جدري القردة

الصورة:

جدري القردة يستدعي الحذر في الصيف


حذرت منظمة الصحة العالمية من تفش محتمل وأوسع نطاقاً لمرض جدري القردة في المهرجانات والفعاليات الكبرى المقرر إقامتها هذا الصيف في أوروبا. وقال هانز هنري كلوغ المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا «احتمالية تفشي أكبر للمرض في أوروبا وأماكن أخرى خلال الصيف مرتفعة».
مع ذلك، أوضح كلوغ أن المهرجانات والاحتفالات المقررة خلال الأشهر المقبلة تمثل أيضاً فرصة «لزيادة الوعي وتعزيز حماية الفرد والمجتمع» بين الشباب.
وأشار إلى أن التحقيقات بشأن الحالات حتى الآن تشير إلى أن التفشي في أوروبا يعود لمنتصف أبريل الماضي.
ويعد هذا أكبر انتشار للفيروس والأوسع نطاقاً الذي يتم تسجيله خارج غرب ووسط أفريقيا، حيث يعد جدري القرود من الأمراض المتوطنة.
وذكر كلوغ إنه بما أن الفيروس لم ينتشر عبر مسارات مرض كورونا نفسها، فإنه ليس هناك حاجة لإجراءات الصحة العامة المكثفة التي تم فرضها في أعقاب جائحة كورونا.
وأضاف: «ولكن، وهذا أمر مهم، لا نعلم بعد إذا ما سوف نتمكن من احتواء الفيروس بصورة كاملة».
حالات
وأعلنت هيئة الصحة البرتغالية أمس، تسجيل 19 إصابة جديدة بجدري القردة، ليصل إجمالي عدد الإصابات المؤكدة إلى 119 في بلد يمثل إحدى البؤر الرئيسية للانتشار الحالي للمرض. وقالت الهيئة إن جميع الحالات المؤكدة للمرض الفيروسي الخفيف عادة ظهرت لدى رجال تقل أعمار معظمهم عن 40 عاماً.
البرتغال وإسبانيا المجاورة وبريطانيا هي الدول التي يوجد بها معظم حالات جدري القردة في التفشي الحالي خارج مناطق في غرب ووسط أفريقيا التي يتوطن بها المرض.
وأكدت إسبانيا يوم الاثنين 12 إصابة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 132.
وقالت السلطات الصحية إن الحالات في البرتغال لا تزال قيد المتابعة لكن جميع المصابين في حالة مستقرة ولم يُنقل أي منهم إلى المستشفيات.
وأعلنت النرويج الثلاثاء تسجيل أول إصابة بجدري القردة. وقال معهد الصحة العامة النرويجي إن المصاب سافر إلى الخارج في الآونة الأخيرة وإن حالته مرتبطة بالتفشي المنتشر في أوروبا.

