هل دخل شوستر نفق الريال المظلم؟

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة momo01, بتاريخ ‏6 نوفمبر 2008.

  1. momo01

    momo01 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.230
    الإعجابات المتلقاة:
    870
      06-11-2008 16:49
    المدرب الألماني يواجه غضب البيرنابيو

    هل دخل شوستر نفق الريال المظلم؟



    [​IMG]
    نتائج الريال بدأت في التدهور مع شوستر




    لم يتردد كريستيان لحظة في النهوض من مقعده في ملعب البرينابيو والبدء في التصفيق بمجرد الإعلان عن خروج ألياسندرو ديل بييرو من أرض الملعب قبل نهاية مباراة فريقه الإيطالي اليوفنتوس ومضيفه ريال مدريد، ذلك الفريق الملكي الذي يعشق كرستيان لونه الأبيض منذ نعومة أظفاره.
    المشجع الشاب شارك ما يقرب من 80 ألف مشجع مدريدي "مجروح" في تحية ديل ببيرو والتي هزت جدران الملعب وأدخلت قشعريرة جسد عابرة في ليلة باردة لما يقرب من دقيقة كاملة، في لفتة أذهلت جماهير اليوفي واللاعب نفسه، والذي شكر جماهير الريال عقب اللقاء بقوله "لقد أهداني البيرنابيو بتلك اللفتة مشاعر لن أنساها أبدا، أنا بالفعل ممتن".
    ولكن كريستيان -22 عاما- كان له رأي آخر كشف عنه وهو يميل إلى جاره أثناء وصلة التصفيق الحار قائلا "هذه التحية يجب أن تشعر فريقنا بالخجل، إنه أمر مثير للخجل بالفعل، اليوفي لم يفعل شيئا وفاز بهدفين، بل كاد أن يحرز هدفا ثالثا".
    غضب العاشق المدريدي ابن مدينة غرناطة لا يقتصر على تلقي الريال لأول خسارة على ملعبه هذا الموسم، بل يتعلق الغضب بشهر كامل من النتائج والعروض المثيرة لقلق، عرف فعليا الفوز مرتين فقط في آخر سبع مباريات، السقوط خاسرا ثلاث مرات (منها خسارة 2-3 أمام ريال يونيون المغمور)، والتعادل في مناسبتين.
    هجوم قاس
    تصريحات شوستر عقب اللقاء أثارت حفيظة وسائل الإعلام المحلية، وأثارت ضحك بعض قطاعات من الجمهور، فقد أكد المدرب الألماني أن "الريال جانبه التوفيق في أكثر من فرصة، لم نتمتع بنفس فعالية اليوفي، ولكني أعتقد أن الفريق كان رائعا على الصعيد التكتيكي، خاصة في ظل الظروف التي واجهناها".
    كان الرد من صحيفة "إل باييس" عنيفا في تقريرها عن اللقاء صباح الخميس؛ حيث أشارت في صراحة إلى أن شوستر "لا يملك خطة، فقط عندما يصبح وقحا أمام الجميع، ولكن على السبورة فهو لا يملك شيئا، إنه يعتمد على طرفي الملعب، في الوقت الذي لا يملك فيه جناحين حقيقيين".
    وواصل التقرير عصفه باختيارات شوستر بالقول "روبين يتمتع بهشاشة غير عادية تمنعه حتى من إجراء الإحماء دون أن يتعرض للإصابة، موهبة درينتي الوحيدة هي في سرعته، في الوقت الذي يقبع فيه إيغوايين على مقعد البدلاء، شوستر نفدت منه كل البدائل، الفريق لا يعمل بالشكل المرضي، الريال بلا مشروع كروي حقيقي، شوستر بحاجة ماسة لإعادة ترتيب أوراقه وفي أسرع وقت، من الممكن استعادة زمام الأمور في الليغا، ولكن في أوروبا ليس هذا كافيا".
    صحيفة الماركا وضعت صورة لبعض الرؤوس المدريدية المنكسة بعد استقبال هدف إيطالي مساء الأربعاء مع عنوان "هذا هو الوضع الراهن.. يوفنتوس واهن يسقط ريال مدريد مترنح.. هل نقول غارق؟"، الصحيفة نفسها احتفت بديل بييرو نجم اللقاء بهدفيه، مشيرة إلى حالة "الشباب الدائم" التي يتمتع بها النجم الإيطالي الذي سيكمل 34 عاما يوم الأحد المقبل.
    صحيفة "آس" لم تقل قسوة في تناولها مشيدة بقدرة وسط ملعب اليوفي ممثلا في أسماء مثل التشيكي بافيل نيدفيد والمالي سيسوكو في الإمساك بإيقاع منطقة العمليات في أكثر من مناسبة.
