1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

احصل على نسختك من تقرير التنمية الانسانية في العالم العربي الرابع

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏14 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      14-12-2006 20:47
    بسم الله الرحمان الرحيم

    صدر في السابع من ديسمبر التقرير الرابع لبرنامج الامم المتحدة الانمائى حول التنمية الانسانية في العالم العربي تحت عنوان "نحو نهوض المراة في العالم العربي".

    وكان البرنامج الانمائى قد اصدر ثلاثة تقارير نقدية لواقع التنمية الانسانية العربية منذ عام 2002 حدد فيها وجوه القصور الرئيسية في مجالات المعرفة والحرية والحكم الصالح وتمكين النساء.

    ومع ان التقرير الجديد - الذي ينطلق عبر مؤتمرات صحفية تعقد تباعا وعلى مدى اسابيع في لندن وصنعاء وباريس وواشنطن - يسهب في شرح اشكاليات وضع المراة والقصور في اكتساب وتوظيف القدرات البشرية في مجالات شتى منها التعليم واالصحة والاقتصاد والسياسية، لكنه يشيد بالتقدم الجزئي نحو المساواة بين الجنسين في عدد من البلدان العربية لكنه يدعو الى تغيير اوسع واعمق.
    النواقص

    "النواقص" الثلاثة البارزة - كما تسميها تقارير التنمية والتي حددها التقرير الاول قبل اربعة اعوام في مجالات المعرفة والحرية وتمكين المراة - تصل بتقرير "نهوض المراة في الوطن العربي" الى المحطة الاخيرة، وخلاصته: ان النساء في العالم العربي يحرزن مكتسبات ولكنهن لم يحققن امكاناتهن الكاملة في المساهة في ازدهار الدول العربية وقوتها.

    ويأتي هذا التقرير مكملا للتقارير السابقة لكنه يختلف عنها في نقطة جوهرية ومثيرة للجدل في العالم العربي بسبب القضايا التي يتعامل معها، كما يشرح الدكتور نادر فرغاني رئيس الفريق المركزي لسلسلة تقارير التنمية الانسانية التي رافقها منذ البداية في مؤتمر صحفي عقده برنامج الامم المتحدة الانمائي لشرح بنود التقرير في العاصمة البريطانية.

    ويقول "يوجد في هذا التقرير مشكلة، على خلاف التقارير السابقة خاصة التقرير الثالث الخاص بالحريات والحكم الصالح الذي كان يشتبك اساسا مع نظم الحكم، فان التقرير الحالي يشتبك مع مجمل البيئة المجتمعية العربية لذلك كان هناك حاجة الى قدر من الحرص والحصافة في التعامل مع القضايا التي يطرحها لانه يشتبك مع القوى المجتمعية سواء في السلطة او المعارضة في البلدان العربية."

    ويرصد التقرير تطورات التنمية الانسانية في المنطقة العربية منذ صدور التقرير السابق وبالاخص مايسميه "ربيع الاصلاح العربي" الذي لم يزدهر بسبب ماصادفته من بيئة اقليمية وعالمية غير مواتية، كما يقول التقرير. ثم يسهب في وصف اوضاع المراة في المجتمعات العربية والقصور الحاصل في توظيف قدراتها لتحقيق لتنمية الانسانية في العالم العربي، التنمية التي لن يقدر لها ان تقوم دون نهوض المراة، كما يؤكد التقرير.

    ففي المجال الصحي ينطلق التقرير الذي استند على نتائج مسح ميداني لاربعة دول عربية هي مصر ولبنان والاردن والمغرب ليبين ان النساء في البلدان العربية تعاني درجة غير مقبولة من مخاطر المرض والوفاة المتصلة بوظائف الحمل والانجاب. ويشرح فرغاني: "ان الصحة، بمعنى تمام العافية النفسية والجسدية، تعاني من نقص نسبي اعلى في حالة النساء نتيجة لاانماط حياة عامة تميز ضد المراة."

    ان انتشار واتساع النقص في اكتساب المعرفة تشخيص توكد عليه جميع التقارير الاربعة، ويبين التقرير الجديد ان المراة العربية وعلى الرغم من التوسع الذي حصل في تعليم البنات تعاني حرمانا اكثر من الرجال، كما يبين المسح الميداني، وبالاخص في البلدان العربية الاقل نموا والبلدان ذات التعداد السكاني الكبير.

    وهذا الحرمان ، كما يؤكد مؤلفو التقرير موجود بالرغم من انجاز متميز للبنات حيث تؤكد جميع المعلومات المتاحة على ان البنات هن خير المتعلمين في البلدان العربية وان انجاز البنات في المراحل التعليمية المختلفة افضل من البنين كما يقول الفرغاني. وينعكس هذا الحرمان على المشاركة السياسية للمراة حيث يشير التقرير الى ان انها تتنامى ولكنها لازالت محدودة ورمزية، وبالاخص في اماكن صنع القرار.

