1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بعضهم قال إنها باطلة وبعضهم قال هذه فتنة جديدة !!

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة aye™, بتاريخ ‏27 أكتوبر 2008.

  1. яayeи™

    яayeи™ Rap-expert عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أفريل 2008
    المشاركات:
    2.991
    الإعجابات المتلقاة:
    11.313
      27-10-2008 11:43
    خلاف فقهي ساخن جدّا بين رجال الدين حول 29 اسما من أسماء الله الحسنى





    المشكّكون اتهموا «الوليد بن مسلم» أشهر رواة الأحاديث النبويّة بالتدليس لكنهم نقلوا عنه 69 اسما...!

    الخافض، المعزّ، المذلّ، الوالي، الصبور، المنتقم، الواجد، المقسط وغيرها «لا تليق بالله صاحب الجلالة

    المدافعون عن أسماء الله الحسنى هاجموا المشكّكين واتّهموهم بالجهل وعدم فهم الآيات القرآنية

    »

    أصحاب النظرية الجديدة يرفضون أن يسمّى الله بالمنتقم ومعارضوهم يقولون إنه ينتقم من الظالمين...




    هل هو جدل دعائي لا هدف له سوى الشهرة والبلبلة... أم أنه حق واجتهاد حسن يجزى عليه؟ إنه السؤال الأكثر إثارة خلال هذه الأيام في الشارع المصري على خلفية الخلاف الفقهي الدائر حول أسماء الله الحسنى... فهناك فريق الأقلية الذي يرى أن بعض الأسماء غير صحيحة وتحتاج لتصحيح لأنها لا علاقة لها بالله عز وجل... وفي المقابل يرد عليهم فريق الأغلبية بأن كل الاسماء سليمة ولا يجوز وصفها بالخاطئة... بل اتهموا مثيري هذا الجدل بأنهم لا يريدون خيرا للأمة ويتطلعون لإثارة فتنة جديدة بين جنباتها. الحديث هنا يدور حول 29 اسما مثارا حولها الجدل منها 21 اسما باطلة وفق رأيهم و8 مضافة، ويدعو فريق الأقلية لتغييرها بل يقولون إنهم حصلوا على موافقة من مجمع البحوث الإسلامية بذلك وهذه الاسماء هي: «الخافض - المعز - المذل - العدل - الجليل - الباعث - المحصي - المبدئ - المعيد- المميت - الواجد - الماجد - الوالي - المقسط - المغني - المانع - الضار - النافع - الباقي - الرشيد - الصبور».

    ويصل الأمر إلى أنهم يصفونها بالباطلة!! ويطالبون بإحلالها بأخرى جديدة حصلت عليها «روز اليوسف» وصفوها بأنها مفردة وصحيحة وهي: «المولي - النصير - القدير - الوتر - الجميل - الحيي - الستير - المبين - الأحد - القريب - المليك - المسعر - الرازق - القاهر - الديان - الشاكر - المنان - القاهر - المحسن - الشافي - المعطي - الرفيق - السيد - الطيب - الأكرم - الجواد - السبوح - الرب - الأعلى - الإله».

    أما بالنسبة للأسماء الثمانية التي وصفوها بالمضافة.. فهي «الرافع والمحيى والمنتقم والجامع والنور والهادي والبديع وذو الجلال والإكرام».

    تشكيك

    وكانت البداية عند د.محمد هداية عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الذي شكك في حقيقة بعض أسماء الله الحسنى، وقال إن البشر أضافوا إليها أسماء غير لائقة لا يمكن قبولها على الاطلاق مثل «المنتقم»... وقال إن بعض هذه الأسماء التي يسمونها «حسنى» غير مقبولة... وأنها مأخوذة من رواية «الوليد بن مسلم» وأحد أشهر الرواة للحديث وأحد أكثر واضعي الحديث في زمنه.