    وتضيف في عددها الذي وضعت له عنوان "بوادر مشكلة" "فريق عامر بالنجوم ليس بحاجة إلى مدير فني يريد لعب دور المعصوم من الخطأ، لا يريد مدرب يصارع الصحفيين، إنه يريد مدرب يتمكن من حل مشاكل الفريق الحالية، من الآن فصاعدا سيكون جمهور الريال أقل صبرا مع ما يحدث".
    البرينابيو يتذمر
    ربما أظهر الجمهور الأبيض غضبه من التحكيم في مناسبات متفرقة من اللقاء، ولكن الغضب الحقيقي كان موجها لحال العجز التي عرفها أبناء شوستر، بين الاهتزاز هجوميا والهشاشة دفاعيا، سيرخيو راموس نال القدر الأكبر من السخط في الجبهة اليمني، ونفس الحال مع رعونة درينتي، كرة مقطوعة في منتصف الملعب من جوتي تسفر عن الهدف الإيطالي الأول، سوء تمركز للحائط في الشوط الثاني أمام ركلة ديل بييرو أسفرت عن هدف آخر.
    يمكنك سماع أسئلة كريستيان عمَّا يفعله إيغوايين على دكة البدلاء، رؤية ابتسامته لدى ذكر اسم روبينيو، مشهد ارتداء المعاطف استعدادا لرحيل مبكر تفاديا للزحام بدأ منذ الدقيقة 80، صافرات الاستهجان الجماعية تنطلق بالتزامن مع صافرة نهاية اللقاء.
    شهر عصيب
    لعله الشهر الأصعب بالنسبة للملاك الأشقر منذ توليه قيادة الفريق الملكي قبل عام ونصف العام، فاقدا لأربع نقاط في الليغا وست في دوري الأبطال، محرزا 11 هدفا ومستقبلا 13 هدفا في سبع مباريات، بهفوات متنوعة تليق بدفاع هش لفريق مغمور، إهدار تقدم مبكر والدخول في مرحلة توتر لا مبرر لها (مثلما كان الحال مع بلباو، وألميريا).
    ولكن المعركة الأكبر التي يخوضها شوستر -ويبدو خاسرا فيها حاليا- هي معركته مع الصحافة، وتحديدا مع الأقلام ذات الميول المدريدية، فقد خصصت صحيفة "إل باييس" قبل أسبوع مقالا مطولا يعرض أسلوب شوستر الصدامي وتصريحاته المتهكمة دوما، المقتضبة غالبا.
    ألفريدو ريلانيو من صحيفة "آس" كان أكثر وضوحا في تناول قدرة الألماني على التعامل مع الوضع الحالي في مقال له يوم الثلاثاء بقوله "شوستر في موقف لم يعهده من قبل برفقة الريال، عليه أن يدير أزمة تمرد راموس، عليه اختيار ثلاثة لاعبين في خط الوسط من أصل ستة كبار في ذلك الخط، عليه التأقلم مع الجناح الصريح الوحيد الذي يملكه في الوقت الحالي، عليه الدفاع عن لقبين ليغا، والسعي للفوز بلقب دوري الأبطال".
    ويضيف "شوستر تحت ضغط كبير هذه المرة، إنه غير قادر على التعامل مع خصومه (الصحفيين)، أو رفاقه، شوستر لديه قدرات المدرب الجيد ولكنه للتغلب على مشاكله يجب التركيز على العديد من المواضيع العالقة، والتي تتكرر بانتظام من وقت لآخر، ولعل الشوط الثاني من مباراة ألميريا كانت شاهدا على أن شيئا ما لا يسير على ما يرام، أسوأ ما يمكن أن يمر به أي فريق ألا يتمكن قائد السفينة من تحمل الضغوط".
    سيكون لشوستر الفرصة لاسترداد الأنفاس خلال الأسبوع المقبل بمواجهات محلية من نوعية مالاجا وبلد الوليد في الليغا، وريال يونيون في إياب الكأس، ولكن هل سيكون بمقدوره الصمود أمام أية عثرة جديدة؟ خاصة في دوري الأبطال؛ حيث تشير التوقعات إلى حصوله على المركز الثاني في مجموعته مع احتمال ملاقاة أسماء في الدور الثاني مثل تشيلسي ومانشستر أو أرسنال الإنجليزية أو الإنتر الإيطالي أو حتى برشلونة غريمه التاريخي.
    كريستيان يقولها صريحة في سخرية "هذا إذا وصلنا إلى دور الثمانية، لا يمكننا مواجهة تشيلسي أو مانشستر أو الإنتر بهذا المستوى، بل أنا أقول بأننا لسنا في حال طيبة لمواجهة برشلونة، إنه الفريق الأفضل حاليا".
    ويتابع أثناء خروجه من الملعب ضمن مشهد صامت لخروج الآلاف من رواد البرينابيو مساء الأربعاء "أنا لا أعرف ما إذا كنت سأحضر مباراة زينيت المقبلة، فما يقدمه الفريق حاليا لا يستحق أن أدفع من أجله تذكرة الحضور!".



