قرى فلسطينية

الموضوع في 'السياحة العالمية' بواسطة MAFIA 007, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2008.

  1. MAFIA 007

    MAFIA 007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    3.165
    الإعجابات المتلقاة:
    6.425
      05-11-2008 20:00
    :besmellah1:

    قرى فلسطينية

    [​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    [​IMG]


    طولكرم :
    [​IMG]
    [​IMG] [​IMG]

    مدينة عربية قديمة كان اسمها ( طور كرم ) لقبل قرنين من الزمان ، والطور هو الجبل .. و قد استعيض عن الراء في طور لثقل نطقها مع الراء الثانية في كرم .. فأصبحت طول كرم .. ولما استحدث العثمانيون قضاء (بني صعب) عام 1310هـ جعلوا تلك البلدة مركزا للقضاء و كتبوها ب (طولكرم ) ..
    تقع في منتصف السهل الساحلي بين حيفا و سيناء على الخط الحديدي .. وترتفع عن سطح البحر 55 ـ 125م ، وتبعد عن ساحل البحر الأبيض المتوسط ب 15كم .. وتبعد عن جنين 53كم و عن أريحا 100كم ..
    انتزع الصهاينة من أراضيها 3 آلاف هكتار بموجب اتفاقية رودس ، التي ثبتت خط الاحتلال عام 1948 .. مع ذلك كدح أبناؤها باستصلاح ما تبقى من أرض و زرعوها بالبساتين ..
    أنشئ بها مدرسة ( خضوري ) الزراعية عام 1931 والتي تبرع بأموال بناءها الثري البريطاني اليهودي ( خضوري) .. والتي أصبحت فيما بعد معهد الحسين الزراعي ..
    بلغ عدد سكانها عام 1980 حوالي 30 ألف نسمة .. ومن أبناءها المعروفين ( الشيخ سعيد بن علي الكرمي ) عالم و أديب و عضو المجمع العلمي العربي في دمشق .. توفي سنة 1935 ودفن في طولكرم .. و أخوه الشاعر المعروف ( أبو سلمى ) ..
    يحيط بها أراضي قرى: شويكة و اكتابا و الشعراوية و فرعون وشوفة و دير الغصون و كـفـر رمـان وصيدا (فلسطين) و باقة الشرقية و زيتاو علار و قفين، و النزلات ( نزلة عيسى و النزلة الوسطى و نزلة أبو نار) و ارتاحورامين و بيت ليد و كفر اللبد و أم خالد و بلعا و قاقون و خربة بيت ليد و قلنسوة و عنبتا و ذنابة و شويكة و شوفة. وتعتبر بلدة عتيل الواقعة شمال المدينة من أكبر البلدات المحيطة بالمدينة، بالاضافةإلي كفرزيباد و كور و كفرصور من قرى المنطقة الجنوبية.
    الخرب الأثرية
    1. خربة البرج (برج العطعوط): تحتوي على بقايا برج وعقود وآثار أساسات وصهاريج وبركة.
    2. خربة أم صور: تحتوي على بقايا سور وأبنية وأعمدة وصهاريج وخزان.
    3. خربة بورين: تحتوي على تل من الأنقاض وأساسات.
    4. نور شمس: اشتهرت بمعركتها التي حدثت بين المقاومين بقيادة عبد الرحيم الحاج محمدال سيف البرقاوي والجنود البريطانيين والتي قتل فيها 25 من المقاومين.وكذلك خربة بير السكة وبثان والجاروشية.
    5. ابيجابل موقع قديم عثر فيه على شقف فخار على وجه الأرض، صخور منحوتة.
    6. بير العبد، شقف عثر فيه على فخار على سطح الأرض وحجارة ، بئر مبنية بالحجارة .
    7. تل الشقاف تل أنقاض حجارة وشقف فخار على سطح الأرض، صهريج، جدار مبني بالدبش سقف تاج عمود من الحجز الكلسي.
    8. تل مسعود، عثر فيه على شقف فخار على كثبان الرمال .
    9. خربة أبي بلة ( خربة اسكندر) عثر فيه على أنقاض صهريج.
    10. خربة جمين : عثر فيه على أنقاض ممتدة ، جدران لثلاثة أبراج، صهاريج، محاجر قبايا جدران خطيرة.
    11. خربة دير سرور عثر فيه على اساسات أكوام حجارة ،صهاريج متعددة في الصخر.
    12. خربة الخريجة، عثر فيه على آثار أنقاض، صهاريج.
    13. خربة الرزازة،عثر فيه على أسس ، أكوام حجارة ، صهريج منقور في الصخر.
    14. خربة الزعينة، عثر فيه على شقف فخار صهاريج منقورة في الصخر ومبنية.
    15. خربة القمقم عثر فيه على أكوام حجارة .
    16. خربة قيسومة عثر فيه على آثار أنقاض .
    17. دير سرورعثر فيه على أنقاض مدينة،جدران حجارتها مدقوقة، تيجان أعمدة خزانات أراض مرصوفة بالفسيفساء صهاريج .
    18. خربة مساعد عثر فيه على فسيفساء شقف فخار حجارة.
    19. رأس أبي لوقا عثر فيه على مدافن منقورة في الصخر على جانب تل صغير.
    20. ظهر أم الحية عثر فيه على قبور ومغر منقورة في الصخر ( مغارة أبي سماحة) .
    21. ظهر المناسف عثر فيه على حجارة مبعثرة وصهاريج منقورة في الصخـر ويقـال لهـا أيضا "تل المناسف".
    22. كفر سا عثر فيه على أساسات صهاريج أكوام حجارة.
    23. كفير،عثر فيه على مدافن وصهاريج.
    24. كلوديا عثر فيه على أساسيات صهريج مبني بالدبش وحجارة أبنية مبعثرة، شقف فخار على سطح الأرض.
    25. ميتة أبي زابورة عثر فيه على آثار محلة شقف فخار وفسيفساء مدافن منقورة في الصخر إلى الشمال .

    المستعمرات في أراضي طولكرم

    وتشكل المستعمرات الصهيونية الملتفة حول طولكرم السوار الحديدي الذي تحاول به إسرائيل خنق المدينة وأهلها، فعلى أراضيها أقامت إسرائيل أكثر من 25 مستعمرة، أغلبها مستعمرات سكنية وتعاونية زمن أهمها.

    1. يادحنا تقع في ظاهر طولكرم الشمال الغربي.
    2. عولش غرب يادمنا.
    3. بورجتا تقع في ظاهر عولش الجنوبي.
    4. نيتساني عوز بجانب طولكرم الغربي .
    5. تونوبوت تقع في الجهة الغربية .
    6. يانوب تقع في ظاهر تنوبوت الغربي.
    7. بيرونانيم وتقع بجانب خربة بورين.
    8. كفار يوناز عند خربة البرج (برج العطعوط.

    القدس

    [​IMG]
    [​IMG][​IMG] [​IMG] [​IMG] [​IMG]
    أو بيت المقدس أو أورشليم (بالعبرية: ירושלים ◄ استمع (مساعدة·معلومات) (يروشلايم؛ أو "مدينة السلام"[2]))، هي أكبر مدن فلسطين التاريخية التي تخضع اليوم للسيطرة الإسرائيلية.
    أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية القدس عاصمة لدولة فلسطين ضمن وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطينية التي تمت في الجزائر دون أن يكون لهذا الإعلان تداعيات عملية. أعلنت إسرائيل القدس عاصمة لدولة إسرائيل في 1949 ونقلت معظم مؤسساتها إلى القدس (الجزء المسيطر عليه من المدينة)، دون أن يعترف دوليا بهذا الإعلان الإسرائيلي، ما عدا اعتراف جزئي من قبل الولايات المتحدة في 1995. اليوم توجد في القدس جميع المؤسسات الحكومية الإسرائيلية باستثناء وزارة الدفاع الموجودة في تل أبيب. وأدارت منظمة التحرير الفلسطينية مركزا لها في بيت الشرق بالقدس إلا أنه أغلق في 2001 بأمر من وزارة الداخلية الإسرائيلية.
    أقر الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) في 31 يوليو 1980 "قانون أساس: أورشليم القدس عاصمة إسرائيل"، الذي جعل إعلان القدس، بالحدود التي رسمتها الحكومة الإسرائيلية عام 1967، مبدأ دستوريا في القانون الإسرائيلي. رد مجلس الأمن بقرارين، رقم 476 ورقم 478 سنة 1980 وجه اللوم إلى إسرائيل بسبب إقرار هذا القانون وأكد أنه يخالف القانون الدولي، وليس من شأنه أن يمنع استمرار سريان اتفاقية جنيف الرابعة 1949 على الجزء الشرقي من القدس.
    يبلغ تعداد سكان القدس 724,000 نسمة (حسب إحصاءات 24 مايو, 2006[5]) ضمن مساحة 123 كم² تمتد بين حدود البلدية الإسرائيلية كما حددته حكومة إسرائيل في يونيو 1967.
    تعتبر القدس مدينة مقدسة بالنسبة للديانات التوحيدية الثلاث: الإسلام، المسيحية، اليهودية، بالنسبة للمسلمين فهي تحوي المسجد الأقصى ثالث أقدس مسجد عند المسلمين وأولى القبلتين قبل الصلاة باتجاه الكعبة، أيضا من القدس عرج الرسول محمد إلى السماء حسب المعتقد الإسلامي، أما بالنسبة للمسيحية فهي مكان كنيسة القيامة فهي المدينة التي شهدت صلب المسيح وقيامته بحسب المعتقدات المسيحية، كذلك الأمر أورشليم مدينة مقدسة لليهود منذ القرن الرابع قبل الميلاد، حسب تقديرات بعض المؤرخين[بحاجة لمصدر]، أو من القرن التاسع قبل الميلاد حسب المعتقد اليهودي الشائع، وتقول الشريعة اليهودية بأن أهم صلواتهم يجب أن تكون بالتوجه نحو القدس. وتذكر في تاريخ اليهود والمسيحيين باعتبارها المركز الملكي والديني لمملكة يهوذا التاريخية حيث تذكر في الكتاب المقدس وفي مصادر أخرى مثل كتب يوسيفوس فلافيوس أنه فيها أو بجوارها أقيم هيكل سليمان. أما هذه الأهمية والقدسية الثلاثية الجوانب تجعل هذه المدينة دوما عبر التاريخ مركز اهتمام كبير لجميع أتباع الديانات التوحيدية وهي طالما جمعت اتباع هذه الديانات في ظلها، وطالما شهدت حروبا مختلفة للسيطرة عليها غالبا ما كانت تأخذ طابعا دينيا.