البيان​
 
shutterstock_2160417457-730x438.jpg

كيف يختلف تفشي جدري القردة عن الحالات السابقة؟


قالت دراسة نشرتها مجموعة من العلماء في مجلة Lancet، إن أعراض مرض جدري القردة أثناء التفشي الحالي في بريطانيا تختلف اختلافا كبيرا عن الحالات السابقة في البلدان الأخرى.
شملت الدراسة 54 مريضا زاروا أربع عيادات للصحة الجنسية في لندن، وتم تشخيص إصابتهم بجدري القردة في غضون 12 يوما في مايو 2022. تم تحديد وجود العدوى باستخدام اختبار تفاعل البوليمراز المتسلسل للنسخ العكسي (اختصارا RT-PCR)، وفقا لـ”نوفوستي”.
وسجل العلماء بيانات عن تاريخ سفر المرضى والعلاقات الجنسية والأعراض السريرية. تم نصح المرضى بالعزلة الاجتماعية. بعد ذلك ، تم تقييم حالتهم بانتظام من خلال الفحوصات الهاتفية.
وتبين أن جميع المرضى، باستثناء اثنين، لم يعرفوا أنهم كانوا على اتصال مع شخص حامل للمرض. وجميع المذكورين الـ 54 هم رجال مارسوا الجنس المثلي. وكان لدى جميع المرضى آفات جلدية وأعراض أخرى. وقد شُفي معظمه أثناء العزلة في المنزل. ومع ذلك ، احتاج خمسة أشخاص إلى دخول المستشفى بسبب الألم أو العدوى في الآفات الجلدية. تحسنت حالتهم في المستشفى حيث أمضوا ما معدله سبعة أيام.
وقال الدكتور روث بيرن من مؤسسة تشيلسي للخدمات الصحية الوطنية: “ثبت أن ربع المرضى أصيبوا بمرض السيلان أو الكلاميديا في نفس وقت الإصابة بعدوى جدري القردة وهو ما يسمح بالافتراض بأن انتقال فيروس جدري القردة في هذه المجموعة حدث من التلامس الوثيق من الجلد إلى الجلد، كما هو الحال في سياق الاتصال الجنسي”.
كشفت الدراسة أيضا عن اختلافات مهمة في السمات السريرية لهذه المجموعة من المرضى مقارنة بالتفشيات السابقة. على وجه الخصوص ، كانت أعراض التعب والضعف والحمى أقل شيوعا. وعشرة من أصل 54 مريضا لم يعانوا من أي أعراض قبل ظهور الآفات الجلدية.


القدس العربي​
 
2022712130292651N.jpg

الأسطح التي يلامسها مرضى جدري القرود قد تتلوث بشدة بالفيروس


كشفت دراسة ألمانية حديثة أن الأسطح التي يلامسها مرضى جدرى القرود يمكن أن تكون شديدة التلوث بالفيروس.

كانت هذه نتيجة دراسة أجراها باحثون في مستشفى جامعة هامبورج-إيبندورف الألمانية ونُشرت اليوم الجمعة.

في الوقت نفسه أوضحت الدراسة أنه لم يثبت بعد أنه يمكن أن يُصاب أشخاص آخرون بالعدوى حال ملامستهم هذه الأسطح الملوثة.

وقال رئيس الدراسة ومدير قسم النظافة في المستشفى، يوهانس كنوبلوخ: "نفترض أن الأسطح يجب أن تكون ملوثة بشدة حتى تكون قادرة على نقل العدوى من خلال ملامستها"، مشيرا إلى أنه من المحتمل أن يؤثر هذا بشكل أساسي على الأشخاص الذين يعتنون بالمصابين والأشخاص الذين يعيشون مع شخص مصاب، وقال: "وفقا للمعرفة الحالية، لا يوجد خطر من الأسطح العامة التي تلامسها اليدان، مثل مقابض الأبواب أو أزرار المصعد".

وأعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض اليوم الجمعة أنه تم حتى الآن تسجيل أكثر من ألف إصابة مؤكدة بجدري القرود في ألمانيا.
وأحصى المعهد 1054 حالة إصابة بجدري القرود في جميع الولايات الألمانية البالغ عددها 16 ولاية حتى اليوم الجمعة.
وجاء في بيان للمعهد: "وفقاً للمعرفة الحالية، فإن المعهد لا يزال يقيّم الخطر على الصحة العامة للسكان في ألمانيا على أنه منخفض".

يُذكر أنه تم تسجيل أول حالة إصابة بجدري القرود في ألمانيا قبل حوالي 6 أسابيع.

ويعتبر جدري القرود من الأمراض الأقل خطورة مقارنة بالجدري الذي تم القضاء عليه منذ عام .1980 وينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق الاتصال الجسدي الوثيق.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن معظم المصابين هم من الرجال المثليين، وبوجه عام يمكن لأي شخص أن يصاب بالعدوى من خلال الاتصال الجسدي الوثيق.

