللّيلِ قَد مَضَى، تَرَدّدَ مُسْوَدٌّ بَهِيمُ الأكارِعِ
    وَكَائِنْ تَرَكْنَا بِالخُرَيْبَةِ من فَتىً كَرِيمٍ وَسَيْفٍ للضّرِيبَةِ قاطِعِ
    وَمِنْ جَفْنَةٍ كانَ اليَتامَى عِيالَها، وَسَابِغَةٍ تَغْشَى بَنانَ الأصَابِعِ
    وَمِنْ مُهْرَةٍ شَوْهَاءَ أوْدَى عِنانُها وَقَد كانَ مَحفوظاً لها غَيرَ ضَائِعِ
     
    4 شخص معجب بهذا.

  7. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:37
    ولما رأيت النفس صار نجيها


    [​IMG]
    [​IMG]

    وَلَمّا رَأيْتُ النّفْس صَارَ نَجِيُّها إلى عازِماتٍ مِنْ وَرَاءِ ضُلُوعي
    أبَتْ نَاقَتي إلاّ زِيَاداً وَرَغْبَتي، وَما الجُودُ مِنْ أخْلاقِهِ بِبَدِيعِ
    فَتىً غَيرُ مِفْرَاحٍ بِدُنْيَا يُصِيبُها، وَمِنْ نَكَباتِ الدّهْرِ غَيرُ جَزُوعِ
    ولمْ أكُ أوْ تَلْقَى زِياداً مَطِيّتي لأكْحَلَ عَيْنَي صَاحِبي بِهجُوعِ
    ألا لَيْتَ عَبْدِيَّيْنِ يَجْتَزرَانها، إذا بَلّغَتْني نَاقَتي ابنَ رَبِيعِ
    زِياداً، وَإنْ تَبْلُغْ زِياداً فَقَدْ أتَتْ فَتىً لِبِنَاءِ المَجْدِ غَيْرَ مُضِيعِ
    نَمَاهُ بَنُو الدّيّانِ في مُشْمَخرّةٍ، إلى حَسَبٍ عِنْدَ السّمَاءِ رَفِيعِ
    وَكانَ خَليلي قَبْلَ سُلْطانِ ما رَمَى إلَيْهِ، فَما أدْرِي بِأيّ صَنِيعِ
    لَنَا يَقْضِينّ الله، وَالله قادِرٌ عَلى كلّ مَالٍ صَامِتٍ وَزُرُوعِ
    وَلَوْلا رَجائي فَضْلَ كفّيكَ لم تَعدْ إلى هَجَرٍ أنْضَاؤنَا لرُجُوعِ
    أمِيرٌ، وَذو قُرْبَى، وَكِلْتَاهُما لنا إلَيْهِ مَعَ الدّيّانِ خَيْرُ شَفِيعِ
    وَكَانَ بَنُو الدّيَّانِ زَيْناً لِقَوْمِهِمْ وَأرْكَانَ طَودٍ بِالأرَاكِ مَنِيعِ
    وَكانَ خدِيجٌ وَالنّجاشِيُّ مِنْهُمُ، ذَوَيْ طِعْمَةٍ في المَجدِ ذاتِ دَسيعِ
    هِما طَلَبَا شَعْرانَ حَتى حَبَاهُما بعَضْبٍ وَألْفٍ في الصِّرَارِ جميعِ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:38
    تضعضع طودا وائل بعد مالك


    [​IMG]
    [​IMG]

    تَضَعْضَعَ طَوْدَا وَائِلٍ بَعْدَ مَالِكٍ وَأصْبَحَ مِنْهَا مِعطَسُ العزّ أجْدَعا
    فَأينَ أبُو غَسّانَ للجَارِ وَالقِرَى، وَللحَرْبِ إنْ هُزّ القَنَا فَتَزَعْزَعا
    لَقَدْ بانَ لمْ يُسبَقْ بوِتْرٍ، وَلمْ يَدَعْ إلى الغَرَضِ الأقصَى من المَجدِ منزَعا
     
    4 شخص معجب بهذا.
  9. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:39
    لئن صبر الحجاج ما من مصيبة


    [​IMG]
    [​IMG]

