1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

عائض القرني: الرجل الأسود في البيت الأبيض

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏6 نوفمبر 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      06-11-2008 12:25
    الرجل الأسود في البيت الأبيض
    عائض القرني


    [​IMG]


    إن في فوز باراك أوباما لعبرة لقوم يعقلون، ألا تعجب من رجل فقير بسيط مسكين سافر به أهله من بيت صغير في كينيا بأفريقيا يبحثون عن لقمة العيش فارين من الجوع والمرض والجهل؟ فيتعلّم ابنهم ويتزوج وينال منصباً ويُعطى جنسية أمريكية ويدخل الانتخابات ويفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بل بقيادة العالم. فهو المدير الإقليمي للدول جميعاً، وهو أقوى رجل في عالم الدنيا في القارات الست. أما وقفت مع نفسك متأملاً في هذا المشهد العجيب الغريب؟ كيف يقفز رجل غريب فقير مهاجر مسكين من كوخ في كينيا إلى أن يتربّع على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض، وقل لي بربك: لو أن الأستاذ باراك أوباما التجأ إلى بعض الدول العربية كيف يكون وضعه؟ إنه سوف يكون في الغالب في الترحيل لانتهاء مدة إقامته أو سوف يطرد من البلاد لمخالفة قانونية. وإذا كرم سمح له بأن يكون سائق تاكسي (ليموزين) أو حارس عمارة أو بائعاً في سوق الخضراوات أو الحراج. هذا ما سوف يحصل للأستاذ باراك أوباما لو كان في بعض الدول العربية القوية الصامدة المتألقة النامية والنائمة في سبات عميق «وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ» سبحان الله! مرةً واحدة وبسرعة هائلة يصل العامل البسيط والشاب الفقير والمهاجر المسكين إلى رئاسة أكبر وأقوى دولة في العالم ليجلس أمامه رؤساء العالم وهم ينتفضون من حمّى الرهبة ويرتعدون من هول الموقف؛ لأنهم في مجلس رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. سبحان الله! ينسى الأمريكان لونه الأسود وأصله الأفريقي وآباءه المسلمين ويقولون لهذا الشاب الذي ما سكن قصراً وليس في آبائه وزير ولا قائد ولا رئيس ولا ملك، وإنما فقير ابن فقير ومسكين ابن مسكين، يقولون له: تفضّل قُدِ البلاد واحكم الدولة والأمة، وبيده مفاتيح القوة النووية والاقتصاد العالمي والقرار الأول والأخير في عالم الدنيا الفانية. دُفعةً واحدة يقفز هذا الشاب الأسمر الداكن الصعلوك من كوخ صغير فيه قطعة من حصير وأكواب من فخار وكيس من دقيق الشعير إلى أن يجلس أمام الكونغرس الأمريكي يأمر وينهى ويصدر المراسيم الرئاسية ويسقط حكومات ويعيّن رؤساء ويتحكم في الفضاء والثروة والطاقة. وإذا غضب على دولة فلها الويل مما يصفون، ويا حسرة على رئيس لا يرضى عنه، وأحسن الله عزاء بلدٍ قرر محاربته، فهل تفكرنا في هذا المنطق وهذا المستوى الراقي الذي وصل به باراك أوباما إلى رئاسة (أمريكا)؟ أما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (والله لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لولّيته الخلافة بعدي)، وسالم هذا مولى أسود فقير مسكين لكنه مؤمن مهاجر حافظ لكتاب الله قائم بحدوده، ولما ولّى أمير مكة عليها بعده ابن أبزى وهو مولى أسود فقير مسكين أقره عمر وقال: سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين». الآن أصبحت أمريكا تطبق دون أن تشعر بعض تعاليم الإسلام من احترام الإنسان وتقدير مواهبه وإعطائه الحق في المشاركة وإبداء الرأي وأخذ مكانه المناسب مهما عظم. قال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ» وقال صلى الله عليه وسلم: «الناس سواسية كأسنان المشط» وقال عمر: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً). إن إخوان وزملاء باراك أوباما يعملون قهوجية وسفرجية وطباخين وكناسين في بعض البلاد العربية، ولو طلب أحدهم أن يكون مدير مدرسة ابتدائية لناله الويل والثبور، وعظائم الأمور، وقاصمة الظهور، وإن في فوز باراك أوباما برئاسة أمريكا لآية لأولي الألباب.​
     