    أول اسم ثابت لمدينة القدس هو (أورسالم) قبل خمسة آلاف عام، ويعنى (أسسها سالم) و قيل (مدينة السلام)، ثم ما لبثت تلك المدينة أن أخذت اسم يبوس نسبة إلى يبوسيون| .المتفرعين من الكنعانيين، وقد بنوا قلعتها (صهيون) والتى تعنى بالكنعانية (مرتفع) كما بنوا هيكلا لإلههم (سالم) فكان بيتا للعبادة. تذكر مصادر تاريخية عن الملك اليبوسى (ملكى صادق)هو أول من بنى يبوس أو القدس، وكان محبا للسلام، حتى أطلق عليه ملك السلام ومن هنا جاء اسم المدينة و قد قيل أنه هو من سماها بأورسالم أي (مدينة سالم).
    تسمى المدينة في الترجمة العربية للنصوص القديمة من الإنجيل والعهد القديم باسم أورشليم أو يروشليم, ويرى البعض أن اسم المدينة تعريب للاسم الكنعاني والعبري "يروشلايم" (ירושלים) الذي معناه غير واضح، وقد يشير إلى إله كنعاني قديم اسمه "شاليم"، أو إلى العبارة "بلد السلام" بالعبرية أو بلغة سامية أخرى.
    بناء على سفر الملوك الثاني فإن القدس كانت تعرف ب القدس نسبة إلى يبوسيون الذين يعتقد أنهم متفرعين من الكنعانيين و الذين يشار لهم بأنهم عربيو الأصول، ثم قام النبي داوود عليه السلام بالسيطرة على المنطقة و القدس و ذلك في عام 1004 قبل الميلاد.
    في رسائل إسلامية باللغة العربية من القرون الوسطى، وبخصوص في العهدة العمرية، تذكر المدينة باسم "إيلياء" أو "إيليا" وهو على ما يبدو اختصار اسم "كولونيا إيليا كابيتولينا" (Colonia Aelia Capitolina) الذي أطلق على المدينة سلطات الإمبراطورية الرومانية سنة 131 للميلاد. في فترة لاحقة من القرون الوسطى تذكر المدينة باسم "بيت المقدس" الذي يشابه عبارة "بيت همقداش" (בית המקדש) بالعبرية والتي تشير لدى اليهود إلى هيكل سليمان. ما زال هذا الاسم يستخدم في اللغة الفارسية، وهو مصدر لقب "مقدسي" الذي يطلق على سكان المدينة.
    أما اسم القدس الشائع اليوم في العربية وخاصة لدى المسلمين فقد يكون اختصارا لاسم "بيت المقدس" أو لعبارة "مدينة القدس" وكثيرا ما يقال "القدس الشريف" لتأكيد قدسية المدينة. أما السلطات الإسرائيلية فتشير في إعلاناتها إلى المدينة باسم "أورشليم القدس".

    تاريخها


    العصر القديم
    يرد أول ذكر لتجمع سكاني في موقع القدس في رسائل اللعنة الفرعونية من القرن ال18 قبل الميلاد. ويذكر موقع القدس فيها باسم "أشمام" كأحد تجمعات العدو الذي يجب لعنه كي لا يضر بالجيوش المصرية.
    في القرن ال14 ق.م. كان التجمع في هذا الموقع مدينة كنعانية حصينة يرد اسمها في سجلات الفراعنة كـ"رشلمم"، وفي رسائل تل العمارنة المكتوبة باللغة الأكادية كـ"أروسليما".
    وحسب المكتوب في التوراة/العهد القديم كانت تسمى في ذلك الحين "يبوس" نسبة إلى شعب اليبوسيين الذي سكنها (مثلاً في سفر القضاة، أصحاح 19، 10). ازدهرت المدينة في عهد ملكي صادق وهو أحد ملوكهم خلال فترة بعثة إبراهيم. من المحتمل أنه كان في المدينة في ذلك الحين معبدا للإله الكنعاني "شاليم". سيطر الملك داود على المدينة نحو 1000 ق.م. بعد أن احتلها من اليبوسيين (سفر صموئيل الثاني، أصحاح 5، 4-10)، وجعل منها عاصمة لمملكته، من بعده بنى فيها سليمان هيكله الشهير (سفر الملوك الأول، أصحاح 6) وأصبحت تسمى بالمدينة المقدسة في عام 975 ق.م. بعد وفاة سليمان عام 970 ق.م انقسمت المملكة إلى قسمين شمالي وجتوبي وذلك بعد تمرد الأسباط العبرية الشمالية بسبط يهوذا الجنوبي الذي كان بيت داود ينتمي إليه. سمي القسم الجنوبي بـمملكة يهوذا في الجنوب وعاصمتها القدس بقيادة رحبعام بن سليمان عليه السلام . وسمي القسم الشمالي بمملكة إسرائيل في الشمال أو "مملكة إفرايم" (نسبة إلى أكبر سبط فيها) وعاصمتها السامرة (نابلس الحالية) بقيادة يربعام (سفر الملوك الأول، أصحاح 12).

    القرون الأولى بعد الميلاد والقرون الوسطى
    شن نبوخذ نصر الكلداني هجوماً على فلسطين عام 597 ق.م واستولى على القدس عاصمة يهوذا، وفي عام 586 ق.م دمر نبوخذ نصر القدس ثانية، وسبا اليهود إلى ارض بابل. دمّرها الرومان بقيادة تيتوس عام 70م ثم اعيد بنائها في عهد الامبراطور هادريان وأطلق عليها اسم ايليا كابيتولينا عام 135م. أحرقها الفرس العام 614م، وسيطر عليها المسلمون العام 638م في عصر الخليفة عمر بن الخطاب حيث استلم مفاتيحها من بطريركها صفرونيوس، وأسماها العرب القدس. سيطر عليها الصليبيون العام 1099م واسترجعها المسلمون بقيادة صلاح الدين الايوبي بعد معركة حطين العام 1187م. من القرن الـ15 وحتى بداية القرن الـ20 خضعت القدس لسيطرة العثمانيين الأتراك. وفي بداية القرن الـ15 قام السلطان العثماني بترميم المدينة وإعادة بناء سورها الذي لا تزال تحيط البلدة القديمة.

