distinction

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏2 نوفمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      02-11-2008 11:32
    le professeur Riadh Gouider, président de l'Association tunisienne de neurologie vient d'être élu vice-président, directeur régional de la Fédération mondiale de neurologie pour la région pan arabe.

    Cette distinction est intervenue lors de l'assemblée générale de cette fédération tenue récemment à New Delhi en Inde.
     

  2. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      02-11-2008 11:34
    أكد خبراء في منتدى تونس لامراض القلب والشرايين الذي انعقد يوم أمس بأحد نزل العاصمة بحضور ما يقارب عن 300 من الاخصائيين الطبيين من دول شمال وغرب افريقيا على أن القاتل الصامت الكولسترول الذي يحتوي على البروتين اللبيدي منخفض الكثافة هو المسبب الاول في العالم وأحد الاسباب العشرة الرئيسية للوفاة في كل من تونس والمغرب والجزائر.

    وحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن أمراض القلب والشرايين هي المسبب الاول للوفيات في تونس بنسبة تقارب 47% وبنسبة أقل في المغرب ب31% وقرابة 20% في الجزائر. وأدى انتشار الامراض القلبية الوعائية في شمال افريقيا إلى حدوث عدة مشاكل لا سيما وأن كلفة علاج تلك الامراض كبيرة للغاية.

    وذكر الدكتور علي بالهاني أستاذ أمراض القلب والشرايين بمستشفى شارل نيكول بتونس ان ارتفاع معدلات الاصابة بأمراض القلب في تونس ناتج عن تغير نمط الحياة الاجتماعية واليومية في بلادنا الذي يعتبر العامل الاكبر في بروز أنماط غذائية وسلوكية سيئة خاصة لدى أوساط الشباب والمراهقين غالبا ما تمهد الطريق أمام ظهور عوارض الاصابة بأمراض القلب والشرايين والسكري والبدانة وذلك في سن مبكرة نسبيا. وذلك رغم أن بلدان جنوب حوض المتوسط على غرار بلادنا تعتبر من البلدان المعروفة بعادات غذائية تحمي الجسم من الامراض على غرار استهلاك الغلال والسمك وزيت الزيتون.

    مبرزا أن المجتمع الطبي يحث الاشخاص على اتخاذ إجراءات وقائية بشكل جدي مثل مراقبة معدلات الكوليسترول في أجسامهم وإجراء الفحوصات على مرض السكري والضغط المرتفع وممارسة التمارين الرياضية وخاصة المشي على الاقل نصف ساعة يوميا والاقلاع عن التدخين والتقليل من استهلاك المواد الغذائية الدهنية على غرار اللحوم الحمراء والبيض والشكلاطة ومشتقات الحليب وغيرها..مقابل الاكثار من استهلاك الخضر والغلال والسمك.

    30% من عدد الوفيات في العالم بسبب أمراض القلب

    ووفق تقارير منظمة الصحة العالمية لقى 17,5 مليون شخص حتفهم في العالم سنة 2005، جراء تعرضهم لامراض القلب والشرايين أي ما يمثل 30% من عدد الوفيات في العالم. من بينهم 5,7% بسبب الجلطة. وتشير الارقام إلى أن 80% من الوفيات بسبب أمراض القلب والشرايين حدثت في الدول ذات الدخل المتوسط أو الضعيف بنسبة متساوية بين الرجال والنساء. وتقول منظمة الصحة العالمية إنه في حال استمرار الوضع الحالي فإن 20 مليون شخص سيلقون حتفهم سنة 2015 جراء أمراض القلب والشرايين وخاصة بسبب السكتة القلبية والجلطة.

    يعتبر الكولسترول المرتفع عاملا أساسيا من العوامل المسببة لامراض القلب التي يمكن اكتشافها فقط من خلال اختبار يجريه الاطباء، كما ان الكولسترول الذي يحتوي على البروتين اللبيدي منخفض الكثافة يمكن أن يتراكم ببطء في جدران الاوردة التي تغذي القلب والمخ، وإذا ما تكونت خثرة وأدت إلى انسداد الوريد الضيق فمن الممكن أن تحدث قلبية أو جلطة دماغية.

