الأزمة المالية تكشف "نفاق" الغرب

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة cortex, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      05-11-2008 06:45
    [​IMG]

    قال رئيس شركة خليجية كبيرة للوساطة المالية إن مطالبة صناديق الثروة السيادية بالالتزام بتقديم أموال للمساعدة على احتواء الأزمة المالية العالمية تتجاهل خسائرها الاستثمارية وتسلط الضوء على "نفاق" الغرب تجاه الصناديق الحكومية.

    وتتزامن التصريحات مع جولة لرئيس الوزراء البريطانى جوردن براون فى المنطقة لحشد الدعم المالى من دول الخليج العربية لصالح تسهيل جديد تابع لصندوق النقد الدولي.

    وزيارة براون هى الأحدث ضمن سلسلة زيارات رفيعة المستوى من جانب مسؤولين غربيين طلبا للمساعدة فى خضم أسوأ أزمة مالية منذ 80 عاما.

    ويجمع مسؤولون خليجيون على ان صناديق الثروة السيادية تواجه الآن اضطرابات أشد من الاضطرابات المحلية حيث تضررت تلك الصناديق فى كل مكان من العالم وانخفض حجم مدخراتها الى النصف إذا كانت تملك 800 مليار دولار من قبل اما الآن فربما تملك حاليا 400 مليار دولار فقط.

    ويستغرب المسؤولون من مطالبة الغرب للصناديق بتقديم مزيد من الاموال فى حين انهم يدركون جيدا انها خسرت الكثير من السيولة مع افلاس ليمان براذرز وبنوك أخرى.

    وتعتبرالصناديق السيادية ظاهرة قديمة، يعود تاريخ بعضها إلى العام 1953، لكنها بدأت تنشط بصورة مفرطة مؤخراً، وخلال الأشهر الستة الماضية فقط، استحوذت تلك الصناديق ضمن القطاع المالى وحده على حصص فى مؤسسات عملاقة مثل "مورغان ستانلي" و"بير ستيرن" و"ميريل لينش" و"سيتى غروب" وUBS.

    وتتفاوت الأرقام التى تحدد موجودات تلك الصناديق بشكل واسع، خاصة وأن عدداً كبيراً منها لا يعلن عن حجم أمواله، ولكن دراسة لمؤسسة "مورغان ستانلي" تشير الى أن تلك الصناديق تملك مجتمعة 2.5 ترليون دولار.

    أما "ستاندرد تشارترد" فتقدر أن حجم موجودات تلك الصناديق يعادل 12 فى المائة من إجمالى القيم المتداولة فى بورصة نيويورك، أو 42 فى المائة من إجمالى القيم المتداولة فى بورصة طوكيو.

    ولا تعتبر الصناديق ظاهرة حصرية للعائلات المالكة فى دول الخليج العربية، فإن عدة دول حول العالم تمتلك صناديق مماثلة، ومن بينها النرويج التى تمتلك أحد أكبر الصناديق حول العالم والتى تقدر موجوداته بأكثر من 322 مليار دولار.

    وتدير كل من سنغافورة والصين وروسيا صناديق مماثلة ذات وزن كبير، يقدر "ستاندرد تشارترد" حجمها بقرابة 100 مليار دولار، وكذلك أسست كل من التشيلى وفنزويلا هيئات من هذا النوع.

    يذكر ان السعودية وقطر قررتا المساهمة فى التسهيل التابع لصندوق النقد الدولى لكن الكويت - غير المدرجة على جدول أعمال زيارة براون- قالت إنها ستبنى أى قرار لدعم أسواق خارجية على العوائد المحتملة وفرص الاستثمار.

    فى هذا الشأن،انتقد بعض المحللين القرارات الخليجية ووصفوها بـ "اللامسؤولة" حيث بينت بالكاشف خطورة تتمثل فى ان هذه الصناديق السيادية هى ملك لدول دون سيادة، يهرول إليها الغرب - متى شاء- كلما واجهته مصيبة.

    وفيما يعترف الغرب أن الصناديق السيادية هى بمثابة الملاذ الآمن، يرى مراقبون هذه الصناديق اعتبرت بالأمس القريب تشويه للأسواق، فقبل عامين فقط كان مجرد احتمال قيام صناديق ثروة سيادية من دول اسلامية بالشراء فى شركات استراتيجية غربية كافيا لاثارة مخاوف خاصة بالأمن القومي.

    ونتيجة لذلك، يرى خبراء ماليون ان الترحيب المتجدد بالصناديق السيادية الخليجية كشف عن كم هائل من "النفاق" الغربي.
     
    1 person likes this.
  2. isotope

    isotope عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏8 مارس 2008
    المشاركات:
    938
    الإعجابات المتلقاة:
    314
      05-11-2008 08:53
    العيب موش فيهم
     
  3. kami80

    kami80 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أوت 2008
    المشاركات:
    319
    الإعجابات المتلقاة:
    392
      05-11-2008 09:42
    :besmellah1: [​IMG]

    Allah ghaleb ma tayeh kimet el a3rab kan les pays du golf Allah yehdihom
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...