    في حضور "المدرب" مارادونا
    الريال يسقط أمام ديل بييرو في قلب مدريد



    [​IMG]
    ديل بييرو أحرز هدفه 41 ببطولة أوروبا



    استخرج المخضرم أليساندرو ديل بييرو المزيد من مستودع مهاراته في حضور الأسطورة دييجو مارادونا ليقود يوفنتوس، للفوز على مضيفه ريال مدريد بهدفين نظيفين، ويتأهل لدور الـ16 بدوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء.
    وأحرز ديل بييرو هدفي اللقاء في الدقيقتين السابعة عشرة و67، لتنجح "السيدة العجوز" في تكرار الفوز على فريق العاصمة الإسبانية، وضمان الظهور في الدور التالي.
    وارتفع رصيد يوفنتوس إلى عشر نقاط من أربع مباريات، ليعزز صدارته للمجموعة الثامنة، فيما بقي الريال في المركز الثاني برصيد ست نقاط، وبفارق نقطتين عن زينيت سان بطرسبرج الروسي، فيما يقبع باتي بوريسوف بطل روسيا البيضاء في المركز الأخير بنقطة وحيدة.

    إعادة الأهداف
    الهدف الأول.. تمريرة خاطئة من خوزيه ماريا جوتي لاعب ريال مدريد في وسط الملعب، لتصل إلى ماركو ماركوني لاعب وسط اليوفي، ويقوم بدوره بتمرير الكرة سريعا إلى القائد ديل بييرو.
    يخترق ديل بييرو بالكرة لعدة أمتار دون أية مضايقة، ويسدد كرة بقدمه اليسرى من خارج منطقة الجزاء على يمين إيكر كاسياس قائد المنتخب الإسباني.
    الهدف الثاني.. المالي محمد سيسوكو لاعب وسط يوفنتوس يحاول مراوغة فابيو كانافارو الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم عام 2006، ليرتكب قائد منتخب إيطاليا خطأ ضد اللاعب الإفريقي.
    يحتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة على منطقة الجزاء، ليذهب المتخصص للإمساك بالكرة لترتعد جماهير ملعب سانتياجو بيرنابيو، ويقف ديل بييرو منتظرا وقوف الحائط الدفاعي ويضع الكرة بسهولة على يمين كاسياس، الذي اكتفى بالنظر بحسرة إلى الكرة داخل الشباك.
    وبدا من تنفيذ ديل بييرو للركلة الثابتة وكأنه ينفذ ركلة جزاء ويحرز هدفه رقم 41 في بطولة أوروبا مع "الأبيض والأسود".