24 - د ب أ
 
دراسة بريطانية تؤكد أن أعراض جدري القردة تختلف عن تفشيات سابقة

جدري القرود يفاجئ المملكة المتحدة بـ"أعراض غير معتادة"


قال باحثون في لندن إن الأعراض التي ظهرت على مرضى جدري القرود بالمملكة المتحدة تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي شوهدت في تفشيات سابقة.
ووجدت الدراسة التي أجريت على 54 مريضا في عيادات الصحة الجنسية بلندن في مايو/أيار هذا العام أن الأعراض اختلفت عما هو معتاد في جدري القرود، حيث كانت أعراض الحمى والإرهاق أقل، والآفات الجلدية في مناطقهم التناسلية والشرجية أكبر.
تسبب مرض جدري القردة، مرض فيروسي معتدل نسبيا في العادة ويتوطن في العديد من البلدان في غرب ووسط أفريقيا، في حدوث أكثر من 5000 حالة إصابة بالإضافة إلى وفاة واحدة خارج تلك المناطق -لا سيما في أوروبا- منذ أوائل مايو/أيار وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
ارتفعت الحالات أيضا في البلدان التي ينتشر فيها المرض بشكل أكبر.

135-103011-monkeypox-uk-unusual-symptoms-2.png


ويتبع البحث الذي نُشر في مجلة لانسيت للأمراض المعدية اقتراحات من هيئات الصحة العامة مثل المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن تفشي المرض -الذي ينتشر بشكل رئيسي بين رجال يمارسون الجنس مع رجال- يظهر بأعراض غير معتادة.
وقال القائمون على البحث والذين يمثلون عددا من المؤسسات إنه يجب مراجعة تعريفات حالات الإصابة لتجنب إغفال بعض الحالات، لا سيما أن جدري القرود يمكن أن "يحاكي" الأمراض الشائعة الأخرى المنقولة جنسياً مثل الهربس والزهري. ووجدت الدراسة أيضا أن ربع مرضى جدري القرود مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسب، وربعهم مصابون بأمراض أخرى منقولة عن طريق الجنس.
وقالت الدكتورة روث بيرن التي شاركت في الدراسة "إن التشخيص الخاطئ للعدوى قد يمنع فرصة التدخل المناسب والوقاية من انتقال العدوى".
135-103011-monkeypox-uk-unusual-symptoms-3.jpeg


ينتشر جدري القرود من خلال الاختلاط الوثيق، ويعمل الباحثون على تحديد ما إذا كان يمكن أيضا أن ينتقل عن طريق السائل المنوي، وهو التعريف التقليدي للانتقال الجنسي.
قال ديفيد هيمان، عالم أوبئة الأمراض المعدية ومستشار منظمة الصحة العالمية بشأن تفشي المرض، إنه من المهم السيطرة على الانتشار دون وصم المصابين.
وأضاف: "يشمل ذلك العمل مع الناس الأكثر عرضة للخطر لمحاولة مساعدتهم على فهم مدى سهولة منع هذه العدوى، فقط عن طريق تجنب الاتصال الجسدي في منطقة الأعضاء التناسلية (عند وجود طفح جلدي)".

العين الاخبارية​
 
:besmellah2:
يعني أصبح متحور في ذاته وينتشر عبر التنفس .
:sm-think:
 

-2101004286.jpeg

دراسة بريطانية: أعراض جدري القرود تختلف عن تفشيات سابقة

أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن الأعراض التي ظهرت على مرضى جدري القرود في المملكة المتحدة، تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي شوهدت في تفشيات سابقة، ما أثار المخاوف من عدم التعرف على بعض الحالات.
ونقلت وسائل إعلام بريطانية اليوم السبت، عن الدراسة التي أجريت على 54 مريضا في عيادات الصحة الجنسية بلندن في أيار هذا العام ونشرت نتائجها في مجلة لانسيت للأمراض المعدية، أن الأعراض اختلفت عما هو معتاد في جدري القرود، حيث كانت أعراض الحمى والإرهاق أقل، والآفات الجلدية في مناطقهم التناسلية والشرجية أكبر.
وقال القائمون على الدراسة والذين يمثلون عددا من المؤسسات، إنه يجب مراجعة تعريفات حالات الإصابة لتجنب إغفال بعض الحالات، لا سيما أن جدري القرود يمكن أن يحاكي الأمراض الشائعة الأخرى المنقولة جنسياً مثل الهربس والزهري.
ووجدت الدراسة أيضاً أن ربع مرضى جدري القردة مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسب، وربعهم مصابون بأمراض أخرى منقولة عن طريق الجنس.