    مكانة سكان القدس الفلسطينيين
    حاز سكان القدس الشرقية على المواطنة الأردنية عقب ضمها إلى المملكة الأردنية الهاشمية. وبعد الإعلان الإسرائيلي عن ضم القسم الشرقي من المدينة إلى إسرائيل (مع البلدات المجاورة له) عام 1967 احتفظ السكان الفلسطينيين بالمواطنة الأردنية إلا أنهم حازوا أيضا بمكانة "مقيم دائم"، أي الساكن في إسرائيل بدون مواطنة إسرائيلية بحسب "قانون الدخول لإسرائيل". هذه المكانة تسمح للفلسطينيين المقدسيين بحرية المرور والعمل داخل إسرائيل واستخدام كافة الخدمات الحكومية الإسرائيلية. كذلك تفرض هذه المكانة بعض الواجبات مثل دفع كافة الضرائب الإسرائيلية. لا يجوز للمقيم الدائم، بما في ذلك الفلسطينيين المقدسيين، التصويت في الانتخابات الإسرائيلية العامة أو حمل جواز سفر إسرائيلي. يمكن للفلسطينيين المقدسيين المشاركة في الانتخابات البلدية في لقدس و لكن أغلبيتهم يقاطعون الانتخابات لعدم اعترافهم بضم القدس إلى إسرائيل. في 1988 أعلن الملك الأردني حسين بن طلال عن قطع العلاقات السياسية بين المملكة الأردنية الهاشمية والضفة الغربية بما عرف بفك الإرتباط، بما في ذلك مدينة القدس. وقد فقد أغلبية الفلسطينيين المقدسيين المواطنة الأردنية في أعقاب هدا الإعلان وصاروا دون مواطنة. اليوم يجب على المسافرين من سكان القدس الفلسطينيين طلب إصدار بطاقة "ليسيه باسيه" (laissez-passer) من وزارة الداخلية الإسرائيلية. تفرض إسرائيل عراقيل كثيرة على من يطلب هذه البطاقة. يتمتع الفلسطينيين المقدسيين من حرية المرور داخل إسرائيل إلا أنهم انعزلوا عن الضفة الغربية وقطاع غزة، خاصة بعد بناء "الجدار الفاصل"، وهذا أمر الذي يضر بطبيعة حياتهم.
    تكمن المشكلة الرئيسية التي يعاني منها الفلسطينيون المقدسيون اليوم بسياسة الحكومة الإسرائيلية بسحب مكانة "المقيم الدائم" من المقدسيين الذين يستقرون في ضواحي القدس بالضفة الغربية، خارج حدود المدينة التي أعلنتها الحكومة الإسرائيلية في 1967. حسب "قانون الدخول إلى إسرائيل 1974" يمكن لوزارة الداخلية الإسرائيلية إلغاء مكانة "المقيم الدائم" لمن يستقر خارج الحدود الإسرائيلية (حسب القرارات الإسرائيلية) ولا يحوز على الجنسية الإسرائيلية، ولكن الفلسطينيين وكذلك بعض المنظمات الدولية والإسرائيلية، يدعون أن تطبيق هذا القانون على فلسطينيين يستقرون في ضواحي القدس الشرقية يضر بحقوقهم وطبيعة حياتهم بشكل خطير، وأنه جزء من سياسة "تهويد القدس" ديمغرافيا.

    معالمها الجغرافية

    تبلغ مساحة مدينة القدس بحدودها الحالية 125 كيلومتر مربع تقريبا، وتحيط بها عدة جبال أسماؤها كالتالي:
    * جبل الزيتون أو جبل الطور.
    * جبل المشارف ويقع إلى الشمال الغربي للمدينة، ويقال له أيضا (جبل المشهد) وهو الذي اطلق عليه غير العرب اسم (جبل سكوبس)، حيث اقيمت فوقه في 1925 الجامعة العبرية، ومستشفى هداسا الجامعي في 1939. بين 1949 و1967 كان الجبل جيبا إسرائيليا داخل الأراضي التي خضعت للسلطة الأردنية، ولكن الحرم الجامعي كان مهجورا حتى ترميمه في السبعينات.
    * جبل صهيون ويقع إلى الجنوب الغربي وتكون جزءا كبيرا منه البلدة القديمة والتي يمر اسوارها من فوقه.
    * جبل المكبر: سمي يهذا الاسم عندما دخل عمر بن الخطاب القدس وكبر، ثم تسلم مفاتيحها من بطرياركها صفرونيوس عام 15 هجري، الموافق 637 ميلادي.
    * جبل النبي صمويل.
    بالاضافة إلى جبال القدس فان هناك ثلاثة أودية تحيط بها وهي:
    * وادي سلوان أو وادي جهنم واسمه القديم وادي قدرون.
    * الوادي أو الواد.
    * وادي الجوز

    تهويد المدينة

    قامت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بالعديد من الإجراءات لرفع نسبة السكان اليهود في الجزء الشرقي من مدينة القدس، وهذا من خلال بناء أحياء يهودية جديدة بين الأحياء والقرى العربية الموجودة داخل "حدود بلدية القدس الكبرى" وتشجيع المواطنين الإسرائيليين ليستقروا فيها. كذلك فقد استخدمت بلدية القدس المخطط الحضري للمدينة كأحد الأدوات لمنع التوسع العمراني للأحياء العربية عن طريق تحديد المناطق التي يمكنهم فيها البناء وفرز مساحات كبيرة مرشحة للإمتداد العمراني الطبيعي للمقدسيين لتكون "مساحات خضراء" يمنع البناء فيها، وتقنين منح رخص البناء والترميم، وهدم البيوت التي تقام دون الحصول على التراخيص اللازمة من السلطات الإسرائيلية.

    قرى القدس

    قرى القدس عديدة وكثيرة فقد اختلف التحاق بعض القرى لمدينة القدس وفقا للتغيرات التاريخية التي مرت بها المدينة. كان آخر تغيير لحدود مديتة القدس الإدارية في يونيو 1967 بموجب قرار أصدرته حكومة إسرائيل بعد احتلال الضفة الغربية من الأردن. نص هذا القرار على ضم 70،4 كم مربعا إلى منطقة البلدية المقدسية الإسرائيلية وفرض القانون الإسرائيلي عليها. كانت 6،4 كم مربع من المساحة المضمومة تابعة للبلدية المقدسية الأردنية قبل حرب 1967، أما الباقي فكان من أراضي بعض القرى المجاورة للقدس. حاز سكان المنطقة المضمومة على مكانة "مقيم دائم" في إسرائيل (دون مواطنة)، أما القرى التي بقيت خارج حدود القدس الإداري وسكانها فيخضعون لسيطرة الحكم العسكري أو لسيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية. من القرى العربية التي كانت بجوار القدس من جانبها الغربي قبل حرب 1948 لم تبق إلا ثلاثا: أبو غوش (أكبرها)، عين رافه وعين نقوبا. تعتبر هذه القرى الثلاثة اليوم تجمعات عربية إسرائيلية وسكانها ذوي جنسية إسرائيلية. من هذه القرى :

    جنوبي القدس

    * الولجة
    * بيت صفافا:
    قرية فلسطينية تقع في الجانب الجنوبي لمدينة القدس وتبعد عنها نحو 5 أميال. ليست هناك معلومات ثابتة بالنسبة لمصدر التسمية، إلا أن الاعتقاد السائد لدى أهلها أن التسمية جاءت من كلمة المصافاة بمعنى الصلح. ،يمكن أيضا أن اسمها جاء من تحريف لكلمة صفيفا السريانية بمعنى العطشان فيكون معنى اسمها (بيت العطشان).

    لم ينزح سكان بيت صفافا عنها إبان حرب الـ48 وتعاون سكان القرية مع الجيش المصري وبنوا معه خطوط دفاع عن القرية وحفروا الخنادق, وقد سقط منهم عشرات الشهداء على جبهة القطمون ومنهم من هو مدفون في مقبرة القرية. قسم خط الهدنة قرية بيت صفافا إلى قسمين وأعطي نصفها لإسرائيل وبقي النصف الآخر في الضفة الغربية تحت السيادة الأردنية حتى العام 1967م عندما سقطت الضفة الغربية تحت الاحتلال الإسرائيلي.

    صادرت السلطات الإسرائيلية جزءا من أراضيها وأقامت عليها عدة مستوطنات منها مستوطنة جيلو ومستوطنة بات ومستوطنة جفعات همطوس وكذلك لتمرير عدة شوارع تخدم بالدرجة الأولى الأحياء اليهودية. نتيجة لهذا, يعاني اليوم سكان بيت صفافا من نقص شديد في الأراضي مما سبب في ارتفاع أسعارها لمستويات يعجز الكثير من السكان المحليين عن مجاراتها.

    من الناحية الإدارية، تعتبر بيت صفافا جزءا من مدينة القدس وهي تقع تحت إشراف سلطات بلدية القدس الإسرائيلية فيما يتعلق بالخدمات والمرافق العامة كالتعليم, والصحة الوقائية والبنية التحتية مثلها في ذلك كمثل باقي الأحياء والقرى العربية الواقعة ضمن الحدود الإدارية لبلدية القدس مثل سلوان وصور باهر وشعفاط والبلدة القديمة من مدينة القدس الواقعة ضمن أسوار مدينة القدس التي بناها السلطان سليمان القانوني في العام 1536م.
    * صور باهر: قرية عربية تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة القدس، تبعد عن مدينة القدس أقل من 6 كم وتتبع اليوم لبلدية القدس.

