• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

شنوا مبدأ عمل صندوق النقد الدولي وشبيه يمثل بعبع للموظفين العموميين مادام باش نتسلفو منو شهرياتهم؟

رياض مباركي

نجم المنتدى
إنضم
8 نوفمبر 2012
المشاركات
6.497
مستوى التفاعل
10.652
Screenshot_2021-12-24-01-17-08.png
حبيت نقرى شوي على صندوق النقد الدولي ،هبطت الكتاب هذا ويحكي على منتدى باريس وحسب ما فهمت هو أداة بيد أمريكا تركع بيها الدول...نورونا كان ثمة مراجع خلي الواحد يزيد يفهم عليه أكثر
 
متال صغير يمنحك البنك الدولي قرضًا بشرط خصخصة نظام توزيع المياه والصرف الصحي. ونتيجة لذلك ، تم بيع الشركة المملوكة للدولة إلى اتحاد خاص يضم بالصدفة مؤسسة التمويل الدولية SFI، وهي شركة تابعة للبنك الدولي. عندما يثور السكان المتضررون من الخصخصة ضد الزيادة المفاجئة في التعريفات وتدهور جودة الخدمات وعندما تنقلب الدولة على الشركة الغبر الوطنية المفترسة ، فإن إدارة النزاع يعهد بها إلى المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمارCIRDI ، اذن هي في نفس الوقت القاضي والطرف . لقد وصلنا إلى موقف تتواجد فيه مجموعة البنك الدولي على جميع المستويات:
1) قرض وتمويل الخصخصة (البنك الدولي)
2) الاستثمار في المشروع المخصخص (SFI)
3) ضمان هذه الشركة (AMGI)
4) الحكم في حالة النزاع (CIRDI).

كلها أجندة خفية ، يتم تطبيقها في الواقع ، و تهدف إلى إخضاع المجالين العام والخاص لجميع المجتمعات البشرية لمنطق البحث عن أقصى ربح في إطار الرأسمالية. ينطوي وضع هذه الأجندة الخفية موضع التنفيذ على إعادة إنتاج الفقر (وليس الحد منه) وزيادة عدم المساواة. مما يعني ركود أو حتى تدهورفي الظروف المعيشية لغالبية كبيرة من سكان العالم ، يكذبو عليك كتقرا شعارهم "الحد من الفقر من خلال النمو"

اجندتهم الخفية الصحيحة هي ضمان استمرار قيادة الولايات المتحدة على نطاق عالمي وتخليص الرأسمالية من قيودها التي فرضت عليها ما بعد الحرب العالمية الثانية. كانت هذه القيود نتيجة مشتركة للتعبئة الاجتماعية القوية في كل من الجنوب والشمال ، وبداية تحرر بعض الشعوب المستعمرة ومحاولات الخروج من الرأسمالية المفترسة

شوف فقط الاكوادور بين عامي 1990 و 2007 ، دفع البنك الدولي (BIRD) لإكوادور 1.44 مليار دولار ، بينما سددت الحكومة الإكوادورية للمؤسسة خلال نفس الفترة 2.51 مليار دولار. وهذا يعني أنه خلال الفترة 1990- 2007 ، حقق البنك الدولي ربحًا قدره 1.07 مليار دولار على حساب الشعب الإكوادوري. تم تعويض البنك الدولي و زاد ربح بالزيادة .
 
أداة من أدوات الرأسماليّة العالمية للسيطرة على موارد و مُقدّرات الشٌّعوب و تركيع من لا يغّرد في السّرب.. كلّ من حقّق نهضة إقتصاديّة سوف تجد أنّه حقّقها بعيدا عن صندوق الإستعمار هذا..
 
بإختصار شديد .. الخطة هي:
الإقراض بشروط في مصلحة المُقرضين و مُهلكة للبلد المُقترض
و الضامن لسير هذه الخُطة هم الخونة من الحُكّام في البلدان المُقترضة
 
من تصويرة االغلاف تفهم الي الامور موش هي
طريقة جديدة لاحتلال الدول وسرقتها دون حروب او دون اطلاق رصاصة واحدة
حتى واحد ماضرب يد الدولة و تمشي تقترض منهم تزيد تمضي على اتفاقية يعني عارفة جيدا شروط البنك مع ذلك تقترض لذلك لا تستطيع ان تتهم البنك بالسرقة
 