    لَئِنْ صَبَرَ الحَجّاجُ ما مِنْ مُصِيبَةٍ تَكُونُ لِمَرْزُوءٍ أجَلَّ وَأوْجَعا
    مِنَ المُصْطَفى وَالمُصْطفى من ثِقاتِه، خَليلَيْهِ إذ بَانَا جَميعاً فَوَدَّعا
    وَلَوْ رُزِئَتْ مِثْلَيْهِما هَضْبَةُ الحمى لأصْبحَ ما دارَتْ من الأرْضِ بلْقَعا
    جَناحَا عَتِيقٍ فَارَقَاهُ كِلاهُما، وَلَوْ كُسِرَا مِنْ غَيْرِهِ لتَضَعْضَعا
    وَكَانَا وَكانَ المَوْتُ للنّاسِ نُهَيةً، سِناناً وَسَيْفاً يَقْطُرُ السّمَّ مُنْقَعَا
    فَلا يَوْمَ إلاّ يَوْمُ مَوْتِ خَلِيفَةٍ عَلى النّاسِ من يَوْمَيْهِما كان أفجعَا
    وَفَضْلاهُما مِمّا يُعَدّ كِلاهُما على الناسِ مِنْ يَوْمَيهِما كان أوْسَعا
    فَلا صَبْرَ إلاّ دُونَ صَبْرٍ على الذي رُزِئْتَ عَلى يَوْم من البأسِ أشْنَعا
    على ابنِكَ وَابنِ الأمّ، إذْ أدرَكَتهما المَنايا، وَقَدْ أفْنَينَ عَاداً وَتُبّعا
    ولَوْ أنّ يَوْمَي جُمْعَتَيْهِ تَتَابَعَا عَلى جَبَلٍ أمْسَى حُطاماً مُصَرَّعا
    وَلَمْ يكُنِ الحَجّاجُ إلاّ عَلى الّذِي هُوَ الدّينُ أوْ فَقْدِ الإمامِ ليَجْزَعا
    وَمَا رَاعَ مَنْعِيّاً لَهُ من أخٍ لَهُ، ولا ابنٍ مِنَ الأقوَامِ مِثلاهُما مَعا
    فَإنْ يَكُ أمْسَى فارَقَتْهُ نَوَاهُما، فكلُّ امرِىءٍ من غُصّةٍ قَدْ تَجَرّعا
    فَلَيْتَ البَرِيدَينِ اللَّذَينِ تَتَابَعَا بِما أخْبَرَا ذاقَا الذُّعافَ المُسَلَّعا
    ألا سَلَتَ الله ابنَ سَلْتى كَمَا نَعَى رَبِيعاً تَجَلّى غَيْمُهُ، حِينَ أقلَعا
    فلا رُزْءَ إلاّ الدّينَ أعْظَمُ مِنهُما غَداةَ دَعَا ناعِيِهما، ثمّ أسْمَعا
    عَلانِيَةً أنّ السِّماكَينِ فَارَقَا مَكانَيْهِما وَالصُّمَّ أصْبَحْنَ خُشّعا
    عَلى خَيْرِ مَنْعِيّينِ، إلاّ خَلِيفَةً، وَأولاهُ بالمَجدِ الّذي كانَ أرْفَعا
