الدّعاية للإسلام بالخرافة (مسألة للنقاش)

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة cobraaa, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2008.

  1. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      05-11-2008 01:49
    حيثما تجولّت في المواقع العربيّة تجد مواضيع لقصَصٍ مختلفةٍ في أحداثها، مُتَّفقةٍ في مقاصدها، وهي في الغالب مرفوقة بصور تفنَّن البعض فيها، وأطلق واسع خياله لنحتها، حتّى صارت في الصّورة التي هي عليها...
    لعلّكم قد عرفتم ما أقصد بكلامي هذا، فأنا أشير إلى مواضيع من قبيل فتاة تساقط لحمها عند تغسيلها لأنّها كانت متبرّجة، أو من قبيل صورة شاب فُتحَ قبره بعد ساعات من دفنه فإذا جثّته محترقة لأنّه كان لا يؤدّي فريضة الصّلاة، وغيرها من المواضيع التي لا تُحصَى...
    قد نتّفق حول المقصد من هذه القصص وهو الإعتبار والاتّعاظ...
    وكلّنا يعرف أنّ القصّ القرآني له هذه الغاية أيضا، فالله تعالى يقول في كتابه العزيز:
    [[ لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدىً ورحمة لقوم يؤمنون ]] [ يوسف 111 ]
    ولكنّ الغاية لا تبرّر الوسيلة، فالله جلّ جلاله قد قال في هذه الآية الكريمة (ما كان حديثاً يفترى) فما يخبرنا به قرآننا هو عين الحقّ، ولكن ما يخبرنا به أصحاب هذه القصص ليس إلاّ محض تزيّدات، وتعتبر ثقلا ترهق كاهل الإسلام والمسلمين، فما يُقالُ اليوم، تفنّده الأخبار غدا، أفلاَ يعلمون أنّنا نعيش عصر المعلومة، فكيف يكذبون هكذا كذب؟؟

    ما أودّ أن أثيره معكم، هو ما أضافته هذه القصص، وهل ترون فيها ولو وجها وحيدا ايجابيّا كي نَعذرَ أصحابها، ثم إذا كان الدّعوة إلى الدّين هي الغاية، فهل إنّ ديننا بالفعل مرعب إلى هذا الحدّ كي نتعامل معه كأداة "تخويف" كما كانوا يفعلون معنا ونحن صغار كي لا نلعب في الهاجرة؟؟
    وهل يحبّ الدّينَ من دخله عن خوف؟؟؟
    وهل إنّ الدين الإسلاميّ الحنيف مُباركٌ لمثل هذه القصص الخرافيّة وإن كانت تبحث ظاهريّا عن صلاحه؟؟؟
    ثمّ ألا ترون معي: عدوّ ذكيّ خير من صديق غبيّ؟؟؟؟؟؟؟
     
    12 شخص معجب بهذا.
  2. king....159

    king....159 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جانفي 2008
    المشاركات:
    431
    الإعجابات المتلقاة:
    505
      05-11-2008 02:31
    أخي الكريم , لقد قام الإسلام على الحق و على ذلك فإن الدعوة إليه تكون قائمة على الحق , فكما دعى الرسول محمد صلى الله عليه و سلم
    بالكلمة الحسنة الصادقة و الأدلة الدامغة التي لا يرقى إليها شك , فإننا مدعؤون إلى النسج على منواله , و سواء كانت الدعوة بالترغيب او
    الترهيب فإنها تكون لزاما مبنية على المنهج القويم القائم على الإدلة الصادقة و التي يكون وقعها أكبر و أعظم من الطرق الملتوية المستندة
    إلى الأدلة الواهية و " المصطنعة "
    لن أطيل عليك أخي الكريم , و ختاما ما بني على الحق لن يحتاج الباطل لتأكيده
    و الغاية لا تبرر الوسيلة
     
    8 شخص معجب بهذا.
  3. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      05-11-2008 07:53
    :besmellah1:

    ديننا والحمد لله لا يحتاج إلى مثل هذه التلفيقات فهو ناصع وضيء والغاية عندنا كمسلمين لا تبررالوسيلة وطريق الدعوة إلى الله هي طريق رسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن حاد عنها حاد عن الصواب وإن حسنت نيته .
    وهذه الأكاذيب لا تخدم الإسلام البتة بل تضعه في خانة الديانات " اللاهوتية " التي لا تخضع إلى منطق ولا تستجيب لعقل أو فكر سوي.
    سئل صلى الله عليه وسلم عن المؤمن هل يسرق ؟ قال : نعم ، وهل يزني ؟ قال : نعم ، وهل يكذب ؟ قال: لا ( معنى الحديث) فالمؤمن لا يكذب أبدا ،ولم ينتشر الإسلام بمثل هذه الأساطير .

    :satelite:
     
    8 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...