    قرية صورباهر تبلغ مساحة أراضيها ما يقارب 9 كم2. عدد سكانهاالقاطنين فيها خمسة عشر الفاً، وذات العدد أو يزيد من أهلها هم من النازحين عام 1967 وينتشرون في كافة أرجاء العالم ويعيش الغالبة العظمى منهم في الأردن. إن أحد القصص التي يعتقد انه بسببها سميت صورباهر بهذا الاسم، هو ان سيدنا عمر بن الخطاب عندما جاء فاتحاً للقدس عقد في أحد اوديتها (واد عمرون) السر الباهر للفتح ومكث بها ليلتان قبل أن يدخل المسجد الأقصى.

    في العشر سنة الاخيرة أصبحت القرية لتقدمها العمراني والاقتصادي مركزاً تجارياً وحضارياً للقرى المحيطة بها، حيث يوجد بها 15 مدرسة و 5 مراكز صحية وأكثر من أربع مؤسسات أهليه، هذا عدا عن سوق تجاري ضخم على طول شارعها الرئيسي بأكثر من أثنين كيلومتر، ومن الجدير ذكره أن جدار الفاصل الذي بني حولها يمنع دخول المقاومين إلى الاراضي المحتلة وباقي فلسطين.


    تم بناء ثلاث مناطق حول القرية، حيث يحدها من الغرب أرنونا ورمات راحيل، ومن الشمال ارمون أنتسيف ومن الجنوب هار حوما ومن الشرق الجدار الفاصل. القرية في الوقت الحاضر تعاني من الانفجار السكاني بسبب منع اليهود اهل القرية من البناء وتعمير المنازل و هدم منازل العرب ويعاني اهل قرية صورباهر من عنصرية اليهود .

    شمالي القدس


    * قلنديا - خارج الحدود الحالية للقدس (ما عدا المطار بجوارها)
    تقع شمال مدينة القدس وجنوبي مدينة رام الله وتتبع محافظة القدس اداريا. وتبعد عنها قرابة 11 كيلومترا بينما تبعد عن رام الله 6 كيلومتر. يحد القرية من الغرب قرية رافات ومن الشمال قرية كفر عقب ، و الجديرة من الجنوب الغربي ، بير نبالا من الجنوب، والرام من الشرق . يوجد العديد من الآثار المهمة في القرية مثل اعمدة وساحات مبلطةوالمباني القديمة الجميلة وبركة فسيفساء وآبار، قرابة ال30 بئر وحجم البئر الواحد حوالي 6 أمتار عمقا و3 أمتار عرضا.
    تعد حامولة عــــــوض اللـــــــــــــــــه أكبر حمائل البلدة ثم تليها حامولة حسين حيث تعد ثاني أكبر حامولة فيها و حامولة أبو حمدية في المرتبة الثالثة .
    يوجد في القرية عدة عوائل صغيرة اخرى منها:ـ الكيشي +المصري وعائلتين سكنتا القرية بعد عام1948 وهماعدة عوائل صغيرة اخرى منها:ـ الكيشي +المصري وعائلتين سكنتا القرية بعد عام1948 وهما :ـ عائلة حمدان واصلها من قرية الجورة غرب القدس عائلة حمد واصلها من قرية لفتا]] سيطرت قوات الاحتلال على القرية عقب حرب 67 و :ـ واحتلت مطار القدس الوحيد الذي يقع على اراضيها والذي كان قد انشئ زمن الانتداب البريطاني . وفي ثمانينات القرن المنصرم استملكت قوات الاحتلال عشرات الدونمات لاقامة ما يسمى بالصناعات الجوية الإسرائيلية على اراضي القرية السهلية ولم يكتفي الاحتلال بذلك ... بل صادر مئات الدونمات التي تقع جنوب القرية لانشاء الطريق الالتفافي الذي يربط القدس ب"تل ابيب" ... وحاليا شرعت قوات الاحتلال ببناء جدار الفصل العنصري حيث يسعى الاحتلال لعزل القرية عن العالم الخارجي وتحويلها لسجن كبير وسرقة ما تبقى من اراضيها ومنع حملة الهوية المقدسية من الوصول لمدينة القدس اما حملة الهوية الفلسطينية والذين يشكلون النصف تقريبا .. يسعى الاحتلال لمنعهم من الوصول إلى مدينة رام الله او الارتباط باراضي السلطة الوطنية الفلسطينية .
    يبلغ عدد السكان حاليا ما يقارب ال 1100 نسمة جلهم من اهالي القرية
    * الرام - خارج الحدود الحالية للقدس
    * بيت حنينا - جزء منها خارج الحدود الحالية للقدس
    تقع إلى الشمال من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 8كم، وترتفع عن سطح البحر 700م، تبلغ مساحة أراضيها 15839 دونما، ويحيط بأراضيها قرى حزما، النبي يعقوب، بير نبالا، شعفاط، لفتا، وقدر عدد سكانها عام 1922 بحوالي(996) نسمة، وفي عام 1945 بحوالي (1590) نسمة، وفي عام 1967 انخفض إلى حوالي (1177) نسمة، وفي عام 1987 حوالي (1621) نسمة، وفي عام 1997 بلغ عدد سكانها 1014نسمة. صادرت سلطات الاحتلال معظم أراضيها، وأقامت عليها مستعمرة (عطروت) عام 1970، ومستعمرة (نفي يعقوب) عام 1973، وأيضا مستعمرة (راموت) عام 1973. بعد عام 1967 قامت إسرائيل بتقسيمها إلى قسمين: قسم شرقي تابع لبلدية القدس الإسرائيلية وسميت بيت حنينا الجديدة اما بيت حنينا التاريخية وقسمها الغربي فالحقت بمناطق الضفة الغربية وعند بناء جدار الفصل بقي هذا القسم خارج الجدار.
    * حزما:
    تقع في الشمال الشرقي من مدينة القدس . تبعد عن مركز المدينة5 كم يصل اليها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي طوله 4 كم ترتفع عن سطح البحر 680م تبلغ مساحة اراضيها 10438 دونما ، حيث تحتل هذه البلدة موقع استراتيجي في ضواحي القدس وتعتبر مساحة بلدة حزما من أكبر مساحات اراضي الضفة الغربية اجمع ، حيث صودرت الكثير من اراضيها لبناء مستوطنات مثل ، بسغات زئيف و نفي يعقوب و ادم و عناتوت ، يو جد في البلدة ثلاثة مدارس واحدة للبنين واثنتين للبنات ويوجد ايضا مدرسة خاصة واكثر من خمسه حاضنات للاطفال ، كما يوجد في حزما نوادي ترفيهيه لسكان ، نسبه المتعلمين في حزما أكثر من 95 % حسب اخر الاحصائيات المعمول بها عام 2007 ، كما يوجد من اهالي البلدة من هم مدراء واساتذه جامعات ،، وغيرهم ممن هم في الولايات المتحدة وكندا واميركا الجنوبية واوروبا حيث يشغلون هناك مواقع مرموقة في المجتمعات التي ذكرت وهم رجال اعمال ومستثمرون كبار ، أكبر عائلات حزما هي الخطيب وتتفرع إلى هذه الحمايل ( صبيح ، عامر ، حسن ، عسكر ، الحلو ، كنعان ) ويوجد ايضا عائلة صلاح الدين وتتفرع إلى ( العمري ، أبوخليل ، مبارك ، سعيد ، جودة ) ونذكر هنا ان حزما تعتبر موقع استراتيجي بنسبه لاسرائيل حيث ان المفاوضات الجارية بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ، لم تثمر في فرض هيمنة السلطة الفلسطينية على البلدة، لان البلده محاطة من الاربع جهات بلمستوطنات الإسرائيلية .
    * جبع:
    تقع في الضفة الغربية تتبع محافظة جنين . تقع على الطريق الرئيسي بين مدينة جنين ونابلس وتبعد عنهما 20 كيلومترا أي أنها بمنتصف الطريق بين المدينتين ، شهدت جبع معركة حامية الوطيس ولها شهرة في تاريخ فلسطين بين المجاهدين الفلسطينين والإنكليز خلال فترة الإنتداب الإنكليزي على فلسطين. تشتهر جبع بزراعة الزيتون والتين واللوزيات ولها شهرة في صناعة الفخار، مجمل سكانها من المسلمين وبها الكثير من الآثار القديمة، وتمتاز بكثرة الينابيع.
    وتبعد عن الطريق الرئيسي نابلس – جنين كيلومتر واحد، ترتفع عن سطح البحر 660م، وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 220 دونماً، يحيط بأراضيها أراضي قرى عنزة، عجة، الفندقومية، سيلة الظهر، العطارة، سريس، ياصيد .
    يهتم السكان بزراعة الحبوب والبقوليات، وكذلك الأشجار المثمرة كالزيتون واللوز والتين، تعتمد على مياه الأمطار، والزراعة تقليدية في المناطق الوعرة، تكثر المراعي في أراضي القرية وتأخذ مساحات كبيرة من أراضيها الجبلية، وتمثل تربية الأبقار والأغنام المرتبة الأولى في اهتمامات السكان، تنتج كميات كبيرة من منتجات الألبان واللحوم ويصدر الفائض منه إلى مدينة جنين، في القرية صناعة الفخار ومطحنتان ومعصرتان ومناشر لقص الحجر، تعتمد القرية على مياه الينابيع، فيها خمسة ينابيع لمياه الشرب وشبكة كهرباء .
    بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 1382 نسمة ارتفع إلى 2100 نسمة عام 1945م وبلغ عدد سكانها بعد الاحتلال 1967م حوالي 221 نسمة ارتفع إلى 348 نسمة عام 1987م، ويبلغ عدد المغتربين حوالي 8000 نسمة.
    يهتم سكانها بالتراث الشعبي، وفيها لجنة زكاة تعمل على مساعدة الأسر وتشرف على مركز لتحفيظ القرآن الكريم .
    * شعفاط :
    تقع في الشمال الشرقي لمدينه القدس سميت بهذا الاسم نسبه إلى الملك الروماني شفاط الذي حكمها في عصر الرومان أو يعتقد أنها تحريف لكلمة sheuth ومعناهاالشمع أو sheatha وتعني لعبة أو مكان للرياضة أو النزهة.وهي مقامة على بقعة قرية مدنية كنعانية. تتبع محافظة القدس. وهي بين بيت حنينا والقدس ولقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في عام 1967. ومنذ ذلك التاريخ قام الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة كثير من اراضي القرية حيث اقيمت من ناحية الغرب مستعمرة شعفاط ومن الشرق تم بناء طريق جديد يربط المستعمرات شمال القدس مثل بسجات زئيف ونفي يعكوف بالمركز وتل ابيب. ويوجد بشعفاط جامعين و 8 مدارس و 3 مراكز خدمات صحيه . وتشرع الان بلدية القدس في بناء سكة حديد للقطار الخفيف الذي سيمر من بيسغات زئيف وشعفاط إلى القدس . وشعفاط هي داخل جدار الفصل العنصري وهي تقع على جبل يكون بدايته في شعفاط وينتهي بمنطقة العيسويه. ومن شعفاط يمكن رؤية ( جبل النبي صموئيل ) . ويحيط بشعفاط كروم زراعيه معظمها شجر الزيتون . وشعفاط لا تبعد عن البلده القديمه سوى 4 كيلو متر .وجميع اهل شعفاط كلهم من المسلمين ولا يوجد غير اقليه صغيره من المسيحين . ويعتبر حي شعفاط من أجمل وارقى الاحياء في القدس . ويحيط بالقرية خمس خرب، هي: خربة الصومعة، خربة الرأس، خربة المصانع، خربة تل الفول، خربة العدسة، وتحتوي هذه الخرب على العديد من المواقع الأثرية. في عام 1996 ارتفع العدد ليصل إلى حوالي (14923) نسمة.
    * الجيب :
    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 10كم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 710م، وتقوم القرية على موقع مدينة (جبعون) وتعني تل، وهي مدينة الرئيسية لقبيلة الحويين الكنعانية، تبلغ مساحة أراضيها 8205 دونمات، ويحيط بها قرى النبي صموئيل، بيت إجزاء، بير نبالا، بدو، والجديرة. قدر عدد سكانها سكانها عام 1922 حوالي (465)نسمة، وفي سنة 1945 (830) نسمة، وفي عام 1967 بحوالي (1173) نسمة، وفي عام 1987 (2111) نسمة، وفي عام 1996 زاد العدد ليصل (2550) نسمة. يوجد في القرية مواقع أثرية منها الغرف المحفورة في الصخر، وكنيسة، ومدافن. صادرت سلطات الاحتلال جزءا من أراضيها، وأقامت عليها عام 1977 مستوطنة (جفعوت)
    * بيت أكسا :
    تقع إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها حوالي 9 كم، ويصلها طريق داخلي طوله 1.3كم، يربطها بالطريق الرئيسي، وترتفع حوالي 670م عن سطح البحر، تبلغ مساحة أراضيها حوالي 9273 دونما، ويحيط بها أراضي قرى بيت حنينا، النبي صموئيل، بيت سوريك. قدر عدد سكانها عام 1922 حوالي(791) نسمة، وفي عام 1945 حوالي(1410) نسمة، وفي عام 1967 كان حوالي (633)، وفي نسمة، وفي عام 1987 حوالي (949) نسمة، وفي عام 1996 زاد العدد إلى (1259) نسمة. يوجد في القرية آثار وخربة البرج وتقع شمال القرية وخربة اللوزة في غربها، صادرت سلطات الاحتلال جزءا من أراضيها وأقامت عليها مستعمرة (عطروت) أنشأت عام 1970، ومستعمرة (راموت) أنشأت عام 1973. بيت اكسا كانت احدى مراكز الجيش الاسلامي أيام صلاح الدين الايوبي، فكانت مستودع (بيت)الكساء للجيش القادم من حطين لتحرير القدس عام 1187م من الصليبيين ومن هذا المركز اخذت القرية اسمها الحالي.
    تمتاز القرية بموقعها الاستراتيجي الهام، لهذا اسكن صلاح الدين قبيلة الزيادنة فيها، لحماية الطرق المؤدية إلى المدينة المقدسة ،وللحيلولة دون غدر الصليبيين اثناء عيد الفصح والاستيلاء على بيت المقدس.

