1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بوش 5 نوفمبر: هاجس التاريخ أم الحريق الأخير??

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة subaru_20, بتاريخ ‏6 نوفمبر 2008.

  1. subaru_20

    subaru_20 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أوت 2008
    المشاركات:
    7.366
    الإعجابات المتلقاة:
    19.783
      06-11-2008 13:50
    [​IMG]


    إستيقظ الرئيس الأميركي جورج بوش يوم الأربعاء مستقبلاً يومًا جديدًا لم يعتد على مثله طوال ثمانية أعوام قضاها في البيت الأبيض؛ فهو عمليًا لا يزال رئيسًا للبلاد حتى العشرين من شهر يناير المقبل، بينما ينشغل خلفه المنتخب حديثًا باراك أوباما في تأدية تمارين الإحماء قبيل استلامه زمام الرئاسة فعليًا.
    في هذه الحالة سنكون أمام جورج بوش جديد ربما يطلق عليه إسم " بوش الخامس من نوفمبر "؛ الرئيس الذي يقضي أيامه الأخيرة في ظل ساعات قلقة تتآكله فيها عدة أسئلة وجودية تبدأ من هاجس التاريخ، الذي يود أن يكون ضربته الأخيرة قبيل إنهاء سنوات الرئاسة، ولا تنتهي عند فكرة "الحريق الأخير" الذي قد يورط فيه الرئيس المقبل.

    لا أحد يمكن له أن يرسم صورة دقيقة لحالة الملك في لحظات نزوله الأخير عن سلم العرش، أو التنصت على أفكاره وهو يغادر قصر الحكم الذي أدار منه شؤون الدين والدنيا لسنوات طويلة، إذ هي بالتأكيد إحدى اللحظات الشكسبيرية التي ليس من السهل نقلها لآخرين لم يعيشوا تفاصيلها على أرض الواقع.

    ( هل كنا نعرف ما الذي كان يفكر فيه زين الدين زيدان، في الصورة الشهيرة التي نشرتها صحيفة التايمز اللندنية لكابتن المنتخب الفرنسي، وهو ينظر بعينيه نظرة لا تُفسّر إلى كأس العالم الذي كان على بُعد خطوات منه لو لم يُطرد بالبطاقة الحمراء؟).

    ربما يفكر جورج بوش خلال هذه الساعات في أن يقدم للتاريخ هديته الأخيرة عبر السعي إلى تحريك فعلي لعملية السلام في الشرق الأوسط، النائم على صفيح ساخن، مدفوعاً بالقوى الجمهورية في الحزب بغية إعادة تحسين صورته، بدلاً من أن يحتفظ الناخبون بوجهة نظر سلبية إلى الأبد إزاء الحزب الجمهوري.

    وهناك سوابق حدثت مع رؤساء سابقين في نفس الفترة كان آخرهم بيل كلينتون الذي حاول عدة محاولات مستميتة لتوقيع إتفاقية سلام نهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
    أو أنه وهو يجلس على ضوء خافت في غرفة الجلوس، التي طالما جلس عليها صديقه السعودي الأمير بندر بن سلطان، قد يفكر في ضربة خاطفة يوجهها إلى منشآت نووية إيرانية كي يقطع الطريق أمام أي تنازلات تقدمها الإدارة الديمقراطية للدولة التي صنفها بوش نفسه بأنها إحدى دول "محور الشر".


    ومحتمل أنه وهو على طاولة الطعام العائلية قد يفكر بصوت مرتفع، وهو يتناول إحدى أطباقه البحرية المفضلة، في الإعداد العائلي لتمهيد الطريق أمام أخيه جب بوش الثالث، حاكم فلوريدا السابق، في أن يتولى رئاسة الولايات المتحدة الأميركية خلال الانتخابات المقبلة بعد أربع سنوات من حكم الديمقراطيين.

    وفي هذه الحالة قد ينصح بوش الأب الأكبر أبنه الآخر بالاستماع إلى نصائح صديق العائلة الأثير الأمير بندر كما فعل تماماً مع جورج بوش الإبن قبل أن يترشح للانتخابات.

    وينتمي بوش إلى أسرة عرفت بالعمل السياسي، فجده برسكوت خدم عضوًا في مجلس الشيوخ الاتحادي بين سنتي 1952 و1963، وعمل والده نائبًا في البرلمان الاتحادي سنة 1966 ثم نائباً للرئيس الأسبق رونالد ريغان في الفترة من 81 إلى 1989، وأصبح الرئيس رقم 41 للولايات المتحدة الأميركية سنة 1989، إضافة إلى أن أخاه جب بوش تولى حكم ولاية فلوريدا.


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    :tunis:
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...