    وأكد د.هداية أن البشر أضافوا أسماء غريبة لا يمكن أن يقترن بها لفظ الجلالة فكل أسماء الله الحسنى تقدير واجلال.. وطالب هداية بتفعيل علم الجرح والتعديل وهو علم يحقق في رواة الحديث أنفسهم وفي مدى صدقهم وعدالتهم وصحة الحديث المنقول عنهم... مشيرا إلى أن كل الذي نراه في حياتنا يحدث بسبب تغييبنا للأسماء الحقيقية لرب العزة التي يجب أن نأخذها في الاعتبار، واهتمامنا بالأسماء الأخرى التي تم وضعها فمثلا صفة «الرقيب» وهي من الصفات الأصلية للحق سبحانه وتعالى لا تطبق، فتجد الشخص يصلي جيدا أمام الناس ولكنه لا يراقب نفسه وهو ما يخالف العمل بالصفة الكريمة.

    وأوضح هداية إن من بين الأسماء الحسنى اسم المنتقم وهو اسم مأخوذ من الآية الكريمة التي تقول «إن الله عزيز ذو انتقام» وهذه الصفة لا تليق بالله تعالى فالفارق في المعنى اللغوي كبير.

    جهل؟

    وفي المقابل نفى د.عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية بجامعة الأزهر أي تشكيك في أسماء الله الحسنى وأكد أن مجمع البحوث قد أقر بأسماء الله الحسنى وهي أسماء قطعية الدلالة وقطعية الثبوت وأن الزيادة عليها تنافي هذه الادلة المعلومة من الدين بالضرورة وتلقاها المسلمون خلفا عن سلف منذ عصر النبي صلى الله عليه وسلم..

    وأضاف النجار أن أدعياء هذا العصر ممن يعانون من الجهل وعدم الدراية بالدين - على حد تعبيره - ذهبوا لنفي تلك الأمور التي لا تستوعبها عقولهم وأن هدفهم هو التواجد والظهور الإعلامي عن طريق هذه الشائعات والفتاوى المضللة.

    حقيقة الماكر؟

    أما عن عدم تسمية الله بالماكر اقتداء بالآية الكريمة «ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين» ففسّر النجار إن الماكر هنا بمعنى الحافظ ولم يأت بمعنى التدبير في الخفاء لسبب بديهي ومنطقي وهو أن الله ليس في حاجة للتدبير في الخفاء خوفا من أي إنسان فهو الذي خلق الناس أجمعين ومن ثم فإن المقصود بخير الماكرين في الآية الكريمة «خير الحافظين»...

    تأكيد

    وقال د.عبد المعطي بيومي عميد كلية أصول الدين الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية مؤكدا أن الاجتهاد والاتيان بأسماء جديدة لله لا يعترف بها وأن أي شخص يحاول التشكيك في أسماء الله الحسنى هو شخص لا يفقه شيئا في أصول الدين أو علم الحديث وهو كلام لا يليق اطلاقا.. فقد قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم «إن لله 99 اسما من أحصاها دخل الجنة».

    لماذا؟!

    وتساءل بيومي لماذا الخلط وارباك وإحداث الفتنة بين المسلمين؟ ومن يحاول الاجتهاد فعليه الاجتهاد في وسائل أخرى نافعة للمسلمين في حياتهم الفقهية فالاجتهاد في أسماء الله سبحانه وتعالى لا يفيد مسلما بل يحدث فتنة بينهم..

    وسار د.محمد المسير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر في اتجاه الأغلبية الرافضة للدعوة بتغيير بعض أسماء الله الحسنى والهجوم عليها.

    وأبدى د.المسير استغرابه لما قام به الشيخ يوسف البدري عضو المجلس الأعلى للشؤون الاسلامية والدكتور محمود عبد الرازق الرضواني أستاذ مساعد بقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بكلية الشريعة وأصول الدين جامعة الملك خالد السعودية، حيث اتهما «الوليد بن مسلم» بالتدليس ورغم ذلك أخذا منه 69 اسما ورفضا الباقي، وهذه الأسماء التي اختاراها ليست بأكمل ولا أقوى من الأسماء التي رفضاها أو أسقطاها... فهل الرازق أكبر دلالة من المغني.. وهل الشافي أعم من النافع.. ونقيس على ذلك باقي الأسماء.