    شرقي القدس

    * العيساوية
    * سلوان :
    هي القرية الأكثر التصاقاً بأسوار القدس القديمة، من الناحية الجنوبية الشرقية المحاذية للمسجد الأقصى و حائطه الخارجي. ،ومن القرى الكبيرة بفلسطين و أكثرها سكاناً في التاريخ المعاصر. وفيها عين ماء مشهورة (عين سلوان) وفيها مواقع تاريخية هامة. وكانت مصدر مياه البلدة القديمة في القدس عبر التاريخ، وعبر قنوات بناها اليبوسيون (بناة القدس الاصليون) وما زالت آثارها قائمة حتى يومنا هذا.
    أتبعت سلوان لمحافظة القدس و بلديتها منذ نهايات العصر العثماني، وكانت من بؤر الثورة الفلسطينية في زمن الإنتداب البريطاني وشارك أهالي القرية في ثورة عام 1936م، والأضراب العام الذي شهدته الأراضي الفلسطينية احتجاجاً على الهجرة اليهودية والقمع البريطاني للنزعة الاستقلالية عند عرب فلسطين. عند اندلاع حرب عام 1948م، بين العرب و إسرائيل شارك أهالي القرية في المعارك و تحملوا حصاراً خانقاً من قبل القوات الصهيونية لوقوع سلوان على مدخل باب المغاربة الذي يؤدي إلى حارة اليهود و حي المغاربة في البلدة القديمة، و تعرض العديد من أبناؤها لنيران القناصة الصهاينة ولكنها لم تسقط وأصبحت جزءاً من الضفة الغربية للأردن بين عامي 1948م و 1967م، واستقبلت العديد من المهجرين من قرى غرب القدس، والكثير منهم كان يرتبط بعائلات سلوان بصلات القربى و النسب، من قرى عين كارم، لفتا، قالونيا، المالحة، دير ياسين و غيرها الكثير. في عام 1967 وقعت كما بقية أراضي الضفة الغربية في قبضة الاحتلال الإسرائيلي بعد حرب الأيام الستة.
    كانت مع القرى المجاورة لها (و هي كبراها) مركزاً لتجمع ما يعرف ب"صف الوادية" و هو حلف عشائري مناطقي لقرى منطقة شرق القدس المشرفة على وادي الأردن، و ساهم هذا الحلف في القضاء على قطاع الطرق الذين هددوا القوافل التي تتحرك بين فلسطين و شرق الأردن.
    تملك سلوان جزءاً كبيراً من الأراضي المشاع الواقعة بين القدس والبحر الميت، وأهمها منطقة السهل الأحمر الواقعة اليوم على طريق القدس - أريحا، والتي عرفت تاريخياً بخان السلاونة (الخان الأحمر).
    يبلغ عدد سكانها اليوم حوالي 45,000 نسمة، يتوزعون على 13 حامولة من أهل البلدة إضافة إلى من سكنها من خارجها بسبب الحروب و الهجرة و الزحف السكاني الطبيعي. حمائل البلدة هي: المهربشية، الروايضة، الصيامية، أبو قلبين، المحاريق، النجادا، العباسية، السراحين، الذيابية، العليوات، القراعين، سمرين،جلاجل .
    قسمت بلدية القدس الغربية البلدة إلى عدة أحياء، نذكر منها: رأس العامود، عين اللوزة، الثوري، بئر أيوب، الشياح، و غيرها. يحدها من الشمال و الغرب البلدة القديمة للقدس وجبل الزيتون (الطور). من الشرق قريتي أبو ديس والعيزرية، و من الجنوب جبل المكبر.
    * بير نبالا :
    هي قرية فلسطينية تقع في الضفة الغربية من أراض السلطة الفلسطينية. وتتبع محافظة رام الله والبيرة وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967
    * عناتا خارج الحدود الحالية للقدس تقع قرية عناتا في الشمال الشرقي لمدينة القدس ،حيث يحدها من الشمال بلده حزما وعناتا هي بلده صغيرة نسبيا ويوجد بها عائلات مثل الرفاعي وغيرهم
    * العيزريةقرية فلسطينية تقع في الجنوب الشرقي على سفوح جبل الزيتون وعلى بعد نحو 2 كم للشرق من القدس، اقرب قرية لها أبو ديس وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى نبي الله العزير. وقد وقعت تحت الاحتلال في حرب 1967. وكباقي الضفة الغربية كانت تتبع الأردن ما بين عام 1951 وعام 1967[1] ذكرت العيزرية في الإنجيل والتوراة باسم بيت عانيا ومعناه بيت البؤس وقد اكتسبت شهرتها الدينية والتاريخ بعد أن أحيا السيد المسيح رجلا يدعى العازار بعد موته ودفنه بأربعة أيام.