    سَمِيَّيْ رَسُولِ الله سَمّاهُما بِهِ أبٌ لمْ يكُنْ عندَ المُصِيباتِ أخْضَعا
    أبٌ كان للحَجّاجِ لمْ يُرَ مِثْلُهُ أباً، كان أبْنَى للمَعالي وَأنْفَعا
    وَقائِلَةٍ لَيْتَ القِيامَةَ أُرْسِلَتْ عَلَينا ولمْ يُجرُوا البَرِيدَ المُقَزَّعا
    ألَيْنَا بِمَخْتُومٍ عَلَيْها مُؤجَّلاً ليُبْلِغَناها، عاشَ في الناسِ أجدَعا
    نَعَى فَتَيَيْنَا للطِّعانِ وَللقِرَى، وَعَدْلَينِ كانَا للحُكومَة مَقْنعَا
    خِيارَينِ كَانَا يَمْنَعانِ ذِمَارَنَا، وَمَعقِلَ من يَبكي إذا الرَّوْعُ أفْزَعا
    فَعَيْنَيّ ما المَوْتَى سَوَاءً بُكَاهُمُ، فَالبدّمِ، إنْ أنْزَفْتُما المَاء، فادْمَعا
    وَما لَكُما لا تَبْكِيانِ، وقَدْ بكَى مِنَ الحَزَنِ الهَضْبُ الذي قد تَقَلّعا
    مَآتِمُ لابْنيْ يُوسُفٍ تَلْتَقي لهَا نَوَائِحُ تَنْعَى وَارِيَ الزَّنْدِ أرْوَعا
    نَعَتْ خَيرَ شُبّانِ الرّجالِ وَخَيرَهمْ بهِ الشَّيبُ مِنْ أكْنَافِهِ قَدْ تَلَفّعا
    أخاً كانَ أجْزَى أيْسَرَ الأرْضِ كلِّها وَأجْزَى ابْنُهُ أمْرَ العِرَاقَينِ أجمَعا
    وَقَدْ رَاعَ للحجّاجِ ناعِيهِما معاً، صَبُوراً عَلى المَيْتِ الكَرِيمِ مُفَجَّعا
    وَيَوْمٍ تُرَى جَوْزَاؤهُ مِنْ ظَلامِهِ ترَى طَيْرَهُ قَبْلَ الوَقِيعَةِ وَقَّعا
    ليَنْظُرْنَ ما تَقضِي الأسِنّةُ بَيْنَهمْ، وَكُلُّ حُسامٍ غِمدُهُ قَد تَسَعْسَعا
    جَعَلْتَ لعافِيها بِكُلّ كَرِيهَةٍ جُمُوعاً إلى القَتْلى مَعافاً وَمَشْبَعا
    وَحَائِمَةٍ فَوْقَ الرّماحِ نُسُورُها، صَرَعْتَ لعافِيها الكَمِيّ المُقَنَّعا
    بهِنْدِيّةٍ بِيضٍ، إذا مَا تَناوَلَتْ مكانَ الصّدى من رَأس عاصٍ تجَعجعا
    وَقد كنتَ ضَرّاباً بها يا ابنَ يوسُفٍ جَماجِمَ مَنْ عادَى الإمامَ وَشَيّعا
    جَماجِمَ قَوْمٍ ناكِثِينَ جَرَى بِهمْ إلى الغَيّ إبْلِيسُ النِّفاقِ وَأوْضَعا
     