السبيل​
 

shutterstock_2160417457-730x438.jpg

كيف يختلف تفشي جدري القردة عن الحالات السابقة؟


قالت دراسة نشرتها مجموعة من العلماء في مجلة Lancet، إن أعراض مرض جدري القردة أثناء التفشي الحالي في بريطانيا تختلف اختلافا كبيرا عن الحالات السابقة في البلدان الأخرى.
شملت الدراسة 54 مريضا زاروا أربع عيادات للصحة الجنسية في لندن، وتم تشخيص إصابتهم بجدري القردة في غضون 12 يوما في مايو 2022. تم تحديد وجود العدوى باستخدام اختبار تفاعل البوليمراز المتسلسل للنسخ العكسي (اختصارا RT-PCR)، وفقا لـ”نوفوستي”.
وسجل العلماء بيانات عن تاريخ سفر المرضى والعلاقات الجنسية والأعراض السريرية. تم نصح المرضى بالعزلة الاجتماعية. بعد ذلك ، تم تقييم حالتهم بانتظام من خلال الفحوصات الهاتفية.
وتبين أن جميع المرضى، باستثناء اثنين، لم يعرفوا أنهم كانوا على اتصال مع شخص حامل للمرض. وجميع المذكورين الـ 54 هم رجال مارسوا الجنس المثلي. وكان لدى جميع المرضى آفات جلدية وأعراض أخرى. وقد شُفي معظمه أثناء العزلة في المنزل. ومع ذلك ، احتاج خمسة أشخاص إلى دخول المستشفى بسبب الألم أو العدوى في الآفات الجلدية. تحسنت حالتهم في المستشفى حيث أمضوا ما معدله سبعة أيام.
وقال الدكتور روث بيرن من مؤسسة تشيلسي للخدمات الصحية الوطنية: “ثبت أن ربع المرضى أصيبوا بمرض السيلان أو الكلاميديا في نفس وقت الإصابة بعدوى جدري القردة وهو ما يسمح بالافتراض بأن انتقال فيروس جدري القردة في هذه المجموعة حدث من التلامس الوثيق من الجلد إلى الجلد، كما هو الحال في سياق الاتصال الجنسي”.
كشفت الدراسة أيضا عن اختلافات مهمة في السمات السريرية لهذه المجموعة من المرضى مقارنة بالتفشيات السابقة. على وجه الخصوص ، كانت أعراض التعب والضعف والحمى أقل شيوعا. وعشرة من أصل 54 مريضا لم يعانوا من أي أعراض قبل ظهور الآفات الجلدية.

القدس العربي​
 
أعراض غير معتادة لجدري القرود

إنفوجراف.. أعراض جديدة غير متوقعة لجدري القرود


قال باحثون في لندن إن الأعراض التي ظهرت على مرضى جدري القرود بالمملكة المتحدة تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي شوهدت في تفشيات سابقة.
ووجدت الدراسة التي أجريت على 54 مريضا في عيادات الصحة الجنسية بلندن في مايو/أيار هذا العام أن الأعراض اختلفت عما هو معتاد في جدري القرود، حيث كانت أعراض الحمى والإرهاق أقل، والآفات الجلدية في مناطقهم التناسلية والشرجية أكبر.
تسبب مرض جدري القردة، وهو مرض فيروسي معتدل نسبيا في العادة ويتوطن في العديد من البلدان في غرب ووسط أفريقيا، في حدوث أكثر من 5000 حالة إصابة بالإضافة إلى وفاة واحدة خارج تلك المناطق -لا سيما في أوروبا- منذ أوائل مايو/أيار الماضي، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
ونستعرض خلال "الإنفوجراف" التالي، أبرز أعراض جدري القرود غير المعتادة:

127-234130-symptoms-monkeypox-infographic-2.jpeg



العين الاخبارية
 
اختبار جديد يمكنه اكتشاف فيروس جدري القرود في 10 دقائق

اختبار جديد يمكنه اكتشاف فيروس جدري القرود في 10 دقائق


تقوم أوروبا بتصنيع نظام فريد من نوعه لاختبار التدفق الجانبي والذي سيكون قادرًا على اكتشاف جدري القرود لدى البشر في غضون عشر دقائق.
وفقا لتقرير موقع " healthsite"، يمر حاليًا الاختبار بفترة تجريبية أولى والذى تم تطويره من قبل شركة Sure Screen Diagnostics ومقرها المملكة المتحدة

