1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الأمريكيون ينتخبون رئيسهم الرابع والأربعين

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة نسرقرطاج, بتاريخ ‏4 نوفمبر 2008.

  1. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      04-11-2008 08:32
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الناخبون الأمريكيون ينتخبون رئيسهم الرابع والأربعين



    يتوجه الناخبون الامريكيون اليوم الثلاثاء الى صناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم الرابع والاربعين فى انتخابات تاريخية قد تفتح ابواب البيت الابيض امام أمريكى اسود أو قد تأتى بامراة الى منصب نائب الرئيس الامريكى لاول مرة فى تاريخ الولايات المتحدة.

    ويقدر خبراء عدد الذين سيدلون باصواتهم بما بين 130 مليون ناخب و135 مليونا مقابل 120 مليون ناخب فى 2004 و 105 ملايين فى 2000.

    واكدت استطلاعات الرأى التى نشرت نتائجها عشية الاقتراع تقدم المرشح الديموقراطى باراك اوباما على خصمه الجمهورى جون ماكين بفارق سبع نقاط .

    وكان المرشحان لرئاسة الولايات المتحدة قد أطلقا جولاتهما الانتخابية الاخيرة قبل يوم واحد من الانتخابات التى ستحدد ساكن البيت الابيض فى السنوات الاربع القادمة.

    وسيرث الرئيس المقبل وضعا اقتصاديا مأساويا فالولايات المتحدة على شفا ركود وتشهد ازمة مالية غير مسبوقة منذ ازمة العام 1929.

    وكانت ولاية فلوريدا ذات ال 27 صوتا فى المجمع الانتخابى نقطة انطلاق المرشحين الجمهورى جون ماكين والديمقراطى باراك أوباما فى جولة تشمل عدة ولايات حاسمة فى الانتخابات.

    وكانت حملات المرشحين فى عطلة نهاية الاسبوع قد ركزت على ولايتى أوهايو وبنسلفانيا اللتين ستحسمان النتيجة حسب الاستطلاعات.

    ويأتى الرهان على أوهايو باعتبارها الولاية التى منحت الرئيس جورج بوش ولايته الثانية فى انتخابات 2004 ويقول المعسكران ان السباق متقارب للغاية فى هذه الولاية أما بنسلفانيا فلها 21 صوتا فى المجمع الانتخابي.

    وقد كثف المرشح الجمهورى جون ماكين حملته فى الولاية محاولا اجتذاب العناصر المحافظة من الناخبين الموءيدين عادة للحزب الديمقراطى وأيضا من أنصار هيلارى كلينتون التى نافست أوباما على ترشيح الحزب الديمقراطى.

    لكن الازمة الاقتصادية الحالية التى تعصف بالبلاد قد تصب فى مصلحة أوباما هذه المرة خاصة وأنها من أشد الولايات تضررا منها حيث فقدت 300 ألف شخص وظائفهم فى قطاع الصناعة خلال العشر سنوات المنصرمة.
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...