حتى واحد ماضرب يد الدولة و تمشي تقترض منهم تزيد تمضي على اتفاقية يعني عارفة جيدا شروط البنك مع ذلك تقترض لذلك لا تستطيع ان تتهم البنك بالسرقة
--
إنما يجب التذكير بأن الأطراف (قِوى، دول ..) التي تمثل الصندوق هي متورطة في دعم الحكام و الأنظمة الفاسدة في البلدان المُستهدفة، هؤلاء الحكام و الأنظمة الفاسدة متواطؤون في الإمضاء على الإتفاقيات الضارة ببلدانهم بما فيها الإقتراض من صندوق الأفامي بشروط مهلكة لبلدانهم و شعوبهم
يعني صندوق الأفامي و مالكيه متورطون في الجريمة بشكل كبير
 
التعديل الأخير:
متال صغير يمنحك البنك الدولي قرضًا بشرط خصخصة نظام توزيع المياه والصرف الصحي. ونتيجة لذلك ، تم بيع الشركة المملوكة للدولة إلى اتحاد خاص يضم بالصدفة مؤسسة التمويل الدولية SFI، وهي شركة تابعة للبنك الدولي. عندما يثور السكان المتضررون من الخصخصة ضد الزيادة المفاجئة في التعريفات وتدهور جودة الخدمات وعندما تنقلب الدولة على الشركة الغبر الوطنية المفترسة ، فإن إدارة النزاع يعهد بها إلى المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمارCIRDI ، اذن هي في نفس الوقت القاضي والطرف . لقد وصلنا إلى موقف تتواجد فيه مجموعة البنك الدولي على جميع المستويات:
1) قرض وتمويل الخصخصة (البنك الدولي)
2) الاستثمار في المشروع المخصخص (SFI)
3) ضمان هذه الشركة (AMGI)
4) الحكم في حالة النزاع (CIRDI).

كلها أجندة خفية ، يتم تطبيقها في الواقع ، و تهدف إلى إخضاع المجالين العام والخاص لجميع المجتمعات البشرية لمنطق البحث عن أقصى ربح في إطار الرأسمالية. ينطوي وضع هذه الأجندة الخفية موضع التنفيذ على إعادة إنتاج الفقر (وليس الحد منه) وزيادة عدم المساواة. مما يعني ركود أو حتى تدهورفي الظروف المعيشية لغالبية كبيرة من سكان العالم ، يكذبو عليك كتقرا شعارهم "الحد من الفقر من خلال النمو"

اجندتهم الخفية الصحيحة هي ضمان استمرار قيادة الولايات المتحدة على نطاق عالمي وتخليص الرأسمالية من قيودها التي فرضت عليها ما بعد الحرب العالمية الثانية. كانت هذه القيود نتيجة مشتركة للتعبئة الاجتماعية القوية في كل من الجنوب والشمال ، وبداية تحرر بعض الشعوب المستعمرة ومحاولات الخروج من الرأسمالية المفترسة

شوف فقط الاكوادور بين عامي 1990 و 2007 ، دفع البنك الدولي (BIRD) لإكوادور 1.44 مليار دولار ، بينما سددت الحكومة الإكوادورية للمؤسسة خلال نفس الفترة 2.51 مليار دولار. وهذا يعني أنه خلال الفترة 1990- 2007 ، حقق البنك الدولي ربحًا قدره 1.07 مليار دولار على حساب الشعب الإكوادوري. تم تعويض البنك الدولي و زاد ربح بالزيادة .
هذا اقوى رد لك في تاريخ المنتدى
تثبتت علميا من المعلومات، نعم كلها معطيات صحيحة
 
أداة من أدوات الرأسماليّة العالمية للسيطرة على موارد و مُقدّرات الشٌّعوب و تركيع من لا يغّرد في السّرب.. كلّ من حقّق نهضة إقتصاديّة سوف تجد أنّه حقّقها بعيدا عن صندوق الإستعمار هذا..

فما دول تغرد داخل السرب لكن أمورها فسفس ليس لأن شعبها عظيم أو دولة منتجة لكن تحس أنو السيستام العالمي يحب يظهرها بمظهر الجنة الرأسمالية مثال سويسرا.. هذا البلد الصغير معندوش أي ستين لازمه.. نعرف سويسرا تنتج كان في الساعات _المناڨل_ حتى الصنعه هذي تذكرني بالطفله كي تحط في السيفيل متاعها top model و هي تخدم في الزقفوني

سويسرا سارقه تونس في مليار دولار أقل شي من فلوس المخلوع
 
العيب فينا أم العيب في البنك الدولي ؟

إلى متى نبقى نبحث عن الأعذار ؟
 
أعلى