    15 شخص معجب بهذا.
  2. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      06-11-2008 12:29
    هناك معلومة خاطئة في هذا المقال للأسف, فباراك أباه المسلم سافر من كينيا إلى أمريكا و تزوّج هناك من بيضاء و أنجب باراك و صادق ثمّ عاد إلى كينيا و تولّت أمّه و جدّته تربيته! يعني قصّة الكوخ و التّنقّل لا أصل لها!
     
    11 شخص معجب بهذا.
  3. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      06-11-2008 12:55
    :ahlan:

    المعلومات وإن كانت خاطئة فهي لا تنقص من أهمية الحدث شيئا فالمهم كيف يحترم الغرب في الإنسان إنسانيته وأهليته وقدرته على التسيير مهما كان جنسه أولونه او اصله، وكيف يغضون الطرف عن بعض ما نتعلق به من سفاسف لوضع الرجل المناسب في المكان المناسب وقارن ذلك بما هو عندنا من مآس بين أبناء الجنس الواحد والدين الواحد، هذا هو المقصود حسب رأيي من الكلام المنقول ، وانظر كيف يطبقون أقوال أئمتنا وخلفائنا وعلمائنا ونحن نصد عنهم صدودا وننعتهم بنعوت شتى وقد نتبرأ منهم ومما يقولون حتى نكون متماشين مع " العصر"
    والله اعلم

    :satelite:
     
    12 شخص معجب بهذا.
  4. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      06-11-2008 13:35
    قصة غريبة حقا تمنيت لو هاجر أبي أو جدي الى أمريكا
     
    1 person likes this.
  5. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      06-11-2008 14:00
    مقال جميل يعرض فيه هذا الشيخ الظروف العجيبة التي انتهت بانسان ذي سمرة داكنة الى اعتلاء سدة الحكم في أقوى دولة على وجه الكرة الأرضية. و لله في خلقه شؤون. لكن الذي حزّ في نفسي أن القرني لم يتحدث صراحة عن الجانب الكبير الذي يميز الديمقراطية في الداخل الأمريكي ، بل أراه قد شدّد على البعد الديني أو القدري لما صار لأوباما. فلماذا لم يقلها صراحة ؟ و لماذا لم يشكر في الأمريكيين صراحة احترامهم للإنسان مهما كان عرقه أو لونه أو دمه أو رائحته ؟ ربما أراد منا التفكير و التمحيص ، و ربما احترم فينا فكرنا. و لكن يا فضيلة الشيخ هذا الإستنتاج لا يستدعي منا طول بحث و تفكير ، فالأمر واضح وضوح الشمس في كبد السماء و لا يستدعي لعبا بالكلمات و لا إلغازا.
     
    6 شخص معجب بهذا.
  6. kboudhief

    kboudhief عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    796
      06-11-2008 16:26
    لا شك في ان امريكا بلد مفتوح تتساوى فيه الفرص تقريبا للجميع فقصة اوباما مثيلتها كثر فهناك ارنولد شورزنكار الممثل المعروف الذي اصبح حاكم احد اكبر الولايات الامريكية واغناها فقط بعد 15 عاما من هجرته لامريكا وتلك احد محاسن الديموقراطية لكن مساوئها اكثر اذ اتت بشخص مثل بوش وقبله ريغان الى البيت الابيض وهما ليس اهلا لذلك وتسببا بأذى كبيرا للعالم ولامريكا ذاتها واذا كان الامركذلك فقد تصبح محاسن الديكتاتورية خير من مساوء الديموقراطية والسلام
     
  7. hammadi1983

    hammadi1983 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    632
    الإعجابات المتلقاة:
    1.886
      06-11-2008 20:05
    :besmellah1:
    اخي بطبيعة الحال الشيخ سيركز اساسا على الجانب الديني للمسألة لانه شيخ دين و يتحدث عن الجانب الذي يشمل اختصاصه او يشمل اهتمامه وهو البعد الديني للمسألة. اما في مسألة احترامهم للانسان فهذه اخالفك فيها , و اكبر شاهد على ذلك قتلهم الابرياء و تعذيبهم في العراق و افغانستان و شتى الحروب التي تخوضها في المنطقة. و ما خفي منهم كان اعظم... تحياتي لك و السلام عليكم و رحمة الله
     