    ويقول فرغاني ان البنى السياسية الرسمية تحاول ان تقصر تمكين النساء على التزين التجميلي وحتى في الحركات السياسية المعارضة ومنظمات المجتمع المدني يعتبر دور النساء هامشيا الى حد ما."

    المساواة بين المراة والرجل هي في صلب قضايا المراة وهنا، يقول فرغاني فوجيء فريق اعداد التقرير مما سجله الجمهور العربي المشارك في الاستفتاء والذي وصفه بالمحير حيث جاء متقدما على واقع الحال في البلدان العربية. ويضيف فرغاني: نجد في هذا بشرى خير للمستقبل بمعنى ان هناك رغبة لدى الجمهور في درجة اعلى من المساواة بين الرجال والنساء مما يجري حاليا."

    ويشخص التقرير القدر الاكبر من التمييز ضد المراة في الوطن العربي في قوانين الاحوال الشخصية، والقصور في وعي المشرع العربي الذي يقول التقرير انه ينحاز للرجل حين يفصل في قضايا مثل الطلاق وجرائم الشرف. ولكن هنا تسجل دول المغرب العربي احدى العلامات المضيئة للتقدم الذي احرزته مقارنة بدول المشرق العربي.

    والسبب تعزوه آمة العليم السوسوة المدير الاقليمي للدول العربية التابع لبرنامج الامم المتحدة الانمائي لتاريخ هذه البلدان.

    وتضيف: "ان تاريخ الحركات النسائية والانظمة السياسية المتعاقبة في بعض دول المغرب العربي التي وضع في اجندتها الوطنية موضوع حرية المراة كاساس لوجودها السياسي."

    وارتباطا بقوانين الاحوال الشخصية وحقوق المراة لا يرى التقرير تعارضا اساسيا او جوهريا بين الدين الاسلامي في فهمه الصحيح وبين نهوض المراة في الوطن العربي، ويقول فرغاني: ان بعض التأويلات الفقهية في مراحل تاريخية مختلفة ساهمت في تكريس دونية مكانة المراة في بعض المجتمعات الاسلامية، ويدعو التقرير الى فتح ما يسميه الاجتهاد المستنير في تفسير الشريعة الاسلامية ويؤكد فرغاني على "ضرورة حفز الاجتهاد الفقهي صوب تحقيق الاتساق مع اتفاقية القضاء على جميع اشكال التميز ضد المراة - (سيداو)."

    هذا وقد وقعت غالبية الدول العربية (17 دولة عربية من مجموع 21) على هذه الاتفاقية واصبحت ملتزمة بنصوصها الان بعض الموقعين سجل تحفظات مرتبطة بالتعارض مع القوانين الوطنية او احكام الشريعة الاسلامية ويطالب التقرير الدول العربية ان تراجع تحفظاتها لتفعيل الاتفاقية.

    ولم يغفل التقرير التطرق للحجاب وحول هذا الموضوع كشف الفرغاني "ان المشاركين في المسح الميداني قالوا ان لبس الحجاب يجب ان يكون مسالة راي شخصي وممارسة لحرية الاختبار" مضيفا ان هذا هو موقف التقرير ايضا أي "رفض القهر في مسالة فرض الحجاب او خلعة."

    ومن ناحية اخرى يؤكد التقرير بشكل قاطع ان بعض النساء العربيات عندما اتيحت لهن الفرصة حققن انجازات بارزة في مختلف النشاط الانساني وصولا الى مستوى الانجاز العلمي المبهر في مجالات شتى.

    ويختتم التقرير بوضع استراتيجات لنهوض المراة العربية ويحدد فرغاني اهمها على محور القدرات البشرية: " يجب ان يكون هناك هدف قومي قاطع في مدى عشر سنين لن يكون هناك بنت محرومة من التعليم لمجرد انها بنت او انها بنت تنتمي لاسرة فقيرة مثلا والاولوية الثانية في تقديري الخاص هو تحقيق المشهد المفتتح لاصلاح سياسي شامل وواسع متعلق بتحرير المجتمع المدني وضمان الحريات الاساسية".

    اقامة مجتمع مدني قوي وفاعل هو اساسا احد اهداف سلسة تقارير برنامج الامم المتحدة الانمائى حول التنمية الانسانية في العالم العربي التي يكمل هذا التقرير حلقتها الاولى.

    حمّل نص التقرير
     
  2. MSS Services

    MSS Services صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أفريل 2006
    المشاركات:
    1.839
    الإعجابات المتلقاة:
    901
      14-12-2006 20:57
    :cool: :cool:
     
  3. aymenchtourou

    aymenchtourou نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏10 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.139
    الإعجابات المتلقاة:
    78
      14-12-2006 21:13
    مشكور اخي الغالي على المعلومات


    [​IMG]
     
  4. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      14-12-2006 21:19
    بارك الله فيك يا خونا محمد
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...