قال ابن القيم رحمه الله...

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة enitien, بتاريخ ‏9 نوفمبر 2008.

  1. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      09-11-2008 18:02
    أربعة أشياء تُمرض الجسم


    الكلام الكثير * النوم الكثير * والأكل الكثير *الجماع الكثير

    وأربعة تهدم البدن

    الهم * والحزن * والجوع * والسهر

    وأربعة تيبّس الوجه وتذهب ماءه وبهجته

    الكذب * والوقاحة * والكثرة السؤال عن غير علم * وكثرة الفجور

    وأربعة تزيد في ماء الوجه وبهجته

    التقوى * والوفاء * والكرم * والمروءة

    وأربعة تجلب الرزق

    قيام الليل * وكثرة الاستغفار بالأسحار * وتعاهد الصدقة * والذكر أول النهار وآخرة

    وأربعة تمنع الرزق

    نوم الصبحة * وقلة الصلاة * والكسل * والخيانة
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      10-11-2008 19:57
    قال ابن القيم:" فمن صحب الكتاب والسنة وتغرب عن نفسه وعن الخلق وهاجر بقلبه إلى الله فهو الصادق المصيب

    و قال رحمه الله: ترى صاحب اتباع الأمر والسنة قد كُسي من الرَوَح والنور ومايتبعهما من الحلاوة والمهابة والجلالة والقبول ماقد حُرِمه غيره كما قال الحسن: " إن المؤمن من رُزق حلاوةً ومهابة ".
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. منير009

    منير009 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏27 فيفري 2008
    المشاركات:
    982
    الإعجابات المتلقاة:
    1.748
      10-11-2008 23:48
    مشكور يا أخي على هذه التذكرة
    أفادنا الله و إيّاك

     
  4. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      11-11-2008 04:14
    وقال رحمه الله:

    " فكما العبد الذي لا كمال له إلا به أن تكون حركاته موافقة لما يحبه الله منه ويرضاه "


    "ولا يحبك الله إلا إذا اتبعت حبيبه ظاهراً وباطناً, وصدقته خبراً وأطعته أمراً وأجبته دعوةً وآثرته طوعاً وفنيت عن حكم غيره بحكمه , وعن محبة غيره من الخلق بمحبته وعن طاعة غيره بطاعته وإن لم يكن ذلك فلا تتعنّ, وارجع من حيث شئت فالتمس نوراً فلست على شيئ"
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. badjooo

    badjooo عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏21 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    557
    الإعجابات المتلقاة:
    161
      11-11-2008 11:19
    :besmellah1:
    بارك الله فيك
    وجازاك كل خير
     
  6. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      11-11-2008 13:49
    قال ابن القيم :

    " فكل الخير في اجتهاد باقتصاد وإخلاص مقرون بالإتباع كما قال بعض الصحابة : اقتصاد في سبيل وسنة خيرُ من اجتهاد في خلاف سبيل وسنة , فاحرصوا أن تكون أعمالكم على منهاج الأنبياء عليهم السلام وسنتهم

    قال: " فأعلى مراتب الصدق : مرتبة الصدِّيقيِّة , وهي كمال الانقياد للرسول صلى الله عليه وسلم مع كمال الإخلاص للمُرسل "

    فإن الله سبحانه وتعالى أبى أن يقبل من عبده عملاً أو يرضى به حتى يكون على متابعة رسوله صلى الله عليه وسلم خالصاً لوجهه سبحانه
    (إن الله إذا أراد بعبد خيرا سلب رؤية أعماله الحسنة من قلبه والإخبار بها من لسانه وشغله برؤية ذنبه فلا يزال نصب عينيه حتى يدخل الجنة فإن ماتقبل من الأعمال رفع من القلب رؤيته ومن اللسان ذكره).
    "وكما ان السموات والأرض لو كان فيهما آلِهَةٌ غيره سبحانه لفسدتا كما قال تعالى
    " لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ"
    فكذلك القلب إذا كان فيه معبود غير الله تعالى فسد فسادا لا يرجى صلاحه إلا بأن يخرج ذلك المعبود منه ويكون الله سبحانه وتعالى وحده إلهه ومعبوده الذى يحبه ويرجوه ويخافه ويتوكل عليه وينيب اليه"


     
    1 person likes this.
  7. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      11-11-2008 18:10
    قال رحمه الله :



    *من أدمن قول ياحي ياقيوم كتبت له حياة القلب*


    *من خلقه الله للجنه لم تزل هداياها تاتيه من المكاره , ومن خلقه للنار لم تزل هداياها تاتيه من الشهوات*
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      12-11-2008 05:28
    قال رحمه الله:


    أي دين وأي خير فيمن يرى محارم الله تنتهك وحدوده تضاع ودينه يترك وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغب عنها وهو بارد القلب ساكت اللسان شيطان أخرس كما أن المتكلم بالباطل شيطان ناطق
    وهل بلية الدين إلا من هؤلاء الذين إذا سلمت لهم مآكلهم ورياساتهم فلا مبالاة بما جرى على الدين
    وخيارهم المتحزن المتلمظ ولو نوزع في بعض ما فيه غضاضة عليه في جاهه أو ماله بذل وتبذل وجد واجتهد واستعمل مراتب الإنكار الثلاثة بحسب وسعه
    وهؤلاء مع سقوطهم من عين الله ومقت الله لهم قد بُلوا في الدنيا بأعظم بلية تكون وهم لا يشعرون وهو موت القلوب فإن القلب كلما كانت حياته أتم كان غضبه لله ورسوله أقوى وانتصاره للدين أكمل.

    وقد ذكر الإمام أحمد وغيره أثرا أن الله سبحانه أوحى إلى ملك من الملائكة أن اخسف بقرية كذا وكذا فقال يا رب كيف وفيهم فلان العابد فقال: "به فابدأ فإنه لم يتمعر وجهه في يوم قط".
    وذكر أبو عمر في كتاب التمهيد أن الله سبحانه أوحى إلى نبي من أنبيائه أن قل لفلان الزاهد
    أما زهدك في الدنيا : فقد تعجلت به الراحة
    وأما انقطاعك إلي : فقد اكتسبت به العز
    ولكن ماذا عملت فيما لي عليك
    فقال يا رب وأي شيء لك علي
    قال هل واليت في وليا أو عاديت في عدوا؟
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      12-11-2008 18:12
    قال ابن القيم :

    إن محبة الله ومعرفته ودوام ذكره والسكون إليه والطمأنينة إليه وإفراده بالحب والخوف والرجاء والتوكل والمعاملة بحيث يكون هو وحده المستولي على هموم العبد وعزماته وإرادته هو جنة الدنيا والنعيم الذي لايشبهه نعيم وهو قرة عين المحبين وحيات العارفين.

    وإنما تقر عيون الناس بالذاكر على حسب قرة إعينهم بالله فمن قرت عينه بالله قرت به كل عين ومن لم تقر عينه بالله تقطعت نفسه على الدنيا حسرات.
     
    1 person likes this.
  10. enitien

    enitien عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    106
    الإعجابات المتلقاة:
    276
      13-11-2008 05:26
    علمت كلبك فهو يترك شهوته في تناول ما صاده احتراما لنعمتك وخوفا من سطوتك وكم علمك معلم الشرع وانت لا تقبل
    ما مضى من الدنيا احلام وما بقي منها اماني والوقت ضائع بينهما
    اعرف قدر ما ضاع وابك بكاء من يدري مقدار الفائت
    لو تخيلت قرب الاحباب لأقمت المأتم على بعدك
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...