1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بين روائع ألامس ....وانتكاسات اليوم

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ANGEL, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ANGEL

    ANGEL ???

    إنضم إلينا في:
    ‏9 مارس 2006
    المشاركات:
    4.629
    الإعجابات المتلقاة:
    1.657
      15-12-2006 20:10
    [​IMG]


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بداية أحبتي اعتذر عن العنوان الذي اخترته رغم انه يمثل واقع معاش

    روائع الأمس

    هي بعض إبداعات الأجداد وما عاشوه في ماض قريب

    شهد له القاصي والداني ......هي وليدة حضارة إسلامية

    أفرزت إبداع في كل مجال من مجالات الحياة تجاوزت

    حدود العالم العربي والإسلامي ليبني عليها العالم الغربي

    لفضل إنجازاته وليقف أبناء وأحفاد هؤلاء العظماء

    مجرد متابعي عن بعد لكل جديد ومتميز

    وليجري كل منهم ويدفع الغالي والنفيس في

    اقتناء ما توصل له الغرب من تكنولوجيا وتطور



    أحبتي في الله

    أين كنا



    في ألامس القريب كان علمائنا الإجلاء يوصلون الليل بالنهار

    يروضو العلم وينهلو منه كل جديد ومفيد ويرتوي بها كل قريب وبعيد

    في الطب ...إبداع متواصل في شتى مجالات الطب وضعا القواعد

    السليمة فيه ووضعو الفرضيات ومارسو مهنة الطب كمهنة إنسانية

    ........وفي الأدب تجدهم أعلام نوابغ في شتى مجالاته قصه وشعر

    هي روائع ما زلنا نرتوي منها كل ما أصابنا العطش .......

    حتى في السياسة والقيادة كان كل واحد منهم مدرسة تدرس

    افضل طرق القيادة للعالم ....إذا هي إبداعات

    في كافة مناحي الحياة......


    أين كانوا



    كان الغرب يغط في سبات عميق وجهل دامس

    كان السيد فيهم يبعث ابنه للتزود بالعلم في بلاد العلم والثقافة

    بلاد العرب والمسلمين يا لها من متناقضات


    ألان



    تغير كل شيء أصبحنا نغط في نوم عميق وهم في عز صحوتهم

    نحن نتفاخر بإرسال أبنائنا للتعلم منهم وهم يبيعوا لنا تقدمهم

    بأغلى الأسعار بتجهيلنا اكثر فاكثر بالسيطرة على عقولنا

    وعلى كل ما نملك .....



    اخوتي بالله

    إذا بحثت عن السبب اضن انه لا يخفى على أحد

    كان من قبلنا يستعز بالإسلام فيعمل ما يعمل لنصرة دين الله

    في الأرض بشتى الوسائل المقاتل بسلاحه والعالم بعلمه

    والأديب بأدبه أما ألان ابتعدنا كثيرا فبتعد عنا الإنجاز والتمييز

    وتركنا ذلك للآخرين وكتفينا بدور المتفرج

    فسبحان الله​
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...