    4 شخص معجب بهذا.
  10. hammur9002

    hammur9002 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.139
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      26-10-2008 14:40
    دعا دعوة الحبلى زباب وقد رأى


    [​IMG]
    [​IMG]

    دَعَا دَعْوَةَ الحُبْلى زَبابُ، وَقد رَأى بَني قَطَنٍ هَزّوا القَنَا، فَتَزَعْزَعا
    كَأنّهُمُ اقْتادُوا بِهِ مِنْ بُيُوتهِمْ خَرُوفاً مِنَ الشّاءِ الحجازِيِّ أبْقَعا
    فَلَوْ أنّ لَوْماً كانَ مُنْجيَ أهْلِهِ لَنَجّى زَبَاباً لَوْمُهُ أنْ يُقَطَّعا
    إذاً لَكَفْتْهُ السّيْفَ أُمٌّ لَئِيمَةٌ، وَخالٌ رَعَى الأشْوَالَ حتى تَسَعسَعا
    رُمَيْلَةُ أوْ شَيْمَاءُ أوْ عَرَكِيّةٌ دَلُوكٌ برِجْلَيها القَعُودَ المَوَقَّعا
    فَلا تَحْسَبَا يا ابْنَيْ رُمَيْلَةَ أنّهُ يكُونُ بَوَاءً دُونَ أنْ تُقْتَلا مَعا
    وَإنْ تُقْتَلا لا تُوفَيَا غَيْرَ أنّهُ دَمُ الثأرِ أحرَى أنْ يُصَابَ فيَنْقَعا
    بَني صَامتٍ هَلاّ زَجَرْتُمْ كِلابَكُمْ عَنِ اللّحْمِ بالخَبْرَاءِ أنْ يَتَمَزّعا
    وَلَيْسَ كَرِيمٌ للخُرَيْبَيْنِ ذائِقاً قِرىً بَعدما نادى زَبابٌ فاسْمَعا
    فشَرْعُكُما ألبانَها فَاصْفِرَا بِهَا إذا الفَأرُ مِنْ أرضِ السّبيّةِ أمْرَعا
    وعقد كانَ عَوْفٌ ذا ذُحُولٍ كَثِيرَةٍ وَذا طَلَباتٍ تَتْرُكُ الأنْفَ أجْدَعا
    أتَيْتَ بَني الشّرْقيّ تَحِسبُ عَزَّهُمْ على عهد ذي القرنين كان تضعضعا
    أتيتهم تسعى لتسقي دماءهم وَعَمْروٌ بِشاجٍ قَبْرَهُ كانَ أضيْعَا
    أتأتُونَ قَوْماً نارُهمْ في أكُفّهِمْ، وَقاتِلُ عَمْروٍ يَرْقُدُ اللّيلَ أكْتَعا
    فَسِيرَا، فَلا شَيخَينِ أحمَقُ منكُما، فَلَمْ تَرْ قعَا يا ابْني أُمَامَةَ مَرْقعَا
    تَسُوقَانِ عمَّاداً زَعِيماً كأَنّماَ تَسُوقانِ قِرْداً للحَمالَةِ أصْلَعا
    سَيأتي ابنَ مَسْعودِ على نَأى دارِهِ ثَناءٌ إذا غَنّى بهِ الرّكْبُ أقْذَعا
    قَوَارِعُ مِنْ قِيلِ امرِىءٍ بكَ عالمٍ، أجَرّكُمُ صَيْفاً جَدِيِداً وَمَرْبَعا
    أنَاةً وَحِلْماً وَانْتِظارَ عَشِيرَةٍ، لأدْفَعَ عَني جَهْلَ قَوْمي مَدْفَعا
    فَلَمّا أبَوْا إلاّ الضَّجاجَ رَمَيْتُهُمْ بذاتِ حَبارٍ تَترُكُ الوَجْهَ أسْفَعا
    فَإنّ أباكَ الوَقْبَ قَبلَكَ خَالِداً، دَفَعناهُ عَنْ جُرْثومَةِ المَجد أجمعا
    بِمأثُرَةٍ بَذّتْ أباكَ، ولمَ يَجِدْ لَهُ في ثَناياها ابنُ فِقْرَةَ مَطْلعَا
    أيَسْعى ابنُ مَسْعُودٍ وَتِلْكَ سَفاهةٌ ليُدرِكَ ما قد كانَ بالأمْسِ ضَيّعا
    ليُدْرِكَ مَسْعاةَ الكِرَامِ، ولمَ يكُنْ ليُدْرِكَها حَتى يُكلِّمَ تُبّعا
    كذَبتُمْ بَني سَلمى، لقد تكذِبُ المُنى وَتُرْدَى صَفاةُ الحَرْبِ حَتى تَصَدَّعا
    فَإنّ لَنَا مَجْدَ الحياةِ، وَأنْتُمُ تَسُوقُونَ عَوْداً للرُّكُوبِ مُوَقَّعا
    سَيَعْلَمُ قَوْمي أنّني بِمفَازَةٍ فَلاةٍ نَفَتْ عَنها الهَجِينَ فأرْتَعا
    إذا طَلَبَتْها نَهْشَلٌ كانَ حَظُّها عَناءً وَجَهْداً، ثمّ تَنزِعُ ظُلَّعا
    أبي غالِبٌ، وَالله سَمّاهُ غالِباً، وَكانَ جَديراً أنْ يَضُرّ وَيَنْفَعا
    وَصَعْصَعَةُ الخَير الذي كانَ قَبْلَهُ، يُشَرِّفُ حَوْضاً في حَيا المَجد مُترَعا
    وَجَدّي عِقالٌ مَن يكُنْ فاخِراً بِهِ على الناسِ يُرْفَعْ فَوْقَ من شاء مرْفَعا
    وَعَمّي الذي اختارَتْ مَعَدٌّ حكُومَةً على الناسِ إذْ وَافَوْا عُكاظَ بها مَعا
    هُوَ الأقْرعُ الخَيرُ الّذي كانَ يَبْتَني أواخيَ مَجْدٍ ثابِتٍ أنْ يُنزَّعا
    فَيا أيّهَذا المُؤتلي لِيَنالَني، أبي كانَ خَيراً مِنْ أبِيكَ وَأرْفَعا
    وَهذا أوَاني اليَوْمَ يا آلَ نَهْشَلٍ، رَدَيْتُ صَفاكُمْ مِنْ علٍ فَتَصدّعا
    رَدَيْتُ بمِرْداةٍ بِما كانَ أوّلي رَداكمْ فَدَنّى سَعيُكمْ فتَضَعضَعا
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...