    ويرى الدكتور ميشال كرانبف طبيب الغدد بجامعة نانت للطب بفرنسا أنه وعلى عكس العوامل الاخرى المسببة لامراض القلب فلا يمكن اكتشاف الكولسترول العالي بسبب عدم وجود أية أعراض ظاهرة له. وأفاد أن التجارب تشير الى أن شخصين من ثلاثة لا يكفيهم النظام الغذائي أو التمارين الرياضية للتقليل من معدلات الكولسترول منخفض الكثافة، مؤكدا على أهمية إجراء فحوصات دورية منتظمة للكولسترول لمراقبة نسبته في الجسم.

    وناقش الاطباء خلال المنتدي تأثير الانماط الحياتية الاجتماعية والوراثية على الاصابة بالامراض القلبية الوعائية الخطيرة في افريقيا وعلى أن مستوى الوعي في المنطقة بشأن عوامل الخطورة المصاحبة للامراض القلبية الوعائية تعيق سبل العلاج الوقائي.

    جدير بالذكر أن الكولسترول منخفض الكثافة يؤدي إلى خطورة كبيرة في احتمال الاصابة بأمراض القلب بمعدل أربعة أضعاف. أما المرضى الذين يعانون من معدلات مرتفعة من الكولسترول والضغط المرتفع والسمنة والتدخين فإنهم يكونون عرضة لخطورة الاصابة بأمراض القلب بمعدل 50 ضعفا.

    وتوجد عوامل أخرى لا يمكن التحكم بها على غرار السن وتاريخ العائلة الوراثي بخصوص أمراض القلب والشرايين والجنس والنوع. وينصح المجتمع الطبي عموما الرجال فوق الخامسة والاربعين والنساء فوق سن الخمسين بإجراء فحوصات شاملة ومنتظمة لقياس معدل الكولسترول باعتبار أنهم خلال هذه الفترة من العمر يكونون معرضين أكثر لخطورة الاصابة بمرض الشريان التاجي في القلب.
     
    1 person likes this.
  3. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      02-11-2008 11:37
    Deux cents pneumologues, entre hospitaliers et privés, se sont réunis tout récemment dans un hôtel de la capitale dans le cadre d’un symposium organisé par un laboratoire pharmaceutique italien afin de faire le point sur les dernières avancées dans le domaine du traitement de fond de l’asthme persistant et du contrôle de cette maladie qui touche plus de 500.000 personnes en Tunisie, soit 10% des enfants et 4 à 6% de la population adulte de notre pays.

    L’occasion également de présenter une nouvelle et unique association fixe en solution extrafine d’un corticoïde inhalé et d’un broncho-dilatateur à action rapide et de longue durée d’action, destinée au traitement continu de l’asthme persistant chez l’adulte. Solution qui a obtenu son AMM (autorisation de mise sur le marché) en Tunisie moins d’une année après sa mise sur le marché simultanément dans 28 pays européens, dont la France.

    Aujourd’hui, les patients souffrant d’asthme, une maladie allergique ou chronique caractérisée par une gêne respiratoire temporaire, mais intense, accompagnée de toux et de sifflements, disposent de différents traitements, selon qu’il s’agisse de traiter leurs crises ou en traitement de fond pour les asthmes persistants.

    Ce qu’il faut savoir, c’est que dans le cas d’asthmes persistants, les patients sont tenus de se soumettre à des traitements réguliers dans le temps.

    Résultat : par défaut de compliance, pour reprendre le jargon des spécialistes, soit par manque d’adhésion à leur traitement, celui-ci est mal pris, voire délaissé quand l’asthmatique se sent mieux. Les poudres ne sont pas appréciées, comme l’a précisé Daniel Dusser, professeur de pneumologie à l’hôpital Cochin à Paris, au cours de sa présentation portant sur le contrôle de l’asthme. Quant aux sprays, qui sont bien plus acceptés, les patients se mêlent souvent les pinceaux ou oublient de prendre leur traitement!

    Cette nouvelle solution est aussi basée sur une technologie qui lui permet une diffusion extrafine jusqu’au plus petites bronches, les voies aériennes distales, site d’obstruction majeur chez les asthmatiques, soit une codistribution homogène des principes actifs sur l’ensemble de l’arbre bronchique, plus efficace sur les symptômes et les exacerbations.

    la presse
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...