  8. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.679
    الإعجابات المتلقاة:
    7.602
      06-11-2008 20:33


    سلام
    ما قصده الأخ براف إيكس هو على الأقل احترامهم للإنسان الأمريكي.
    ياخويا أعطيني احترام كل دولة لإنسانية مواطنيها و بارك الله فاهم, شوف وقتها لن تجد مشاكل حقوق الإنسان
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. sinaidayas

    sinaidayas عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أفريل 2008
    المشاركات:
    839
    الإعجابات المتلقاة:
    977
      06-11-2008 21:10
    كلام جميل حتى وإن خر ج عن الواقع فهو مجازي وخلاصته حسب فهمي أن الإسلام اللذي جاء بالمساوات ونبذ العنصرية وحث على العمل والمثابرة لنيل المبتغى في وجه الله , يطبق من أكبر الشعوب المعادية له ألا وهو الشعب الأمريكي وتكتفي الشعوب العربية بالقول الله غالب و مانجموش وشكون باش يسمعنا وتحب يطيرولي راسي....والكرسي .....

    أنا متأكد أن بارك أوباما أخذ نصف ساعة على الأقل البارحة بعد الفوز بالبكاء وشكر الله على النعمة التي أعطاها له وتفكر بدايته وأين وصل ...وكيف سيواصل.

    أيها الشعب العربي هل سألتم يوما أين الإحتلال...
    كيف كسبتم استقلالكم...
    أين الرجال الشجعان اللذين حرروا الوطن ...
    وأين نحن اليوم من كل هذا ...
    ركود, جمود, بلاي ستايشن, الساتليت, الم ب س اكسيون....,
    ونقولوا كالعادة ولاحول ولاقوة لنا,
    ونحن المستضعفون في الأرض...

    لوكان أوباما عربيا وعاش في بلاد عربية لوجدته الان في قهوة البزازو وإلا قهوة الشيخ يعمل في طريح بيلوت وكاس تاي منعنع معاه شيشة تعمل الكيف,
    ويعلق على الأخبار هو و الشلة متاعو
    ( هوكا فلان ولا رئيس متع العالم ... زعم أش باش يعمل... وبوش كلاها على راسو...
    وهوكا إسرائيل قتلة 5 فلسطنيين البارح....ملك متع الس..... عندو قصر في.....وكرهبا.....).

    وسنواصل النوم راجين أن تتحسن حالنا...
    والله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

    والسلام عليكم ورحمة الله
     
  10. ANGeD

    ANGeD عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏17 فيفري 2008
    المشاركات:
    498
    الإعجابات المتلقاة:
    903
      06-11-2008 22:19

    إحترامهم للإنسان الأمريكي


    :1::156::1::156::1::156::1::156::laugh::laugh::laugh::laugh::laugh::laugh:



    بالله أمازالت هذه الدعايات تجد لها الرواج؟؟؟؟؟

    فأمريكا أو الويلات المتحدة هي أكثر بلد فيه عنصرية و تمييز و دعني أخبرك شيئا واحدا فقط فهذه الدولة هي الوحيدة ومعها دولة إفريقية نسيتها لم توقعا حتى اليوم على إتفاقية حماية الطفولة للأمم المتحدة

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها تكذب عليهم

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها تراقبهم ليلا نهارا

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها تزج بهم للموت من أجل برميل نفط

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها بها أكبر عدد للفقراء

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها لا مكان فيها للضعيف أو العاجز

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها تطبق سياسة ميز عنصري على أساس اللون و لا تقل لي هاهو أوباما الأسود قد أصبح رئيسا فأوباما لديه ما يعبده كل أمريكي معه الدولار بل الدولارات

    أمريكا التي ''تحترم '' مواطنيها لا تحترم مواطنيها يا أخي
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...