    وفي سياق النقاش الساخن قال د.علوي أمين أستاذ الشريعة والفقه بجامعة الأزهر أن كل أسماء الله الحسنى موجودة في القرآن الكريم وأن التشكيك في أسماء الله تعالى كلام غير وارد أما عن القول إن اسم «المنتقم» لا يليق أن يطلق على الله تعالى فقال د.علوي أن الله سبحانه وتعالى قال: «يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون» فهذا الاسم قد ورد في الكتاب العزيز لكن أصحاب نظرية الرفض للأسماء الحالية يردون على ذلك بادعائهم أنه على هذه الشاكلة من المفروض أن يكون بين أسماء الله الحسنى الماكر لأنه يقول في كتابه الكريم «ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين».. إلا أن أصحاب نظرية الأغلبية يقولون إن الأسماء الفعلية التي وردت في القرآن الكريم لا يستطيع أحد أن يضع اسما جديدا أو يبدله... أما الصفات التي اتصف بها الله فمثلا مقلب القلوب.. الجميل.. السبوح، وهي صفات وردت في أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

    دعوى قضائية!!

    ولعل الغريب أن الشيخ يوسف البدري لم يقتنع بكل هذه الآراء وأعلن عن اعتزامه تقديم بلاغ للنائب العام يطالب فيه بوقف أسماء الله الحسنى التي وصفها بالباطلة بل إلغائها من الكتب الدراسية وعدم تدريسها في المدارس الحكومية أو الأزهرية وسوف يتبع البلاغ برفع دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري يطلب فيها أيضا منع إذاعة أغنيات «أسماء الله الحسنى» في كل القنوات التليفزيونية الفضائية والارضية المصرية، وكذلك بإعادم اللوحات التي تحمل أسماء الله الحسنى وعدم طباعة لوحات جديدة لأسماء الله الحسنى إلا بعد تعديلها.

    وقال البدري لـ«روز اليوسف» يجب إعادة النظر في أسماء الله الحسنى التي شاعت بين الناس لأن هذه الأسماء ليست صحيحة ومزيفة ولا يصح أن يسمى بها الله سبحانه وتعالى وأن هذه الأسماء ليست من كتاب الله أو سنة النبي صلى الله عليه وسلم.. وقال إن هذه الأسماء مأخوذة من رواية الوليد بن مسلم.. وكان الوليد كلما يحدث تلاميذه عن أسماء الله الحسنى كان يقوم بتبديل هذه الأسماء فمثلا بدل الرشيد بالشديد والرافع بالمانع وبدل الأعلى والمحيط والمالك بدلا من الودود والحكيم والمجيد.

    وهناك أسماء تمت إضافتها وأسماء تم نحتها حيث تم نحت قول الله تعالى «إنه يبدئ ويعيد» إلى اسمين وهو المبدئ والمعيد، كما تم نحت اسم الضار من قول الله تعالى «وإن يمسسك الله بضر».. وأسمي المعز والمذل من قوله تعالى «تعز من تشاء وتذل من تشاء».. وهناك أسماء مقيدة مثل الرافع والمحيي والمنتقم والجامع والنور والهادي والبديل ووصف هذه الأسماء بأنها تطاول ولا يصح تسميتها بالحسنى بينما الصحيح منها فقط 71 اسما.

    وأضاف البدري أن هذه الاسماء التفت إليها العلماء وقاموا بنقدها أمثال ابن تيمية والعسقلاني ولكنهم لم يجدوا البديل.. كما أن الشيخ الشعراوي قام بنقد هذه الأسماء وقال أنه لا يجوز تسمية الله إلا بما سمى به نفسه وشدد على ذلك في كتابه «أسماء الله الحسنى» قال البدري إن الرضواني استطاع أن يصل إلى أن هناك 21 اسما باطلة و8 أسماء مضافة وهو من قام بجمع أسماء الله الحسنى من القرآن والسنة وحصل على موافقة الأزهر الشريف بإبدال الأسماء الخاطئة بالأسماء الصحيحة التي توصل إليها.