    بلغ عدد سكان العيزرية حسب إحصائية عام 1588 68 شخصا وفي بداية القرن العشرين كانوا 515 نسمة وفي بداية القرن الحادي العشرين وصلوا إلى 13,000 نسمة وتبلغ مساحة أراضيها 11,179 دونم .

    ومن معالم العيزرية دير قديم بالإضافة إلى مسجد سيدنا العزير والكثير من المعالم الأثرية مثل القناطر، ومغارة العيزر التي حدثت بها المعجزة الكبرى، وبئر العد وقد بناه أهالي القرية قبل نحو مائتان عام بالقرب من البيارة، والبرج وهو من الاثار الصليبية، وخان الحوض وقد بناه عبد الملك بن مروان على طريق العيزرية - أريحا ليكون استراحة على طريق بيت المقدس.

    وينسب إلى العيزرية محمد بن محمد بن الخضر بن الشهري (العيزري) وقد ولد فيها عام 724 ونشأ في القاهرة وتفقه على يد علماءها وينسب اليها أيضا يحيى بن محمد الشرق العيزري من ذريه العيزريه تولى القضاء في غزه وصفد.

    يذكر سكان القرية انهم يعودون بأصولهم إلى عدة مناطق هي وادي موسى، قاقون منطقة طولكرم ، حوران (سوريا) ملكا منطقة إربد، الخليل، وهناك قسم من بقايا الأيوبيين وقد مر العديد من الرحالة العرب والأجانب على البلدة ومنهم بهاء إبراهيم الخياري، والنابلسي وهنري موندريل.

    وحاليا يدير أحوال البلدة مجلس محلي وتوجد بها العديد من الوزارات والمدارس الثانوية والشركات التي تدعم الاقتصاد الوطني حيث أنها باتت تعتبر نقطة التقاء المدن في الضفة بعد الاغلاقات الأخيرة.
    * أبو ديس - جزء منها خارج الحدود الحالية للقدس
    * السواحرة الشرقية
    * السواحرة الغربية
    * لِفتا[2]
    * بيت محسير
    * دير أيوب- خارج الحدود الحالية للقدس
    * أشوع- تقع عند باب الواد
    غربي القدس

    * صوبا - و يعد اهالي قرية صوبا المقدسية من الأشراف حيث يعود اصل اهاليها إلى (بنو حسن ) وهي قبيلة تعود بنسبها إلى الأشراف من الحسينيين الجعافرة ( نسبة إلى جعفر الصادق ) وهو أبو عبد الله جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب وام الامام جعفر الصادق هي فاطمة بنت القاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق . وكان قدومهم مع صلاح الدين الأيوبي إلى القدس الشريف مع جيشة حيث أقطعهم بعض القرى في جبال القدس الغربية والتي اصبحت تسمى بإسمهم ( ناحية بني حسن ) وهي ( صوبا ، المالحة ، سطاف ، الجورة ، بتير ، بيت صفافا, خربة اللوز . الولجة ) والباقي ارتحل إلى شمال الأردن إلى منطقة عين الزرقا وجرش وما حولها والمفرق وشرق السكة الحديد الحجازية فيما بعد وتعتبر هذه القبيلة أكبر القبائل عددا في الجزء الجنوبي من بلاد الشام (فلسطين والأردن).
    ومن عائلات قرية صوبا المعروف بنسبها إلى الأشراف حاليا آل رمان وآل نصرالله وغيرهم واغلبهم يقطن حاليا في الأردن ويحملون الجنسية الأردنية حيث انهم انتقلوا للعيش فيها بعد أحتلال قريتهم عام 1948 وتطهيرها عرقيا بالكامل من قبل عصابات الهاجانا الأسرائيلية.
    * أبو غوش - خارج الحدود الحالية للقدس، على الطريق الواصلة إليها من الغرب واصل أبو غوش من بنى بكر بن وائل ومتفرع منهم ايضا ال ابوبكر في جنين وقرها وفى الأردن في اربد ال البطاينه وفى لبنان ومصر ال الحوت وتد قبيله بنى بكر من كبرى قبائل العرب بالجزيرة العربية والشام وهى التى هزمت الفرس ووحدت العرب بجميع راياتها .
    * عين رافه - خارج الحدود الحالية للقدس، على الطريق الواصلة إليها من الغرب
    * عين نقوبا - خارج الحدود الحالية للقدس، على الطريق الواصلة إليها من الغرب
     

  2. MAFIA 007

    MAFIA 007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    3.165
    الإعجابات المتلقاة:
    6.425
      05-11-2008 20:19
    بيت لحم
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    بيت لحم هي مدينة فلسطينية تقع جنوب الضفة الغربية وهي مركز محافظة بيت لحم، عدد سكانها 16,000 نسمة بدون سكان مخيمات اللاجئين فيها، وهي مهد المسيح، ففيها كنيسة المهد التي ولد فيها السيد المسيح.معنى بيت لحم في اللغه الكنعانيه بيت الخبز.
    تقع بيت لحم على بعد حوالي 10 كم جنوب القدس الشرقية، على إرتفاع حوالي 765م فوق سطح البحر، أي أعلى من القدس بثلاثين مترا. وتحوي منطقة بيت لحم بلدات بيت جالا وأرطاس وبيت ساحور، قرى التعامرة كما أن في بيت لحم جامعة تحمل اسمها.
    لبيت لحم أهمية عظيمة لدى المسيحيين لكونها مسقط رأس المسيح الناصري. كما أن المناطق المأهولة والضواحي تلاصق مبنى قديم يؤكد اليهود أنه قبر راحيل.
    في بيت لحم العديد من الكنائس، ولعل أهمها كنيسة المهد، التي بنيت على يد قسطنطين الأكبر (330 م). وذلك فوق كهف أو مغارة، والتي يعتقد أنها الإسطبل الذي ولد فيه المسيح. يعتقد أن هذه الكنيسة هي أقدم الكنائس الموجودة في العالم. كما أن هناك سرداب آخر قريب يعتقد أن جيروم قد قضى ثلاثين عاما من حياته فيه يترجم الكتاب المقدس.
    وفقا لاتفاقيات أوسلو، تم نقل السلطات المدنية والامنية في المدينة إلى يد السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1995.

