1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

«التونسي ما عــــــادش لاحق..زعمة عــــــلاش»؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة abou jed wajawhar, بتاريخ ‏18 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. abou jed wajawhar

    abou jed wajawhar كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.329
    الإعجابات المتلقاة:
    222
      18-12-2006 16:47
    «التونسي ما عــــــادش لاحق..زعمة عــــــلاش»؟

    «ما عادش لاحق» جملة تتردد على أكثر من لسان.. تسمعها من «الزوالي» ومن «الشهار».. من «الصنايعي» والتاجر ورجل الاعمال.. وحتى من يشتغل في أكثر من شغل ليكون له اكثر من مورد رزق يجيبك عندما تسأله عن سبب لهفته تلك «ما عادش لاحق»..
    كل من موقعه يمدّك بترسانة من التبريرات..الزوالي يقول لك «المدخول شوية» و«الكراء غالي» وطلبات الاطفال عديدة.. أما «الشهار» فيحدثك عن القروض التي تقضّ مضجعه بدءا من بنك الاسكان مرورا

    بقرض السيارة انتهاء بالقرض الشخصي.. «الصنايعي» يحدثك عن غزو المصنوعات الاجنبية وكثرة المنافسة اما التاجر فيتحدث عن الكساد ورجل الاعمال عن همّ فوائض البنوك وغول الصكوك بدون رصيد.


    واذا سألتهم «آش لزّ العاقل لهذا؟» ولماذا لا يعمل الفرد منّا بمبدإ «أمدّ رجلي على قدر كسائي» يقال لك «ياخي أنا زايد على غيري» و«إذا ما نعملش هكّا ما نجمش نعيش» هكذا يقول «الشهار» ورجل الاعمال واذا عمقت النظر في واقع مجتمعنا تكتشف أن التونسي طموح لكن طموحه يقتصر بالاساس على كيفية العيش أرفع من مستواه.. فهو يطمح لاقتناء سيارة وشقة ويفكّر في الآن نفسه كيف يمكن ان يفرّط في الشقة المرهونة ليشتري فيلا وكيف يبيع السيارة ليشتري ما أرفه منها.. وقلّ وندر أن تجد تونسيا يوظف طموحه في غير منحى استهلاكي فتراه مثلا كما الياباني او الصيني يستنبط وينتج ما استنبطه خارج أوقات عمله ليحقق ذاته بالاساس ويشعر أنه فرد فاعل..


    إن النهج الذي استفحل فينا منذ شهدت بلادنا انفتاحا اقتصاديا يستوجب تصحيحا عاجلا لانه لا خير في مجتمع يستهلك اكثر مما ينتج.. لذلك تجده «ما عادش لاحق».
     
  2. z3ayyem

    z3ayyem نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏31 أوت 2006
    المشاركات:
    1.629
    الإعجابات المتلقاة:
    66
      18-12-2006 16:51
    القناعة كنز لا يفنى
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...