    جهل وتخلّف
    هذا ما نشرته مجلّة روز اليوسف، وهو كما ترون جدل عقيم بين مسلمين كان الأولى بهم والأجدر الانصراف إلى العمل والكدّ والاجتهاد لعل ذلك يمكننا من الالتحاق (أو على الأقل الاقتراب) بالأمم والشعوب التي جعلت بعلمها وعملها الفارق بينهم وبيننا 100 سنة شمسية على أقل تقدير وهذا الجدل البغيض دليل جهل وتخلّف لأن الله يبقى الله في نهاية الأمر سواء بالصفات والأسماء الحالية أو بصفات مشتقة أو مضافة أو حتى «مفبركة»! وليت المسلمين ينظرون إلى جيرانهم في الهند الذين أطلقوا منذ بضعة أيام صاروخا لاستطلاع ما يحدث فوق سطح القمر... هذه الهند «المزمّرة» حيث يعيش أكثر من مليار بشر أغلبهم «قاتلهم الشرّ» فمتى يستفيق العرب والمسلمون ويتخلصون من خزعبلات بعض أصحاب العمائم الذين ليس لهم ما يفعلون في هذه الدنيا سوى تكفير هذا وتهديد ذاك ودسّ هذه الفتوى وإشعال النار بين المسلمين وإلهائهم عن مشاكلهم الحقيقية.

    source
    http://www.assabah.com.tn/index.php?Date=27102008
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      27-10-2008 16:53
    كثرت الفتاوى، فغرق الدّين في متاهات لا تحصى، والمضحك المبكي، هو أنّ العديد من "علماء الدّين" كما يطلقون على أنفسهم قد تركوا الأصل ورحلوا إلى الفرع، فأهملوا قضايا الأمّة، والتبصّر في الدّين وقراءة النصّ قراءة تتساوق وواقع الأمّة الاسلاميّة فتجعلها في المقدّمة كما كانت، مقابل ذلك فهم مازالوا يبحثون عن نواقض الوضوء، وكيفيّة الوقوف لأداء الصّلاة..
    أليس غريبا أن نتساءل بعد ذلك عن سبب تخلّفنا والسّبب فينا؟؟؟

     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      27-10-2008 16:58
    :besmellah1:


    لا يجب ان تختلط علينا الامور


    مازلنا في حاجة الى من يعلمنا الوقوف في الصلاة و الوضوء ....

    ولكن ايضا لا يجب ان نهمل قضايانا الجوهرية و الاساسية

    :ahlan:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. رمح الليل

    رمح الليل كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2006
    المشاركات:
    9.433
    الإعجابات المتلقاة:
    21.488
      27-10-2008 19:28
    أرد عليهم بكل بساطة لأقول

    إن إسم المنتقم مثلا
    ليس بمعنى الصفة إنما مسمى للإنتقام
    و الإنتقام من عدو الله و من الكفرين و من المجرمين و من الظالمين فهو المنتقم منهم
    و هو منتقم العبد الضعيف ضد العبد الظالم


    و هو المذل ، أي مذل الكافرين و مذل الظالمين

    لكنه و بكل يقين معز المستضعفين

    و كلمة اخيرة
    و لا وجه للمقارنة هنا
    لكن لتقريب الرؤية
    فالعبد الآنسان
    قد يكون غاضبا عن شيء ما أو حدث ما
    فنقول غاضب
    لكن هذا الغضب وجه من الوجوه و ليست صفة عامة له ( للعبد )
    لكن هذا الغاضب ( الإنسان ) يكون لطيفا و عادته اللين مثلا و طبعه الكرم
    كما يمكن ان نقول فلان ( إنسان ) ساخط ، و هو ساخط لشيء ما لكنه ليس ساخطا بطبيعته و ليس سخطا بطبعه

    و هكذا التقريب بين ما شكك فيه علماء 2008 و هم الآن ينقحون الإسلام حسب أهواء أمريكا


    و شكرا جزيلا لكم
    و اللهم ثبتنا على دينك
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      27-10-2008 22:18
    لقد تاه الكثير من علماء هذه الأمة: نحن نحتاج إلى اهتمام بقضايانا التي أصبح الصمت فيها جريمة بحد ذاتها!
    كان يجب الالتفات إلى ما هو أهم: إلى مستجدات تحدث كل يوم و إلى أسئلة يطرحها الكثير منا ليعلم طريق الصواب...
    علماءنا في بعض البلدان سامحهم الله أصبحوا مصدرا للفتن و تناسوا أننا أمام عملاق اسمه العولمة بما في ذلك عولمة القيم و الذوبان في الآخر
     
    4 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...