    مدن وقرى بيت لحم

    بلديات

    * 1. العبيدية
    * 2. بيت فجار
    * 3. بيت جالا
    * 4. بيت ساحور
    * 5. بيت لحم
    * 6. الدوحة
    * 7. الخضر
    * 8. رحمة
    * 9. تقوع
    * 10. زعترة

    مخيمات

    * 1. عايدة
    عايدة مخيم للاجئين الفلسطينين الذين تركوا ديارهم في حرب 1948 وهو من مخيمات الضفة الغربية ويقع في محافظة بيت لحم وقد وقع المخيم ثانية تحت الاحتلال في حرب 1967 ولكنه يتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن.
    * 2. العزة
    العزة مخيم للاجئين الفلسطينين الذين تركوا ديارهم في حرب 1948 وهو من مخيمات الضفة الغربية ويقع في محافظة بيت لحم وقد وقع المخيم ثانية تحت الاحتلال في حرب 1967 ولكنه يتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن.
    * 3.الدهيشة
    مخيم للاجئين الفلسطينين الذين تركوا ديارهم في حرب 1948 وهو من مخيمات الضفة الغربية ويقع في محافظة بيت لحم بني المخيم عام 1949 داخل حدود مدينة بيت لحم على مساحة 430 دونم. وأثناء الانتفاضة، كان ساكنو المخيم مفعمين بالنشاط على وجه الخصوص .
    فقد خرج من المخيم العديد من الشخصيات التي لا يمكن نسيانها على مر الزمن وقد قامت قوات الاحتلال الإسرائيلية بعد احتلالها للمخيم اثناءحرب 1967 بتشييد سياج كبير يحيط بالمخيم لتقييد سكان المخيم الذين لم يخضعوا لهذا السياج وقد قامو بتدميره أكثر من مرة وقامت قوات الاحتلال بمعاودة بنائه في كل مرة وقد تم تسليمه للسلطة الفلسطينية بعد اتفاقية عام 1994 عندما انسحبت القوات الإسرائيلية من محافظة بيت لحم والمحافظات الاخرى بالضفة.
    حالياً هنالك العديد من المؤسسات الخيرية والاهلية بالمخيم .. وقد قامت وكالة الغوث الدولية في فلسطين ببناء مدرستين للذكور والاناث, ويبلغ عدد الطلاب في المخيم أكثر من 4000 طالب وطالبة قرابة الـ 3000 يدرسون بمدارس وكالة الغوث, اما البقية فهم طلاب الفئة الثانوية من التعليم فيدرسون في مدارس اخرى في ارجاء المحافظة.
    احصائيات وارقام من مخيم الدهيشة ماخوذة عن موقع وكالة الغوث الدولية
    1. عنصر 1 إجمالي اللاجئين المسجلين : 17000 .
    2. عنصر 2 اللاجئون المسجلون كحالات عسر شديدة: 301 أسرة . ما قبل تاريخ 31/ اذار / 2005
    3. عنصر 3 عدد المساكن المتضررة التي تأثرت نتيجة لتوغلات جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية منذ بداية الانتفاضة حتى مارس/آذار 2004: 26 منزل حصل 25 منها على المساعدة
    4. عنصر 4 عدد الأسر التي تتلقى معونات غذائية طارئة: 1375 .
    5. عنصر 5 عدد التلاميذ: بنين (1400) وبنات (1500).
    6. عنصر 6 أنشئ مركز للعلاج الطبيعي بدلا من مركز التغذية الإضافية الجديد.

    مجالس قروية

    * 1. عرب الرشايدة
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن.
    * 2. إرطاس
    أرطاس، "الجنة المقفلة" قرية كنعانية عربية فلسطينية من قرى بيت لحم، عُرفت على مر العصور بمكانها الإستراتيجي بالغ الأهمية نظراً لما تتمتع به من خصوبة ووفرة في مصادر المياه.
    عندما احتل البريطانيون فلسطين، رابطت القوات البريطانية في قلعة مراد، وشرعت في بناء محطة فوق مجرى عين ارطاس، وأنتهى العمل فيها عام 1922م، لتبدأ ضخ المياه إلى القدس، مما عصف بأرزاق السكان وزراعتهم وحياتهم.
    كجزء لا يتجزء من مدينة بيت لحم وكواقعٍ يحاكي الاستيطان الصهيوني في مدينة بيت لحم وكغيرها من القرى التابعة لبيت لحم، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلية بإقامة سلسلة مستوطنات غوش أو (كفار) عتسيون، (سبع مستوطنات أقيمت في الثلاثينات وأخذَه بالتوسع)، حيث أقيمت مستوطنات على الأراضي التي احتلت عام 1967 في ارطاس والخضر ونحالين والجبعة، حيث بلغت مساحة الأراضي المصادرة من منطقة بيت لحم 120 ألف دونم حتى عام 1995م. وبموجب أوامر عسكرية وبفرض الربط بين المستوطنات الصهيونية في منطقة بيت لحم والمستوطنات حول القدس، جرى توسيع مستوطنة تقواع شرق بيت لحم، وتوسيع حدود مستوطنة معاليه عاموس في أعقاب مصادر 200 دونم من أراضي كيسان، ومصادر 1432 دونماً من أراضي ارطاس سنة 1991 و2000 دونم من أراضي بيت فجار، وهدم منازل المواطنين الفلسطينيين في المنطقة الفاصلة بين حدود بيت جالا الشمالية ومستوطنة جيلو، وهي المنطقة المعروفة باسم بئر عونة، مما يحقق اتصالاً مع المستوطنة الواقعة في حدود القدس الإدارية.
    [​IMG]
    * 3. العساكرة
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن وتتبع لبلدية جناتا.
    * 4. العزازمة
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن ولها مجلس قروي.
    * 5. بتير
    قرية ريفية فلسطينية من قرى الريف الغربي لمحافظة بيت لحم، تمتاز بطبيعتها وبساتين الخضار التقليدية، كما أنها تشتهر بالباذنجان البتيري.
    * 6. بيت صفافا
    * 7. بيت تعمر
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن ولها مجلس قروي.
    * 8. الحدايدة
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن ولها مجلس قروي.
    * 9. الحجيلة
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن. ولها مجلس قروي.
    * 10. الحلقوم
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية. الآن ولها مجلس قروي.
    * 11. حوسان
    حوسان قرية من قرى الريف الغربي لمدينة بيت لحم حيث تبعد عنها حوالى سبعة كيلومترات يحدها من الغرب (القبو) وحدود الهدنة لعام 1948 و(وادي فوكين), من الجنوب (نحالين) وبعض اراضي الخضر, ومن الشرق (الخضر) ومن الشمال (بتير).
    ويبلغ عدد سكانها في عام 2005 6,000 نسمة و يقيمون على مساحة 3,000 دونم من اصل 8,000 دونم وهي المتبقي من أراضي القرية بعد الاستيطان الإسرائيلي ذلك وفقا للدراسة التي قام بها مركز حوسان الثقافي.
    يتالف مجتمع القرية من أربع حمايل هي الحمامرة، السباتين، الزعول والشوشة.
    يوجد في القرية مجلس قروي، ونادي ثقافي ورياضي، فيها مدرسة ثانوية للاناث وأخرى للذكور. غالبية السكان تعمل في المقاولات والزراعة والتجارة وفيها بعض الورش الصناعية. يوجد في القرية بعض الينابيع الصالحة للشرب وهي عين الهوية، عين السخونه، عين الناموس، عين اقديس، عين صابور، عين الكنيسة وعين الطاقة.
    * 12. جهاثم
    قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع في محافظة بيت لحم وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن. ولها مجلس قروي.
    * 13. جبة الذيب
    * 14. جورة الشمعة
    * 15. خربة الدير
    * 16. خربة النخلة
    * 17. خربة تقوع
    * 18. نحالين
    * 19. الشواورة
    * 20. ظهرة الندى
    * 21. وادي العرايس
    * 22. الولجة
    * 23. وادي فوكين
    * 24. القبو
     
  3. MAFIA 007

    MAFIA 007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    3.165
    الإعجابات المتلقاة:
    6.425
      05-11-2008 20:31
    حيفا

    [​IMG][​IMG] [​IMG][​IMG]
    حيفا (بالعبرية: חֵיפָה)هي مدينة إسرائيلية تقع على جبل الكرمل وشواطئه، وهي من أقدم مدن فلسطين التاريخية. حيفا هي من أهم موانئ شرق البحر الأبيض المتوسط ومقر سكة الحديد الإسرائيلية الرئيسية. تتميز المدينة بتعددية الطوائف التي تعيش فيها. يعود تأسيس المدينة حسب تقديرات علماء الآثار إلى عهد الكنعانيين من مدن ما قبل التاريخ، ولكن عثر المنقبون بجوارهاعلى بقاياهياكل بشرية تعود بتاريخها إلى العصر الحجري وآثار حضارات العصر الحجري القديم بمراحله الثلاث (نصف مليون سنة إلى 15 ألف سنة قبل الميلاد).
    يبلغ عدد سكان مدينة حيفا 270400، 91.1% منهم يهود، 4.8% عرب مسيحيون، 3.8% عرب مسلمون و0.1% دروز. تعتبر حيفا مركزا ثقافيا لعرب الـ48 وتتميز بالتعاون الثقافي والسياسي بين اليهود والعرب فيها. في "بيت الكرمة" بـوادي النسناس يتم في شهر ديسمبر من كل عام المهرجان الثقافي "عيد الأعياد" بمناسبة عيد الميلاد المسيحي وعيد حانوكا اليهودي، وكذلك عيد الفطر أو عيد الأضحى إذا وقع أحد منهما في الشتاء. في موسم الصيف من كل عام ينعقد فيه مهرجان "أسبوع الكتاب العربي".