    [​IMG]
    الريال فشل في هز الشباك



    سيطر ريال مدريد على معظم أوقات المباراة، وكان الطرف الأفضل، لكن سوء الحظ في بعض الأحيان والرعونة في أحيان أخرى حالا دون تسجيل أي هدف لأصحاب الأرض.
    وكاد سيرجيو راموس يدرك التعادل لريال مدريد بعد هدف التقدم للضيوف، لكنه سدد الكرة من مدى قريب للغاية أعلى المرمى، قبل أن يهدر القائد راؤول جونزاليس كرة سهلة أخرى.
    وطالب الريال باحتساب أكثر من ركلة جزاء لصالح الهولندي رود فان نستلروي وراؤول، لكن دون جدوى، وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن الفريق الإسباني الفائز باللقب تسع مرات سابقة كان يستحق ركلة واحدة على الأقل.

    ورغم استمرار هجوم الريال حتى بعد التأخر بهدفين، فإن ديل بييرو كاد يسجل ثلاثة أهداف "هاتريك" في الدقيقة 88، لكن بدا وكأن القائم الأيسر لكاسياس تحرك سنتيمترات قليلة لتذهب الكرة إلى خارج المرمى.
    وشهدت المباراة حضور مارادونا الذي تولى تدريب الأرجنتين يوم الثلاثاء بشكل رسمي؛ لمتابعة مدافعه جابرييل هاينز. ولم يظهر أي لاعب أرجنتيني آخر في اللقاء باستثناء خافيير سافيولا مهاجم أصحاب الأرض في الثواني الأخيرة.
    وخرج ديل بييرو في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع، ليتلقى تحية حارة من جماهير ريال مدريد، وهي تقربيا المرة الثانية التي تقوم هذه الجماهير بتحية لاعب بهذا الشكل، بعدما فعلت الأمر ذاته مع البرازيلي رونالدينيو لاعب برشلونة السابق.

    فوز زينيت
    وحقق زينيت سان بطرسبرج فوزه الأول في دور المجموعات على حساب مضيفه باتي بوريسوف، بهدف مقابل لا شيء أحرزه بافل بوجرنبياك في الدقيقة 34.
    وشهد اللقاء طرد سيباستيان بوجرينيه لاعب زينيت؛ بسبب حصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة 73.
    وجاء هدف اللقاء الوحيد بعد تمريرة من قسطنطين زيريانوف إلى بوجرنبياك مهاجم المنتخب الروسي؛ الذي مهدها لنفسه ووضعه بسهولة داخل الشباك.
    وستكون مباراة زينيت مع ريال مدريد في الجولة الأخيرة هي الحاسمة على الأرجح في تحديد المتأهل لدور الـ16 مع يوفنتوس.


    :tunis:
     
    1 person likes this.
  2. العرقب كم

    العرقب كم عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 أوت 2008
    المشاركات:
    741
    الإعجابات المتلقاة:
    577
      07-11-2008 01:03
    مجهود طيب لكن منقول
    مشور على كل حال
     
  3. yanko05

    yanko05 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أفريل 2008
    المشاركات:
    3.840
    الإعجابات المتلقاة:
    580
      07-11-2008 07:50
    pas encore.......
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...