كيف يعمل هذا الاختبار؟

يعمل هذا الاختبار الجديد باستخدام قطرة صغيرة من دم وخز الإصبع من مريض يعاني من الأعراض، حاليًا ، يتم تشخيص جدري القرود عن طريق اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل باستخدام مسحة فيروسية مأخوذة من حويصلة أو قرحة أو أكثر تظهر على الجلد المصاب ببراءة اختراع، هذه الطريقة فعالة ولكنها تستغرق وقتًا طويلاً.
يأتي الاختبار الجديد في وقت مناسب حيث ينتشر الفيروس في المزيد والمزيد من البلدان، حاليا ، أكثر من 50 دولة تكافح هذا المرض وتحاول احتوائه، فيما دعت منظمة الصحة العالمية إلى تكثيف الاختبارات بسبب معدل انتشار هذا الفيروس.

لماذا هذه الخطوة ضرورية؟

ذكرت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا أن "الانتقال المستدام" لجدري القرود في جميع أنحاء العالم يمكن أن يؤدي إلى انتشاره إلى مجموعات معرضة لمخاطر أعلى ، مثل النساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والأطفال.

لقاحات لجدري القرود

كما أعلنت الأمم المتحدة مؤخرًا أنها تعمل على آلية لتوزيع اللقاحات بشكل أكثر إنصافًا ، بعد أن أشارت دول من بينها بريطانيا والولايات المتحدة إلى استعدادها لمشاركة لقاحات الجدري المخزنة لديها ، والتي تحمي أيضًا من جدري القردة.
حتى لو لم تعترف منظمة الصحة العالمية بجدري القرود باعتباره حالة طوارئ صحية عالمية ، فإنه لا يزال يمثل تهديدًا خطيرًا للصحة العالمية.
اختبار جدرى القرود فى 10 دقائق


اليوم السابع
 
الصحة العامة الأمريكية: ''لا نمتلك لقاحات كافية ضد جدري القرود''

الصحة العامة الأمريكية: ''لا نمتلك لقاحات كافية ضد جدري القرود''


أقرت مسؤولة كبيرة في قطاع الصحة العامة الجمعة بأن الولايات المتحدة التي تتوقع زيادة حالات الإصابة بمرض جدري القرود في الأسابيع المقبلة، ليس لديها حاليا جرعات كافية من اللقاح لتلبية الطلب.
وقالت روشيل وولينسكي مديرة مراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، وهي الهيئة الفدرالية الرئيسية للصحة العامة في البلاد: "أريد أن أقر بأن الطلب الآن على اللقاحات من جانب المناطق أعلى من امداداتنا المتاحة، ونحن نعلم أن هذا محبط".
وأضافت خلال مؤتمر صحفي: "ليس لدينا بعد كل اللقاحات التي نرغب في الحصول عليها"، متوقعة "زيادة في الحالات في الأسابيع المقبلة".
ويتزايد القلق خصوصا في نيويورك، مركز انتشار الفيروس، حيث جرى رصد ما يقرب من 390 حالة، وبات في الولايات المتحدة ما مجموعه 1470 حالة.
هذا الأسبوع، اضطرت الخدمات الصحية في نيويورك إلى الاعتذار بعد حصول عدد كبير من الإخفاقات على الموقع الإلكتروني المخصص لحجز اللقاحات، وقال مدير إدارة الصحة بالمدينة أشوين فاسان الخميس: "المعروض من اللقاحات محدود للغاية في أنحاء البلاد، خاصة هنا في نيويورك".
وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن لجنة الطوارئ الخاصة بجدري القردة التابعة لها ستعقد الخميس المقبل اجتماعا لتحديد التدابير التي يتعين اتّخاذها في مواجهة التفشي الراهن للمرض.


المصدر:سكاي نيوز​
 
أعلى