    أصل الكلمة
    أصل كلمة حيفا غير واضح، فمنهم من يقول أنها مشتقة من الكلمة العبرية חוֹף (حوف، ومعناها الساحل)، أو חוֹף יפה (حوف يافيه، أي الساحل الجميل)، أو من جذر الفعل العبري ח-פ-ה (والجذر العربي النظير هو خفي) أي "المدينة الخافية". الحجاج المسيحيين في العصور الوسطى (والصليبيون من بعدهم) كانوا يسمون القرية «كايفاس» (Caiphas) أو «كايفا» (Caifa). يعتقد المسيحيون أن الاسم مشتق من «كايافاس» (Caiaphas) الـأسقف الأعلى لأورشليم في وقت المسيح، أو من الاسم الآرامي للقديس بطرس (כיפא أو كيفا). بالإضافة إلى ذلك، الاسمين سايكامينون (Sycaminon) أو سايكامينوس (Sykaminos) ومعناه "الفراولة البرية" يستخدمان أيضا. البعض يقول أن كلمة حيفا عربية أصلها من «حف» بمعنى شاطئ، أو الحيفة بمعنى الناحية. وذات الحيفة من مساجد النبي محمد بين المدينة وتبوك.
    مدينة حيفا تذكر بهذا الاسم في التلمود إلى جانب مدن رئيسية أخرى في الجليل والكرمل (بيسان، طبعون وغيرها). ويذكر التلمود السكان اليهود في حيفا كما أن لفظهم للغة العبرية يختلف عن اللفظ العادي حيث يلفظون الحاء كالهاءوالعين كالألف.

    حيفا عبر التاريخ

    في أوائل القرن العشرين كانت أكثر المدن الفلسطينية ثقافة ورفعة. واستوطن في المدينة عبر العصور جماعات مختلفة من عرب وأرمن ويونان وفارسيين وألمان وهنود، كما شجع ثيودور هرتسل اليهود على الاستيطان فيها في عام 1948 م تحول بعض سكان حيفا العرب إلى لاجئين حيث لم يسمح إلا للقليل منهم بالعودة إلى مدينتهم. بعض البيوت العربية المهجورة صودرت من قبل دولة إسرائيل، ويعتبر السكان العرب الذين بقوا اليوم من أنشط الجماعات الداعية إلى المساواة في إسرائيل، كان من بينهم الكاتب إميل حبيبي.
    حيفا في العصور القديمة : ما زال الغموض يكتنف نشوء المدينة، إذ لم يستطع المؤرخون تحديد الفترة الزمنية التي نشأت فيها المدينة، رغم أن معظم الحفريات الأثرية تشير إلى أن مناطق حوض شرق البحر الأبيض المتوسط، كانت أحد أهم المناطق التي أقام فيها الإنسان حضارته، نظرا لموقعها الجغرافي المتميز، ومناخها المعتدل وخصوبة أرضها، ووفرة المياه فيها، وقد تبين من خلال الاكتشافات الأثرية في المدينة أنها كانت من المدن التي استوطنها الإنسان منذ أقدم العصور . وعند شواطئ حيفا نشبت معركة بين الفلسطينيين والمصريين في عهد رمسيس 1191 ق.م، امتلك الفلسطينيون بعدها الساحل من غزة إلى الجبل، ولما استولى اليهود في عهد يوشع بن نون على فلسطين جعلت حيفا من حصة (سبط منسي). أصبحت تابعة لحكم أشير أحد أسباط بني إسرائيل، بعد سقوط الحكم الكنعاني . وقد تقلبت عليها الأحوال فهدمت وخربت مرات كثيرة في عهود الأمم التي تقلبت على فلسطين، كالآشوريين، و الكلدانيين و الفرس و اليونان و السلوقيين . وفي عام ( 104 م) خضعت حيفا للحكم المصري .
    الفتح العربي الإسلامي : تم فتح حيفا في عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، وذلك على يد قائده عمر بن العاص عام 633 م، ونتيجة لذلك بدأت القبائل العربية بالاستقرار في فلسطين، وعلى وجه الخصوص في مناطق الساحل الفلسطيني، ومن أهم القبائل التي استقرت في منطقة حيفا قبيلة بن عامر بن لام في سهل مرج ابن عامر، وقبيلة بن لام في منطقة كفر لام، وبقيت حيفا جزءا من الدولة الإسلامية طيلة العهد الأموي والعباسي .
    حيفا في عصر الغزو الفرنجي (الحروب الصليبية): ضعفت الدولة العباسية في أواخر عهدها، وعجز الخلفاء في السيطرة على أجزاء الدولة الإسلامية المترامية الأطراف، الأمر الذي أدى إلى تمرد بعض الولاة و إعلان قيام دويلاتهم المستقلة عن الدولة الام، وهو ما يعرف في التاريخ بعصر الدويلات، وقد ترتب على ذلك زيادة في ضعف الدولة الإسلامية وتشتتها وفرقتها، مما حدا بالدول الأوروبية إلى إظهار مطامعها بأملاك الدولة الإسلامية من خلال محاولاتها السيطرة على أجزاء من أراضى هذه الدولة بحجة حماية المناطق المقدسة ، وقد أدت هذه الأطماع إلى القيام بعدد من الحملات . ومع بدء الحملة الأولى على الشام بقيادة " جود فري " سقطت حيفا بيد الفرنجة عام 1110م على يد " تنكريد " أحد قادة هذه الحملة .
    حيفا في العهد العثماني : انتقلت حيفا إلى العثمانيين في عهد سليم الأول 922هـ – 1516م . وقد أشير إليها في مطلع العهد بأنها قرية في ناحية ساحل عتليت الغربي التابع لسنجق ( لواء ) اللجون، أحد ألوية ولاية دمشق الشام . بدأ العثمانيون منذ النصف الثاني من القرن السادس عشر يعمرون ببطء، وذكرت دفاتر التمليك (الطابو) أن قرية حيفا كانت ضمن قطاع آل طرباي الذين اصبحوا يعرفون باسم الأسرة الحارثية في مرج ابن عامر 885 – 1088هـ / 1480- 1677م .
    الاستيطان الألماني في مدينة حيفا : بدأ هذا الاستيطان 1868م، من قبل مجموعة عائلات ألمانية قادمة من جنوب غرب ألمانيا، وقد أقام هؤلاء مستوطنة لهم في القسم الغربي من المدينة، حيث زودوها بكل وسائل الرفاه والتنظيم، فأقاموا المدارس الخاصة بهم وعبدوا الطرق وبنوا الحدائق، ووفروا كل مرافق الخدمات العامة فيها ، ونتيجة لذلك بدأ عدد سكان المستعمرة في التزايد . وتلاحق بناء المستوطنات الألمانية في منطقة الساحل ، حيث أقيمت مستعمرة ثانية عام 1869م في حيفا، ثم مستعمرة ثالثة بجوار سابقتها أطلق عليها اسم شارونا، وقد مهدت هذه المستوطنات في النهاية إلى إقامة أول حي ألماني على الطراز الحديث في المدينة، وهو حي "كارملهايم" في جبل الكرمل .
    لا شك أن الألمان ساهموا في تطور مدينة حيفا ، من خلال ما جلبوه من وسائل وأساليب زراعية حديثة.
    حيفا في عهد الانتداب البريطاني : بعد خروج بريطانيا منتصرة من الحرب العالمية الأولى عام 1918م، أصبحت فلسطين خاضعة لانتداب البريطاني الذي أقيم على أساس وعد بلفور الذي وعد الحركة الصهيونية بإقامة "وطن قومي" يهودي في فلسطين. في السنوات الأولى من فترة الانتداب شجعت سلطات الانتداب الهجرة اليهودية إلى فلسطين وسهلت عليهم إجراءات شراء الأراضي في منطقة الانتداب. غيرت السلطات البريطانية سياستها في فترة لاحقة، ولكن عدد السكان اليهود في مدينة حيفا ما زال يزيد حتى أصبحوا الأكثرية من بين سكان المدينة في بداية أربعينات القرن ال-20. وقد بلغ عدد التجمعات اليهودية الجديدة التي أقيمت في قضاء حيفا خلال فترة الانتداب 62 تجامعا سكنيا.
    في خطة تقسيم فلسطين من 1947 وقعت حيفا ضمن حدود الدولة اليهودية الموعودة حيث قررت لجنة الأمم المتحدة أن تكون المدينة الميناء الرئيسي لهذه الدولة. وفي 21 أبريل 1948 أبلغ الحاكم العسكري البريطاني العرب قرار الجلاء عن حيفا في حين كان قد أبلغ الجانب الصهيوني بذلك قبل أربعة أيام وكان هذه الإعلان إشارة البدء للقوات الصهيونية خطتها في الاستيلاء على المدينة.
    وتعد هذه المدينة البلد الأصلي للمخرج العربي المسلم سام بلاك، مخرج الأفلام الوثائقية.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...